النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    913

    افتراضي رأي الشيخ احمد الوائلي رحمه الله بالتطبير و الشعائر الخاطئة في محرم الحرام

    و نحن على ابواب الشهر الحرام علينا ان نتصرف بتصرفات حضارية و علينا أن ننبذ الخطأ و نتوقف عن ارتكابه.

    يقول الشيخ في المحاضرة ادناه:
    الشعائر يجب احيائها بالدين، بالاخلاق، بالقيم، بالوسائل المشروعة و الوسائل العلمية.

    و يقول ايضاً:
    الحسين فكر، الحسين عطاء، الحسين جهاد في سبيل الله.

    و يقول ايضاً:
    لو انني امسك بهؤلاء (المطبيرن) لادفنهم في بالو*ة و هم احياء.

    و يقول ايضاً:
    تأدبوا بآداب الحسين، تخلقوا بأخلاق الحسين، إحملوا عزيمة الحسين، إحملوا فكر الحسين، إحملوا آداب الحسين، إتبعوا مبادئ اهل البيت..........

    إستمعوا الى الكلام الرائع للشيخ الوائلي الذي نفتقده في هذه الايام العصيبة:

    http://www.youtube.com/watch?v=KckPNZ-kV2o

    متى يتوقف التطبير؟ لماذا لا يخرج علمائنا عن صمتهم؟ التطبير خطأ و يجب ايقافه.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    429

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Stock Market مشاهدة المشاركة
    .

    متى يتوقف التطبير؟ لماذا لا يخرج علمائنا عن صمتهم؟ التطبير خطأ و يجب ايقافه.
    لانه لايوجد ما يدل على حرمته ...........
    واذا كان المقصود خشية اعداء المذهب فانهم لايرون عنا ولو فعلنا اي شيء يريدونه

    ولن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم

    رحم الله الشيخ الوائلي ان صح هذا فهو رايه وللعلماء الاخرين راي اخر

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    440

    افتراضي

    والتقينا مجدد اخي ستوك ماركيت
    يعجبني العراقيين يقرؤون دون ردود واذا ردوا فأنهم ياليتهم لم يردوا
    _____________________
    نعم اخي ستوك ماركيت ان مظاهر التطبير هي دخيلة ربما من الهنود او الباكستانيون
    وانت تعرف ان الاسلام وصل الى هناك منذ زمن بعيد وانتقل عدت ة أاسر من اهل العلم
    والمشكلة في تصوري ان احدا لم يعارض ويشكل فريق عمل من العلماء لتطويق الظاهرة بذالك الزمن لكن الظاهرة قد أختفت من عدت بلدان اسلامية لبنان ايران ، بالنسبة للعراقيين
    المشكلة هناك نسبة تخلف مخيفة جدا وهذا ما ساعد في أعادة هذه العادة التي تحاول ان تضع الحسين صلوات الله عليه وثورته التي ما زالت تزلزل عروش الظالمين وتهدد الانظمة الدكتاتورية تحاول هذه العادات ان تضع التجربة الحسينية للاصلاح قيد التاريخ الغابر
    وفي قمقم التبرك يخرج كل عام وينسى طيلة الايام الباقية
    المشكلة اليوم ان احد المراجع الذين يحاول جاهدا ان يشرعن هذه المصيبة التي حلت بالاسلام المحمدي الاصيل ويجعلها من احياء ثورة الحسين ع ضد الظلم . وهنا الكارثة
    لكن الحركة المعاكسة هي اقوى من هذه المظاهر.
    يوجد كتاب عظيم في فكره كعظمة كاتبه العالم الشهيد مرتضى مطهري رحمه الله
    اسم الكتاب على ما يحضرني الملحمة الحسينية ارجوا ان تحصل عليه لتتفاجئ فعلا بحجم الكارثة ومعنى الحركة الحسينية وما يفعله الشيعة العراقيين اليوم .
    نعم ان المسيرات الحسينية واحياء ليالي عاشورا والبكاء مع الحضور الدائم وحتى اللطم على الصدر لكن بشكل عقلائي كتعبير بالشعور ومواساة اهل البيت ع في ذكرى قالوا عنها
    لا يوم كيومك يا ابا عبد الله .
    لكن غيرها من المظاهر الزنجيل او التعري للرجال او الزحف او التطبير وحتى اللطم المفرط
    هذا كلها امور لا علاقة لها بكربلاء .
    البكاء هو شعور أنساني فطري مودع بالانسان وهو قمة التفاعل العاطفي والروحي
    فمن لا يبكي لاي امر فهو ميت ميت القلب .
    تحياتي لك
    البصري

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    440

    افتراضي

    يا أخي ابن الحضارة
    تفكر بما ساقوله لك ،
    أخبرني ما يفعل الحسين عليه السلام في مظاهر تطبيركم كل عام ؟؟
    هل ذهب ليقتل هو واهل البيت عليه السلام لكي يبكي عليه شيعته من بعده؟؟
    اخبرني هل انت والنا س اولى بأتباع ما يرضي الله أمْـ الرسول وآل البيت عليهم السلام أولى باتباع رضا الله ؟؟ والحسين ع يقول :رضا الله رضانا اهل الييت.
    ان الامام علي ع كان حين يمر على بعض الناس وهن يولولن كان يقول لاصحابه الا تنهونه عن هذا الرنين طبعا لم يكن بكاء انما كان مظاهر تخالف ما يرضي الله من القول
    وانا اعلم ان مصيبة الحسين ع لم تحصل بالتاريخ ابدا لكن نحن نفعل ما يرضي الله واهل البيت
    فاخبرني ان كان التطبير مما يرضي الله .
    ان الحسين عليه السلام قام لاجل ان يقوم رجال من بعد ه يلبون النداء ويقضون على الظلم وعلى الطواغيت لا ان يأتي رجال لا هم لهم سواء التطبير والهريس

    ان ثورة الحسبن ع اعظم من هذه الظواهر.
    فأتقوا الله يا عراقيين

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    1,456

    افتراضي

    الجدير بالملاحظة ان الشيخ في هذه المحاظرة يؤكد على نظرية "المؤامرة" حينما يؤكد في اكثر من مقطع ان هؤلاء ليسوا (على رسلهم) , انهم مدفوعين والخ.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المشاركات
    267

    افتراضي

    هل سمع الاخوة الكرام محاضرة السيد محمد باقر الفالي والتي نقلت للعالم كله عبر قناة الأنوار وذلك في الليلة الاولي لشهر محرم الحرام
    فقد ذكر قصة احد الاشخاص واسمه قاسم اللحام
    قاسم هذاكان شاربا للخمر عاصيا لله
    وقدمنعه أصحاب إحدى الحسينيات من الدخول
    فحزن لذلك وعمل دار عزاء في بيته ولوحده وطول الليل يدق زنجيل ويصيح باحسين
    وبعد كم ليله أتاه الامام بالرؤيا ورجاه الامتناع عن المعاصي
    وأتى الامام لأصحاب العزاء ودعاهم للاعتذار من قاسم
    وقال لهم قاسم اني مودع هذه الدنيا وفعلا مات يوم العاشر

    المصيبه هنا ليست بالقصة وانما كان السيديرويها ويبكي والناس تبكي معه

    أنا أقترح السنوات القادمه تخصيص ليله وفاة قاسم اللحام
    ]

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    913

    افتراضي

    مرجع شيعي: التطبير يسيء للإسلام ويجعل عاشوراء مناسبة للتعذيب


    رفض ممارسات عادات لا تنسجم مع المنهج الإسلامي باسم الحسين

    دبي- العربية.نت

    قال المرجع الديني الشيعيّ السيد محمد حسين فضل الله "إن التطبير يسيء إلى الإسلام؛ باعتبارها تجعل من ذكرى عاشوراء مناسبةً لتعذيب النفس وجلد الذات"، مضيفا "أنه أفتى قبل سنوات بحرمة التطبير لسببين: الأوّل لحرمة الإضرار بالنفس، وثانيا: لأنّ ذلك يؤدّي إلى تشويه صورة الإسلام والمسلمين الشيعة بالخصوص".

    ودعا فضل الله معظم خطباء المنبر الشيعة وبعض علمائها في عاشوراء إلى تحمّل مسؤولياتهم إزاء مشكلة الممارسات المسيئة وتوجيه الناس إلى تكليفهم الشرعي، وليس تشجيع العواطف التي يمكن أن تنحرف إلى الخرافات والتطبير (ضرب الجسد بالسلاسل والسيوف ولبس كفن أبيض) وممارسات إيذاء النفس باسم الإسلام، وذلك في معرض حديثه لصحيفة "الوطن" السعودية الجمعة 11-1-2008.

    ورفض فضل الله "أن تُمارس العادات التي لا تنسجم مع المنهج الإسلامي باسم الحسين "رضي الله عنه"، مشدّدا على دور النُخب الدينية وبخاصة الخطباء الذين يُصغي إليهم الجماهير في عاشوراء، قائلا "إنّهم يتحمّلون مسؤولية مضاعفة في ذلك؛ لأنّ الناس مهيّأة من الناحية العاطفيّة النفسيّة لتلقّي ما يطرح على المنبر بشكل أكثر فاعليّة مما يُلقى من على غيره"، وأضاف "ونحن ندعو الخطباء أن يبتعدوا عن إثارة الخرافات التي لا تنسجم مع شخصيّة الحسين".

    وكان فضل الله طالب الشيعة في العالم الإسلامي، في بيان سابق بالاستفادة من ذكرى عاشوراء لـ"تكون مناسبة إسلاميّة منفتحة على قضايا الوحدة، برفض كل أساليب الإثارة التي تسيء إلى قوّة الإسلام في وحدته ومستقبله".

    وشدد فضل الله على تحمّل المسؤوليات "لا أن نحصر أنفسنا في اجترار أمجاد التاريخ" في حين أن الواقع "ينفتح على أكثر من احتمال"، ووضع المرجع الفقهي رؤيته للحال الإسلامية الراهنة، مستذكرا ذكرى الهجرة النبوية الشريفة و"حال المعاناة الصعبة والتحدّي الشديد الذي واجهه النبيّ محمد عليه الصلاة والسلام والمسلمون من الصحابة معه"، منتقدا الحال الراهنة التي "أشغلت المسلمين في كثير من القضايا الصغيرة والهامشيّة"، وجدد فضل الله دعوة المسلمين إلى "أن يستعيدوا آفاق الهجرة من أجل أن يمنحوا الإسلام حركيّة في وجدان الأجيال، وفي ميزان الواقع كلّه، وأن يوحّدوا مواقعهم ومواقفهم وتطلّعاتهم لتأكيد القوّة الواقعيّة التي يملكونها".

    وأضاف "لقد تحمّل المسلمون الأوائل مسؤوليّة الإسلام بكلّ طاقاتهم، حتّى يوصلوه إلينا، وساهم كلٌّ بحسب تجربته وثقافته في صناعة التاريخ، وأن علينا -ونحن الامتداد لكلّ الأجيال الإسلاميّة- أن نعتبر الإسلام أمانة الله في أعناقنا، فكراً وروحاً ومنهجاً وشريعةً، وأن نتحمّل المسؤوليّة في صيانته عقيدةً وشريعةً وقيماً ومنهجاً، وأن نجعل من الاختلاف مصدر غنى ينتظم بالحوار، وموقع عزّة ينطلق من الوحدة في قضايانا المشتركة، ومنطلق قوّة في مواجهة التحدّيات؛ حتّى نصنع -في مرحلتنا الحاضرة- تاريخاً جديداً يصنع للأمّة عنفوانها، ويعيد للإسلام حركيّته وحيويّته".

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني