النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    المشاركات
    4,192

    Exclamation تنبيه: أي قبول بإعطاء مناصب لعلاوي وقائمته هو خيانة لخيار الشعب

    بدأت بعض الأنباء تسرب عن مطالبات بعثية علاوية فوق مستوى نتائج الإنتخابات، وكأنهم هم المنتصرون. وهذه التسريبات البعثية تتحدث بالتناغم مع إتهامات وتهديدات موجهة في مجملها ضد الخيار الجماهيري. وهؤلاء البعثيون الذين يتميزون بالصلافة والغباء بدأوا يتحدثون الآن عن سقف مطالبات وكأنهم هم الذين حصدوا نتائج الإنتخابات في العراق.

    يتحدثون اليوم عن مطالبتهم بـ

    تسلم البعثي علاوي الملف الأمني وهذا أمر خطير جداً سيعني بدأ حملة تصفية بعثية ضد كل الرموز التي قاومت البعث والبعثيين.
    تسلم منصب نائب رئيس الوزراء، وهذا يعني إطلاع هؤلاء البعثيين على اسرار الدولة ووالتجسس والتخريب.
    تسلم وزارة المالية
    تسلم وزارة النفط
    تسلم وزارة التجارة

    هذا وهم مهزومون ، فماذا أبقوا لمن اختارهم الشعب؟


    http://www.almadapaper.com/sub/12-566/p01.htm#1
    "أن تشعل شمعة خير من أن تلعن الظلام"
    كونفوشيوس (ع)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,507

    افتراضي

    [align=center]رسالة مفتوحة الى قادة الأئتلاف العراقي الموحد

    أرض السواد : جواد السعيد[/align]

    (( إن ينصركم الله فلا غالب لكم))


    بحذر شديد نتنابع جميعنا ما تفضي إليه نتائج الأنتخابات النهائية ولو أن كل المؤشرات تؤكد فوز قائمة الأئتلاف العراقي الموحد بالأغلبية في البرلمان القادم, ولكن نباح الخاسرين قد يشوش على البعض ويخلط الأوراق لغرض تخريب العملية السياسية بعد أن استيقنوا أن مسار الديمقراطية لا ينسجم مع تفكيرهم , هؤلاء لايؤمنون بالديمقراطية والعدالة والمساواة, هؤلاء معروف عنهم ومشهود لهم بالتخريب والتآمر والتسلط على رقاب الخلق, ونباحهم وعويلهم هذا لن يخيفنا بقدر ما يخيفنا الموقف الذي سوف يتخذ من قبل قادة الأئتلاف اتجاههم ولهذا نحن الذين انتخبناكم وصوتنا لكم ووقفنا ورائكم ووضعنا ثقتنا بكم نقول لكم لاتخذلونا ولاتفرطوا بحقوقنا وكرامتنا فنحن معكم طالما انتم تحققون لنا الكرامة والرفعة ولاتهدرون أصواتنا,خشيتنا كبيرة أن تنخدعوا بشعارات الوحدة الوطنية الزائفة ووحدة التراب العراقي أو تخشون القوى الخارجية التي يهددون بها, ونحن نذكركم أنكم مستندون على ركائز قوية جدا هو الله والمرجعية والشعب الذي زحف ورائكم وانتخبكم ما أن تنادونا ساعة النزول الى الميدان لانتردد لحظة فلا تحشوهم, نناشدكم الله أن يبقى المواطن نصب أعينكم , الأنسان أولا وأخيرا فلا قيمة للوطن دون الأنسان وحريته واختياره وها نحن تركا الوطن وتغربنا بعد أن هدرت الكرامة فيه وأشيع الذل والهوان,تمسكوا بحقوقنا اننا لن نغفر لكم التفريط بها, لذا نطالبكم بالآتي:

    1- لا نقبل العمل بمبدأ التوافق الذي أهدر حقوقنا في المرات السابقة والذي ينسف العملية الديمقراطية تماما ويتعاض معها,اذ إن لاقيمة للأنتخابات وثورتها كان بالإمكان تشكيل كل شئ بالتوافق.

    2- لا نقبل التنازل عن استحقاقنا الأنتخابي في البرلمان وتشكيل الحكومة.

    3- لا نقبل تشكيل الحكومة إلا وفق القواعد الديمقراطية المعمول بها دوليا.

    4- لا نقبل التنازل عن المناصب السيادية في الدولة, والوزارات المهمة.

    5- لا نقبل التنازل عن ما جاء به الدستور الدائم.

    6- لانقبل أن تلينوا أمام التهديدات والأصوات العالية مهما كانت النتائج حتى وإن آلت الحال الى الأنفصال.

    7- لا نقبل أن يتبوأ القتلة من البعثين الجدد مراكز في الدولة مهما صغرت.


    هذا مانريده منكم فلا تبخسونا حقنا فأنتم الأمناء عليه والراعين له, وتذكروا أن الأجيال سوف تذكر لكم صنيعكم مهما حسن أو قبح عبر التاريخ.



    [email protected]







  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,507

    افتراضي

    [align=center]الى قادة الائتلاف العراقي الموحد .. لن نقبل التفريط بأصواتنا

    أرض السواد : طاهر الخزاعي[/align]



    اللعبة التي يلعبها اليوم أولئك الفاشلون في مضمار الصراع البنفسجي مكشوفة ولا تخفى على أحد .. فالتهديد المبطن باستمرار فتيل العنف والقتل (على الهوية) , والاصطفاف المصحوب بالضجيج تحت ذرائع واهية إنما يُراد منه التغطية على الفشل والطرد من ساحة الشعب العراقي أولاً , وسرقة أصوات الشعب العراقي بالضغط للحصول على إمتيازات لم يمنحها الشعب لهم ثانياً .. والأهم من هذا وذاك , إنهم يريدون بث روح الاحباط في أوساط الشعب العراقي الذي خرج متحديا شامخا واضعا أصابعه البنفسجية في عيون البعث الجديد بكل جرأة وصراحة وعلنية .. إنهم يريدون للأغلبية الحقة أن تعيش التهميش دائما وأبداً .

    إن الايمان بالديمقراطية والاحتكام الى رأي الشعب كذبة كبرى عند هؤلاء , وهم أبعد الناس عن قبول الرأي الآخر , ولقد أثبتت التجربة وهاهي تثبت اليوم أن دعاة الديمقراطية والليبرالية ليسوا الا نسخة طبق الأصل من الفكر الاستبدادي والذي ما انفكوا يوصمون به الفكر الاسلامي الذي تحمله الحركات الاسلامية العراقية المعتدلة ! . هاهم يفتعلون أزمة سياسية خطيرة ويضعون العراق على كف عفريت , يحشدون للطائفية وينفخون في نار العنف , مستغلين في ذلك سعة صدر الأغلبية التي صوتت ضدهم , وملتحفين لحاف القوى الأجنبية في العراق , والتي أوهموها بثقلهم المزيف في أوساط الشعب العراقي .. إن الديمقراطية سلوك قبل كل شيء ولقد أثبت الديمقراطيون الجدد عبر سلوكهم أنهم يقولون ما لا يفعلون ! .

    كل مراقب محايد لا يشك مطلقا في فوز قائمة الائتلاف العراقي الموحد بالأغلبية المطلقة , وكل نتائج لا تعبر عن ذلك تعني أن أصوات الناخبين سُرقت ووضعت في غير محلها .. وثمة سرقة أخرى تعمل عليها الأطراف الفاشلة والقوى الأجنبية في العراق من أجل تقاسم السلطة لا على أساس الاستحقاق الانتخابي ! ولعمري أنها سرقة أسوء حالاً من الأولى وأشد فظاعة من تزوير النتائج ! .. فلا معنى أن يهب الشعب واضعا ثقته في الائتلاف العراقي الموحد ثم يتقمصها من رفضهم هذا الشعب ! .. إنها معادلة ظالمة بكل المعايير , إنها جريمة بحق المصوتين ! . ومن هنا لابد لنا نحن - الناخبين - أصحاب القرار الحقيقي , من ارسال رسالتين .. واحدة الى القوى التي لفظها الشعب العراقي , مفادها : أن اللون البنفسجي ليس آخر الخيارات , وأن اللون الأحمر سرعان ما يعود إن لم يكن بد من إعادة الحق الى أصحابه الا عن طريقه , فإحذروا اللعب العنيف ولا تجروا العراق الى ساحة أنتم الأخسرون فيها .

    والرسالة الأهم الى قادة الائتلاف العراقي الموحد , ملخصها أن أصواتنا أمانة بأعناقكم , ولقد انتخبناكم لأسباب عديدة . احد تلك الاسباب ( بغضا منا للبعث الجديد) . وعلى هذا لا يجوز بأي حال من الأحوال التنازل عن حقوق العراقيين وتحقيق "مرام" الفاشلين على حساب "مرام" الأغلبية التي صوتت لكم ! . إن مرامنا استحقاق انتخابي يشارك فيه الكردي والسني مع الائتلاف على أساس من الحجم الذي تفرزه صناديق الاقتراع , وليس على أساس "مرامات" بعثية بصق الشعب بوجهها بصقة بنفسجية .. فاحذروا التفريط بأصواتنا . فإننا لن نسمح أبداً بعودة البعث الجديد تحت اسم الوحدة الوطنية , وستكون اصواتنا وحروفنا سيوفاً مسلطة على كل من يفرط باستحقاقات انتخابية حصلنا عليها عبر منازلة أعطينا لها الكثير من الدماء والأموال والجهود والأوقات .. وها أنتم أمام أول اختبار حقيقي فلا تخونوا الأمانة .

    [email protected]








ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني