النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    50

    افتراضي رأي علمائنا عن الأستخاره عند الزواج

    السلام عليكم
    سؤالي الى السيد حفظه الله هو اننا الشباب عندما نذهب الى خطبة فتاة فان الاهل يمهلونا لحين اخذ الخيره رغم ان كل متطلبات الزواج متوفره ولاخلل يعيب الشاب من ناحية ايمانه واخلاقه واحواله الماديه من مسكن ومعيشه متيسره والحمد لله تعالى المشكله ان الخيره لها انواعها العديده والشخص الذي يستخير في هذا الامر او يطلب منه الاستخاره معرض للخطأ والصواب فيمكن في هذه الحاله ان تكون الخيره مو زينه ويكون الشاب في واقع الحال لا غبار عليه مما يؤدي في هذه الحاله الى عدم تزويج هذا الشاب ومنها منع لحلال احله الله تعالى ونبيه الكريم عندما قال اذا جاءكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه الا تفعلوه تكن فتنة في الارض وفساد كبير مما ورد لم يأتي الرسول العظيم على ذكر الخيره في الحديث الشريف وكما ورد ذكره في منهاج الصالحين الامر الاخر ان الخيره ممكن تطلع زينه ويكون الشاب في هذه الحاله متظاهرا بحسن الخلق ولكنه في باطن الامر يخفي سوء خلقه وانه في واقع الامر شارب للخمر وعن الصادق عليه السلام من زوج ابنته لشارب الخمر فقد قطع رحمها منهاج الصالحين ايضا نتوجه نحن الشباب المؤمن الغير متزوج بسبب معوقات الخيره الى ائمتنا ومنهم الى اهل الفتاة باجاباتهم الشافيه حول هذا الموضوع فهل تجب الخيره هنا ام يستحب العمل بها ومتى تجب الخيره ومن يتوجب التوجه اليه لاخذ الخيره هل هو الحاكم الشرعي فقط المخول لهذا الامر ام ممكن الاخذ بها من غيره وهل الاخذ بالحديث النبوي وحده كاف لتزويج الفتاة من الشاب الحسن الخلق و الدين ام لايصح الا بكليهما اي الحديث والخيره معا ام الاخذ بالخيره وترك الحديث وماهي مستحباتها وفيم تجب الخيره افتونا أجركم الله وامدكم واطال في اعماركم
    شاكر محمود من هولندا

    سماحة الامام السستاني

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد رسوله واله الطاهرين
    لا تعارض بين الحديث والاستخاره ويعمل بكل منهما في مورده ولا يصح العمل بالاستخاره الا في المباحات دون المستحبات والمكروهات فضلا عن المحرمات والواجبات نعم للمستخير ان يرجح بين مستحبين عند عدم امكان العمل بهما معا والله ولي التوفيق

    سماحة الشيخ حبيب الكاظمي

    لقد ذكرنا قواعد اخذ الخيره على موقع السراج فلو كان الا نسان قد اتضحت لديه معالم الامر ولم يكن هناك تحير في المقام فلا وجه للاستخاره حينئذ وخاصة فيما لو تقدم الكفؤ الى المؤمنه ولم يكن هناك بديل او خيار اخر فانه لا يرجح الرفض هذا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    سماحة الشيخ محمد الفاضل اللنكراني

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الخيره ليست بواجبه ولا مستحبه لكن لابدّ من المشاوره في هذا الامر الخطير واذا علم جوانب الأمر من اخلاق الرجل والمرأه ودينهما وغير ذلك ممّا هو معتبر في الدين والشريعه وجمعها الحديث المذكور في رسالتكم فبعد المشوره ينبغي التسريع في هذا الامر المرضي لله ولرسوله صلى الله عليه وآله وسلم وأمّا اذا تحيّر الانسان في أبعاد القضيه فهذا الموقع والموضع موضع الخيره والمشاوره مع الله عزوجل

    سماحة الامام الروحاني

    شرعت الخيره لمورد الحيره فقد ورد في الحديث الشريف عن امير المؤمنين ع ماحار من استخار الله راضيا بما صنع الله له خارالله له حتما فاذا لم يقع الانسان في حيره من الاقدام على امر فلا موقع للخيره وأما ان كان مترددا ولجأ الى الاستخاره فيستحب له ان يعمل على تطبيق الخيره فليست الخيره واجبه ولا يجب العمل على تطبيقها بل هي مستحبه في موردها
    حسين مني وأنا من حسين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    50

    افتراضي رأي السيد الشيرازي دام ظله

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الجواب: الخلق الحسن، والتدّين الواعي في الشاب، والحجاب والعفاف في الشابة كافيان في الزواج، والخيرة هي طلب الخير من الله تعالى في الأمر، ويكفي فيها- كما في الروايات الشريفة- أن يصلي الإنسان ركعتين صلاة الاستخارة ويقول بعدها:(استخير الله برحمته خيرة في عافية) ويقدم على الأمر، فان الله سوف يقدّر له ما فيه خيره وصلاحه إنشاء الله تعالى.

    وفقكم الله لكل خير

    لجنة الاستفتاء في مكتب

    آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله)
    حسين مني وأنا من حسين

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    23,051

    Thumbs up اضافة تحليلية حول موضوع الاستخارة في الزواج

    الزواج بين الاستشارة والاستخارة

    حسين الماجد


    الزواج خيار مشروع وطبيعي لا يحتاج الإنسان في عالمنا الإسلامي إلى حمل الناس على تفضيله على العزوبة التي تكاد تكون خياراً قسرياً.

    وعقد الزواج في النصوص الإسلامية لا عقدة فيه تكلف الإنسان جهداً في حلها، ولكن من يتصفح النفوس يجد الكثير من العقد، وهي متوفرة بكل الألوان والمقاييس، ولعل في المحطات المتعددة التي يتوقف فيها المقدمون على "سفر الزواج" شاهداً على ذلك.

    وهذه العقد الذاتية ولا أعني الموضوعية التي يستحق بعضنا (براءة اختراع) عليها من الأسباب المهمة في ظهور (مكاتب الزواج) و( الزواج بواسطة الكمبيوتر)، وغيرهما من الطرق والوسائل التي قد يبتغى منها تذليل بعض تلك العقد، أو تلبية حاجة "سوق الزواج".

    ولكن التجربة كشفت عن فشل محاولات كثيرة، وأثبتت صلابة تلك العقد، وقدرتها على التوالد والتكاثر غير عابئة بتلك المحاولات، والنصوص الشرعية المرشدة لحسن الاختيار، والمصوبة سهام نقدها نحوها؛ فنحن، ولله الحمد، نضيف في كل يوم إلى جانب انتاجنا المحلي والوطني من تلك العقد عقداً مستوردة، ونحن بارعون في الاستيراد عملاً ب"كل شي‏ء فرنجي برنجي".

    وإذا كان بعضنا يُدخل في حساب اختياره شريك أو شريكة حياته قراء الفنجان وأخواتها من أسباب "الكشف" ورفع التردد، وهي لا تنسب للشارع من قريب ولا بعيد، بل بعضها محل رفض شرعي، واستنكار عقلي، فإن الإستخارة، وهي لها ما لها من جذور ضاربة في عمق كثير من الناس، غدت مرجعية سلوك يرجّح بها خيار على خيار، وسلماً تبرر بها مواقف وتتخذ على أساسها.

    والاستخارة بعد غض الطرف عن صحة الانتساب للشارع ومعناها عنده لا ذنب لها، ولا نراها عملاً غير صالح على الاطلاق، ولا نريد أن نحسبها عقدة تضاف لقائمة العقد الطويلة، لأنها تقع في دائرة الاختيار إن شاء الإنسان اعتمدها، وإن شاء تركها، فهو غير مجبر عليها لا تكويناً ولا شرعاً، بل لا حرمة في مخالفتها.

    وإنما أصبحت الاستخارة محل إذانة وعقدة بسبب الممارسة الخاطئة، فالعيب ليس في القانون، بل في القاضي، فكثير من الناس يغلق على نفسه الأبواب فيحتار ولا يعرف ما يختار، كباب الدعاء، والاستخارة به، والتوكل، والعقل، واستشارة العقلاء ذوي الخبرة والمعرفة؛ فيصبح حينئذٍ لا يعرف إلا لغة واحدة لغة الاستخارة، فهي همزة الوصل بينه وبين العالم، والطريق الوحيد الذي يسلكه في مسألة الزواج وغيرها.

    وهناك من الناس من يتجاوز ذلك صورة وظاهراً لا حقيقة، فتراه بعد أن أتعب عقله تفكيراً، ومن حوله استشارة، فاستقرّ على قرار يعود ناكصاً على عقبيه، فاراً من قراره إلى استخارته، وكأن شيئاً لم يكن، لا لسبب وجيه، بل لأن"ضمير الاستخارة" الساكن فيه قد أنبه وقرّعه وهو سميع ولأمره مطيع.

    وكأنه لم يسمع الشارع وهو يقول له بصوت لا لبس فيه، "إذا جاءكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبيرة".

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    50

    افتراضي جواب آخر حول الموضوع

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وبعد

    فان الأستخاره وهي من بركات أهل البيت عليهم السلام انما تكون حين الحيره وحيث لايعرف الانسان وجه الصلاح والفساد فيما يقدم عليه ولايجد مخرجا مما هو فيه.....غير أن الأمر في موضوع التزويج يختلف عنه في غيره لأن رسول الله صلى الله عليه وآله قد حدد كيفية التعاطي مع هذا الأمر وحذر من تخطي ذلك وبهذا التحديد وبذلك التحذير يكون قد ألغى موضوع الأستخاره من أساسه ..... فقد روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال : إذا جاءكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه، إلا تفعلوه تكن فتنه في الأرض وفساد كبير .
    وعلى هذا فإذا جاء الخاطب ، وظهر لمن يخطب إليهم أنه ملتزم بالشرع الحنيف ، مرضي الأخلاق ، فلا مجال للجوء إلى الإستخاره ، لأن الرسول صلى الله عليه وآله ، قد أمر بالموافقه على التزويج ، وهدد بأن المخالفه سوف تكون سبباً في الفتنه والفساد في الأرض .... وليس المطلوب بكلمة ( ترضون دينه وخلقه) هو كشف الواقع عن طريق الأ ستخاره بل المطلوب هو البحث عن ذلك بالطرق الممكنه بحسب العاده ..... كما أنه لامجال لتوهم وجوب الإستخاره أو إستحبابها في خصوص هذا المورد ، نعم هي راجحه في مورد الحيره ، ولكن في غير مورد الزواج إذا حصل الرضا بدين وأخلاق الخاطب.... فالنتيجه هي : أن الأخذ بالحديث النبوي هو المتعين . . والرجوع إلى الإستخاره في غير محله أصلا . . .
    والحمد لله والصلاة والسلام على رسوله محمد وآله الطاهرين.
    جعفر مرتضى العاملي
    حسين مني وأنا من حسين

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    الدولة
    الــكويــت
    المشاركات
    1,184

    افتراضي

    أنا من المؤيدين للاستخارة قبل الزواج ولو كان الرجل ذا سمعة و خلق و دين فالنفس لا تعلم ما الذي يصيبها غدا و الاستخارة بالقرآن الكريم يبين للشخص الخير من الشر و لا احد يعلم الخير و الشر للانسان إلا الله سبحان و تعالى و مثل ما قال اخوي كربلاء الاستخارة من بركات أهل البيت عليهم السلام ...

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني