النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    1,276

    افتراضي كيف تم صرف ( 338 ) مليار دينار في دائرة صحة الديوانية ؟؟؟

    كيف تم صرف ( 338 ) مليار دينار في دائرة صحة الديوانية ؟؟؟

    ( المحافظ ونائبه ورئيس مجلس المحافظة ونائبه يرفضون أقالة مدير عام صحة الديوانية وكالة )

    السيد رئيس مجلس القضاء الاعلى المحترم .
    السيد رئيس الادعاء العام المحترم .
    السيد رئيس مجلس النواب العراقي المحترم .
    السيد رئيس الوزراء المحترم .
    السيد رئيس ديوان الرقابة المالية المحترم .
    السيد رئيس هيئة النزاهة المحترم .
    مجلس النواب – لجنة الصحة ، لجنة النزاهة ، لجنة الشكاوي ، نسخة منه الى /
    مكتب نزاهة الديوانية .
    لجنة الصحة في مجلس محافظة القادسية .
    السيد وزير الصحة المحترم .
    السيد المفتش العام في وزارة الصحة المحترم .


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    الحاقا بكل أخباراتنا عن فساد صحة الديوانية طيلة ثلاث سنوات حيث بلغ عدد الاخبارات الموثقة الى اليوم حوالي ( 210 ) ملف فساد منظورة أمام القضاء العراقي المستقل منذ 6/6/2010 .. علما ان الملفات كانت ترسل الى هيئة النزاهة منذ النصف الثاني من عام 2008 وكانت ترسل الى مكتب المفتش العام في وزارة الصحة منذ بداية 2008 .. وحصل تأخير وتبريرات غير منطقية من عدة جهات لتبرير عدم اتخاذها الوجهة الصحيحة عبر القضاء منذ ذلك الوقت !!! الى ان أضطررنا لمقابلة سيادة المدعي العام لجمهورية العراق يوم 6/6/2010 .. كل ملفات الفساد تتعلق بالمدير العام وكالة لصحة الديوانية والمقربين منه ( مدير الشعبة القانونية الرفيق المتهم المكفل أحمد يوسف هادي + مسؤول اعلام صحة الديوانية الرفيق فدائي صدام وصديق القائد صدام حسين مساعد المختبر المتهم المكفل أحمد علي محمد البديري ) . وملفات الفساد منظورة الآن أمام القضاء الديواني ومن قبل اللجنة التحقيقية المشكلة بكتاب رئاسة هيئة النزاهة بالعدد ( مكتب / 197 في 19/1/2010 ) بناءا على كتاب الامانة العامة لمجلس الوزراء المرقم ( ق/2/1/15/31136 في 14/10/2009 والتي لم تصدر توصياتها الى هذه اللحظة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!



    ونبين لسيادتكم ان الميزانية المصروفة من قبل الآمر بالصرف ( المدير العام وكالة لصحة الديوانية ) خلال ثلاث سنوات تبلغ حوالي ( 338 ) مليار ونفصلها بالآتي ( 101 مليار عام 2008 + 117 مليار عام 2009 + 120 مليار عام 2010 ) .. وسبق لنا وأن قدمنا تفصيلات عن الفساد المالي والاداري وأعتمادا على تقارير ديوان الرقابة المالية لسنة 2008 ولسنة 2009 .. أي تقرير ديوان الرقابة المالية / دائرة تدقيق المنطقة السادسة – الديوانية بالعدد 6530 في 31/5/2010 والتقرير ذي العدد 6531 في 31/5/2010 والذي يحتوي البيانات المالية لدائرة صحة الديوانية للسنة المنتهية في 31/12/2009 و تقرير ديوان الرقابة المالية / دائرة تدقيق المنطقة السادسة – الديوانية بالعدد 5479 في 12/5/2009 للعام المنتهي في 31/12/2008 .. ونرفق الصفحة الاولى من كل تقرير .. وفتح القضاء الديواني بها العشرات من القضايا الجزائية .. ونبين لسيادتكم ايضا ان ميزانية صحة الديوانية في كل عام فقط تساوي أو تزيد على ميزانية محافظة الديوانية كاملة المخصصة في الميزانية العامة التي يقرها مجلس النواب ..



    وفي البلد الاول في الفساد وبوجود ميزانية ضخمة لدائرة بيد فرد وحاشيته تتبين حجم الصعوبات والتهديدات للمخبر عن فساد هكذا دائرة .. وحجم التأييد للفاسدين ودعمهم وحمايتهم من جهات متعددة محلية ومركزية مختلفة الاهواء والشعارات متحدة في المصالح الشخصية وسرقة المال العام .. ويتبين حجم المماطلة والتأخير من جهات رقابية وتنفيذية وتحقيقية .. ويتبين حجم التأخير في أصدار توصيات اللجان التحقيقية .. ويتبين حجم التضليل الواضح في نتائج اللجان التحقيقية المحلية والمركزية ... وكل هذه الامور أوضحناها وبتفاصيلها ووثائقها في العشرات من ملفات فساد صحة الديوانية ... ففي البلد الاول في الفساد يبدو ان تحكم المسؤول بميزانية تقدر بمئات المليارات تمنحه عصمة من المسائلة في الجهات المحلية والمركزية !!!



    بل تمنحه حماية هائلة من كل الجهات الرقابية والتنفيذية !!! وكان آخرها اليوم 1/3/2011 حيث رفض كل من محافظ الديوانية ( سالم حسين علوان ) ورئيس مجلس المحافظة (جبير سلمان الجبوري ) ونائب المحافظ الثاني ( فيصل النائلي ) .. رفضوا أقالة مدير عام صحة الديوانية وكالة لفساده وهم ذاتهم وآخرون أمثال نائب رئيس مجلس المحافظة ( عناد النائلي ) ومن يتبعهم ومن تربطه علاقات نفعية ومناقصات مع صحة الديوانية وطيلة أكثر من سنتين يمتنعون عن استجواب المدير العام وكالة حول ملفات الفساد التي تصلهم أول بأول وحولوا الكثير من جلسات الاستجواب الى استضافة وربطا أحدى طلبات الاستجواب التي افرغت من محتواها .. وكان جوابهم اليوم هو ان كتلة دولة القانون ضعيفة ومنقسمة على نفسها وان المدير العام وكالة تابع للمجلس الاعلى وبدر !!! .. وهنا ننشاد بدر والمجلس الاعلى ان يتبرأوا من الرفيق عضو عامل وصديق القائد صدام حسين والمتهم بفساد هائل موثق والمكفل مدير عام صحة الديوانية وكالة .. كما نناشد البرلمان العراقي ورئاسة الوزراء الى اقالة هذا الشخص واتباعه لان مجلس محافظة الديوانية أعجز من أن يقيل فاسدا او بعثيا او فدائي صدام فالعلاقات النفعية غير المشروعة والعقود والمناقصات معروفة لمن تعطى مثل الاطعام والتنظيف في المستشفيات والأكشاك في المستشفيات وعقود مايسمى الاعمار والمناقصات والوظائف والتسهيلات غير القانونية وغيرها .




    نقدم لسيادتكم دليلا على الفوضى والعبث في صرف المال العام :

    الحاقا بأخبارنا المعنون (مستشفى الحسين للاطفال وتجاوز الصلاحيات وسوء التصرف الاداري ) بتأريخ 26 / 5 / 2010 ..

    ربطا تقرير اللجنة المشكلة بالامر الاداري الصادر عن مدير عام صحة الديوانية وكالة المرقم 8349 في 30/7/2009 والخاصة بتقديم دراسة فنية وعلمية لفكرة تحويل بناية الاسعاف الفوري الى مستشفى للاطفال ( مستشفى الحسين ) ويبين التقرير انه لاجدوى اقتصادية وعلمية وفنية من انشاء هكذا مستشفى مخالفة لكل الشروط والمواصفات وهذه المخالفات كالآتي :

    n البناية موجودة في مكان مزدحم سكنيا ولاتوجد مناطق مفتوحة وفضاءات حولها مما يكون له الاثر في زيادة نسبة انتشار العدوى والتلوث البيئي .

    n لاتوجد فيها منشأت لمعالجة المخلفات الخاصة بالمستشفى ( المختبر ، المجاري ، الغطاسات ، محطات معالجة المواد العضوية والكيميائية

    n لاجدوى اقتصادية من أجراء تحوير على بناية قديمة .

    n لاتتوفر فيها الشروط الفنية التي يجب توفرها في ابنية مستشفيات الاطفال .

    n لايوجد معمل أوكسجين وشبكة لتوزيع الاوكسجين بطريقة مركزية .

    n لايوجد تبريد مركزي .

    n لايوجد خط كهرباء خاص بالمستشفى مما ينعكس سلبا على عمل حاضنات الاطفال .

    n لاتوجد منضومة أطفاء حريق خاصة بالمستشفى .

    n لاتوجد مصاعد ولاتوجد سلالم للخروج في حالات الطواريء .

    n لايوجد دار لسكن الاطباء المقيمين .

    n لاتوجد غرف خاصة محصنة بالرصاص لغرض منع تسرب الاشعة .

    n الغرف المخصصة للاشعة لاتكفي لاستيعاب اجهزة الاشعة والعاملين عليها فضلا على المرضى .



    تم اجراء تحويرات مكلفة للغاية وبالمليارات في مكان لاتتوفر فيه الشروط الفنية لمستشفى الاطفال والهدف تحقيق منجز اعلامي غير ذي جدوى أقتصادية وطبية وبيئية !!! وتم تأثيث المستشفى وشراء المستلزمات الطبية له بحوالي مليار دينار عراقي من مذخر الايزو للتجهيزات الطبية الذي يملكه مسؤول اعلام صحة الديوانية مساعد المختبر – الرفيق فدائي صدام – صديق القائد صدام حسين – المتهم بملفات فساد المكفل – أحمد علي محمد البديري .




    أوضحنا لسيادتكم جزء يسير عن طريقة تبديد مليارات دائرة صحة الديوانية وتضمنت ملفات الفساد ( 210 ملف فساد ) عشرات الامثلة الموثقة عن تبديد المال العام في غير محله وبقرارات ارتجالية وارضاء لجهات محلية وغيرها باعطائها المناقصات والتجهيزات .

    يرجى تفضلكم .. بالاطلاع .. وأمركم مع عظيم الاحترام والتقدير .




    جمع من منتسبي صحة الديوانية

    1/ آذار / 2011


    http://nahrain.com/d/news/11/01/110301b.htm
    (حملة ال 20 مليار دولار)

    أطالب الحكومة و البرلمان بما يلي:

    1- ان تُسلٍم حكومتنا ال 20 مليار دولار المخصصة للاقليم من ميزانية هذا العام الى الشعب الكردي مباشرةً.

    2- عدم تسليم اي دولار الى الاحزاب الكردية و بالاخص برزاني او طلباني او احزابهم او جماعتهم.

    3- إرسال مراقبين بصورة دورية من المركز للوقوف على عملية صرف هذه المبالغ (هذه أموال أجيالنا و نريد معرفة كيفية صرفها)، و إرسال حسابات شهرية الى المركز توضح عمليات الصرف.

    لكم مطلق الحرية بالنقل


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    8

    افتراضي

    ربما لأن اخته او بنت عمه السيدة شذاء ليلو عضوة برلمان عن المجلس الاعلى

    وبالمناسبة :
    الاعضاء الموقعين على طلب الاستجواب هم من حزب الدعوة

    :)
    صراعات حزبية هي وفي وسطها يترنح الحرامي بسبات من الطمأنينة والراحة
    أبعد يدك عن اعضاء حزبنا القائد والا نفتح الملفات
    سمعنا هذه العبارة كثيرا
    حتى وصل الأمر للسيد المالكي حين يتهم يقول : لولا الحرج لصرحت بالاسماء

    وكانهم لايعلمون ان هذه أموال الشعب وليستأموال ابيهم المرحوم

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني