النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    2,318

    افتراضي بريطانيا تقول ان الامارات والسعودية وقطر هي من دمرت العراق وليست ايران

    كشف السفير البريطاني في بغداد , عن الدول الممولة للحركات الارهابية في العراق خلال السنوات الماضية .

    وقال جون ويلكس في تصريح لصحيفة الاندبندنت البريطانية , إنه على الرغم من وجود “بقايا” لداعش، إلا أن البلاد “استقرت قبل التوقعات” وبدأت تتعافى من عقود من الحرب وهجمات المتمردين.

    واضاف ان اجهزة الاستخبارت البريطانية , رصدت حركة الاموال الداعمة للحركات اللارهابية ” جبهة النصرة وتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام “داعش” منذ نشأتها وقبل ان تستقل ماليا بعد سيطرتها على ثلث الاراضي في العراق وسوريا.

    وتابع ويلكس ,ان مصدر الاموال الرئيسي جاء من ثلاث دول عربية هي قطر والسعودية والامارات , لكنه استدرك ان اموال دعم الارهاب ليس بالضرورة كانت بعلم حكومات هذه الدول .

    واشار السفير إلى إن “الوضع الأمني تحسن كثيرا لا سيما في العاصمة بغداد ، فهي آمنة جداًوستؤثر على السياسة وثقافة الأعمال في جميع أنحاء البلاد. التحدي الأكبر الآن هو الفساد ،وليس الأمن. إنه يتعلق بتمكين الحكومة وخلق مساحة للقطاع الخاص للعمل في إطار سيادةالقانون وتجنب الفساد والتبذير وعدم الكفاءة “.

    وفيما يتعلق بالتهديد الذي تمثله داعش قالويلكس: “لم يعد داعش يسيطر على الأراضي في العراق، ولكن بقيت بقايا.

    “الحل الآن لداعش ليس عسكريًا في المقام الأول ، إنه الاستقرار، السياسي والاقتصادي،فضلاً عن عودة النازحين. هذه مهمتنا الآن “.

    انفردت صحيفة الصنداي تلغراف بين صحف الأحد البريطانية بنشر مقال تحت عنوان “صورة عرس تستدعي تساؤلات عن صلات قطر بالإرهاب”.

    ويقول المقال الذي كتبه إدوارد مالنيك، المحرر السياسي في الصحيفة، إن قطر تواجه تساؤلات جديدة تشكك في حملتها ضد داعمي الإرهاب إثر حضور رئيس الوزراء القطري، الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، كضيف شرف في حفل لشخص وصفه المقال بأنه من أشهر ممولي الإرهاب في العالم.

    ويشير المقال إلى أن رئيس الوزراء القطري قد ظهر في صورة إلى جانب عبد الرحمن بن عمير النعيمي بعد أسابيع من وسم حكومته للنعيمي بتمويل الإرهاب، في أعقاب قرار في هذا الصدد من بريطانيا والولايات المتحدة ومجلس الأمن الدولي.

    والتقطت الصورة، بحسب المقال، في حفل زفاف ابن النعيمي، عبد الله، في 11 من أبريل/نيسان، أي بعد يومين من قول أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، للرئيس الأمريكي دونالد ترامب “لن نتسامح مع … الأشخاص الذين يدعمون الإرهاب ويمولونه”.

    وقد رحب وزراء بريطانيون ايضا “بتعهد أمير قطر بمكافحة الإرهاب بكل مظاهره ومن ضمنها تمويل الإرهاب”.

    وطالبت لجنة الأمن والدفاع النيابية، في وقت سابق ، مجلس الأمن الدولي بعدم تجاهل الدول الداعمة للإرهاب، لافتتا إلى أن العراق يستعد حاليا لتقديم مجموعة من هذه الأدلة والبراهين.وهذا يدحض كلام الكثيرين ممن يستهدفون ايران ويتهموها بالتدخل بالعراق

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    2,318

    افتراضي

    تلاعب السعودية بالنفط يكبّد العراق ملياري دولار شهرياً


    وجهت الأوساط الاقتصادية والسياسية في العراق اتهامات للسعودية بتسببها في أضرار كبيرة لاقتصاد البلاد، متهمين الرياض بالتلاعب في أسعار النفط لصالح أميركا، ويأتي ذلك في الوقت الذي أكد فيه مسؤول بارز في حكومة بغداد لـ"العربي الجديد" أن العراق اضطر إلى تأجيل مناقشات حول موازنة 2019 بسبب تهاوي أسعار النفط الخام عالمياً.

    ورجّح عاملون في قطاع النفط العراقي خسارة بغداد لنحو ملياري دولار شهريا بسبب الخطوة السعودية بزيادة إنتاجها النفطي في حال استمرار انخفاض أسعار النفط.

    وأكد وزير النقل العراقي السابق والقيادي في المجلس الإسلامي الأعلى، باقر جبر الزبيدي، في بيان صحافي، اليوم الثلاثاء، أنّ الخطوة السعودية "حرب جديدة بديلة عن حرب الفتاوى والقصف والتفخيخ"، مشيرا إلى أنّ العراق بدأ يتكبد خسائر كبيرة بسبب تلاعب السعودية بأسعار النفط.

    وقال الزبيدي إنّ "السعودية تقدم الضريبة الأولى على قضية مقتل الصحافي جمال خاشقجي، تلبية لطلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بزيادة صادراتها النفطية"، مبينا أنّ "هذه الزيادة في الصادرات تسببت بالتأثير على أسعار النفط".

    وأضاف، أنّ "السعر تراجع إلى أدنى من 60 دولارا، بسبب ضخ الرياض كميات كبيرة من النفط في السوق، فقط لأنّ ترامب، ألقى خطابا غاضبا قبل أيام عن ارتفاع أسعار النفط".


    ودعا وزير النقل العراقي السابق، البرلمان والحكومة إلى "تخفيض سعر النفط في موازنة 2019 الى 50 دولارا على الأقل، بدلا من 56 دولارا"، مشددا على الحكومة "عقد اجتماع طارئ لمنظمة أوبك وتقديم شكوى ضد المملكة، بعد أن أصبح العرض أكثر من الطلب، ما تسبب بخسارة الدول المنتجة للنفط، لمليارات الدولارات".

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني