صفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 70
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    الدولة
    طائر لا أرتضي الأرض مسكنا
    المشاركات
    4,760

    افتراضي موقف الشيعة من بدعة التطبير

    موقف علماء الشيعة من التطبير

    رأي العلاّمة محمّد جواد مغنية حول الشعائر الحسينية

    س: وهذه العادات التي لا تزال جارية حتى الآن من تمثيل واقعة كربلاء وما ينجم عنها من إصابات، فما رأي سماحتكم بها؟ (جريدة الصفاء 11 آيار )1965

    الجواب: إنّ العادات والتقاليد المتّبعة عند العوام لا يصحّ أن تكون مصدراً للعقيدة؛ لأنّ الكثير منها لا يقرّه الدين الذي ينتمون إليه حتى ولو أيّدها وساندها شيوخ يتّسمون بسمة الدين، ومنها ما يفعله بعض عوام الشيعة في لبنان والعراق وإيران من لبس الأكفان وضرب الرؤوس والجباه بالسيوف في اليوم العاشر من محرم. فإنّ هذه العادة المشينة بدعة في الدين والمذهب وقد

    أحلّوها لأنفسهم أهل الجهالة دون أن يأذن بها إمام أو عالم كبير كما هو الشأن في كلّ دين ومذهب حين توجد به عادات لا تقرّها العقيدة التي ينتسبون إليها ويسكت عنها من يسكت خوف الإهانة والضرر ولم يجرأ على مجابهتها ومحاربتها أحد في أيّامنا إلاّ قليل من العلماء وفي طليعتهم المرحوم السيد محسن الأمين العاملي الذي ألَّف رسالة خاصة في تحريم هذه العادة وبدعتها وأسمى الرسالة (رسالة التنزيه) والذي أعتقده أنّها ستزول بمرور الأيام.

    جاءت هذه الفقرات في كتاب: تجارب محمد جواد مغنية بقلمه*

    (استفتاءات من ولي أمر المسلمين سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي (دام ظله

    س ــ ما حكم شجّ الرؤوس (التطبير) في مراسم عزاء الحسين(ع)؟

    .ج ــ إذا أوجب وهناً للمذهب في الوقت الراهن أو استلزم الخوف على النفس أو ضرر يعتنى به فلا يجوز ذلك

    س ــ إذا نذر الوالدان إنْ رزقهما الله إبناً أنْ يشجّا رأسه في يوم عاشوراء منّ كلّ سنة، وأن يقوم الابن هو بذلك (أي يشجّ رأسه في يوم عاشوراء من كلّ سنة) بعد البلوغ، فهل هذا النذر صحيح؟ وهل يجب على الابن الوفاء بنذر والديه؟

    .ج ــ صحة مثل هذا النذر محل إشكال، وفي كلّ الأحوال لا يجب على الابن الوفاء به

    س ــ إذا سبّب شجّ الرأس (التطبير) في العزاء في موت شخص، فهل يُعدّ هذا العمل انتحاراً وإثماً؟

    .ج ــ إنْ أقدم على هذا الفعل مع العلم بالخطر على حياته فهو في حكم الانتحار

    س ــ هل إنّ ثقب البدن والضرب بالأقفال وشدّ الأوزان على البدن تحت ذريعة العزاء للإمام الحسين(ع) والتي أشيعت في الآونة الأخيرة جائز؟

    .ج ــ إنّ مثل هذه الأعمال التي تؤدّي إلى وهن المذهب في أنظار الناس ليس لها وجه شرعي

    (استفتاءات من سماحة الآيات والأساتذة في الحوزة العلمية بقم المقدّسة (دامت بركاتهم

    بسمه تعالى

    .كما تعلمون، فإنّه تُمارس أعمال كالتطبير وشدّ الأقفال على البدن وتخديش وإسالة الدماء من الرأس والوجه، والزحف في الزيارة وما شابهها والتي تبعث على وهن الإسلام وتضعيف المذهب قطعاً وقهراً، خصوصاً في الظرف الراهن الحاكم على العالم الذي أصبحت فيه أعمال وأفعال المسلمين مورداً للتحقيق والدراسة بدقّة، وعلى أثرها يحكم على الإسلام.لذا فإنّ قائد الثورة الإسلامية بإرشاده الأمة الإسلامية وتبيينه للمسائل، أمر بترك واجتناب القيام بأمثال هذه الأعمال التي توجب وهناً للمذهب، وبما أنّنا على أعتاب يومي التاسع والعاشر من محرم، فالرجاء بيان آرائكم المباركة بهذا الخصوص

    جمع من طلابّ وفضلاء
    الحوزة العلمية بقم

    :(آية الله العظمى الشيخ محمد علي الاراكي (دام ظلّه الوارف*

    اثر توجيهات ولي أمر المسلمين وقائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله السيد علي الخامنئي (حفظه الله) حول إزالة الخرافات والبدع من الشعائر الحسينية، فقد أعلن مكتب آية الله العظمى مرجع تقليد الشيعة في العالم بأنّه طبقاً لرأي سماحة آية الله العظمى الاراكي، فإنّ توجيهات ولي أمر المسلمين حول عدم جواز هذه الأعمال هي لازمة الإطاعة والتنفيذ. .وأضاف المكتب: ان اتّباع توجيهات ولي أمر المسلمين الأعلم بمصلحة الإسلام والبلاد حول إزالة هذه الخرافات التي تبعث على وهن الدين والمذهب وتشويه سمعتهما من قبل أعداء الإسلام لازم وضروري

    :(آية الله العظمى الشيخ محمد فاضل اللنكراني (دام ظلّه*

    نظراً لتوجّه الناس في أكثر نقاط العالم إلى الإسلام والتشيّع بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران التي تعتبر (أمّ القرى) للعالم الإسلامي، وإنّ أعمال وتصرّفات الشعب الإيراني تعتبر قدوة ومبيّنة لرأي الإسلام، فلذلك من اللازم العمل في المسائل المتعلّقة بعزاء سيد الشهداء أبي عبدالله الحسين(ع) بشكل يوجب الرغبة والولاء أكثر لهذا الإمام وهدفه المقدّس، وفي هذا الصدد تكون مسألة (التطبير) ليست عديمة الفائدة فحسب، بل وبسبب عدم مقبوليتها، وعدم وجود الملاك الكافي لها، موجبة لترتّب النتائج السيّئة عليها، ولذا من اللازم على الشيعة الموالين لمذهب سيد الشهداء(ع) الامتناع عن ذلك، ولو كان في ذمّتهم نذر في هذا المورد، فإنّ هذا النذر غير واجد لشرائط الصحة والانعقاد

    محمد فاضل
    4 محرّم الحرام 1415هــ

    آية الله الشيخ علي المشكيني (حفظه الله) رئيس مجلس الخبراء وإمام جمعة قم*

    بسمه تعالى

    ..بعد التحية والتسليم

    انّ الأمور المذكورة أعلاه في نفسها إشكال في الشرع الإسلامي، بل إنّ بعضها محرّمة في ذاتها، على المسلمين الاجتناب عن إدخالها في مراسم عزاء الحسين(ع) التي هي من العبادات، علاوة على ذلك فإنّ عزاء الحسين عمل عبادي سياسي، لذا يجب الاجتناب عن الخلط بين أعمال تخدش بأبعاده السياسية أو تعطيه عنوان الخرافة ووهن الإسلام، فضلاً على كلّ ذلك فإنّ هذه الأعمال قد نهى عنها ولي أمر المسلمين وحكمه واجب الاتباع

    .نأمل من الله أن يوفّق الشعب الإيراني المؤمن الواعي والسياسي في اتّباع الأحكام الإلهية والاتيان بالعزاء المرضي من قبل بقية الله


    .كما وأشار سماحة آية الله المشكيني في خطبة صلاة الجمعة بقمّ إلى التوجيهات القيّمة لولي أمر المسلمين حول تنقية الشعائر الحسينية من البدع والخرافات، وقال: يجب الاهتمام بتوجيهات ولي أمر المسلمين والعمل بالدليل الذي كان يعطي الحجّية لآراء المراجع والعلماء منذ عهد الشيخ المفيد، كذلك بالدليل نفسه فإنّ آراء القائد واجبة الاطاعة، إنّ أمر الولي الفقيه والقائد نافذ على جميع الآراء، حتى وإن أفتى أحدهم، فإنّ حكم القائد نافذ على تلك الفتوى

    .ودعا رئيس مجلس الخبراء إلى السعي لإقامة مراسم العزاء بقصد القربة ورضا الله ولا نشوّه العزاء بأعمال لا ترضي الله

    :(آية الله الشيخ حسين النوري الهمداني (حفظه الله*

    بسمه تعالى

    بما أنّ مدرسة سيد الشهداء (الإمام الحسين «ع») هي مدرسة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهي النبع المتدفّق للقيم الإسلامية، وتاريخ عاشوراء هو الملهم ــ من خلال خلقه للملاحم وتحريكه للعواطف والأحاسيس ــ دوماً لجميع النهضات والثورات التي قامت بوجه الطغاة والظالمين، وكان إسم الحسين(ع) يتردّد دوماً على شفاه المجاهدين المؤمنين، والدمعة الحسينية تترقرق في أجفانهم والحبّ لكربلاء وعاشوراء قد أخذ بمجامع قلوبهم خلال الثورات التي قاموا بها ضدّ الظلم والطغيان ــ كما شاهدنا نموذجاً لذلك في عصرنا الحاضر ــ حتّى تمكّنوا من إثبات انتصار الدم على السيف، وتبيين معنى حديث النبي الأكرم(ص): «حسين منّي وأنا من حسين» وانّ أيام محرّم وعاشوراء ستظلّ دوماً هي المجدّدة لإحياء هذه الذكرى وهي المثيرة للحماس في نفوس عشّاق هذه المدرسة، يلزم ــ خصوصاً في الوضع الراهن للعالم والذي تلقّى فيه أعداء الإسلام اللكمات من الإسلام، وفقد الكثير من مصالحهم غير الشرعية وهم بصدد الانتقام من الاسلام المحمدي الأصيل ــ أن تكون مراسم العزاء زينبية العمل، أعني أن يكون توأماً لمنطق الاسلام ومنزّهاً من أيّة حركة تصوّر الدين المقدّس باللامنطقية، وعلى المعزّين المحترمين التفكير في ضرب سيوفهم على رؤوس أعداء الإسلام الذين اغتصبوا أراضيهم وهمّهم تضعيفهم، وأغاروا على مصادرهم وخيراتهم، ويأتون كلّ يوم بحيلة جديدة لتهديد الحياة الإسلامية، بدلاً من ضربها على رؤوسهم

    .نأمل من الله أن يوفّق جميع المسلمين للسير على هذا النهج

    لأحقر حسين النوري الهمداني
    7 محرّم الحرام 1415هــ

    :(آية الله الشيخ جوادي الآملي (حفظه الله*

    بسمه تعالى

    .ما هو سبب لوهن الإسلام وهتك حرمة العزاء فهو غير جائز، يتوقّع الاجتناب عن التطبير وأمثال ذلك

    جوادي الآملي
    4 محرّم الحرام 1415هــ

    :(آية الله العظمى الشيخ ناصر مكارم الشيرازي (دام ظلّه*

    في بيان له ردّاً على الأسئلة المختلفة حول وظائف المسلمين أيام عاشوراء ومراسم العزاء الحسيني شرح فيه أهداف ثورة الحسين(ع) ووجوب إحياء وإقامة مراسم العزاء على سيّد الشهداء(ع)، وقال: على المؤمنين من الاخوة والأخوات السعي إلى إقامة مراسم العزاء بإخلاص والاجتناب عن الأمور المخالفة للشريعة الإسلامية وأوامر الأئمة عليهم السلام، وترك جميع الأعمال التي تكون وسيلة بيد الأعداء ضدّ الإسلام، وكذلك عليهم اجتناب التطبير وشدّ القفل على البدن وأمثال ذلك، التي أشار إليها قائد الثورة المعظّم في بياناته الحكيمة، لانّ هذه الأعمال تكون ذريعة بيد الأعداء لكي يتّهموا سائر المراسم العظيمة والبنّاءة

    .وقال: يجب ضرب السيوف على رؤوس الأعداء لا رؤوس المحبّين، وشدّ الأقفال على شفاه الأعداء لا على أبدان الموالين

    .وأضاف البيان: صحيح انّ الباعث لممارسة هذه الأعمال هو الحبّ للإمام الحسين(ع) ولنهجه، لكن يجب الالتفات إلى انّه لا يكفي أن يكون الهدف مقدّساً، بل يجب أن يكون العمل نفسه مقدّساً أيضاً، وأنّ كيفية إقامة مراسم العزاء يجب أن تكون أمّا واردة في النصوص الإسلامية أو أن تشمل عمومات وإطلاقات الأدلّة، وإنّ مثل هذه الأعمال لا هي منصوصة ولا هي مصاديق للعزاء لا عقلاً ولا شرعاً، وصحيح انّ بعض كبار العلماء قد أجاز في عصره ممارسة مثل هذه الأعمال، إلاّ أنّه لو كان هؤلاء العلماء أحياءاً في هذا العصر وهذه الظروف لكان رأيهم غير هذا يقيناً

    قم ــ ناصر مكارم شيرازي
    6 محرّم الحرام 1415هــ

    .آية الله اسماعيل الصالحي المازندراني (حفظه الله*

    بسمه العليم

    لا يستفــاد مــن المصادر الفقهية سواء اللبّية مــنها أو اللفــظية لا بالخصوص ولا بالاطلاق أو العموم جواز وإباحة التطبير ــ فضلاً عن رجحانه ــ في مراسم عزاء سيد الشهداء الإمام الحسين(ع)، بل انّ مقتضى الأدلّة والعناوين الثانوية تدلّ على الحرمة وعدم الجواز، لذا فالاجتناب عنه واجب ولازم

    .انّ الاخوة المؤمنين يعلمون انّه يجب إنزال السيوف على رؤوس القتلة الخونة والجناة

    قمّ المقدّسة ــ اسماعيل الصالحي المازندراني
    محرّم الحرام 1415هــ

    :آية الله الشيخ حسين الراستي الكاشاني*

    بسمه تعالى

    انّ إقامة عزاء سيد الشهداء أبي عبدالله الحسين(ع) من أفضل القربات إلى الله تعالى ويبعث على تجديد حياة الإسلام والايمان، ويلزم على المؤمنين إقامته وبإجلال أكثر والاجتناب عن أي عمل يبعث على وهن المذهب ويقع ذريعة في أيدي أعداء الإسلام، وبما انّ اليوم هو يوم حاكمية الإسلام، وولي أمر المسلمين وقائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله السيد الخامنئي (دام ظلّه العالي) قد نهى عن التطبير وشدّ القفل على البدن، وجب على جميع المؤمنين الاجتناب عن هذه الأعمال وباتباعهم القيادة ووحدة الكلمة، بثّ اليأس في قلوب الأعداء للتعرّض للإسلام والمسلمين

    .نأمل من الله أن يجعلنا جميعاً من المعزّين لأهل البيت(ع) وفي ظلّ طاعة مقام الولاية

    حسين الراستي الكاشاني

    :آية الله محمد ابراهيم الجنّاتي*

    أشار في بيان له إلى فضيلة إقامة مراسم العزاء على سيد الشهداء(ع) وفوائدها الفردية والأخلاقية والاجتماعية والدينية والمذهبية والميزة المتفرّدة بها وهي تمييز الحق من الباطل وجهاد الحق ضدّ الباطل، وقال: يجب إقامة مراسم العزاء بإجلال أكثر وبصورة عقلائية ومقبولة والاجتناب عن ممارسة أعمال غير صحيحة وموهنة وغير منطقية وخرافية ليست لها مبان أو أصول فقهية في الاحكام الشرعية وتشوّه سمعة الدين والتشيّع كالتطبير وأمثاله

    ويجب على العلماء والمفكّرين كلّ حسب تخصّصه إرشاد وتوجيه الجهلة إلى العواقب السيّئة لمثل هذه الأعمال

    محمد إبراهيم الجناتي
    محرّم الحرام 1415هــ

    :آية الله محمد المؤمن*

    بسمه تعالى

    .إنّ إطاعة أحكام الولي الفقيه واجبة

    محمد المؤمن
    م27/3/73

    :آية الله أحمد آذري القمي*

    بسمه تعالى

    ما شخّصه سماحته بأنّه يوجب وهناً للمذهب قد صُرّح به في السؤال بعنوان حكم الولي الفقيه حرام ومخالفة الإطاعة لمقام القيادة من الذنوب الكبيرة وسبب لضعف الحكومة الإسلامية المقدّسة، ولا يجب الوفاء بالنذور التي عقدت من قبل بل هو حرام

    أحمد آذري القمي
    م27/3/73

    :آية الله إبراهيم الأميني*

    بسمه تعالى

    نظراً إلى عدم إثبات شرعية الأمور المذكورة أعلاه، وهي في الظروف الحالية تبعث على وهن مذهب الشيعة، يلزم على معزّي الإمام الحسين(ع) الاجتناب عنها، علاوة على ذلك فإنّ القائد المعظّم (دامت بركاته) قد نهى عنها، وإطاعته واجبة

    إبراهيم الأميني
    م 27/3/73

    :آية الله السيد محمد الأبطحي*

    بسمه تعالى

    إنّ إقامة عزاء سيد المظلومين من أفضل الطاعات، ويجب الاجتناب عن الأعمال التي تبعث على وهن المذهب، وما أمر به الولي الفقيه فهو واجب الاتباع

    السيد محمد الأبطحي

    :آية الله السيد مهدي الحسيني الروحاني ــ آية الله الشيخ علي الأحمدي*

    بسمه تعالى

    بما انّ أعمال الشيعة وأتباع أهل البيت(ع) مورد للاهتمام والتدقيق، وجب الاجتناب عن الأمور المذكورة التي تبعث على وهن المذهب، علاوة على ذلك فإنّ ولي أمر المسلمين قد نهى عنها وإطاعته واجبة

    السيد مهدي الحسيني الروحاني ــ علي الاحمدي
    7 محرّم 1415هــ

    :آية الله السيد حسن الطاهري الخرم آبادي*

    بسمه تعالى

    إنّ إقامة عزاء سيد الشهداء(ع) من أعظم القربات إلى الله ومن الشعائر العظيمة للمذهب وموجب لبقاء مرام ومذهب أهل البيت، لكن نظراً إلى الإعلام الاستكباري العالمي ضدّ الإسلام وبالخصوص المذهب الشيعي، فإنّ الأمور المذكورة أعلاه تبعث على وهن المذهب، فيجب الاجتناب عن ممارستها، علاوة على ذلك فإنّ إطاعة الولي الفقيه والقائد المعظّم للثورة في الموارد التي حكم فيها واجبة، وقد نهى سماحته عن الموارد المذكورة أعلاه، لذا وجب الاجتناب عنها

    السيد حسن الطاهري
    7 محرّم الحرام 1415هــ

    :آية الله السيد جعفر كريمي*

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ..السلام على أبي عبدالله الحسين وعلى الأرواح التي حلّت بفنائه

    إنّ إقامة عزاء سيد الشهداء(ع) وأصحابه الأوفياء من أعظم القربات إلى الله تعالى، لكن الإتيان بالأمور المشار إليها أعلاه باسم العزاء والتي لم يرد عليها أيّ إشارة أو تأييد من الأئمة المعصومين عليهم السلام وأصحابه وحوارييه وليست لها سابقة بين القدماء من فقهاء الإمامية العظام، وهي في الوقت الراهن تبعث على وهن المذهب لدى عامة الناس واتّهام الفرقة الناجية ــ الاثنا عشرية ــ بكونها جماعة خرافية، ليس لها وجه شرعي بتاتاً، علاوة على ذلك فبالنظر إلى الرأي الفقهي للقائد المعظّم سماحة آية الله الخامنئي (مدّ ظلّه العالي) بهذا الخصوص، فإنّ ممارسة هذه الأمور باسم العزاء حرام شرعاً ومخالفة حكم ولي أمر المسلمين بهذا الخصوص مخالفة لإمام العصر عليه السلام

    السيد جعفر كريمي
    7 محرّم الحرام 1415هــ

    :آية الله السيد محمود الهاشمي*

    بسمه تعالى

    أولاً: نذر الوالدان إن رزقهما الله ابناً أن يطبّرا رأسه بالموسى في يوم عاشوراء، فبالنظر إلى انّ ممارسة هذه الأعمال تبعث على وهن المذهب وعزاء سيد الشهداء(ع) وإساءة الأعداء للإسلام، فهل العمل بالنذر واجب؟ وهل يجب على الابن الوفاء بنذر والديه؟

    بسمه تعالى

    .إذا كان العمل المنذور يبعث على وهن المذهب، فالنذر باطل، ولا يجب العمل به

    السيد محمود الهاشمي
    قم ــ 24/3/73

    ثانياً: في الظروف التي يسعى أعداء الإسلام لإبعاد المسلمين عن الساحة وإظهار الإسلام دين خرافة والمسلمين باللامنطقيين، فإنّ الإتيان ببعض الأعمال التي ليست من الدين في شيء ويمارسها البعض كمظاهر إسلامية وتعظيم للشعائر كالتطبير والتي تسبّب وهناً للشيعة وللعزاء، فما رأيكم المبارك في مثل هذه الموارد؟

    بسمه تعالى

    :لا شكّ إنّ إقامة مراسم العزاء للأئمة الأطهار وأهل بيت العصمة والطهارة(ع) خصوصاً في المصاب الأليم لأبي عبدالله الحسين(ع) أمر مهم بل هو من الفرائض والواجبات الكفائية، لكن يجب الأخذ بثلاثة شروط في كيفية إقامتها

    .عدم إلحاق الضرر بالشخص المعزّي أو الآخرين، ويمكن لكل مكلّف تشخيص هذا الشرط *

    .أن لا تسيئ إلى الدين والمدرسة الشيعية والمجتمع الإسلامي ونظام الجمهورية الإسلامية المقدّس؛ لأنّ وهن أحدهما تعتبر من أعظم المحرّمات والكبائر، وتشخيص هذا الأمر من صلاحيات ولي أمر المسلمين، أي إذا رأى ولي أمر المسلمين انّ طريقة معيّنة لإقامة المواكب تعارض مصلحة المجتمع الإسلامي أو تسيئ للدين ونظام الجمهورية الإسلامية المقدّس، وعلى أثرها منع إقامتها، وجب على الجميع إطاعته في ذلك، وليس للمكلّفين اتّباع آرائهم الشخصية*

    .أن تتناسب وروح الإسلام والقيم السامية لمذهب أهل بيت العصمة والطهارة(ع) ولا تنافي أحكامهم وتعاليمهم الحقّة*

    قم ــ السيد محمود الهاشمي
    4 محرّم الحرام 1415هــ

    :آية الله بني فضل*

    في بيان له أشار إلى انّ مصلحة الإسلام والمسلمين توجب أحياناً أن تعطيل أهم الفرائض الإلهية كالحج كما حدث في عهد مرجعية المرحوم آية الله العظمى السيد أبو الحسن الأصفهاني حيث قتل شيعي في الحجاز دون عذر، فحرّم السيد الأصفهاني الحج في ذلك العام، وقال: لقد عُطل الحج بأمر من الإمام بعد فاجعة الجمعة السوداء والدامية بمكة، وإنّ صلاة الجماعة رغم أهمّيتها والثواب المترتب على إقامتها، فقد كانت معطّلة لفترة طويلة أيام أحداث الثورة وقبل الانتصار مما أدّى إلى انتصار الثورة

    وأمّا الضرب على الرأس بالموسى يوم عاشوراء، فلا دليل في الشريعة الإسلامية المقدّسة وحتى رواية ضعيفة على شرعيته أوّلاً، أمّا ثانياً فإنّنا في عصر الجمهورية الاسلامية وقد همّ الأعداء لمنع إبلاغ قيم ونقاط قوّة هذا النظام إلى العالم ويسعون ليل نهار لتعريف النظام الإسلامى إلى عطاشى العلم والمعرفة خصوصاً في الجامعات بمواكب تطبير، والإلقاء في أذهان الذين يرغبون في إدراك الحقائق من آثارها بأنّ هؤلاء أتباع ثورة عاشوراء

    وعلى هذا الأساس فقد أعلن قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله الخامنئي (مدّ ظلّه العالي) موقفه بكلّ جرأة وبيّن عظمة وقداسة نهضة الإمام الحسين(ع) في حدّها الأعلى

    (إنّني أقترح على المخلصين ومريدي أبي عبدالله الحسين (عليه الصلاة والسلام) الذين يشجّون رؤوسهم يوم عاشوراء أن يتقدّم هؤلاء الأعزّة وكذا سائر محبّي أبي عبدالله(ع) ويطلبوا من بنك الدم الحضور في الأماكن العامة وإهداء دمائهم إليه في طريق أبي عبدالله الحسين(ع

    .آية الله الشيخ حسين المظاهري*

    بسمه تعالى

    بما انّ القائد المعظّم قال: لا ينبغي التطبير وشدّ القفل على البدن وأمثال ذلك، وجب من الجميع اتّباع أوامره

    الحوزة العلمية بقم ــ حسين المظاهري
    6 محرّم الحرام 1415هــ

    :آية الله السيد محسن الخرازي*

    بسمه تعالى

    .انّ إطاعة واتّباع الولي الفقيه في الموارد المذكورة أعلاه لازم وواجب

    السيد محسن الخرازي
    7 محرّم الحرام 1415هــ

    :آية الله عباس محفوظي*

    بسمه تعالى

    إنّ إقامة عزاء الحسين بن علي(ع) من أفضل الطاعات، ويجب الاجتناب عمّا يسبّب وهناً للمذهب، ويلزم إطاعة ولي أمر المسلمين

    الآثم عباس محفوظي

    :آية الله محسن حرم بناهي*

    بسمه تعالى

    .انّ إطاعة أحكام الولي الفقيه واجبة

    الأحقر محسن حرم بناهي
    7 محرّم الحرام 1415هــ

    :آية الله محمد اليزدي*

    بسمه تعالى

    لا شكّ إنّ الأمور المذكورة في السؤال وأمثالها من البدع وموجبة لوهن المذهب، وإنّ إطاعة حكم ولي أمر المسلمين واجبة على الجميع ومخالفته معصية وذنب والمتخلّف مستحق للعقاب

    محمد اليزدي
    7 محرّم الحرام 1415هــ

    :آية الله حسن الطهراني*

    بسمه تعالى

    انّ الإتيان بالأمور المذكورة التي تبعث على وهن مذهب الشيعة في الظرف الراهن غير جائز، مضافاً على انّ إطاعة حكم مقام القيادة لازم الامتثال

    حسن الطهراني
    7 محرّم الحرام 1415هــ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    الدولة
    طائر لا أرتضي الأرض مسكنا
    المشاركات
    4,760

    افتراضي

    بيانات التأييد من المجامع والمؤسسات الإسلامية



    أثارت توجيهات ولي أمر المسلمين وقائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله السيد علي الخامنئي (حفظه الله) حول ضرورة تنقية الشعائر الحسينية من الممارسات والشوائب الدخيلة اهتماماً واسعاً لدى الأوساط، المؤسسات، المراكز، الأحزاب الإسلامية وكذا الهيئات والمواكب الحسينية داخل الجمهورية الإسلامية وخارجها وأعلنت دعمها وتأييدها المطلق لها، وإليكم جانباً من هذه البرقيات:

    مكتب رابطة مدرّسي الحوزة العلمية في قم المقدسة*

    أصدر بياناً دعا فيه السائرين على نهج الإمامة والولاية إلى تنقية مواكب العزاء الحسيني من البدع والتحريفات. وأكّد البيان دعمه لتوجيهات سماحة قائد الثورة الإسلامية بخصوص تنقية أجواء العزاء الحسيني من الخرافات وشدّد على الاهتمام بالشعائر الحسينية وفلسفة ثورة الطف

    منظمة الإعلام الإسلامي*

    أصدرت من جانبها بياناً أكّدت على دعمها لإرشادات ولي أمر المسلمين حول ضرورة تحاشي الأعمال الخرافية في مراسم العزاء الحسيني ودعت فيه جميع محبّي وأتباع مذهب أهل البيت ــ خصوصاً الهيئات والمواكب الحسينية ــ إلى العمل بتوجيهات قائد الثورة الإسلامية الحكيمة والاجتناب عن القيام بأعمال تسيء إلى سمعة التشيّع والإسلام المحمّدي الأصيل.

    الأمانة العامة لمجلس الخبراء*

    أصدرت بياناً بمناسبة حلول شهر محرّم الحرام أكّدت فيه على ضرورة إقامة المراسم التقليدية للعزاء الحسيني، وأعلنت دعمها المطلق لتوجيهات ولي أمر المسلمين سماحة آية الله الخامنئي (مدّ ظلّه العالي) ودعت العلماء والفضلاء وأئمة الجمعة والجماعات وكذا لخطباء إلى إقامة العزاء الحسيني بعيداً عن البدع والأعمال غير الشرعية كالتطبير التي تسبّب في وهن المذهب، وشرح أهداف ثورة أبي عبد الله الحسين(ع) وأنصاره لكافّة طبقات الشعب.

    مكتب الإعلام الإسلامي في الحوزة العلمية بقمّ المقدّسة*

    أصدر بياناً بهذه المناسبة شرح فيه أهداف ثورة الحسين وكذا جانباً من توجيهات قائد الثورة الإسلامية حول تصحيح مسار العزاء الحسيني، ودعا في ختام البيان الحوزات العلمية والمبلّغين والخطباء إلى القيام بوظائفهم في إرشاد الناس والاقتداء بقائدهم الشجاع في محاربة الخرافات والبدع وتبيان نداء عاشوراء للجميع وفضح مؤامرات الأعداء لتشويه صورة الإسلام الأصيل.

    (المجمع العالمي لأهل البيت (ع*

    أصدر بدوره بياناً عبّر فيه عن تأييده لوجهات النظر الفقهية الأخيرة لسماحة آية الله الخامنئي قائد الثورة الإسلامية حول إزالة التحريف والبدع من شعائر عزاء سيد الشهداء، ودعا جميع العلماء وأئمة الجمعة والجماعة ووسائل الإعلام إلى شرح وتوضيح توجيهات سماحته للمواطنين.

    كما دعا البيان الحوزات العلمية إلى بيان آرائها الفقهية تمشياً مع وجهات نظر قائد الثورة.

    واعتبر المجمع العالمي لأهل البيت (التطبير) عملاً جاهلياً باطلاً ومحاولة من أعداء الفكر الإسلامي الأصيل لتشويه الوجه الثوري للتشيع.

    المجلس التوجيهي لأئمة الجمعة في أرجاء البلاد*

    طالب في بيان له العلماء وأئمة الجمعة بتوعية الشعب وتوضيح الحقائق الدينية خلال شهر محرّم الحرام ذكرى عاشوراء الإمام الحسين(ع) ونبذ الخرافات والبدع.

    وأكّد بيان المجلس حرمة القيام بأعمال سيئ إلى الدين والشريعة السمحاء في وقت يحاول فيه الأعداء بكلّ ما لديهم من قوّة تشويه الوجه الناصع للإسلام الحنيف.

    وأعلن البيان دعمه الحازم لتوجيهات سماحة القائد التي ذمّ فيها بدعة التطبير (شجّ الرؤوس) التي تسيء إلى ملحمة عاشوراء العظيمة.

    رابطة علماء الدين المجاهدين في طهران

    أصدرت بياناً أعلنت فيه تأييدها لتوجيهات ولي أمر المسلمين الأخيرة، وجاء فيه: أن رابطة علماء الدين المجاهدين في طهران تعلن تأييدها ومساندتها لتوجيهات قائد الثورة الإسلامية القيّمة التي تستند على أسس منطقية وبراهين واضحة والنابعة من صلب الفقه الإسلامي.

    وأضاف البيان: إنّنا ندعو جميع الخطباء والفقهاء والمجتهدين بذل قصارى جهودهم من أجل شرح فحوى هذه التوجيهات والأسس التي استندت عليها لأبناء الشعب كما ندعو جميع الهيئات والحسينيات والمواكب الحسينية العمل بإرشادات ولي أمر المسلمين.

    جمعية الخطباء والوعّاظ بطهران*

    أصدرت بياناً أعلنت فيه تأييدها ومساندتها لتوجيهات آية الله الخامنئي جاء فيه: أن أعداء الإسلام يحاولون دائماً رسم صورة مشوّهة للإسلام، وإنّ أيادي الاستكبار العالمي أصدرت مؤخراً عدّة كتب ضمنتها بعض الأعمال الخاطئة التي يمارسها الشيعة في المواكب الحسينية وذلك من أجل تشويه الأبعاد الحقيقية لثورة الإمام الحسين(ع)، وجرى توزيع هذه الكتب في تركيا وباكستان والسعودية.

    وأضاف البيان: انّ ما تفضّل به ولي أمر المسلمين مؤخراً هو في الحقيقة دفاع مستميت عن الإسلام المحمّدي الأصيل والمذهب الشيعي. وإنّ هذه التوجيهات أعادت كيد أعداء الإسلام إلى نحورهم وأحبطت جميع دسائسهم الخبيثة.

    ودعا البيان أبناء الشعب إلى اليقظة والحذر من دسائس الأعداء ورصد تحرّكهم والكشف عن مخططاتهم لانّهم يحاولون استغلال المواكب الحسينية التي تعتبر رمزاً للنهضة والثورة ضدّ الظلم لتمرير أهدافهم الدنيئة.

    وأكّد البيان أن المواكب التي تلجأ إلى ضرب الرؤوس بالسيوف والخناجر (التطبير) في هذا الظرف بالذات فإنّها تسيء للإسلام ولمقدّسات الشيعة وإنّها ستعطي لأعداء الإسلام المبرر لاتّهام الشيعة بتهم واهية كممارسة الخرافات والأعمال غير المنطقية التي يرفضها عشاق أهل البيت(ع) وسيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام.

    المجلس المركزي لأئمة الجماعة في مدينة قم المقدّسة*

    أصدر بياناً اعتبر فيه توجيهات ولي أمر المسلمين بأنّها حكيمة وتدعو لخير المسلمين.

    ودعا البيان جميع المواكب تجنّب ارتكاب أيّ عمل يسئ لسمعة الشيعة وأهداف الثورة الحسينية.

    المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية*

    استنكر في بيان له القيام بالأعمال الخرافية في مراسم العزاء الحسيني وأكّد على دعمه لتوجيهات قائد الثورة الإسلامية في تنقية الشعائر الحسينية من البدع والخرافات.

    أضاف المجمع: أن مراسم العزاء لسيد الشهداء(ع) قد ترسّخت في أغلب المجتمعات الإسلامية سواء الشيعية أو السنية وهي حلقة وصل للوحدة الإسلامية.

    ويرى المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية أن مصيبة كر بلاء هي مصيبة الإسلام، فيجب على الجميع السعي لإحياء هذه المصيبة بصورة عقلانية وملهمة لتكون درساً في الجهاد والتضحية والشهادة في طريق الحقّ وقدوة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

    رئيس السلطة القضائية آية الله يزدي*

    طلب من القضاة ومسئولي وزارة العدل العمل بواجبهم الشرعي والقانوني تجاه التوجيهات الأخيرة لقائد الثورة الإسلامية حول ضرورة العمل بأصول وأهداف النهضة الحسينية وتجنّب الخرافات والأعمال التي يستغلّها الأعداء والمعاندون من خلال عادة ضرب الرؤوس بالسيوف.

    مجلس الوزراء*

    عقد اجتماعاً بتاريخ 6 محرّم 1415هــ ترأسه رئيس الجمهورية السيد هاشمي رفسنجاني عزّى فيه المسلمين وخاصة الشيعة بذكرى شهادة أبي عبدالله الحسين(ع) وأعرب عن أمله بأن تقام مجالس العزاء هذا العام وطبقاً لتوجيهات ولي أمر المسلمين على أحسن وجه.

    كما أعرب المجلس عن شكره وتقديره لقائد الثورة الإسلامية لدفاعه بشجاعة عن حرمة الإسلام المحمّدي الاصيل(ص) ونبذ الخرافات والأعمال التي تسيئ للإسلام والشيعة.

    ودعا المجلس جميع المسؤولين عن المواكب والهيئات الحسينية التحلّي باليقظة والحذر من الأشخاص الذين يمارسون أعمالاً تتعارض والتعاليم الإسلامية.

    وزارة الداخلية*

    أصدرت بياناً أعلنت فيه إنّ شجّ الرؤوس (التطبير) في أنحاء البلاد طيلة أيام عزاء سيد الشهداء الإمام الحسين بن علي(ع) أمر محظور.


    أضافت الوزارة في بيانها إنّ وفي ضوء وجهة النظر الفقهية لسماحة آية الله الخامنئي بهذا الخصوص فإنّ الوزارة تعتبر نفسها مسؤولة عن متابعة الموضوع وتنفيذ أوامر قائد الثورة.

    :وقد أعلنت اللجان الثورية والأحزاب والاتحادات والهيئات والمواكب الحسينية تأييدها التام لأوامر ولي أمر المسلمين، ومن بينها

    .القيادة العامة للقوات المسلّحة

    .قيادة قوات الأمن الداخلي

    .مؤسسة 15 خرداد

    .مؤسسة المستضعفين

    .لجنة إحياء الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ــ محافظة طهران

    .لجنة إحياء الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ــ محافظة زنجان

    .مجمع حزب الله ــ ورامين

    .الجهاد الجامعي

    .المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق

    .اللجنة المشرفة على حوزة الإمام الخميني(قده) ــ سوريا

    .الهيئة العلمية الحجازية ــ قم

    .مؤسسة دار الإسلام في لندن

    .حزب الدعوة الإسلامية

    .المركز الإسلامي في استكهولم

    .مركز المصطفى الإسلامي في مدينة آسن بألمانيا

    .الهيئات الحسينية العراقية في مدينة قم المقدسة

    .طلاّب العلوم الدينية في آذربيجان الشرقية

    .طلبة العلوم الإسلامية الجامعيين من مجاهدي فيلق بدر

    .حسينية الإمام الخميني(قده) ــ قوات بدر

    .الاتحاد الاسلامي لتركمان العراق

    .اُمناء الهيئات والحسينيات العراقية في طهران

    .المجلس الاستشاري للوجهاء العراقيين


    .الى جانب الكثير من المراكز والمؤسسات التي لم نورد اسمها هنا تجنّباً للإطالة

    صدى توجيهات القائد في الأوساط الشعبية في داخل الجمهورية الإسلامية وخارجها

    كما كانت لتوجيهات ولي أمر المسلمين وقائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله السيد علي الخامنئي (أدام الله ظلّه على رؤوس المسلمين) الأثر التام على مختلف الأوساط وعامة طبقات الشعب والطائفة الشيعية سواء خــارج الجمهورية الإسلامية أو داخلها.

    ــ فقد أعلنت مؤسسة التبرّع بالدم انّ أهالي خمين قاموا في اليوم العاشر من محرّم الحرام بالتبرّع بــ (4500) كيس من الدم، وأضافت: واجه المسؤولون في المؤسسة مشاكل بسبب كثرة الراغبين بالتبرع بالدم، حيث لم يستطع بعض المتقّدمين ــ فقد أعلنت مؤسسة التبرّع بالدم انّ أهالي خمين قاموا في اليوم العاشر من محرّم الحرام بالتبرّع بــ (4500) كيس من الدم، وأضافت: واجه المسؤولون في المؤسسة مشاكل بسبب كثرة الراغبين بالتبرع بالدم، حيث لم يستطع بعض المتقّدمين على التطبير خلال الأعوام السابقة قاموا في العاشر من محرّم الحرام بالتبرع بالدم.

    ــ وتبرّع المشاركون في العزاء الحسيني لمحافظة أردبيل بــ (268) لتراً من الدم إحياءً لذكرى شهداء واقعة الطف.

    وقال الدكتور خبيري مدير عام منظمة التبرع بالدم لمحافظة أردبيل: انّ محبّي أهل البيت ــ وامتثالاً لتوجيهات قائد الثورة الإسلامية ــ امتنعوا عن القيام بشجّ الرؤوس وتوجّهوا إلى مراكز التبرع بالدم لإهداء دمائهم للمرضى الراقدين في المستشفيات، كما ذكر انّ ما تمّ جمعه من الدماء المهداة في التاسع والعاشر من محرم تكفي لسد حاجة المحافظة للدماء طيلة شهرين.

    كما جدّد المشاركون في العزاء الحسيني من أهالي ناحية ضياء الدين التابعة لمدينة خوي العهد والبيعة لقائد الثورة وتوجّهوا إلى مراكز التبرع بالدم وهم يحملون على صدورهم شعار لبيك يا خامنئي.

    تركــيا

    ــ واستجابة لدعوة قائد الثورة الإسلامية وولي أمر المسلمين امتنع المسلمون الشيعة الأتراك عن شجّ الرؤوس في مجالس العزاء الحسيني.

    ونقلت صحيفة (زمان) الاسطنبولية عن مراسلها في أرض روم، انّ آلاف الاذريين الشيعة في مدن آب غدير، آراليك وتوزلوجا أقاموا العزاء الحسيني هذا العام دون شجّ الرؤوس امتثالاً لتوجيهات ولي أمر المسلمين.

    الى ذلك أيضاً أشارت صحيفة (مليت) وأكّدت انّ الآذريين الشيعة امتثلوا لأوامر قائد الثورة الإسلامية السيد علي الخامنئي.

    من جانب آخر كتبت إحدى الصحف التركية: انّ الخطوة الشجاعة والواعية لقائد الثورة الاسلامية في مواجهة الخرافات بعثت على ارتياح وترحيب قطاعات كبيرة من مسلمي العالم.

    وذكرت صحيفة (وكيت) الاسطنبولية ذات الميول الاسلامية في مقال لها تحت عنوان "مواجهة الخرافات في إيران" جاء فيه: انّ تصريحات قائد الثــورة الاســلامية حول ضرورة مكافحة الخرافات ومواجهة البدع التي تشوّه الوجه الناصع للإسلام تعتبر على جانب كبير من الاهمية بالنسبة للعالم الإسلامي.

    وذهبت الصحيفة إلى انّ ايران الاسلام التي تطالب بترسيخ جذور الثــورة الاســلامــية تتصــدى اليوم لأيّ عمــل أو اعتقــاد لا يتّفق مــع القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، وانّ أهمّ الواجبات الملقاة على عاتق علماء الدين الايرانيين هي التنسيق مع قائد الثورة لمواجهة ومكافحة الخرافات.

    وأكّدت الصحيفة انّ حكم قائد الثورة الاسلامية الذي لم يجرأ أحد من علمائنا على إصداره جدير بالتقدير والاحترام.

    البحرين

    كان للدعوة التي وجّهها ولي أمر المسلمين سماحة آية الله السيد الخامنئي (حفظه الله) حول تنقية الشعائر الحسينية من الأعمال غير الشرعية صديً واسعاً في أوساط العلماء والخطباء والجماهير الحسينية.

    فقد أصدر علماء البحرين بياناً دعوا فيه أبناء الطائفة الشيعية إلى تجنّب إدماء النفس بضرب القامة.

    من جانب آخر تطرّق العلمــاء والخــطباء في خطاباتهم إلى فلسفة نهضة الحســين(ع) وشرحوا أبعاد توجيهات القائد حول تنقية مراسم العزاء للجماهير، فأشار الشيخ عادل الشعلة إلى تحريم القائد للتطبير وقال: انّ القضية تتعلق بالمذهب وبالكيان الشيعي وليست مسألة صلاة أو مسألة وضوء ترجع إلى مقلّدك فيها، المسألة موضوعية وخارجية تتعلق بالكــيان الشــيعي وانّ ولــي أمــر المسلمين (حفظه الله) أعرف وأعلم بما يعود على مصلحة المذهب من أيّ شيء آخر.

    من جانبه قال الشيخ حمزة الديري: لقد شــخّص ولي أمر المسلمين (حفظه الله) وجمع من العلماء (أيّدهم الله) بأنّ هــذا الأمــر يسبب هتكاً للدين وانّه ليس من صالح الإسلام، ويرى ولي أمر المسلمين بأنّ هذا الأمر بدعة ولا يملك نصيباً من الإباحة.

    أمّا الشيخ عبدالأمير الجمري فــدعا الجــماهير إلى إطــاعة ولــي أمــر المسلمين وقال: تحريم القائد ومنعه التطبير يجب أن يكون موضع اعتماد عند المؤمنين باعتباره حكماً شرعياً.

    وكذا شرح سائر العلماء والخطباء أهداف ثورة الحسين للجماهير وأوصوهم بتحاشي ممارسة الأعمال التي تسيئ إلى المذهب، فما كان من الجماهير إلاّ أن استجابت استجابةً قلّ نظيرها لتوجيهات قائد الثورة الإسلامية ودعوة العلماء والخطــباء، فاُقــيمت الشعائــر الحســينية وانطلقت مواكب العزاء هذا العام في البحرين بعيدة عن أيّ عمل يسيئ إلى الإسلام والمذهب الشيعي. وامتنعت الجماهير الحسينية عن التطبير، وبهذا أكّدت ولائها لمقام الولاية والقيادة.

    الكويت

    كان لتوجيهات ولي أمر المسلمين وقائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله السيد علي الخامنئي (حفظه الله) انعكاساً واسعاً في مجالس العزاء وفــي الصحافة الكويتية..

    فقد أشارت الصحف الكويتية وكتبت في صفحاتها الاُولى بعناوين كبيرة: توجيهات قائد الثورة الاسلامية بمناسبة حلول شهر محرّم حول تنقية الشعائر الحسينية من البدع والخرافات. من جانب آخر تطرّق الخطباء فــي مجالس العزاء والمآتم بالكويت في أيام محرّم إلى ثورة الحسين وشرحوا للجماهير أبعاد وأهداف هذه الثورة وأوصوا المعزّين بالوحدة ضدّ اليزيديين وأكّدوا على التمسّك بخط عاشوراء الدم، وبجّلوا قائد الثورة الاسلامية على موقفه الصريح والشجاع من هذه الأعمال.

    هل من ضرر أكبر من هذا على الإسلام والمذهب؟

    لماذا حرّم قائد الثورة الإسلامية ومنع التطبير؟ ووصف التطبير أمام الناس وأمام عدسات الكاميرات وعيون الأعداء والأجانب وأمام أعين الشباب من الأضرار الكبرى حيث الإساءة للإسلام والشيعة؟ لمعرفة هذا الأمر ننقل إليكم عدّة قضايا وقعت وروّجت لها أيدي الأعداء بحيث أساءت:الى الكيان الشيعي وأضرّت به كثيراً

    تحت عنوان (أكفان للأحياء) ينقل العلاّمة الشيخ محمد جواد مغنية في كتابه (تجارب محمد جواد مغنية) في الصفحتين 449 و 450 سؤالاً وجّهه سماحته إلى أحد مشايخ فلسطين سائلاً إيّاه عن آراء مشايخ فلسطين في الشيعة.. فأجابه هذا الشيخ الفلسطيني قائلاً ما نصّه: "كما ورد في الكتاب المذكور".

    "أمّا أنا فلم أكن أعلم حين كنت في فلسطين انّ هناك سنة وشيعة، وكلّ ما أعرف انّ المسلمين اُمّه واحدة، حتى دخلت العراق، فسمعت بهذا التقسيم الأليم، ورأيت من التعصّب ما لم يكن لي بحسبان". وأضاف الشيخ: "انّ السبب لهذه التفرقة هو الاستعمار وعملاء الاستعمار يثيرونها ويغذّونها بكلّ وسيلة. ومن هذه الوسائل انّ الانجليز يهدون ألف كفن في شهر المحرم للضاربين أنفسهم بالسيوف والسلاسل، وأرادت أمريكا أن لا تفوتها الفرصة فأهدت هؤلاء ألفي كفن". وهنا يتوقّف العلاّمة مغنية ويقول معلّقاً: "لقد حزّ الألم في نفسي لهذه الحقيقة المُرّة، وأحسست عند سماعها انّ كلّ عضو في جسمي يُنتزع قسراً ولكنّي تجلّدت وأخفيت ما أنا فيه...".

    نقل أحد السادة ممن زار أمريكا، انّه كان في فلوريدا يتابع التلفزيون الأمريكي وهو يتحدّث عن الشيعة أو ما كان يسميه (الارهاب الشيعي) ويدّعي انّ الشيعة دمويون لا يعرفون غير قتل الأعداء، ولما لا يجدون عدوّاً يضربون أنفسهم بالسيوف للتمتع بمنظر الدم السائل من رؤوسهم، ثمّ يُظهر التلفزيون (مواكب التطبير) كشاهد على ما يقول. نقلاً عن جريدة كيهان العربي ــ العدد (3113) ــ 6/1/1415هــ

    ينقل أحد الاُخوة وهو طالب في إحدى الجامعات الكندية بأنّ في إحدى المحاضرات بدأ الكلام عن المذهب الشيعي حيث انّ إحدى المواد الدراسية في الجامعات هناك هي (الأديان والمذاهب)، فوصف الشيعة بالارهابيين الذين عندما لا يجدون عدوّاً ليضربونه يضربون رؤوسهم بالسيوف، ثمّ أظهر فيلم لموكب التطبير كشاهد، وقد اُدخلت على الفيلم بعض التغييرات والحيل الفنّية بحيث يشاهد في الفيلم كيف انّ أحدهم يرفع السيف إلى الأعلى ويضرب به على رأسه بكلّ قوّة بحيث يتطاير الدم كالنافورة من رأسه، وقد أرعبت هذه المشاهد الطلاّب ودبَّ الرعب في قاعة المحاضرة وهرب الجميع من القاعة. يضيف هذا الأخ الجامعي: إنّني خجلت من نفسي كثيراً، وعندما حاولت في اليوم التالي الدفاع عن مذهبي وإقناع الطلبة بأنّ هذه الأعمال التي يقوم بها بعض الجهّال ليست من مذهبنا في شيء، لم يقبل مني أحد هذا الكلام.

    في ليلة العاشر من محرم لهذا العام 1415هــ سعت وكالات الأنباء الغربية وبالذات وكالة الأنباء الفرنسية إلى تشويه سمعة الشيعة ببثّ مشاهد موهنة ومقزّزة لدى عامّة الناس لمراسم العزاء الحسيني المقامة في بعض الدول الإسلامية عبر شبكاتها في العالم، فالوكالة المذكورة عكست في ليلة العاشر من محرّم مشاهد من مواكب التطبير على شاشات التلفزيون في العالم كتبت تحتها هذه العبارة (مراسم عزاء الإمام الحسين في لبنان). وهذه ليست المرّة الأولى التي تسعى فيها الوكالات الاستكبارية وبصورة ذكيّة جدّاً لتشويه صورة الإسلام والشيعة في العالم خصوصاً في هذا العام وبعد منع ولي أمر المسلمين التطبير في مراسم العزاء. عن جمهوري إسلامي ــ 12/1/1415هــ هذه نماذج من الأضرار التي لحقت بالكيان الشيعي جراء ممارسة الجهّال لبعض الأعمال التي ليست من الدين في شيء وليست لها شرعية باسم العزاء للحسين(ع) كالتطبير، ومن هذا يتبيّن مغزى ووعي وعمق ودقّة نظر ولي أمر المسلمين وحرصه على حفظ الإسلام والمذهب الشيعي والدفاع عن الإسلام المحمّدي الأصيل وصيانة الدين عن التحريفات والأمور الدخيلة عليه. نسأل الله أن يمدّه بنصره للدفاع عن الإسلام وخط التشيّع الأصيل.. آمين آمين.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    الدولة
    طائر لا أرتضي الأرض مسكنا
    المشاركات
    4,760

    افتراضي

    كاظم الحائري

    السؤال:
    ما حكم التطبير؟
    وهل يجوز محاربة أو مضايقة الذين يطبرون؟ وهل فتوى السيد القائد علي الخامنئي حفظه الله تلزم في نظركم جميع المسلمين حتى الذين لا يرجعون له في الفتيا؟ وبالتحديد فتواه الذي حرم فيها التطبير؟ هل يعتبر التطبير ضربا من التخلف والجنون؟ هل يجب إغاثة المطبر الذي يحتاج مساعدة عاجلة من قبل موظف أسعاف يرى فقيهه الذي يرجع له في الفتيا حرمة التطبير؟
    افتونا مشكورين.

    الجواب:
    جواب السؤال الأول في حكم التطبير: حرّم فعله ولي أمر السملمين تحريما ولائياً. فيجب تركه.
    جواب السؤال الثاني في محاربة او مضايقة الذين يطبرون: الافضل ارشادهم إلى تركه ونهيهم عنه.
    جواب السؤال الثالث في فتوى السيد القائد: هي ملزمة للكل لانها حكم ولائي.
    جواب السؤال الرابع في التطبير: نراه يشوّه سمعة الطائفة الشيعية في الحال الحاضر.
    جواب السؤال الخامس في وجوب اغاثة المطبر: فعل المعصية لا يمنع من لزوم انجائه ودفع الضرر عنه.

    السؤال:
    ما هي الأدلة على حرمة التطبير؟

    الجواب:
    يكفي في ثبوت الحرمة للتطبير النهي الولائي لسماحة السيد القائد ـ حفظه الله ـ عنه.



    فاضل اللنكراني

    بسم الله الرحمن الرحيم
    1 ـ هل التطبير يعد من الشعائر الحسينية؟
    2 ـ وإذا لم يعد، فهل القيام به بقصد القربة مستحب؟

    الجواب ـ بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم
    1ـ التطبير لايعدّ من الشعائر الحسينيّة و ليس مصداقاً للجزع والحزن على الإمام الحسين (عليه السلام) بل يسبّب التطبير في هذا الزمان الطعن والوهن على المذهب، فينبغي لنا ان نختار ما هو مصداق للحزن والجزع على الإمام (عليه السلام) كالبكاء وخروج المواكب الحسينيّة باللطم على الصدور وما شابه ذلك.
    2ـ ما ورد في الروايات وثبت استحبابه في ضمن شعائر الحسينيّة الجزع على مصيبته (عليه السلام) والبكاء، و الرثاء و حفلات العزاء، و لايعدّ التطبير جزعاً، وعلى أيّ فالأنسب ترك التطبير في الظروف الراهنة التي تستعدّ الوسائل الإعلامية الاستكباريّة لشنّ هجماتها على الإسلام و المسلمين.
    والسلام


    مواضيع ذات علاقة

    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=11485

    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=11440

    الموضوع الممييز للأخ العزيز سيد مرحوم في هذا الصدد

    http://www.manaar.com/vb/showthread.php?t=1245

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    الدولة
    طائر لا أرتضي الأرض مسكنا
    المشاركات
    4,760

    افتراضي

    آية الله العظمى المرجع محمد حسين فضل الله

    * ما هي المصلحة في إثارة مسألة التطبير من قبلكم ومن قبل آية الله العظمى السيد الخامنئي؟

    ـ في الواقع أننا لسنا أول من أثار مسألة التطبير، فالسيد محسن الأمين أثارها بطريقة علمية، وكانت الغوغاء قد أثارت الموضوع ضده ولم يردوا عليه بشكل علمي، وكان من وقف إلى جانبه السيد أبو الحسن الأصفهاني رحمه الله، والسيد مهدي القزويني في البصرة، والسيد البروجردي في أحاديثه الخاصة، والسيد الخميني كذلك، فلسنا أول الناس في ذلك.

    فحتى السيد الخوئي كان يفتي بحرمتها في كتاب "المسائل الشرعية" التي نشرتها الجماعة الإسلامية في أمريكا، وكندا، فلقد سئل عن التطبير وضرب السلاسل، هل يجوز؟ فقال: إذا أوجب هتك حرمة المذهب فلا يجوز، قالوا: كيف ذاك؟ قال: إذا أوجب سخرية الناس الآخرين.

    فنحن نشعر أن هذا يمثل مظهر تخلف في الوجه الشيعي الإسلامي، ونحن نشعر أن من واجبنا أن نفتي بذلك، ونحن نعرف أننا سنواجه عناصرالتخلف والعواطف الثائرة، ونحن مستعدون لمواجهتها بكل قوة وصلابة.

    وإذا كان لدى الإنسان فكرة في التنبيه على خطأ ما، فلسنا معصومين، فليتفضل بمناقشتها، أما إذا كان الأمر مجرد غوغاء، فالغوغاء تذهب أدراج الرياح، فكم كانت قيمة الغوغاء أمام رسول الله(ص)، ونحن تراب أقدامه وكم كانت قيمة الغوغاء أمام علي(ع) ونحن تراب أقدامه، وذهبت تلك الغوغاء وبقي رسول الله ( ص) وبقي علي(ع).

    إن مسألة التطبير إذا ما درست من الناحية الفقهية وبالعنوان الأولي، فإننا سنعرف لماذا أفتى بعض العلماء بالحلية، وعلى أي أساس استند العلماء الذين أفتوا بالحرمة.

    فلقد دار جدل فقهي بين العلماء حول المسألة: هل أن الإضرار بالنفس محرّم في ذاته حتى لو لم يؤدّ إلى التهلكة؟ أو أن الإضرار بالنفس ليس محرماً إلا إذا أدى إلى التهلكة؟

    إن أغلب العلماء يرون أن الإضرار بالنفس ليس محرماً إلا إذا أدّى إلى التهلكة، وهو رأي (الميرزا النائيني) و(السيد الخوئي) و(السيد الحكيم) وجماعة من العلماء الآخرين.

    وهناك رأي آخر يقول، إن الإضرار بالنفس محرم إلا إذا كانت هناك مصلحة، لذلك فلا يجوز أن تضرب رأسك تحت أي اعتبار، كما لا يجوز أن تقلع عينك أو تقطع يدك حتى لو لم يؤدّ ذلك إلى التهلكة، وحسب هذا الرأي لا يمكن أن يتحوّل الإضرار بالنفس إلى شعار، فلا بد للشعار أن يكون حلالاً في ذاته، وعلى ذلك فإن مسألة الإضرار بالنفس محرّمة حتى لو لم تؤدّ إلى التهلكة، لأن المسألة عقلانية، ذلك أن الإضرار بالنفس قبيح عقلاً.

    نعم في بعض حالات الجهاد تختلف المسألة، فإن الله جعل الجهاد لمصلحة حفظ الأمة وحفظ الوطن، إن الوقوف بوجه الأعداء أهم من حفظ الذات، ولكن لا يعني ذلك جواز انتحار الإنسان، فالفرق واضح بين ذلك وبين العمليات الاستشهادية التي يخوضها المقاومون.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    الدولة
    طائر لا أرتضي الأرض مسكنا
    المشاركات
    4,760

    افتراضي

    ستفتاء 12:


    بسم الله الرحمن الرحيم
    إلى مكتب الامام القائد الخامنئي(دام ظله العالي) / دمشق
    س/ هل التحريم الصادر من ولي أمر المسلمين آية الله العظمى الامام القائد الخامنئي (دام ظله) حول حرمة التطبير , حكم ولائي أو فتوى؟
    فإن كان فتوى فيلتزم بها خصوص مقلدي سماحته. و إن كان التحريم بحكم ولائي فيجب على جميع المسلمين الامتثال للحكم الولائي.
    فهل التحريم بحكم ولائي من سماحته؟ أو هو فتوى؟
    س2/ هل يجب في التجافي رفع الركبتين؟ أو لا يجب؟
    أفتونا مأجورين يرحمكم الله

    الجواب:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    باسمه تعالى
    ج1 على كل حال يجب على جميع المسلمين الاجتناب عنه وعن كل ما هو وهن للمذهب.
    ج2 الاحوط التجافي بالكيفية المتعارفة.
    والله العالم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    الدولة
    العراق المحتل
    المشاركات
    801

    افتراضي

    اقتباس:
    --------------------------------------------------------------------------------------------------
    السؤال:
    ما هي الأدلة على حرمة التطبير؟

    جواب كاظم الحائري:
    يكفي في ثبوت الحرمة للتطبير النهي الولائي لسماحة السيد القائد ـ حفظه الله ـ عنه.
    --------------------------------------------------------------------------------------------------

    ما معنى النهي "الولائي" الذي أفتى به سماحته؟ أريد أن أضيفها للقاموس ..
    يعني لو لم ينه سماحة القائد نهيه "الولائي" هذا هل كانت ستثبت حلية التطبير عند كاظم الحائري؟
    أليس الرجل - الحائري - "مرجع" و "مجتهد" و "علامة" من المفروض أنه يستطيع "استنباط" الحكم الشرعي من مضانه و التي ليس من بينها النهي الولائي لسماحة القائد؟
    أليس الله بكاف عبده ؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    1,215

    افتراضي

    اخي الكريم ابو الحارث السيد الحائري يرى ولاية الفقيه للسيد الخامنئي و على ذلك فهو يلزم مقلديه بالاحكام الولائية للسيد الخامنئي و منها حكم التطبير و يعتبره كافيا في ثبوت حرمة ذلك الشئ بغض النظر عن رأي الحائري , و ينطبق ذلك على أي حكم ولائي آخر للسيد الخامنئي
    السلام عليك يا ابا عبدالله

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    الدولة
    العراق المحتل
    المشاركات
    801

    افتراضي

    أخي الحبيب بهبهاني ، تشابه البقر علينا .. إن كان كاظم الحائري ينحو هذا النحو في فتاويه فهذه مهزلة على المستوى المرجعي ، فلماذا أصبح له مقلدين مادام هو يعود إلى فتاوى مرجع آخر و يلزم مقلديه بالأخذ منها؟ هذا يعني أنه لا يرى في طقوس التطبير بدعة دينية و إلا لبين حكمها دون الرجوع إلى "الفتوى الولائية" التي رأى نفسه مكره فيها لا بطل !

    أعود و أكرر السؤال .. ما هي هذه "الأحكام الولائية" و ما فرقها عن بقية فتاويه ؟ هل هي مرسوم جمهوري أم رأيٌ يرتأيه أم و حي ليس للمقلدين إلا طاعته؟
    أليس الله بكاف عبده ؟

  9. #9

    افتراضي

    وزارة الداخلية*

    أصدرت بياناً أعلنت فيه إنّ شجّ الرؤوس (التطبير) في أنحاء البلاد طيلة أيام عزاء سيد الشهداء الإمام الحسين بن علي(ع) أمر محظور.
    اخ صفاء
    لو كنت منصفا لذكرت المجتهدين الذين جوزوا التطبير ومؤسساتهم

    وعدم ذكرك لهم يدل انك تنقل فقط ما يؤيد رايك وتعرض عن "ما تعلم" من اراء مخالفيك
    وكفى بذلك ضعف حجة.

    ويكفي انه لو افتى مرجع "واحد" جامع للشرائط في جواز التطبير ليثبت انه ليس بدعة بل مسالة فقهية
    فمابالك في الحقيقة ان المجوزين للتطبير هم اكثر من واحد

    واضيف: عنوان موضوعك والتوقيت وطريقة الطرح (واغفال الاراء الاخرى) تدل ان المسالة شخصية معك وكانك تريد اشفاء غليل ما

    والله اعلم


    وان شاء الله ساطبر يوم عاشوراء لاواسي امامي الحسين ع

    حيــــــــــــــــــــــــــــدر حيــــــــــــــــــــــدر

  10. #10

    افتراضي

    اخ تركماني
    اعتقد والله العالم انت من مقلدي ابو طبر=)
    بنت العراق

  11. #11

    افتراضي

    الاخت بنت العراق

    اعتقادك خاطيء

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    الدولة
    هناك
    المشاركات
    26,603

    افتراضي

    أخي تركماني عندي سؤال الكم؟

    1- إذا مات المطبر وين يروح للجنة ولا للنار، اذا قلت للجنة ليش هو من انصار الحسين؟؟؟؟ بشنو نصر الحسين؟؟؟؟ بقتله لنفسه بتشويه لمذهبه ؟؟؟ لتشويهه لقضية الحسين واهدافها؟؟؟؟

    ماكو غير هالحل لنصرة ابا عبدالله ؟؟؟؟
    يا محوّل الحول والاحوال ، حوّل حالنا إلى أحسن الحال......







  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    الدولة
    طائر لا أرتضي الأرض مسكنا
    المشاركات
    4,760

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الحارث
    أعود و أكرر السؤال .. ما هي هذه "الأحكام الولائية" و ما فرقها عن بقية فتاويه ؟ هل هي مرسوم جمهوري أم رأيٌ يرتأيه أم و حي ليس للمقلدين إلا طاعته؟
    أخي العزيز أبو الحارث بغض النظر عن نظريات علماء الشيعة في مسألة ولاية الفقه و هي كثيرة و أعتقد أنك على أطلاع بهذا الأمر و مدى الأختلاف الموجود حول هذه النظرية.
    كاظم الحائري قال "يكفي في ثبوت الحرمة للتطبير النهي الولائي لسماحة السيد القائد ـ حفظه الله ـ عنه"
    أي أنه ليس الدليل الوحيد على الحرمة و لكن أمر الولي الفقيه (الذي يلتزم به الحائري حسب نظرة الحائري للولاية) يكفي أن على الحرمة.
    و الألتزام و إلزام المقلدين بالأحكام الولائية لمن يرى ولاية الفقيه لا يتعارض و أجتهاد الملزم أو مرجعيته. لأن ما يلزمهم به هو ما يراه أنه من "وظيفة" الولي الفقيه.
    و هو التصدي السياسي لقيادة الأمة حيث لا يمكن لكل فقيه أن يقود الأمة سياسياً فقط لأنه فقيه. (و أقصد أنه لابد من قائد واحد)
    أضافة الى حماية المذهب و تصحيح مساره من الأنحرافات التي قد تطرأ عليه.
    فالولي الفقيه يتدخل في الخطوط العامة لشؤون الأمة بينما الفقيه هو مرجع تقليد يرجع له المقلد في العبادات و المعاملات و قد يخلتف فقهياً مع الولي الفقيه في الكثير من فتاواه الفقيه و قد يكون أعلم منه في هذا المجال.
    و الكلام طبعاً عن من يقول بولاية الفقيه و ليس بالعموم.
    و هذا الأمر لم يقتصر على المذهب الجعفري فالأزهر مثل المسلمين من المذاهب الأربعة قرون من الزمن.
    و ما يصدر من الأزهر يعمم أكثر من أي هيئة أخرى في أي بلد.
    و مثلاً الأفلام التاريخية الإسلامية و الكتب التي تتحدث عن الإسلام لابد أن يوافق عليها الأزهر.
    و في الأوساط الرسمية الدولية يعتبر الأزهر الممثل للمذاهب الأربعة في العالم, مع أن الأزهر يخضع للدولة في مصر.

  14. #14
    الصورة الرمزية دجلة الخير
    دجلة الخير غير متواجد حالياً مشرفة واحة التجارة والاقتصاد
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    المشاركات
    2,033

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ان العادة السيئة عندما تجد مدمنين يمارسونها وتجد عمائم سوء وادعياء فكر تلحق هذه العادة السيئة بالعقيدة وتلحق المدمنين بالمؤمنين فاننا نكون امام مشكلة حقيقية وحل هذه المشكلة لايتم الابصورة يتعاضد بها جميع العقلاء والذين يريدون المحافظة على صفاء العقيدة وروحها .
    الحل يكمن اولا في فك الارتباط بين العقيدة والعادة .ثانيا ابراز العقيدة بشكلها الاصيل النقي من خلال كونها عقيدة يكون محورها الانسان .هذان الامران سيؤديان الى ان يرى الناس هذه الممارسات من خلال العقيدة وليس من خلال العادة والتقليد وعندما يبدأ الناس بهذه النظرة عندها لن يستطيع اي احد ان يقول بشرعية هذه الممارسات لانه حينها سيكون في وضع مواجهة مع العقيدة نفسها ..

    ضرب القامة و إهدار الدم الذي حرم الله إهداره الا بالحق في الوقت الذي يسقط يوميا عشرات من ابناء شعبنا من رجال الشرطة الأبرياء الذين يجاهدون في سبيل استتباب الأمن رغم كل الصعوبات, ومن المدنيين الذين يمارسون حياتهم واعمالهم اليومية على ايدي ازلام النظام السابق والحركات الإرهابية المجرمة .فلو قام هذا المطّبر بالتبرع بالدم في هذا اليوم العظيم يوم العاشر من محرم اذا كان مصرا ان يرى دمه ينزف ليشعر ان الحسين عليه السلام قد رضي عنه كما يتصور ،يتبرع لاخوانه الذين سقطوا في التفجيرات الارهابية كي يسجل موقفا انسانيا بدلا من ان يكون سببا في ايجاد ذريعة لسب المذهب واتهامه بالتخلف وانتهاك حقوق الانسان ..
    ان قاعدة عدم الاضرار بالنفس سواء الذات او الآخر بل يتعدى الامر الى الاضرار العابث بالحيوان او النبات او البيئة هي جزء رئيسي من اساسيات العقيدة الاسلامية ومن حقنا نحن المعترضون على موضوع التطبير كوننا نستند على قاعدة اسلامية صريحة -لاضرر ولا ضرار - ان نطالب الذّين يمارسون هذا الفعل بدليل شرعي واضح يمنحهم جواز او حلية هذا الفعل خصوصا ان هذا الفعل يختلف تماما عن اداء المجاهد او المحارب في معركة ما تحت غطاء شرعي ..
    اخيرا اضيف ان هذه الممارسات تشترك كثيرا مع كثير من الممارسات الوثنية والنصرانية والدراويش والطرق الصوفية والبكتاشية .
    *·~-.¸¸,.-~*وبَشــــــــِّـــــــــــــــــر الصـــــــــــــــابرين*·~-.¸¸,.-~*

    [align=center][/align]

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    الدولة
    العراق المحتل
    المشاركات
    801

    افتراضي

    ردك رائع أخت أم محمد بارك الله فيك و كثر من أمثالك..
    ------------------------

    اقتراحي للأخ تركماني أن يقوم بتطوير و توسيع ممارسات نصرة الإمام الحسين ـ لأن التطبير أصبح مودة قديمة و لابد من ادخال أساليب جديدة في مسيرات المطبرين - حيث رأينا مؤخراً استخدام قبضات الكونغ فو و حركاته في توجيه الزنجيل المقدس ، أما بالنسبة للقامة فيمكن الإستعانة بحركات النينجا الإنسيابية في توجيه الضربة ، هناك مدرسة أخرى تدعو إلى استخدام رقصة "التوست" الغربية للطم حيث يقوم الجسم بلطم اليد و ليس العكس.
    كما أن أبلغ الطرق في مواسات أبي عبد الله هي محاكاة أحداث الطف حيث حملت الرؤوس على أسنة الرماح و طيف بها في شوارع الكوفة ، فأقترح - من باب السبق و التجديد في المواساة - أن يقوم المطبرون بالجلــــــــــوس على أسنة الرماح فيما يحملها رفاقهم و يطوفون بها في شوارع كربلاء أو كوبنهاغن أو لندن أو ستوكهولم .. وعظم الله ألمكم في سبيل أبي عبد الله..
    أليس الله بكاف عبده ؟

صفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني