النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,062

    4 مواجهة «التشيّع اللندني» والخطوة الأولى المطلوبة ! | جعفر محمد حسين فضل الله


    مواجهة «التشيّع اللندني» والخطوة الأولى المطلوبة !
    بقلم : جعفر محمد حسين فضل الله





    طرح السيّد علي خامنئي مصطلح التشيّع اللندني مشيراً إلى خطورة الخطاب الصادر من فضائيّات موصوفة تبثّ من المملكة المتّحدة وتتحرّك على خطّين: الفتنة المذهبية بين الشيعة والسنّة، إضافة إلى توهين رموز الوعي والعقلانيّة في الداخل الشيعي.
    ومن الواضح أنّ هذا المصطلح قد صيغ بذكاء من أجل عدم استفزاز شرائح موجودة في قلب المجتمعات الإسلامية والشيعية بالخصوص، تتحرّك في خطابها على الخطّين نفسيْهما المذكوريْن أعلاه، وخطابها يقوم على استثمار الجانب العاطفي والطقوسي المرتبط بمناسبات أهل البيت (ع) ولا سيّما عاشوراء لدى جمهور المسلمين الشيعة، وهذا ما يُفسح في المجال لمعالجات هادئة أو أقلّ توتّراً – ربّما -.

    في كلّ الأحوال، فمن الجليّ أنّ خطورة هذا الاتّجاه من التشيّع لا تقتصر على بعض الطقوس الخرافيّة في إحياء عاشوراء، بل خطورته الحقيقيّة تكمن في المنهج الفكري وتأثيراته البعيدة المدى على التشيّع نفسه من جهة، وعلى العلاقات البينيّة بين المسلمين من جهة ثانية، وانعكاس هذين الأمرين على القضايا والتحدّيات الكبرى التي تواجه المسلمين في علاقتهم مع القوى المستكبرة في العالم أو في الإقليم. وفي ظنّي أنّه ما لم يتمّ وعي هذا اللون من الخطر فإنّ المعالجات تبقى معالجات سطحيّة وأحياناً صوتيّة، لتعود عجلة الأمور إلى مسارها المعتاد، والأزمة ذاتها!

    وعلى سبيل المثال والإشارة السريعة، فإنّ هذا المنهج - الذي ينطق بنتاجِه إعلامُ «التشيّع اللندني» - يقوم على سطحية التفكير الديني، وطقسنة التشيّع التي تعني تفريغه من مضمونه الحضاري العقلاني القادرة على التواصل والعبور إلى الفكر الآخر وإمكانيّة التوصّل من خلال ذلك إلى صوغ أرض مشتركة، ويقوم أيضاً على المنطق التبريري لما هو قائمٌ ويقومُ وسيقومُ لأيّ ظاهرة ينتجها التعصّب ضدّ الآخر المذهبي خصوصاً، أو لأيّ بدعةٍ طقوسيّة يمكن أن تقوم بها أي ذهنيّة مهما كانت ساذجة أو مسيئة، إضافةً إلى الانتقائيّة من روايات التاريخ التي تشتمل على الغثّ والسمين، بغية تسخير ذلك لضرب العلاقات الأخويّة بين المسلمين، وتكريس آليّات الفصل عبر السبّ واللعن والقذف لكثير من رموز ذلك التاريخ وشخصيّاته. وهذا كلّه ليس عبارة عن مفردات محدودة، وإنّما عبارة عن ذهنيّة وثقافة عابرة للأجيال والمجتمعات.




    المواجهة المطلوبة تتطلّب بيئة فكرية واجتماعية وسياسيّة تغيّرفي الأرضيّة المجتمعيّة

    لن أتناول هنا بعض الآثار التي لها علاقة بمنح ذرائع مجّانيّة للاتّجاهات التكفيرية لتعيث في الأرض فساداً وتدميراً وإجراماً؛ لأنّ هذه الاتّجاهات لا تحتاج إلى تبريرات، فهي نشأت على فكرٍ إقصائيّ نهائيّ يقيني لا يتزلزل، وتقوم على منهج انتقائي أيضاً من التاريخ أو من الإعلام أو من الكتب بما يخدم تعزيز النهج الإقصائي والتكفيري؛ ولكنّ المصيبة تكمن في أنّنا قد لا نلتفت إلى الحاجة القصوى في سحب الذرائع من أجل محاولة وضع حدّ لامتداد هذا الاتجاه التكفيري في الأجيال الآتية؛ أقلّه لنُعذر أمام الله تعالى في قيامنا بكلّ ما نملك لضرب بعض أدواته التي يسوّق من خلالها للفكر التفكيري جيلًا بعد جيل.

    ولأهميّة هذه النقطة الأخيرة يبدو لزاماً علينا توضيحها باختصار فنقول: إنّ الأجيال تختلف في أدواتها وتتأثّر بالكثير من المستجدّات الثقافية، والتي منها أنّها باتت – بفعل الاتجاه العالمي – أكثر تقبّلاً للاختلاف، وأكثر شعوراً بحضور الحوار كآليّة من آليّات العصر الضروريّة، وأكثر انفتاحاً على المنهج العلمي في مقاربة القضايا المتنوّعة، هذا المنهج الذي يمكن سحبه إلى الاختلاف الديني والمذهبي دون عناءٍ كبير قياساً بزمان المجتمعات المغلقة، ولذلك يبدو أنّ سحب الذرائع يعين على تثبيت هذه المكتسبات الثقافية واستثمارها في ترسيخ ذهنيّة مختلفة عن ذهنيّة الماضين في التعاطي مع قضايا الأمّة وتحدّياتها. في المقابل، فإنّ زيادة إذكاء نار العصبية المذهبية بحجّة تسجيل نقاط على الخصم أو شحن العصَب الاجتماعي أو الجهادي، يعطي ذريعة وبيئة مؤاتية للجيل الأوّل لإعادة قولبة الجيل الثاني في قالب التعصّب وإلغاء الحوار والتفكير العلمي الناقد والانفتاح على الآخر... بل ربما تكون هذه النتيجة أخطر؛ لأنّ الأدوات التي لدى الجيل الثاني هي أكثر تطوّراً وفتكاً من تلك التي كانت بيد الجيل الأوّل!

    مساران داخل التشيّع
    إذا بنينا على النقطة السابقة، فإنّ الإشكاليّة التي نواجهها حاليّاً هي في الزمن المتاح والأدوات الضرورية للمعالجة العلمية والثقافية؛ ذلك أنّ كثيراً من الفئات الموجودة على الساحة الشيعية، والتي تنتمي بشكل وبآخر للاتجاه الواعي والعقلاني، ولديها قيم ثابتة في قبول الآخر والانفتاح عليه، ولديها خبرات متراكمة في إدارة الاختلاف والحركة السياسية وبناء الدولة وفهم آليّات الصراع الكبرى الدائرة على المسرح العالمي... هذه الفئات ليس لديها الوقت ولا الأدوات الكافية لذلك.

    ولتوضيح هذه النقطة نحتاج إلى العودة قليلاً إلى الوراء، لنلاحظ أنَّ ثمّة مسارين فكريّين كانا يتشكّلان في المجال الإسلامي الشيعي (1):
    المسار الأوّل: اتّجاه قادته جهات علمائيّة حركيّة تملك فكراً عقلانيّاً ناقداً، وشجاعة تجديدية عالية، وروحاً وحدويّة متّقدة وراسخة، وتطلّعاً نحو مشروعٍ إسلاميّ حركي عالمي، قادر على الانخراط بقوّة وفاعليّة في النشاط الفكري والحركي العالمي. نستطيع الإشارة إلى رموز أساسيّين في هذا الاتّجاه، منهم السيّد محمد باقر الصدر الذي نقل الفقه من فقه الأحكام إلى فقه النظرية المترابطة، وكان يعتبر أنّ ساحته هي العالم كلّه وأطروحاته الكبرى، فكتب في تأسيس النظرية الإيمانية في مقابل الإلحاد الذي كان يسوّقه الاتحاد السوفياتي آنذاك، وكتب في النظرة الاقتصادية في الإسلام في مقابل الرأسمالية والشيوعية، وكان يكتب في سنن التاريخ الذي تحكم المجتمعات والحضارات... إضافة إلى انطلاقه بعمل حزبيّ لم يكن ذا سابقة في المجال الشيعي، ولكنّه عكس انخراط الفكر الإسلامي الحركي المستند إلى القاعدة الفقهية في قلب آليّات العصر الحديث.

    أُعدم الصدر على يد النظام البعثي العراقي، في الوقت الذي كان يتمّ فيه اغتيال رموز مشابهة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، كالشيخ مرتضى مطهّري والسيّد محمد حسيني بهشتي اللذين كانا صلة الوصل بين الحوزة والجامعة، وحركة الثورة وفكر الدولة، وكانا يملكان الأدوات التي تسمح بتواصلهما المباشر مع الفكر الغربي.

    بكلمة مختصرةٍ، كان يتمّ اغتيال النُّخب الإسلامية الفكريّة في الوقت الذي كان يصعد فيه النموذج الذي يُظهر مكانة التشيّع في قلب الحركة الفكرية والسياسية العالمية؛ إذ من نافل القول إنّ أيّ فكرٍ عندما يتهيّأ أن يتبنّاه نموذج سياسي، كالحزب أو الدولة، فإنّه سيكون أشدّ حضوراً ووضوحاً من بقائه في ساحة النظريّة المجرّدة.

    وواحدٌ ممّن بقي فاعلاً من ذلك الاتّجاه على الساحة الفكريّة كان السيّد محمّد حسين فضل الله، الذي سنأتي على ذكر مساهمته لاحقاً. إلّا أنّ المهمّ في هذا المجال هو الإشارة إلى ما تلقّاه السيد فضل الله من عمليّات اغتيال معنوي، عبر أحكام التكفير بلغة الرمي بالضلال والمروق من التشيّع وما هو أبعد من ذلك، وقد ساهمت فيها مرجعيّات دينية عليا ومؤسّسات وشخصيّات لها اسمُها وحضورها على الساحة، بما سمح بالحديث عن تلك المرحلة التي بدأت منتصف التسعينيّات من القرن الماضي وحتّى الآن بـ«فتنة فضل الله». وهذا كان يشير إلى
    المسار الثاني.
    المسار الثاني: هذا المسار يغاير في بنيته الحركية المسار الذي اتّخذه «التشيّع اللندني» الآنف الذكر في كثير من نواحي النظريّة، ولكنّه التقى في المنهج ذاته من الناحية العمليّة، انطلاقاً من أنّ ذلك المنهج هو الورقة الرابحة في الحرب التي شُنّت على السيّد فضل الله وأفكاره. إنّه المنهج الذي يعتمد الإثارة العاطفيّة، والانتقائيّة من التاريخ، والعودة إلى الأدبيّات التي تجاوزها المسار الأوّل، والتي تضرّ بوحدة المسلمين وتقوية منعتهم أمام التحدّيات والفتن التي يسعى إليها الاستكبار العالمي وأدواته.

    تواضع أدوات المواجهة

    من الناحية العملية، كان يعني التقاء منهجين على مصلحة واحدة، وتسخير الأدوات المتنوّعة التي أسعفهما إيّاها التطوّر التقني والتواصل الرقمي والإعلامي، إضافة إلى استحواذ ذلك على نقاشات وجهود مؤسّسات معرفية، كان يعني ذلك تفريغاً للساحة من نتاج المسار العقلاني، وتشابه المناهج من الناحية العملية لدى ذهنية العامّة أو الجمهور، وأصبح للمنهج الذي ينطق بنتاجه «التشيّع اللندني» حصّة في ثقافة الجماهير حتى تلك التي تخالفها نظريّاً أو في التوجّه الحركي. وعلى هذا المسار كانت تتشكّل ذهنيّة الكثير من النُّخب الفكرية والسياسية والدينية، وهي ذاتُها النُّخب التي سيكون على عاتقها مواجهة إشكاليّات كُبرى بعد دخول المنطقة في فتنة مذهبيّة طخياء عمياء، سُخّرت لأجلها أدوات إعلامية وأجهزة مخابرات ومراكز دراسات وأبحاث، وبالتالي كنّا أمام ضعف في التراكم الحقيقي للنخب الفكرية التي انفتحت على ساحة الصراع الفكري العالمي والديني والمذهبي دفعة واحدة. ونحن نعلم أهمّيّة المراكمة في الأزمنة الباردة لامتلاك القدرة والأدوات الذاتيّة على المواجهة في الأزمنة الحارّة.


    إنّ الأجيال تختلف في أدواتها وتتأثّر بالكثير من المستجدّات الثقافية


    ولعلّ المتابع لتأثيرات الخطاب الذي أطلقه السيّد حسن نصر الله في ليالي عاشوراء حول بعض ما يسمّى بـ«الشعائر الحسينية» المتخلّفة، على مواقع التواصل الاجتماعي، على الأقلّ، يستطيع أن يملح ما يشبه «الهَبَّة النّقدية»، من قبل القاعدة الحزبية أو النخبويّة الدينية حتّى. ولكنَّ ذلك لم ينعكس – إلى الآن – إعادة إنتاج للمسار الثقافي برمّته، ممّا قد يشير إلى ارتباط الثقافي بالسياسي على طريقة العمل الحزبي، أكثر من تحوّله إلى حالة بنيويّة غير خاضعة للمتغيّر السياسي؛ وقد كان من مؤشّرات ذلك الطريقة النقديّة نفسها لدى بعض الأقلام، والتي منها النقد على طريقة «باء تجرّ وباء لا تجرّ».


    وفي مقابل ذلك نُدرك أنّ المواجهة المطلوبة لـ«التشيّع اللندني» تتطلّب بيئة فكرية واجتماعية وسياسيّة تغيّر في الأرضيّة المجتمعيّة التي يستطيع ذلك الاتجاه المتطرّف اللعب فيها على عاطفة النّاس الولائيّة لأهل البيت لتكريس ذلك المنهج الذي أشرنا إليه وآثاره على ذهنية الجماهير وحركة العلاقات الشيعية الداخليّة. ولا يكفي فيها إطلاق بعض الفتاوى والمواقف الآنية ولو كانت من قيادات عُليا لها حضورها وتأثيرها، ولا بدّ من تحوّل تلك المواقف إلى حركة مؤسّسيّة، وأن يحوز على تبنّي الأطر الوسطى من النخب الدينية والفكرية خصوصاً، والتي يقع على عاتقها تثقيف القاعدة الشعبية بتوجّهات القيادات، وحلى امتلاكها للأدوات اللازمة؛ لأنّها اقتاتت طويلاً على ما كان يقدّمه المسار الثاني، وهو في حاجة إلى وقت أطول لتغيير آثاره على الفكر والأسلوب والحركة.


    مراجعة ومصالحة

    إنّ طبيعة التحدّيات، الداخلية والخارجية، تقتضي بناء شبكة علمية ومؤسّسية وبشرية قويّة قادرة على سدّ أي فراغ في المنظومة الثقافيّة، ونعتقد أنّ الخطوة الأولى لبنائها تبدأ بإجراء مراجعة ومصالحة.

    أمّا المراجعة فهي لمرحلة ماضية، وهي ما اصطُلح عليه بـ«فتنة فضل الله»، التي ما زالت تداعياتها مستمرّة إلى يومنا هذا، وتؤثّر على شبكة العلاقات فيما بين النخب المنتمية، إعلاناً أو قَهراً، إلى المسار الأوّل، أي المسار العقلاني في الفكر والحركة. وإنّما نحتاج إلى مراجعة انطلاقاً من أنّ السيد فضل الله لم يكن يمثّل شخصاً، وإنّما مثّل امتداداً لذلك المسار الذي أشرنا إلى بعض رموزه أعلاه، والذي عمل في مرحلة أعطت الفكر الإسلامي والحركة الإسلامية أدوات الامتداد الكبير في الواقع العربي والإسلامي والعالمي، ما جعله ممثّلاً للاتّجاه القادر على أن يكون صلة الوصل بين الفكر النظري والحركة الواقعية، وصلة الوصل بين الأصيل من الفكر والفقه وبين المعاصر من القضايا والإشكاليات، ونقطة ارتكاز في فكر الانفتاح على الآخر من موقع الالتزام الصارم بالإسلام، وفي الوحدة الإسلامية من موقع القناعة التامّة بالتشيّع، وشكّل نقطة تقريب بين المجال الديني والعلمي من داخل النسق الديني نفسه، إضافة إلى تفكيكه بين المتلازمات التي أنتجها التعصّب على مستوى التاريخ والحاضر، أو القضايا العقدية والشرعية والاجتماعية والتاريخية وما إلى ذلك... وفي الوقت نفسه أكمل تنظيره للحركة الإسلامية في دخولها في قلب العصر، وفي عمق التحدّيات العالميّة، بما لا يزال الكثير منه بكراً على مستوى التجلّي في عالم التطبيق والمأسسة على نطاق واسع.

    ناهيك عن تغطية السيد فضل الله لمساحات فارغة من المقاربات الفقهية أو الفكرية الجادّة والعلمية في مقاربة قضايا الشباب والمرأة والعلاقة بين الحرية والتديّن، والإلحاد والإيمان، والعلمانية والشريعة، وغيرها من القضايا التي تضغط بقوّة على شبابنا، وتشي بتغيّر المزاج والاتجاه في كثير من تلك القضايا بسبب التحدّيات التي يواجهها الجيل الحالي من دون أسلحة كافية، نتيجة الحُرُم الذي وضعه الجوّ الضاغط على فكر السيّد فضل الله من أكثر من جهة.

    من نافل القول الأرضيّة ما مثّله السيّد فضل الله في حال وجوده من نقطة التقاء الحركات الإسلامية على تنوّع مذهبيّاتها؛ بل إنّ السيد فضل الله استطاع اختراق الساحة السلفيّة، عبر نزع الكثير من الذرائع التي تتسلّح بها لتكفير الشيعة، من دون أن يتنازل عن مفاهيم تشكّل نقاطاً حرجة لتلك الساحة، كقضية التوسّل والشفاعة وزيارة القبور وما إلى ذلك. كانت إعادة تعريف المفاهيم وإنتاجها من خلال المنهج العلمي العقلاني كفيلة بنزع الفتائل، وهذه الحركة مطلوبة في حدّ ذاتها حتّى لو لم يكن هناك تكفير أو آخر مذهبي بالكليّة.

    والأهمّ من ذلك كلّه أنّه أرسى دعائم منهج في التفكير الفقهي والفكري، يعيد تصويب المرجعيّات الفكرية الإسلامية، حيث القرآن يأتي أوّلاً، من دون أن ينسف الحديث كما يحلو للبعض أن ينظّر اليوم، ولكنَّ القرآن يمثّل المرجعية المعيارية التي يُقاس عليها المضمون الذي تزخر به كتب الحديث، ممّا باتت إشكاليّاته على الملأ من خلال المنهج التقليدي الذي أنتج الفكر التكفيري، وهو ينتج ازدواجيّة في الشخصية الدينية إلى حدّ ما بين الداخل والخارج. هذا الأمر يشكّل اليوم تحدّياً رئيساً أمام أن يكون الإسلام أو لا يكون.

    ثمّة نقطة جوهرية لها صلة بالواقع الحركي على مستوى القضايا الكبرى؛ ذلك أنّ السيّد فضل الله لم يخلط بين ما يتعرّض له من حملات تضليليّة وتكفيرية ظالمة ولم يسمح لأي اختلاف فكري أو فقهي أو سياسي في تلك القضية أو غيرها، لأن يلقي بظلاله على احتضانه للمرجعية الدينية – كمؤسّسة وخطّ - لكونها تمثّل عموداً فقريّاً في الاجتماعي الإسلامي الشيعي بالرغم من تعرّضه لفتاوى تكفير من بعضها، أو على دفاعه عن النموذج الحديث للدولة الإسلامية المرتكزة إلى تجربة الجمهورية الإسلامية في إيران على الرغم من انخراط جهات فيها في الحرب عليه، وفي دعمه لحركة المقاومة المتمثّلة في حزب الله في لبنان بالرغم من حركة الانفصال الفكري عن السيّد فضل الله التي استفادت من هذه الحرب الظالمة عليه... هذا المنهج لا نحتاج إلى كثير عناء لرؤية ضرورته في زمن اتّساع الذهنية الفردية في التعبير التي تخلط بين المشاعر الشخصية والقضايا الكبرى، بحيث يكون الفرد فيها منتمياً إلى حركة إسلامية وفي الوقت نفسه هو مستعدٌّ لأن يطيح في تعبيراته بحركات إسلامية أخرى أو بمؤسّسات كبرى أو لأن يفرّط بقضايا كبرى لها تاريخها؛ لمجرّد الاختلاف الفكري أو المذهبي.

    لا يعني ذلك اختزال طاقات الساحة بشخص السيد فضل الله، ولا انعدام النخب الفكرية والثقافية والدينية القادرة على الإنتاج والإبداع، ولكنّه كان عنوان مسار، وجسر عبور ضروري إلى المرحلة القادمة من تاريخ أمّتنا، ولا أتحدّث هنا عن التشيّع من زاوية مذهبية ضيّقة، وإنّما عن التشيّع كمسار إصلاح وتجديد مستمرّ في الأمّة، وهو الدور الذي لعبه خلال التاريخ لمن كان لديه أدنى تدبّر.

    كما لا يعني ذلك حصر المراجعة والمصالحة بفصائل أو جهات تمّت الإشارة إليها ضمن المقال، فإنّ الواقع كلّه في مساحة الوجود الإسلامي الشيعي بات يُظهر خللاً في البنية والدور، انطلاقاً من طبيعة الخطاب الديني في مقاربة قضايا العصر، أو من طريقة جهات نافذة في التعبير عن صراع المصالح، أو في النموذج الديني نفسه الذي يُعمل على ضربه من خلال مخطّطات متنوّعة، وتنخرط فيه – من حيث تدري أو لا تدري – جهات عديدة إذا قسنا المسألة على حركة المجتمعات وعمر الأجيال.

    إنّ الفتنة السياسية الضاربة أطنابها في العالم اليوم، والتي تتّخذ من الاختلاف المذهبي غطاءً لها، هي أرضيّة خصبة لذلك اللون من التشيّع المتطرّف والمغالي والخرافي، والتصالح مع المرحلة الماضية والبناء عليها يوفّر جهوداً ووقتاً كبيرة في المراكمة من جديد من الصِّفر وربما من تحت الصِّفر لأدوات المواجهة الفكريّة، ويوحّد الطاقات المنخرطة أصلاً في تيّار الوعي والعقلانيّة، ليتكوّن تيّار في الأمّة، ليس بالضرورة أن يكون حزبيّاً، وإنّما هو التيّار الذي أراده السيّد الخميني عندما دعا إلى المزاوجة بين الحوزة والجامعة، وعندما نفثَ زفرات أنينه وألمه من العقول المتحجّرة في الحوزة العلمية التي فوّتت على الجمهورية الإسلامية الاستفادة من أرضية صالحة لتكريس النموذج الإسلامي للدولة.

    وإنّ المصالحة تلك سوف تقطع الطريق على كثير من الولائيّين المزعومين بالصّعود على سلالم القبول السياسي أو الديني التقليدي، وسوف يخفّف من حدّة الأصوات الحادّة التي قد تكون ردّة فعل على حالة المظلومية المستمرّة لفكر السيّد فضل الله، وربّما سوف يفضح تلك الأصوات التي تستغلّ فكره لتصفية حسابات سياسة على أكثر في أكثر من ساحة، في مشهدٍ ما زال يوحي ببساطة التعاطي مع هذا اللون من التداعيات والآثار، رافضاً مقاربة تعقيداتها التي حاولنا أن نشير إليها في هذه المقالة.

    على أعتاب عامٍ مليء بالتحدّيات الكبرى، والاهتزازات البنيويّة المتنوّعة التي يواجهها المجال الإسلامي على اختلاف تنوّعاته المذهبية، هي كلماتٌ أشبه ما يكون بجردة حساب، لعلّها تفتح أفقاً نحتاج معه إلى جهود جبّارة في السنة أو السنوات المقبلة، لإعادة إنتاج الأمّة القويّة والقادرة على مواجهة تحدّيات القرن الـ21 وكلّ الحروب الناعمة النائمة في أدراج أجهزة المخابرات ومراكز الدراسات أو المفعّلة على أرض الواقع منذ زمن طويل لم نلتفت إليه حينها؛ والله من وراء القصد.

    * أستاذ حوزوي وجامعي











  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,062

    افتراضي






  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,062

    افتراضي

    "الشيرازية" ومشروع إسقاط محور المقاومة"
    د. الحسني الإدريسي (كاتب مغربي مستبصر)
    لا يمكن اسقاط رأس محور المقاومة وهو النظام القائم في إيران بالوسائل العسكريه من قبيل دعم الإنفصاليين الأكراد أو حركة "منافقي خلق" المتمركزة الآن في باريس والتي لم تحقق المراد حين كان لها جيش في العراق يحضى بالرعاية الكاملة لنظام صدام البائد...

    وبناء على استحالة القضاء على الحكم في إيران بالوسائل الشبيهة بالتي اتبعت مع نظام طالبان في أفغانستان أو نظام البعث في العراق فإن الحل الوحيد مع رأس محور المقاومة هو توظيف الدين وبشكل دقيق توظيف الشعائر الحسينية ضد الجمهورية الإسلامية... والحركة الوحيدة التي يمكن دعمها ماليا وإعلاميا لتحقيق هذا الهدف هي حركة الشيرازيين.

    الشيرازيون بمرجعهم السيد صادق الشيرازي وأتباعه في قم والنجف وكربلاء ولبنان وباكستان والغرب وهم مئات الآلاف لهم تمويل كبير من جهات خليجية تنفق عليهم بسخاء كبير ولهم قنوات إعلامية من أشهرها قناة فدك اللندنية...

    تتجه الولايات المتحدة وكل حلفائها نحو دعم الحركة الشيرازية بكل وسائل الدعم المالي والإعلامي لكي يكون شهر محرم القادم شهر إسقاط النظام الذي أسسه آية الله الخميني سنة 1979.

    ستقوم الحركة الشيرازية بتقديم صورة مقلوبة لحركة الحسين بن علي : ستقدم نفسها ممثلة للحسين عليه السلام عبر حشد عامة الشيعة في ساحات التطبير والتطيين والزحف على البطون ولعن الخلفاء الثلاثة الأوائل : أبو بكر وعمر وعثمان وزوجتي الرسول: عائشة وحفصة واعتبار هذا العمل هو الشعائر الحسينية الممنوعة من طرف "النظام اليزيدي في إيران" ...

    وسيتم تحويل السيد صادق الشيرازي إلى حسين يواجه يزيدا هو قائد الجمهورية الإيرانية المتهمة بأنها بترية تمنع الشعائر الحسينية "الحقيقية" أي التطبير والتطيين والزحف على البطون ولعن الخلفاء الثلاثة الأوائل.


    وحتى تكون حبكة المسرحية "الكربلائية" الأمريكية متقنة ومؤثره يجب ان تتوفر على مقومات منها :

    1. اعادة طرح قضية كربلاء في المجالس والمسيرات باستخدام وسائل القياس حيث يقاس النظام في إيران وكأنه يزيد ويقاس أتباع السيد صادق الشيرازي وكأنهم حسينيون .
    .
    2 جعل المعركة الشيرازية ضد رأس محور المقاومة وكأنها المعركة الممهدة لظهور الإمام الثاني عشر لكي تعطى بذلك قدسية تتجاوز قدسية معركة الإمام الحسين نفسه وحجما يجعل كل الزوار يلهجون بالشعارات الشيرازية التي يعكف كبار الخبراء الإعلاميين على إعدادها لمحرم القادم وتعميمها في القنوات الشيرازية والقنوات الأمريكية والحليفة في الخليج والغرب.


    إن أمل القوى المهيمنة الوحيد في المنطقة في الإنتصار في الصراع مع إيران هو دعم وتوظيف الحركة الشيرازية "الدينية" في مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي تعوقه إيران الحالية وأذرعها في العراق وسوريا ولبنان واليمن.


    وإذا كانت أمريكا تعد لجعل شهر محرم القادم شهر نهاية الجمهورية الإسلامية عن طريق دعم "المرجعية" الشيرازية بكل وسائل الدعم فإن المطلوب من إسرائيل أن تعد العدة في نفس المدة لاغتيال رأس حزب الله اللبناني... وبتدمير النظام في إيران واغتيال زعيم حزب الله اللبناني تفتح الطريق أمام الشرق الأوسط الجديد وصفقة القرن وبدون ذلك يزداد نفوذ محور المقاومة وتدخل الشيرازية وإسرائيل في مسلسل نهايتهما.
    فهل ينتهي السيد صادق الشيرازي كما انتهى أمر جعفر الكذاب المعروف عند كل الدارسبن لما حدث بعد وفاة الإمام العسكري؟.

    *من ألمتعارف عليه أن ألشيرازية ، يطلق عليها تسمية "ألتشيع ألأنكليزي:؟*
    *✪•┈•┈┈┈┈••✦✩✦••┈┈┈•┈•✪





  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,062

    افتراضي

    الخط الشيرازي اخطر فكر شيعي متطرف.
    ضرورة تفكيك خط الشيرازية
    بقلم | عصام الطائي



    خط الشيرازي يحاول بعض الاخوة الاعتراض لماذا يطرح البعض هذه المسائل التي تتعلق بكشف الشيرازية على حقيقتهم ادعاءا منهم لانها تسبب الفتنة بينما في الحقيقة ان الشيرازية هم بحد ذاتهم (فتنة)

    ساحاول انقل لكم بعض الاراء لدى بعض الباحثين ليتبين للجميع مدى خطورة الشيرازية على التشيع وعلى العالم الاسلامي يتحدث الكاتب عبد الله العلوي في احدى مقالته يقول هناك نزعة طقوسية متعاظمة لدى تيار الشيرازية وان ما يفعله الشيرازية على مستوى الرموز هو احياء روائي (منفلت) وهي عملية احياء لتراث الغلو وطقوسها ومعتقداتها .

    ويتحدث كاتب اخر على عقائد الشيرازية فيقول ان الفكر العقائدي الشيرازي هو خليط بين النسق الاصولي والنمط الفكري الإخباري يتبنون الكثير من افكار الحجتية يستخدمون أساليب الوهابية في المبالغة بالصحابة هم يبالغون بأهل البيت الى حد التأليه وحد تكفير اعدائهم ويسمونهم البكرية والعمرية وتكفير اتباعهم ويسمونهم البترية يعتبرون سب أعداء اهل البيت واجب ويجوزون الخروج عن الذوق الاخلاقي بشتائمهم بل يوجبونه الى درجة تعتبر محاضرات مجتبى الشيرازي وياسر الحبيب اقرب للأفلام الاباحية في وصف عائشة والطعن بشرفها وشرف الخليفة عمر.

    لا يؤمنون بالتقية في إظهار هذه العقائد بل يروّجون لها عبر فضائياتهم ، فكرهم طقوسي عاطفي فهم يقدسون الطقوس وليس الجذور يرفعون مقام اللطم والتطبير الى درجة عقدية مثل الصلاة والصوم .ويعتقدون ان من يقوم بهذه الطقوس يكفي ان يدخل بها الجنة ..

    أضاف الشيرازية الى التشيع التأسي بعد التبري والتولي .. لذلك هم يعتبرون كل هذه الأفعال الطقوسية هي نوع من انواع التأسي الواجبة وهي اضافة لم يقل بها علماء الشيعة بل أنكر وحرم الكثير منهم هذه الطقوس واعتبرها بدع ..

    الشيرازية يؤمنون بانحراف كل عالم ينتقد الزنجيل والتطيين والمشي على الزجاج والنار والتطبير كالسيد الخامنائي والشيخ الوائلي حين انتقد مظاهر اخراج الشيرازية للجمال (البعران) في لندن حاربه كل خطباء الشيرازية وعلى رأسهم حميد المهاجر وياسر الحبيب.

    كما انهم يؤمنون بانحرف الشهيد الصدر الاول والصدر الثاني والخميني وكل من يدعو الى التقارب مع السنة لأنه بحسب وصفهم يخالف عقيدة التبري من أعداء اهل البيت .. لذلك يستقطب الشيرازية كل الاصوات الشيعية المتطرفة كما في حليم الغزي الذي اسس فرقة في أوربا اسماها زهرائيون .وثائر الدراجي واضرابهم..

    الفكر الشيرازي هو اخطر فكر على التشيع المعاصر لأنه يصادر الخطاب الاعلامي الشيعي بضخامة مصادر تمويله وسطوة فضائياته فالفضائيات الشيرازية انشط من فضائيات ايران نفسها واكثر انتشاراً في العالم الشيعي وهي تحتاج ميزانية ضخمة لا احد يعلم مصدرها .

    تعتبر فترة المتمرجع صادق الشيرازي هي الفترة المتأججة فقد عكس الرجل تطرفه الشخصي على التيار موقف التيار الشيرازي من حوزة النجف لا يختلف كثيراً عن موقفه من حوزة قم فقد دخلوا بصدامات إعلامية وخطابية مع بعض علماء النجف الذين اعتبروهم من البترية .. قام أنصار الشيرازية ببعض المظاهرات في المناطق السنية ببغداد سبوا بها رموز السنة وحرضوا على الفتنة الطائفية .. يعتبر بعض رجال الدين هذا التيار ان الشيرازيين تستخدم خطابهم المتشدد بعض (القوى العالمية) لاشعال الحرب الشيعية السنية بالمنطقة او الحرب الشيعية الشيعية.

    .. لازال الشيرازيون يستغلون عاطفة الشيعة ايام محرم لبث الفكر الطقوسي الذي ليس له علاقة بالخطاب الفكري الجعفري ليجعلونه بديلاً عن التشيع الجعفري الذي يعتبر مدرسة فكرية متكاملة في البحث والتحقيق العقدي والفقهي تشهد لها كل مدارس الفكر الاسلامي.

    كتب محمد سعيد احد محبي الخط الشيرازي
    تصدع الخط الشيرازي وتشققه وتشظيه وتمزقه، واصطلامه في أتون حرب داخلية هو أمر آت لا محالة إن لم يتم التدارك المبكر.

    والحقيقة أن كثيرا من الشيرازيين فقد الثقة في إمكانية هذا التدارك وسط مرجعية تقليدية، وفتح باب الحروب والصراعات الاجتماعية والسياسية والفقهية التي لا مبرر لها، ولا نهاية لأمدها، والتي تتجدد كل عام وحين (كالتطبير في محرم)، وفقدان بعض الوكلاء وبعض المقلدين للقناعة بالخط الشيرازي الحالي..





  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,062

    افتراضي







    اضغط على الصورة لرؤية المقطع



    اضغط على الصورة لرؤية المقطع





  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,062

    افتراضي






  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,062

    افتراضي

    ..تنامي الوعي الشيعي لخطورة الشيرازية..
    المعتمدة في تسويق نفسها داخل المجتمع "الشيعي"على "الميديا"


    بـري يدق ناقــوس الخطر :
    الشيرازيون يطوقون "أمل"

    بقلم |علاء الخوري

    3 تشرين الأول 2018

    مجددا عاد الحديث عن الشيرازيين في لبنان، وهذه المرة من بوابة حركة أمل وتحديدا رئيسها نبيه بري، الذي حذّر في المؤتمر الأخير للحركة من هذا "المذهب" وتغلغله في صفوف "أمل".. ولكن لماذا يخشى بري من الشيرازيين؟ فهل خطورتهم هي فقط في الشق المتعلق برفضهم للفتاوى التي تحرم التطبير وضرب الرؤوس والاجساد بالسلاسل والحراب؟ ام ان لهذا الرفض ابعاد سياسية معطوفة على تمدد فكري لهذه الفئة في الضاحية الجنوبية على حساب حركة أمل؟

    يشكل الشيرازيون أحد أبرز التيارات الشيعية التي تولي اهمية للتعبئة المذهبية وتركز على اعمال التطبير (ضرب الرؤوس بالسلاسل) في المسيرات العاشورائية.

    في لبنان، شكل الإمام حسن الشيرازي ظاهرة في صفوف المذهب الشيعي وكان مدعوما من الرئيس كامل الأسعد، الا أن الإمام موسى الصدر لم يكن على علاقة وطيدة به، وكان يرى أن العادات الشيرازية لا تمت الى المذهب الشيعي بصلة وهي عادات "هندية".


    أسس الشيرازيون في لبنان عددا من المجلّات والمؤسسات الثقافية والدينية والحوزات العلمية، ومع ظهور "المغالات" عند فئة من الطائفة الشيعية بعد الانتصارات التي حققتها على اسرائيل وفي سورية، بدأ الشيرازيون يتغلغلون أكثر فأكثر في الجنوب والضاحية، الامر الذي دفع بحزب الله الى البدء بحملات تحذّر من "ظاهرة" ضرب السيوف والرؤوس في المجالس العاشورائية وأجبر السيد حسن نصرالله على إعلان رفضه التام ومحاربة مثل هذه الظواهر.

    التنظيم الدقيق لحزب الله ومتابعة قواعده على المستوى الفكري والديني وارتباطه بايران التي لديها علاقة دم واغتيالات مع الشيرازيين، كلها أمور وقفت سدا منيعا لأي تمدد شيرازي او تغلغل في صفوفه ما دفع بهم الى الذهاب باتجاه حركة أمل، التي "يهوى" مناصروها الغلو والتطبير، والشعارات التي تمتلكها الشيرازية، وما ساعدها على ذلك الوجود الجغرافي لهذه الحركة في كل من النبطية ومنطقة صفير في الضاحية الجنوبية.



    وما عزز تنامي الشيرازيين في صفوف حركة أمل، وجود بعض "النخب الدينية" في الحركة التي تنتمي الى تلك "الظاهرة" وابرزهم الخطيب الحسيني المركزي لحركة أمل في صور وفي بيروت وفي المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى وهو السيد نصرات قشاقش، الرجل الذي يدعو الى التطبير وهو خطيب بارع ومثقف لامع، وفي المقابل يعمد في خطبه الى انتقاد المرجع الديني العلامة محمد حسين فضل الله من دون ان يسميه وقد واجه انتقادات على ذلك، وبالرغم من كل هذا يمكنه ان يجذب المستمعين بشكل كبير لما له من ثقافة دينية واسعة.

    ولا شك بأن مثل تلك الشخصيات ستدفع القيادة في حركة أمل الى التحرك باتجاه "فرملة" نشاطاتهم لمواجهة اي حالة يمكن ان تؤثر على القواعد.



    وتعتمد الحركة الشيرازية على "الميديا" لتسويق نفسها داخل المجتمع "الشيعي" فالمنشد العاشورائي البارز في العالم العربي والأكثر شهرة لدى شباب حركة أمل وحتى حزب الله هو العراقي باسم الكربلائي شيرازي الانتماء.
    ويؤكد مدير مركز دال للإعلام فيصل عبد الساتر والمقرب من البيئة "الشيعة" ان خروج الرئيس نبيه بري في مؤتمر حركة أمل للتحذير من تغلغل الشيرازيين في صفوف الحركة، لأمر بالغ الخطورة، ويعني ان حراك الشيرازيين لا يُختصر فقط على ظاهرة التطبير في النبطية او الضاحية بل هو أمر أكثر تعقيدا وخطورة ويضعنا امام حالة من التصلب العقائدي الذي يمكن ان يؤشر الى كثير من المخاطر في المستقبل على الساحة الشيعية وتحديدا على قواعد حركة أمل.

    ويلحظ عبد الساتر في حديث لموقع "ليبانون ديبايت" أن مواقع التواصل الاجتماعي حفلت في عاشوراء وبعد اليوم العاشر من محرم باتهامات تطال مؤيدي خط السيد فضل الله، ويوضح في الاطار عينه ان المركز الرئيسي لهذه "الظاهرة" في منطقة صفير، حيث استطاع ان يستقطب الآلاف بالرغم من ضيق القاعة التي يقيمون فيها الشعائر الدينية.

    وتدل صفوف السيارات التي تمتد طوابيرا على جانبي الطريق من أول جسر صفير لجهة غاليري سمعان وصولا الى المطار في ايام عاشوراء، على أن هذه الحالة تنمو بشكل كبير، رغم ان بعض المواطنين يحضر فقط ليعيش الحالة الحسينية بشقها الانساني، الا ان تنامي هذه الظاهرة يمكن أن يشكل بحسب عبد الساتر حالة "غير سليمة" تؤثر على البيئة الشيعية، لاسيما وأن بعض وسائل الاعلام يضيء عليها لاظهار الصورة "البشعة" للشيعة، فيما تتجاهل عدسات الكاميرا لمسيرات "حزب الله" العاشورائية التي تتميّز بالإنضباط والتنظيم.

    ويختم عبد الساتر بالتشديد على القيام بحملة تثقيفية لقاعدة حركة امل لمواجهة اي ظاهرة ملتبسة تأخذنا الى مكان مجهول.





  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,062

    افتراضي






  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,062

    افتراضي



    اضغط على الصورة لرؤية المقطع





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني