النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    1,261

    افتراضي زوجات النبي وآل النبي

    زوجات النبي وآل النبي
    الصلاة في الاسلام ركن أساسي من أركان الدين, وأثناء الصلاة اليومية يقرأ المسلمون في صلاتهم (التشهد), وفي التشهد هذا يتفق المسلمون على اختلاف مذاهبهم حول جملة فيه وهي قول ( اللهم صل على محمد وعلى آل محمد), وعدم ذكر هذه الجملة في التشهد يعتبر من مبطلات الصلاة , اي أن الصلاة لا تتم ولا تصح الى بقول الجملة التي ذكرنا . الصلاة على النبي وعلى آل النبي تعني الرحمة والتمجيد , فالمسلم يترحم على النبي ويمجده ويذكر سعيه في سبيل الرسالة ,ويعرف المسلم بطبيعة الحال من هو محمد, فهو النبي المرسل, ولكن عبارة آل محمد تبدو مبهمة لكثير من الناس. فمن هم آل محمد؟
    يتوقف بعض الفقهاء والمفكرين في عبارة آل محمد وقد تأتي تفسيراتهم لها متسرعة وتعميمية من أجل تمرير ارائهم الفقهية والمذهبية, ويذهب البعض الى تفسير معنى آل محمد تفسيرا مختلفا عن غيره من الفقهاء . الاختلاف بين رجال الدين وفقائهم في تفسير عبارة ال محمد يبدو للباحث المتأمل أنه اختلاف يأتي نتيجة مذهبا يؤمن به الفقهاء فيروجون له من خلال تفسيراتهم المختلفة تلك, فيقع الناس في حيرى, وذنب ذلك يتحمله الفقهاء اهل العلم.
    أن سرد الاراء المختلفة ومقارنتها مع بعضها البعض لن يجدي شيئا لأن القارئ المتطلع لمعنى عبارة آل محمد سيخرج بعد قراءته للاراء المختلفة متحيرا ويعود من حيث ما بدأ! شاهد قولنا هذا هو أن يجيب الفقيه أو المؤرخ أو عالم الدين عن سؤال من هم آل محمد بعدة أراء متضاربة ويسردها ثم يختم حديثه بقول والله أعلم, وهو جواب لايجدي للسائل طالب العلم ,وسنسرد بعض هذه الاراء في نهاية البحث لترى ايها القارئ صدق دعوانا هذه.
    للتخلص من ذلك الخبط الفقهي والتاريخي والمذهبي في معرفة من هم آل محمد علينا بالعودة الى القران الكريم وهو الكتاب الذي يتفق عليه المسلمون على اختلاف مذاهبهم, وسنستقصي معنى كلمة الال في القران الكريم وهو الكتاب الذين وصفه الله تعالى بأنه تبيان لكل شئ, حيث الاية القرانية تقول ( ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شئ). سنذكر الايات القرانية التي ذكرت كلمة الال ونرى معناها وما عنت به ثم نستخلص منها معنى الآل.
    يمكننا القول أن عبارة ال محمد أو ال بيت النبوة أو ال البيت هي ذات معنى واحد فهي تعني اهل بيت النبي أو أهله الادنون والاقربون اليه بالقرابة والدم , الاختلاف والبحث الذي يخص موضوعنا هذا هو: هل زوجات النبي يعتبرن من ال بيت النبي؟ وهل المسلمون في صلاتهم وفي تشهدهم يعنون زوجات محمد أيضاً عندما يقولون اللهم صل على ال محمد؟
    من المهم أن نذكر أن كلمة (أهل) تعني زوجات الرجل , فالرجل عندما يقول جاءت أهلي فأنه يعني زوجته. واذن هناك كلمتان تخص بحثنا هذا الاولى هي الآل, والثانية هي الاهل.
    الالتباس اللغوي وقع أصلا في اختلاط كلمة آل مع كلمة أهل, فآل محمد لاتعني بالضرورة أهل محمد وبالعكس كذلك. لأن اهل الرجل في اللغة يدخل فيهم الزوجات بينما الال في اللغة تعني رابطة الدم والنسب, والزوجة قد لاتربطها رابطة دم أو نسب بزوجها فلا تدخل في الآل , وذهب اللغويون في تفسيرات شتى لهذا التداخل بين كلمة الال وكلمة الاهل فقال بعضهم أن كلمة الال هي في الاصل تعني الاهل ولكن من أجل تسهيل اللفظ على اللسان درجت كلمة الاهل فصارت آلاً, وعوضا عن قول أهل الرجل صاروا يقولون آل الرجل.
    فيما يلي بعض ما قاله فقهاء اللغة في كلمة الاهل وكلمة الال نذكرها لترى أيها القارئ سبب الخلط والالتباس في تفسير المعنى عند الناس:
    قال الزمخشري في أساس البلاغة :( أصل آل : أهل ولذلك يصغر بأهيل , فأبدلت هاؤه ألفاً وخص استعماله بأولي الخطر والشأن والملوك وأشباههم.) الزمخشري هنا يخصص كلمة الآل بأولي الخطر والشأن من الاهل , ويعني أن الآل هم أناس مختارون من بين الاهل.
    ورد في معجم مقاييس اللغة لابن فارس : ( آل الرجل أهل بيته ، لأنه إليه مآلهم وإليهم مآله.) وهنا يأتي بن فارس بمعنى مترادف لمعنى الال وهو أهل البيت, ولكنه لايذكر بالتحديد من هم أهل بيت الرجل وإن دلنا على أن آل الرجل تعني أهل بيته, ولم يقل آل الرجل تعني أهله, فتأمل الفرق بين (أهل البيت) كعبارة واحدة وبين كلمة الاهل فإنهما يختلفان في المعنى وسيأتيك تفصيل هذا.
    وقال بن منظور في لسان العرب: ( وآل الرجل أهله ،وآل الله ورسوله أولياؤه ، أصلها آهل ثم إبدلت الهاء فصار في التقدير أال فلما توالت المهزتان أبدلت الثانية ألفا). وهذا لايتفق تماما مع قول بن فارس.
    وذكر الاصفهاني في مفردات غريب القران : (الآل مقلوب من الأهل ويستعمل في من يختص بالإنسان إختصاصاً ذاتياً ، إما بقرابة قريبةأو موالاة.) . قول الاصفهاني هذا يقارب قول الزمخشري , حيث يخصص الاصفهاني كلمة الآل ويجعلها اخص من كلمة الاهل حيث الاهل كلمة عامة شاملة بينما كلمة الآل هي تدخل ضمن الاهل ولكنها خاصة بأناس داخل الاهل فليس كل الاهل آل .
    من الامثلة اعلاه نخرج بنتيجة اولية وهي أن كلمة الال ليست نفسها كلمة الاهل, و تخصصها يحتاج الى قرينة أو تعريف أشمل, ويبدو أن اللغويون والفقهاء في حيرى من ترادف الكلمتين. ولكننا نؤمن بأن كتاب الله خالي من الاطناب ومن الابهام فعندما يستعمل القران الكريم كلمة الاهل فأنه يعني بها كلمة غير ما تعني كلمة الال وبالعكس, فلكل كلمة في القران معنى قصديا وليس في كتاب الله لغو. ومن مراجعة الايات القرانية ومقارنتها سنرى أنه هناك اختلاف واضح بين كلمة الاهل وكلمة الال يؤيد ذلك بعض المعاجم والتفاسير ,ويقف موضع الحائر بعضهم الاخر.
    الكلمة الاخيرة عندنا هي ما أتى به القران الكريم وسنرى الفرق بين كلمتي الاهل والال في ذلك . أما ما اختلف عليه علماء اللغة فهو اختلاف بين البشر أنفسهم يقبل الصح والخطأ ويقبل التأويل والتحوير. ومن أراد الاستزادة في معنى كلمة الال والاهل عليه بمراجعة معاجم اللغة المشهورة وسيرى أن المعنى في العموم في كلمة الال هو اقرباء الرجل واهله الادنون وليس للزوجات في ذلك نصيب الا اذا ذكرت قرينة ترجيحية. أما كلمة الاهل في تعني اقرباء الرجل ويدخل في ذلك الزوجات ايضا , وهذا هو الفرق الرئيسي بين الال والاهل , كما أن إضافة كلمة الاهل لكلمة البيت حيث تصير ( أهل البيت) تأتينا بنتيجة وهي أن (أهل البيت ) تختلف عن كلمة ( الاهل) . ولنا في كتاب الله القران الكريم خير مرجع في معرفة المعنى والفرق وسنرى ذلك الان.



    الفرق بين الآل والاهل في القران
    سنذكر ايات قرانية كريمة ذكرت كلمة الآل وكلمة الاهل وسنستسقي منها المعنى لكلمة الآل والمعنى لكلمة الاهل.
    ( كذبت قوم لوط بالنذر, أنا ارسلنا عليهم حاصباً الا آل لوط نجيناهم بسحر) سورة القمر. نرى من هذه الاية أن آل لوط نجوا من العذاب في سحر ذلك اليوم, ومن المعلوم أن زوجة لوط شملها العذاب كما تذكر اية اخرى سنذكرها. أذن هذه ألاية تدل على أن الزوجة لاتعتبر من الال , لانها لوكانت من الال لنجت من العذاب لان ال لوط نجوا من العذاب ,واذن فالزوجة ليست من الال حسب هذه الاية.
    ( قالوا يالوط انا رسل ربك لن يصلوا اليك فأسر بأهلك بقطع من الليل ولايلتفت منكم أحد الا أمرأتك أنه مصيبها ماأصابهم) سورة هود. تقول الاية : فاسر باهلك. واستثنت المرأة من الالتفات وذلك لأن الزوجة تدخل تحت كلمة الاهل وليس الال كما في سورة القمر التي ذكرنا, ولو قالت الاية (فأسر بآلك بقطع من الليل) لما احتاجت الى ذكر الزوجة لان الزوجة تعتبر من الاهل ولا تعتبر من الال وشتان مابين الكلمتين في كتاب الله.
    (قال فما خطبكم أيها المرسلون, قالوا إنا أرسلنا ألى قوم مجرمين, إلا آل لوط إنا لمنجوهم أجمعين, إلا أمرأته قدرنا أنها من الغابرين, فلما جاء آل لوط المرسلون, قال أنكم قوم منكرون, قلوا بل جئناك بما كانوا فيه يمترون, وأتيناك بالحق وإنا لصادقون, فأسر بأهلك بقطع من الليل ولايلتفت منكم أحد وأمضوا ألى ماتؤمرون) سورة الحجر. في هذه الايات يُحسم الأمر حيث آل لوط سينجوا أجمعين وهذا ماحصل, لكن الاشكال الظاهري للقارئ يبدو عند تكملة الاية حيث تكمل الاية (إلا أمرأته قدرنا أنها من الغابرين), وأخذ بعض المفسرين هذا القول ليتحججوا أن الزوجة من الآل حيث استثنتها الاية هنا, ولكن فاتهم شئ بسيط وهو أن الاية في البداية تحسم نجاة آل لوط ,أما أستثناء أمرأته في الاية التي تليها فأنه يفسره الاية الاخيرة من السورة التي ذكرنا حيث تقول الاية ( فأسر بأهلك بقطع من الليل ولايلتفت منكم أحد) حيث سار لوط بأهله وبطبيعة التعبير يعني هذا أن زوجته كانت معه لأن الزوجة تدخل تحت كلمة ( الاهل) ولكن قُدر لها أن تكون من الغابرين حيث (التفتت) ونالها العذاب , وتعيننا الاية من سورة هود التي ذكرنا سابقا وهي ( فأسر بأهلك بقطع من الليل ولايلتفت منكم أحد الا أمرأتك أنه مصيبها ما أصابهم)سورة هود. هنا يفسر القران بعضه بعضا وتتكامل معانيه بتكامل اياته الكريمة, فأيات سورة الحجر تذكر ( فأسر بأهللك بقطع من الليل ولايلتفت منكم أحد وأمضوا ألى ماتؤمرون) وفي بداية الاية نفسها تذكر ( إلا أمرأته قدرنا أنها من الغابرين) وآية سورة هود توضح لنا التقديم والتأخير في سورة الحجر حيث تقول ( فأسر بأهلك بقطع من الليل ولايلتفت منكم أحد إلا إمرأتك) . فالذين قالوا أن زوجة لوط استثنتها الاية من كلمة الآل فاتهم هذا التفسير وهو أن القران يفسر بعضه بعضا ففسرت سورة هود الالتباس الذي وقع فيه البعض حين فسروا ايات سورة الحجر. وأذن هذه حجة لنا وليست علينا وأثبات أخر يبدو غير واضح للمتأمل في سطوح المعاني , أما المتأمل في عمق المعاني وفي تكامل الايات القرانية فأنه يرى أن هذا دليل أخر على أن كلمة الآل لاتدخل فيها الزوجة وأنما تدخل الزوجة تحت كلمة ( الاهل) فقط.
    ثم تأتي أية أخرى تؤكد قولنا وهي من سورة النمل (فما كان جواب قومه ألا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم أنهم أناس يتطهرون) النمل, آية 56. أن اهل قرية لوط يعرفون تماماً أن زوجة لوط في جانبهم وليست مع زوجها وابنتيها, وقول القوم (أخرجوا آل لوط) أنما عنوا به لوطا وابنتيه المؤمنتين أما زوجته فهي مع فريق الكفرة , وهذا دليل اخر من القران يدلنا على أن كلمة آل لاتشمل الزوجة.

    ( ولقد جاء آل فرعون النذر , كذبوا باياتنا فأخذناهم أخذ عزيز مقتدر) سورة القمر. المتفق عليه أن زوجة فرعون اسيا كانت مؤمنة ولم يشملها عذاب الله وهذا دليل اخر على ان الزوجة ليست من الال , لان ال فرعون اخذهم الله اخذ عزيز مقتدر كما تقول الاية . فالتعبير اللغوي ( آل فرعون) هو تعبير لايشمل الزوجة وهو غاية بحثنا حيث أن الزوجة لاتدخل ضمن كلمة الال وانما تدخل ضمن كلمة الاهل. وزوجة فرعون وأسمها اسيا يذكرها القران في سورة اخرى حيث يقول ( وضرب الله مثلا للذين امنوا أمرأة فرعون اذ قالت رب ابن لي عندك بيتا في الجنة) سورة التحريم. نعم زوجة فرعون مؤمنة ولم تدخل تحت كلمة ال فرعون لانها زوجة, والزوجة لاتعتبر من الال وانما من الاهل. وتذكر سورة البقرة مثلا اخر لنا يساعدنا على التفريق بين كلمة الال وكلمة الاهل ويرينا أن الزوجة ليست من الآل حيث تقول الاية ( وأغرقنا ال فرعون وانتم تنظرون) سورة البقرة. لو كانت الزوجة من الآل في اللغة والتعبير لغرقت زوجة فرعون كذلك, فلو قالت الاية (واغرقنا اهل فرعون) لوجبت أن تستثني الزوجة لان الزوجة تدخل تحت كلمة الاهل, لكن الاية قالت ( وأغرقنا آل فرعون) وهي بالنتيجة اللغوية العربية تعني أن الزوجة لم تغرق لان الزوجة ليست من الآل وهذا ماحصل فلم تغرق اسيا المؤمنة زوجة فرعون الكافر ونجت من العذاب.
    في الحديث عن النبي موسى تذكر الاية ( فلما قضى موسى الاجل سار بأهله) من سورة القصص., السير كان في صحراء سيناء وكان بعد هرب موسى من فرعون مصر , ولم يكن مع فرعون في مسيره ذاك سوى زوجته , واذن الاهل هنا تعني الزوجة. لم تقل الاية وسار بآله لأن الزوجة ليست من الآل, بل قالت الاية وسار بأهله لتبين للقارئ أن كلمة الاهل تعني الزوجات.
    في قصة نوح تذكر الاية ( إنا منجوك واهلك إلا إمرأتك كانت من الغابرين ) من سورة العنكبوت. الاية تخاطب النبي نوح وتقول له سننجيك من العذاب واهلك ولكن تخرج الزوجة من هذا لماذا؟ لأن الزوجة تدخل تحت تعريف الاهل , فالزوجة هي من الاهل وليست من الآل, وزوجة النبي نوح ماتت كافرة غير مؤمنة وبذلك يتم معنى الاية, حيث نجى نوح وأهله واستثنت أمرأته من النجاة لأنها شملها عذاب الغرق. وكذلك تذكر الاية من سورة يوسف قول زوجة العزيز لزوجها ( فما جزاء من أراد بأهلك سوء) سورة يوسف. الاية هنا على لسان زوجة العزيز التي تخاطب زوجها وتعني بكلمة (اهلك) نفسها فتقول فما جزاء من أراد بأهلك سوء, لان الاهل تعني الزوجة ولو قالت فما جزاء من أراد بآلك سوء لتغير المعنى تماما ولم يشملها, وهذه الاية دليل اخر لنا على أن الزوجة في الاصطلاح اللغوي هي الاهل وليست الآل, والتباس المفسرين في ذلك أوقعهم وأوقع الناس في الخبط والخلط بين الكلمتين عن قصد أو عن غير قصد . أما عن غير قصد فالسهو يشمل كل بني آدم إلا مارحم الله, أما عن قصد فيحق للقارئ أن يسأل : لماذا القصد في تحريف المعنى على الناس؟ ونقول لأن المفسر الذي يريد أن يقحم الزوجة تحت مصطلح (الآل) اللغوي أنما يريد أن يشمل زوجات النبي في عبارة التشهد في الصلاة ( اللهم صل على محمد وعلى آل محمد)وبذلك يدخل المفسر أو الفقيه أو اللغوي عن قصد زوجات النبي تحت شرف النبوة, وهو مقصد سياسي ومذهبي .لكن الباحث عن الحقيقة لاتضيعه هذه الالتباسات وسيكشف له كتاب الله المنزل معنى كلمة الآل ومعنى كلمة الاهل .
    أحيانا تضاف كلمة الاهل الى البيت فتصبح أهل البيت وهنا يطلع لنا سؤال اخر وهو من هم أهل البيت, أو بتعبير آخر من هم أهل بيت النبوة؟ أن أضافة كلمة الاهل الى البيت لاتعني بالضروة كلمة (أهل) لوحدها . فالقران كتاب كامل ليس فيه أطناب ولو كانت كلمة أهل تعني كلمة أهل البيت أيضا كما يذهب بعض السطحيين في التفسير نقول لهم لماذا الاضافة اذن ؟ ولأستغنى كتاب الله المنزل عن هذا الاطناب ولاستعمل كلمة الاهل لوحدها كما في الايات التي ذكرنا, أن اضافة كلمة البيت الى كلمة الاهل يغير معنى كلمة الاهل تماما وهو ما يؤيده قول ابن فارس في معجم مقاييس اللغة الذي ذكرنا, حيث يقول أن( آل الرجل هم أهل بيته) –لاحظ المعنى ايها القارئ (ال الرجل) تعني (أهل بيته) ولاتعني (أهله), فشتان بين كلمة (أهل) وبين عبارة (أهل البيت) وإن تشابهت الكلمة. ولنا في آيات القران الكريم منهلا واقتباساً كما ستأتيناا في السطور الاتية


    آية التطهير والتباس التفسير عند الناس
    ألايات من سورة الاحزاب تتكلم عن نساء النبي وسنسرد الايات لكي تطلع عليها أيها القارئ. (يا أيها النبي قل لازواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراجا جميلا, وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الاخرة فإن الله أعد للمحسنات منكن أجرا عظيما, يانساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا, ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا نؤتها أجرها مرتين وأعتدنا لها رزقا كريما, يانساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا, وقرن في بيوتكن ولاتبرجن تبرج الجاهلية الاولى وأقمن الصلاة وإتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا, واذكرن مايتلى في بيوتكن من ايات الله والحكمة أن الله كان لطيفا خبيراً) الاحزاب27, 34. يقول الذين يريدون أن يقحموا أزواج النبي في تحت تعريف آل البيت أن الايات أعلاه تدل على أن نساء النبي يعتبرن من أهل البيت من سياق الايات! لنتأمل الايات ونرى هل حقا عنت الاية ( أنما يريد الله أن يذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) نساء النبي ؟
    (ياأيها النبي قل لازواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين اسرحكن سراحا جميلا) الاحزاب أية 28. لو كانت الازواج تعني اهل البيت لقال : قل لاهل بيتك بدل قوله قل لأزواجك, لكن القران هنا يحدد تماما من هو المخاطب وهو زوجات النبي فاستعمل كلمة الزوجة.
    (ياأيها النبي قل لازواجك وبناتك) الاحزاب 59. أليس الاولى أن يقول أهل بيتك هنا لو كانت لفظة الزوجات والبنات تعني أهل البيت لكنه لم يقل ذلك لان اهل البيت هم غير الزوجات.
    ( وإذ أسر النبي الى بعض أزواجه) سورة التحريم . لم يقل أهل بيته لأن الزوجات هن غير أهل البيت وهن غير الآل, وقد يقول قائل أن الزوجة مع الاولاد والذرية يدخلون تحت معنى ( اهل البيت) وقول القران أنما كان يعني الزوجات فليس من داع لاستعمال أهل بيتك لان التعبير سيضم الاولاد والذرية , نقول له طوال سورة الاحزاب يستعمل القران كلمة (أزواجك) وعند وصوله لاية التطهير ( انما يريد الله أن يذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا ) الاحزاب , اية 33. فأنه (القران) يستعمل ( أهل البيت) وهو دليل على أن المخاطب ليس الزوجات هنا وأنما أناس أخرين, وسياق الجملة وقواعدها ترينا أن المخاطب مذكر وليس مؤنث حيث تقول الاية ( أنما يريد الله أن يذهب عنكم ....) ولو كان الخطاب للزوجات كان الاصح أن تقول الاية ( أنما يريد الله أن يذهب عنكن.. ) فالضمير مذكر فما دخل الزوجات في هذا التطهير . أن تحذير ووعيد القران وتبشير المحسنات من زوجات الرسول في سورة الاحزاب ليس ألا لتطهير أهل البيت أنفسهم وسيد البيت هو النبي محمد (ص) فالقران يريد أن يرفع من شأن الزوجات حتى يكن متأهلات للعيش في بيت النبوة الطاهر, وليس الخطاب الا لأفهام الزوجات بانهن يتحملن مسؤولية كبيرة وعليهن أن يكن في وضع يؤهلن لأن يكن في بيت الطاهرين . فالطهارة ليست لنساء النبي لأن القران يذكر أن هناك من هو خير من نساء النبي وأرفع منزلة بالتقوى ( عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيراً منكن مسلمات مؤمنات قانتات تائبات عابدات سائحا ثيبات وأبكاراً) سورة التحريم , آية 5. فلافخر لزوجات النبي لوجود من هو خير منهن من النساء كما تبين الآية, واذا كان هناك من خير من زوجات النبي فأولئك أولى بشرف التطهير من نساء النبي. ثم تأتي أية التطهير وتعود بعد ذلك سورة الاحزاب مكملة لتخاطب نساء النبي ,ومثل هذ الاسلوب اللغوي في القران كثير, ويسمى بالاستطراد اللغوي , والاستطراد هو ايراد كلمة أجنبية بين الكلام كما في الاية من سورة النمل ( أن الملوك آذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة-وكذلك يفعلون- وإني مرسلة لهم بهدية..) هنا عبارة كذلك يفعلون استطراد لغوي. وكذلك الحال في اية التطهير ( أنما يريد الله أن يذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) فالمخاطب في هذه الاية ليست النساء فالضمير مذكر هنا. ومن أراد الاستزادة فليتابع آيات القران في هذا الموضوع وهي عديدة لم نذكرها للأختصار, ولكنها كلها تصب في ذات المعنى, وهو أن الزوجات هن أهل الرجل ولسن أهل بيته ولسن آله في المصطلح القراني وهو غاية ما نبتغيه فالقران تبيان لكل شئ وما ألتبس على الناس من الفقهاء واللغويين فأن القران يحسمه.
    أنظر الى هذه الاية الكريمة في قصة موسى عندما تذهب أخت موسى وتقول لبيت فرعون أنها تعرف من سيرضع الوليد موسى الذي أبى كل المرضعات وأحتار أهل فرعون في أطعام هذا الوليد الذي وجدوه في اليم . تدل أخت موسى على أمها وتقول الاية الكريمة ( هل أدلكم على أهل بيت يكفلونه)سورة القصص . وكان لأخت موسى ماطلبت, فدلت أهل فرعون على أم موسى وقالت أن هذه سترضعه . تأمل الاية أيها القارئ, أن أهل البيت الذي سيكفلون موسى بالعناية والرضاعة هي أم موسى نفسها ولكن الظلمة فرعون وآله لايعلمون ذلك. أن كلمة أهل البيت هنا لو كانت تعني الزوجة لاصبحت الاية غير صحيحة, أهل البيت هنا تعني هنا أم موسى وتعني رابطة الدم والنسب وبذلك استحقت أم موسى لقب أهل بيت موسى لانها مرتبطة به بوشيجة الدم والنسب.
    أصر بعض الدارسين أن كلمة آل تشمل الزوجة وهذا خلاف قولنا, وكانت حجتهم الاية القرانية بخصوص النبي أبراهيم وزوجته سارة حيث تسرد الاية لنا أن الملائكة أتوا يبشرون أبراهيم ويقولون له أن الله سينعم عليه بوليد, ولما كان ابراهيم كبير السن وكذلك زوجته سارة, فأن زوجته تعجبت من تلك النعمة . لنذهب الى الايات القرانية ولنرى هل حقا كما قال بعض الدارسين أن الزوجة تعتبر من الآل وحجتهم الايات التي نزلت في ابراهيم وسارة:
    ( وأمرأته قائمة فضحكت فبشرناها بأسحاق ومن وراء أسحاق يعقوب, قالت ياويليتي ءألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخا أن هذا لشئ عجيب, قالوا اتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد) سورة هود,اية 71 إلى 73.
    يقول الذين يريدون أن يقحموا الزوجات تحت تعريف الآل وتحت تعريف أهل البيت: أن هذه الايات الكريمة من سورة هود ترينا أن الزوجة تعتبر من أهل البيت لأن سارة زوجة أبراهيم تشملها رحمة الله وبركاته في قول الملائكة لها ( أتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت). لقد فات اولئك الدارسين -ربما عن قصد أو عن غير قصد – أن سارة زوجة أبراهيم كانت أبنة عمه قبل أن تكون زوجته, أي تربطها بأبراهيم رابطة دم ووشيجة رحم. فهي ليست أمرأة غريبة ولذلك صارت سارة من أهل البيت أو من آل بيت أبراهيم, وبالاضافة لذلك فهي أم النبي أسحاق ومن نسلها النبي يعقوب والنبي يوسف فهي أبنة عم زوجها النبي أبراهيم وأم النبي أسحاق , واذن هي من آل بيت النبوة لارتباطها بوشيجة القرابة لزوجها أبراهيم وبوشيجة الدم والأمومة لابنها النبي أسحاق. وتدخل سارة في الاية من سورة آل عمران ( ذرية بعضها من بعض) آل عمران . . بهذا الاستدلال تزول حجة القوم , وبالعكس تزيد هذه الايات من سورة هود حجتنا قوة وهي أن الزوجة لاتعتبر من الآل أو من أهل البيت إلا إذا ربطتها صلة رحم بزوجها كما هي الحال في سارة زوجة أبراهيم ألتي هي أبنة عمه. أما زوجات النبي محمد فليس فيهن واحدة حملت تلك الرابطة القريبة له ولم يحملن تلك الذرية التي بعضها من بعض كما حملتها سارة . واذن لايدخل نساء النبي تحت تعريف أو تحت مصطلح آل البيت أو آل محمد أو تحت مصطلح أهل بيت النبوة, بل هن فقط زوجاته, أو من أهله بالتعبير القراني الذي توصلنا أليه. من سرد الايات يتبين لنا أن الصلاة على محمد وعلى آل محمد في تشهد الصلاة لاتشمل زوجات النبي وهذا غاية بحثنا هذا , ويبقى السؤال قائما من هم آل محمد أذن؟
    جواب ذلك تفصله أحاديث النبي (ص) , فهو يبين لنا في أكثر من مرة من هم آل محمد, ويخصصهم في أحاديث مشهورة سنذكر بعضها لاتمام الفائدة ,وسنرى من تلك الاحاديث أن زوجاته لايدخلن في خانة آل البيت وذلك مصداق للايات القرانية الكريمة التي بينت لنا ماذا عنت كلمات الآل والاهل وأهل البيت وآل البيت.
    تبين لنا الاية الكريمة ( إن الله اصطفى آدم ونوحاً وآل أبراهيم وآل عمران على العالمين , ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم) سورة آل عمران, ايات 33,34. أن الله اصطفى هؤلاء الناس على العالمين ذرية بعضها من بعض. ولايسعنا سوى ذكر حديث النبي محمد (ص) فهو يقول ( إن الله تعالى جعل ذرية كل نبي في صلبه, وأن الله تعالى جعل ذريتي في صلب علي بن أبي طالب ) روى الحديث المتقي الهندي في كتابه كنز العمال.
    ويصرح النبي في أكثر من موضع مخاطبا حفيديه الحسن والحسين بأنهما أبناه فيقول مثلا: (أن أبني هذا( الحسن) سيد قام أو قعد ) وقد ازدحمت كتب الحديث بمثل هذا الحديث . ويزيدنا النبي (ص) تأكيدا في قوله ( كل بني أنثى فإن عصبتهم لأبيهم, ماخلا ولد فاطمة فآني أنا عصبتهم وأنا أبوهم) رواه الطبراني,وقال عنه السيوطي حديث حسن. أليست هذه الاحاديث ترينا أن أولاد فاطمة كانوا أولاد النبي بالاصطفاء وبالتعيين, والنبي لاينطق عن الهوى فما يقوله تشريع مشرع من السماء. أن النبي يبين للناس أن قوله تعالى (ذرية بعضها من بعض) أنما عنى الله به المصطفين من الناس من آدم ونوح وآل ابراهيم وال عمران, ثم يبين النبي أنه هو نفسه مصطفى فهو من ذرية أبراهيم, و له ذرية بعضها من بعض كحال الانبياء المصطفين, و يحدد النبي مَن هذه الذرية عندما يقول ( كل بني أنثى فإن عصبتهم لأبيهم , ما خلا ولد فاطمة فأني أنا عصبتهم وأنا أبوهم), واذن الاصطفاء وقع على هذه الذرية وهي الحسن والحسين وأمهما فاطمة وابن عمه علي بن أبي طالب كما يقول الحديث (…. وأن الله جعل ذريتي في صلب علي بن أبي طالب.) هذه ذرية آل محمد المصطفاة كما أصطفى الله آل أبراهيم, ولذلك يكون معنى التشهد في الصلاة مفهوما أكثر عندما يقول المصلي في تشهده( اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وبارك على محمد وعلى آل محمد كما صليت وباركت على أبراهيم وعلى آل إبراهيم.) تأمل العلاقة بين التشهد وبين آية الاصطفاء وحديث الرسول حيث كلها تصب في معنى واحد .
    لابد أن يسأل المسلم من هم آل محمد الذين يذكرهم في صلاته أكثر من تسعة مرات في اليوم, وحتما قد سأل عين السؤال المسلمون الاوائل في عهد الرسول نفسه فهل ياترى هناك حديث صريح من النبي محمد(ص) بين لنا بالنص من هم آل محمد؟
    بين النبي بنص حديثه المشهور من هم آل البيت وآل بيت النبوة , وكان تأكيد النبي على هؤلاء الآل بعد نزول أية التطهير رقم 33 من سورة الاحزاب وهي ( أنما يريد الله أن يذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراٌ). فبين النبي للناس من هل أهل البيت كما في الاحاديث الاتية :
    عن عمر بن أبي سلمة ربيب النبي (ص) قال نزلت هذه الآية على النبي( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) في بيت أم سلمة (زوجة النبي) فدعا النبي فاطمة وحسنا وحسينا فجللهم بكساء وعلي خلف ظهره فجلله بكساء, ثم قال اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا, قالت أم سلمة : وأنا معهم يا رسول الله, قال :أنت على مكانك وأنت إلي خير( رواه الترمذي : ج3 ص 226) قول النبي محمد (ص) لزوجته أم سلمة : أنك على مكانك وإنك على خير . دليل على أنها خارج نطاق تعريف الآل , ولاتشملها لفظة أهل البيت ولكنه عليه الصلاة والسلام يفرحها ويطمئنها بأنها على خير في مكانها وهو تبشير لها بالخير والرحمة على الرغم من أنها لاتعتبر من أهل البيت. فهو يريد أن يبين للناس من هم أهل بيته أو ال محمد.
    روى الحديث بألفاظ شتى كل من مسلم في صحيحه و احمدبن حنبل في مسنده , وقد جُمعت مصادر الحديث في كتب الحديث والتاريخ فزادت عن أربعين مصدرا نذكر منها بعضا للاختصار: مسند أحمد بن حنبل, البيهقي في كتابه الاعتقاد على منهج السلف, صحيح الترمذي الجزء الخامس. أما في كتب التاريخ فقد ذكره ابن الاثير في أسد الغابة الجزء السابع , وذكره ابن حجر في كتابه الأصابة الجزء الرابع. وكذلك ذكره بن عساكر في ترجمة الامام علي. وذكره البلاذري في كتابه أنساب الاشراف الجزء الثاني. وفي كتب التفسير ذكره الجصاص صاحب أحكام القران, الخازن في تفسيره الجزء الخامس, الزمخشري في تفسيره الكشاف الجزء الاول, الطبري في تفسير القران, القرطبي في تفسيره الجامع لأحكام القران الجزء الرابع, الواحدي في كتابه أسباب النزول صفحة 293.

    بين النبي في أكثر من موضع من هم أهل بيته وصرح به حتى عرف الناس من هم, وليس حديث الكساء الذي ذكرنا هو الحديث الوحيد بخصوص ذلك الموضوع , فقد روت عائشة زوجة الرسول وأم سلمة زوجته كذلك حديثا, ذكره أحمد بن حنبل في مسنده , فتقول عائشة : ( كان محمد (ص) في بيتي يوما إذ قالت الخادم إن عليا وفاطمة بالباب, فقال رسول الله قومي وتنحي عن أهل بيتي......) لاحظ قوله حيث يسمي ابنته فاطمة وزوجها عليا بن أبي طالب وهو بن عمه بأهل بيته, ويقول ذلك لزوجته ليبين لزوجته وللسامع أن الزوجة ليست من أهل البيت فهو يقول لها : قومي تنحي عن أهل بيتي .
    وتروي كتب الحديث وبألفاظ شتى حديث النبي المشهور الذي يقول فيه ( إني مخلف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي)
    ونروي منها الحديث الصحيح الذي أخرجه مسلم وأحمد بن حنبل عن زيد بن الأرقم قوله : قال رسول الله: ( ألا وإني تارك فيكم ثقلين، أحدهما كتاب الله عز وجل، وهو حبل الله الذي من اتبعه كان على الهدى، ومن تركه كان على الضلالة، وعترتي أهل بيتي) ويكمل الرواي فقلنا من أهل بيته، نساءه؟ قال: أيم الله، إن المرأة تكون مع الرجل العصر من الدهر فيطلقها، فترجع إلى بيت أبيها وقومها. أهل بيته الذين حرموا الصدقة من بعده.
    والحديث أعلاه يبين أن المرأة تكون مع الرجل فيطلقها وتعود إلى قومها وأذن فهي ليست من أهل البيت, وهو مصداق لما نبتغيه من بحثنا هذا, ويكمل الراوي مبيناً أن أهل بيته هم الذين حرموا الصدقة. ومن المعلوم أن آل النبي قد حرم الله عليهم الصدقة تكريما لهم, وهذا التحريم يتفق عليه جميع المسلمين فلا أشكال هنا. وهنا يأتي سؤال وهو: هل نساء النبي ممن تحرم عليهن الصدقة؟ لأنه لو حُرمت عليهم الصدقة فأنهم يصيرون من آل بيت النبي, ولو لم تكن حُرمت عليهم الصدقة يكونون خارج نطاق آل بيت النبي. ونقول مر بنا الحديث المسند الذي يقول فيه النبي لعائشة قومي تنحي عن أهل بيتي عند استقباله لابنته فاطمة وزوجها علي بن أبي طالب وهي حديث واضح يدل على أن عائشة ليست من آل بيت النبي, ومر بنا كذلك حديث الكساء الذي يحدد فيه النبي من هم أهل بيته ولكن! المشكل يقع في قول المفسرين والدارسين الذي يقعون في خبط من الفوضى عند توقفهم في موضوع هل نساء النبي محرمة عليهم الصدقة أم لا, في محاولة منهم لتمرير حجتهم وأقحام زوجات النبي تحت مصطلح آل النبي أو أهل البيت رغما عن كل الادلة الواضحة في آيات القران التي ذكرنا .
    أولا يعترف القوم أن حديث زيد بن أرقم الذي ذكرنا هو الحائل والمانع من دخول زوجات النبي تحت تعريف (آل النبي), وهو أعتراف يقر به بن تيمية ولايستطيع تجاهله لوضوح الحديث واشتهاره ولكنه يقول أن سورة هود التي ذكرنا والتي فيها ( أتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت) وهي بخصوص سارة زوجة أبراهيم كما مرت بنا , يقول بن تيمية في كتابه الفتاوى الواضحة أن سارة هنا أعتبرت من أهل البيت وهي زوجة النبي ووفقا لهذه الاية يضم بن تيمية زوجات النبي تحت مصطلح آل بيت النبي( راجع الفتاوى الواضحة لابن تيمية). ونقول أن بن تيمية يغض الطرف عن حقيقة أن سارة زوجة أبراهيم هي ابنة عمه قبل أن تكون زوجته, ويتجاهل الايات القرانية التي ذكرنا في قصة النبي لوط وقصة فرعون وزوجته وقصة نوح وزوجته ويتعلق بآية واحدة من سورة هود ليضم الزوجات تحت مظلة الآل! لقد بينا المشكل في سورة هود ولو كان بن تيمية حياًُ لانتبه من غفلته وعرف الجواب, ولكن كما قلنا هناك من يضلل الناس عن قصد من أجل غاية سياسية ومذهبية. ومن المفيد أن نذكر أن حتى بن تيمية في فتواه هذه حول تحريم الصدقة عن نساء النبي لم يكن واضحا , وهو يرجح دخول النساء تحت تعريف الآل. أنه لايبت في ذلك أنه (يرجح) فقط ! فهو في شبهة , ولاندري كيف تكون الفتوى اذا كانت تعتمد على الترجيح والاحتمالات, ولو كانت له حجة دامغة لأتانا بها ولكنه مفلس منها.
    بعد هذه المداخلات تبقى النتيجة أن زوجات النبي لسن من آل بيت النبوة وإن كن أزواجه , والايات القرانية التي ذكرنا بينت لنا الكثير في ذلك , ثم يأتي سؤال هنا, وهو ماذا يقول المتحمسون لأدخال زوجات النبي تحت مظلة الآل ,فهل ترى يستحقن تلك النسوة ذلك التبجيل والتمجيد بالترحم عليهم والصلاة عليهم في كل صلاة يصليها المسلم ؟ جوابنا سنستسقيه من القران الكريم كذلك لنرى منزلة أولئك الزوجات عند الله وإن كنا قد أثبتنا أن زوجات النبي لسن من آله ولكن النظر في كتاب الله يرينا حجج أخرى تثبت أن أولئك الزوجات لايمكن أن يكن من أهل البيت.
    لقد نزلت آيات قرانية تعاتب نساء النبي وتهددهم وتبين لهن أن هناك من هو خير منهن, ونزلت آيات قرانية تجوز الطلاق عليهم وتقول أن الله سيبدلهن بمن هو خير منهن من نساء, وهو دليل على أنهن لم يكن يحملن تلك القدسية التي حملنهن أياها كتبة التاريخ , ولم يكن يحملن تلك المنزلة حتى يأمر الله بالصلاة عليهن في تشهد الصلاة.
    لنذهب الى ايات القران الكريم:
    (وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الاخرة فإن الله أعد للمحسنات منكن أجراً عظيما) الاحزاب, آية29. هذه الاية تدل على أن هناك محسنات من زوجات النبي كما أن هناك من زوجاته غير محسنات, فللمحسنات فقط الاجر العظيم, أما غيرهن من غير المحسنات فحساب آخر , فهل ترى يستحق اولئك النسوة غير المحسنات الصلاة عليهم كل يوم من قبل المسلمين في تشهدهم؟ الجواب لك أيها القارئ.
    (يانساء النبي من يأتي منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا) الاحزاب , اية 30, هذه الآية تبين جواز الفاحشة عليهن وأنهن غير مطهرات من الذنوب, وآلاية تهدد اولئك النساء.
    وتعاتب سورة التحريم اثنتين من نساء النبي وهي عائشة بنت أبي بكر وحفصة بنت عمر حيث تقول الاية من سورة التحريم ( إن تتوبا فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح الملائكة بعد ذلك ظهير) التحريم , آية4, تأمل الاية فهي بصيغة المثنى لأنها تخاطب عائشة وحفصة , وتهددهما تهديدا مرعبا بالملائكة لما فعلتاه مع النبي , وتسألهما ( إن تتوبا) لذنب اقترفتاه في حق النبي محمد والقصة خارج موضوعنا هذا ,ولكن الاية تدل على عدم صلاح عمل هاتين الزوجتين , فهل ترى تستحقان الصلاة والتمجيد من قبل المسلمين في كل يوم أثناء التشهد في الصلاة ؟
    الاية التالية في سورة التحريم تكمل ( عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجاً خيراً منكن مسلمات مؤمنات قانتات عابدات سائحات ثيبات وأبكاراً) التحريم , آية 5. آلاية تجوز الطلاق عليهن وتذكرهن أن هناك من النساء من هن خيراً منهن في العبادة والقنوت وفي الاسلام , فهل ياترى يستحقن الصلاة والتمجيد عليهن من قبل المسلمين كل يوم في دعاء التشهد إذا كان هناك من هو خير منهن وأصلح وأعلى منزلة؟ بالطبع كلا . نكتفي بهذه الامثلة التي أقتبسناها من القران الكريم لنرى أن أولئك النسوة لم يكن أعلى من غيرهن من النساء ولا أصلح منهن ولا أكثر عبادة وتقوى, وإذن يؤكد هذا قولنا أن زوجات النبي غير متأهلات للدخول تحت تعريف آل محمد بعملهن قبل حساب وشيجة قرابتهن, ولن يصيبهن من دعاء المسلمين في تشاهد الصلاة شئ , واذن فليتحمل المتحمسون لأدخالهم تحت تعريف أهل البيت وزر ذلك التفسير.
    الاحاديث النبوية الاتية تبين لنا من هم ال بيت النبي وهي أحاديث متفق عليها عند كل الفرق, وسنذكرها باختصار وبلا تعليق وللقارئ التأمل والتدبر.
    أخرج ابن المنذر, وابن أبي حاتم وابن مردويه في تفاسيرهم والطبراني في المعجم الكبير عن ابن عباس رضي الله عنهما, لما نزلت هذه الآية ( قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى). قالوا: يا رسول الله , من قرابتك هؤلاء الذين وجبت مودتهم؟ قال ( ص) : (علي, وفاطمة , وولداهما).
    أخرج الطبراني عن فاطمة الزهراء عنها قالت: قال رسول الله (ص) : (كل بني أمّ ينتمون إلى عصبتهم ,إلا ولدي فاطمة فأنا وليهما وعصبتهما)
    أخرج عبد بن حُميد في مسنده عن زيد بن ثابت قال: قال رسول الله (ص):( إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به بعدي لن تضلّوا: كتاب الله وعترتي أهل بيتي. إنهما لن يتفرقا حتى يردا عليّ الحوض.)
    أخرج أحمد وأبو يعلى، عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله (ص) قال : إني أوشك أن أدعى فأجيب، وإني تارك فيكم الثقلين: كتاب الله وعترتي أهل بيتي. وإن اللطيف الخبير خبرني، أنهما لن يتفرّقا حتى يردا عليّ الحوض، فانظروا كيف تخلفوني فيهما.( هذه الاحاديث الاربعة الاخيرة من كتاب إحياء الميت بفضائل أهل البيت لجلال الدين السيوطي).
    ولما نزلت أية
    (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) الاحزاب 33
    قال أبو سعيد الخدري، قال رسول الله (ص) : نزلت هذه الاية في خمسة : فِيَّ (يعني نفسه رسول الله محمد) ، وفي علي وفاطمة ، والحسن والحسين) ذكر الاية مع التفسير الطبري في تفسيره.
    بعد كل هذه السطور يتبين لنا أن زوجات النبي لسن من آل بيت النبوة, و ذكرنا حديث أم سلمة التي أرادت أن تكون من ضمن من ضمهن كساء النبي فيقول لها النبي أنك على خير. فهي أمرأة صالحة عابدة و على خير, ولكن قضى فانقضى أنها ليست من آل محمد . تلك هي الحدود وتلك هي المعالم التي بينها النبي للمسلمين , حدود ومعالم تستند لايات القران وتتسق اتساقا متكاملا واضحا وتعضدها الاحاديث النبوية كذلك . لم يترك النبي عبارة الصلاة (على محمد وعلى ال محمد) مبهمة , وأنما بينها للناس وعلم المسلمون من هم ال بيت النبي بحديث الكساء , فهم فاطمة وعلي والحسن والحسين .و قرن النبي محمد (ص) أصحاب الكساء بالقران كما في الحديث الاتي: ( أخرج عبد بن حُميد في مسنده عن زيد بن ثابت قال: قال رسول الله (ص): إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به بعدي لن تضلّوا: كتاب الله وعترتي أهل بيتي. إنهما لن يتفرقا حتى يردا عليّ الحوض ). فنال أهل الكساء وهم آل محمد العلا والمجد فهم قرناء مع كتاب الله . لكن المذهبية والتحزبات السياسية ضمت زوجات النبي تحت تعريف آل محمد, واتخذ المتحمسون لتلك الفكرة كل الاساليب في تضليل الناس وتحريف أصالة الرسالة السماوية وتشويب نقائها. ولما لم يجدوا ما يردوا به القران من ايات بينات بينت لنا ذلك التعريف لمعنى الال ومعنى الأهل, سلطوا أقلامهم على الاحاديث النبوية, وحرفوا معانيها ودلالتها وشككوا في الرواة. أدى ذلك ألى فساد كبير دخل في عمق الدين نفسه, فالصلاة في الاسلام عمود الدين ولاتكمل الصلاة الى بقول التشهد الذي فيه عبارة ( اللهم صل على محمد وآل محمد). فالذين فسروا عبارة آل محمد تفسيرا خاطئا قائما على المذهبية السياسية والتحزب يتحملون وزر ذلك, ويتحمل وزر ذلك كل مسلم حين يدخل تحت عبارة آل محمد من هم من غير آل محمد . أن حقيقة من هم( آل محمد) بينها لنا كتاب الله المحفوظ من كل تحريف , وتبدو الحقيقة واضحة جلية لكل إنسان خلع عن نفسه التعصب والتعامي .
    ديسمبر 2006
    مروان

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    18

    افتراضي

    السلام عليكم اخي مروان واشكرك جزيل الشكر على ردك اللطيف واهتمامك بسؤالي ارجو من حضرتك ان تردعلى من اتهمني باني جاهل او من اهل السنه ولااعرف شيء ارجوك ارجوك ان لاتنسى رد عليهم وعلمهم ان يحترموا افكار الاخرين وعدنا مثل يقول الانسان اللي يساءل مو عيب والمفكرين قسمهم العلم الى ثلاثة اصناف عبقري وفبلسوف وعالم وان العبقري هو من يكتشف السؤال والفيلسوف يجادل فيه وان توصل الى جواب يقدمه للعالم لكي يعمل فيه وهذا ما اتفقت عليه المدرسة المشائيه يعني مدرسة افلاطون والمدرسه الاشراقيه تبع الغزالي والسهروردي وعلى راسهم مدرسة الحكمه المتعاليه للمرحوم الشيرازي فرجائي ان لاتنسى الرد على من استهان بي واعتقد حضرتك من المقربين مع اعلام الشبكة وشكرا

المواضيع المتشابهه

  1. لم يحترق ستر النبي لريبة
    بواسطة احمد14 في المنتدى واحة الحوار العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-01-2009, 00:44
  2. 14 نغمة حزينة تبكي النبي المصطفى(ص) وتنادي(أعظم رزيه)لذكرى وفاة النبي (ص) -mp3
    بواسطة موالي علي في المنتدى واحة الصوتيات والافلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-03-2008, 01:57
  3. طب النبي صلى الله عليه و آله
    بواسطة السيد عبدالله الموسوي في المنتدى واحة العلوم والطب
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 01-02-2007, 23:09
  4. سيوف النبي والإمام علي
    بواسطة حمدان في المنتدى واحة الحوار العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-03-2004, 20:59
  5. نجل النبي
    بواسطة شاعر آل البيت في المنتدى واحة الملتقى الادبي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-08-2003, 03:09

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني