صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 51
  1. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    المشاركات
    1,655

    افتراضي

    الاخ الفاضل غزوان رعاه الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
    خالص الشكر والتقدير لاهتمامكم بالموضوع ... بالنسبة للكتاب الذي تفضلتم به فاذا كان عنوانه 4000 امراة فهو موجود عندنا فاذا كانت لديم نسخة اضافية يمكن ارسالها لمكتبة مؤسسة الشهيد ... علما بان مؤسسة الشهيد في البصرة التي اتشرف بالانتساب اليها اخذت على عاتقها مهمة توثيق شهداء المقابر الجماعية ضمن فريق عمل جميعهم من ذوي الشهداء يعملون ليل نهار من اجل انجاح هذا المشروع ...
    ارجو التكرم علينا بالرسال سيرة والدكم رحمه الله مع صورة ملونة (أو عادية) الى مقر المؤسسة الذي يقع في شارع ابو الاسود بداية سوق الخضارة في البصرة ... اكرر شكري وتقدير لكم
    التعديل الأخير تم بواسطة منازار ; 04-04-2008 الساعة 17:30
    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)




  2. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    10

    افتراضي

    اخي العزيز السلام عليكم ورحمة اللله وبركاته
    اخي العزبز نبارك لكم هذا المجهود العظيم لكشف الحقيقة وبيان مدى الظلم والجور الذي تعرض له هذا الشعب المظلوم على يد الطاغية وجلاديه .
    لكن اود ان ابدي ملاحظة مهمة تخدم قضيتنا وهي محاولة نشر هذا الكتاب القيم بلغة الانكليزية او بعض اللغات العالمية ممى له اثر وقع لدى الرأي العام العالمي .
    هذا وتقبلو فائق الشكر والتقدير

  3. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    المشاركات
    1,655

    افتراضي مقتطفات من كتاب شهداء العراق ج 1

    قبسات من حياة الشهيد السيد عصام شبر








    عندما سقط السيد عصام شبر صريعا ، اختلط يومها اأريج الزهر بعبق الدم.. صار الاقحوان بحمرة النجيع.. سقط حراس الأرض ، بقي دمهم، بقيت مسيرتهم وارتفعت معركة بحجم وطن تنهض بقامات الشهداء والقادة وتقول بلسانهم : نحن قوم سلاحنا شهادتنا ، والشهادة تحول الفرد الى انسان لا يقهر..
    ولد الشهيد السيد عصام من عائلة ينتهي نسبها الى الإمام زين العابدين عليه السلام ، درس في المدارس الاكاد يمية في البصرة فكان متفوقا على أقرانه ، أتم دراسته الثانوية في إعدادية التقدم ، التحق بعدها بكلية الفقه في النجف الاشرف سنة 1966 ، وكان رحمه الله مثابرا ومتميزا في طلب العلوم والمعارف . ثم تخرج من كلية الفقه بأمتياز سنة 1974 ، انتقل بعدها الى دراسة البحث الخارج . اصبح بعدها اماما للمسجد المسمى باسم نسبه في البصرة القديمة ، ومن منا لا يتذكر هذا المسجد والنفحات الروحانية التي كنا نحصل عليها من امامه خصوصا في ليالي القدر التي كان يحييها المؤمنون مع السيد الشهيد … فقد عاش السيد الشهيد الى جانب الفقراء ، لم يبخل عنهم يوما بعلمه وفكره وآرائه السديدة … وعندما اشتد طغيان البعث في العراق كان السيد الشهيد يحث محبيه بالحذر من هذا الخطر القادم ويمنعهم من الانخراط في صفوفه باعتباره تيار منحرف جاء لحرف الامة عن دينها ومبادئها …
    موقفه هذا لم يرق لمجرمي البعث فدبروا خطة خبيثة للتخلص منه ، حيث تم اعتقاله في كربلاء المقدسة ، وأخبرت بعدها اسرته بتعرضه لحادث سيارة … وقد نقل بعض الثقاة ان أهله وجدوا رأسه مفصولا عن جسده الشريف … وذلك عام 1986 ..
    كجده الحسين عليه السلام ، سقط عصام شبر.. وبقي دمه يورق نصراً وحرية وهزيمة للبعث الذليل. فسلام عليه يوم ولد ، ويوم استشهد ، ويوم يبعث حيا

    (ارجو من الاخ المشرف نقل الصورة الى اعلى المشاركة مع الشكر
    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)




  4. #19
    الصورة الرمزية دجلة الخير
    دجلة الخير غير متواجد حالياً مشرفة واحة التجارة والاقتصاد
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    المشاركات
    2,033

    افتراضي

    بارك الله بك اخي قيصر الركابي،،، هذه الجهود الخيرة ان شاء الله تقطفوا ثمارها في الدار الاخرة،،،

    رحم الله شهداءنا الابرار وحشركم الله مع النبي واله الاطهار
    *·~-.¸¸,.-~*وبَشــــــــِّـــــــــــــــــر الصـــــــــــــــابرين*·~-.¸¸,.-~*

    [align=center][/align]

  5. #20
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    المشاركات
    1,655

    افتراضي

    الشهيدين السعيدين عبد الرزاق ومهدي كريم العبادي


    الصورة :




    الشهيد مهدي كريم (على اليمين) الشهيد عبد الرزاق كريم (على اليسار)

    [align=justify]إن الشهداء يعيدون تشكيل الحياة بزخم أكبر وأبداع أعظم لتبقى الشهادة هي المعادل الموضوعي للحياة ، فلا حياة ولا تأريخ لنا ولا ماضي ولا مجد ولا عبرة بدون الشهداء ، فهم الذين يصنعون لنا المستقبل ... أنهم ينزرعون في الأرض ، يورقون ، ويثمرون وتخضر بهم حياتنا ويبنون لوطنهم التأريخ والمجد والمستقبل… طريق الدعوة الاسلامية في العراق محفوف بالمخاطر والعذاب , واختياره لا يخلو من استبسال وجسارة , وقد أدرك الشهيد عبد الرزاق وأخوه مهدي ذلك , وظلت هذه البسالة ثوبا يليق بهما في كل سنوات الجهاد , ورافقته أيضا في رحيله حين يستشهد واقفا …
    ولد الشهيد السعيد عبد الرزاق كريم في سنة 1957 في محافظة البصرة / محلة التميمية ، وهو من اسرة معروفة بالالتزام والورع والتدين والمحافظة على القيم الاسلامية ومحبة أهل البيت عليهم السلام ، بعد اتمامه للدراسة الابتدائية والثانوية دخل كلية الادارة والاقتصاد ليتخرج منها بعد أربع سنوات … عمل في تلك الفترة في صفوف حزب الدعوة الاسلامية … كان قد اتخذ قراره النهائي ، فالحياة التي يعيشها لا يمكن ان تستمر الا باحدى الحسنيين : نصر على الاعداء او شهادة في سبيل اعلاء دين الله … والشهادة هي النصر الاكبر الذي يحلم به المؤمن … كان عبد الرزاق مؤمنا مجاهدا هادفا … حياته مملوءة بالعبادة وخدمة الاسلام ، كان كثير التردد على منزل الشهيد السعيد السيد محمد باقر الصدر قدس سره في النجف الاشرف حيث كان يجلب منه الكتب الاسلامية ويقوم بتوزيعها على شباب المنطقة وعلى اصدقائه في الجامعة … اعتقل الاعتقال الاول عندما كان طالبا في الجامعة سنة 1979 ثم أفرج عنه … ولم يمكث طويلا بعد هذا الاعتقال … فمجرمي البعث قرروا تصفية العمل الاسلامي الحركي الهادف في العراق خوفا من (خميني آخر في العراق بعد ايران) فكانت جريمتهم الكبري قتل الشهيد محمد باقر الصدر واخته العلوية بنت الهدى ، ثم بدأت ماكنة القتل البعثي تطحن الحرث والنسل … وكان الشهيد (أبو ليلى) أحد هؤلاء التي حصدتهم ماكنة البعث … فاعتقل مرة اخرى عام 1980 ، حيث نصب له رجال الامن كمين في منزله الكائن في محلة العرب في الزبير ، وتم القاء القبض عليه مع أخيه مهدي وبقية أفراد الاسرة وتم هدم دارهم …. عامين كاملين بقي عبد الرزاق يعاني من تعذيب المجرمين ، كان صموده الرائع يذهل المجرمين فيزدادوا قساوة ووحشية في اجرامهم … وكما هو في أمن البصرة … كان في مديرية الامن في بغداد ، وفي سجن (أبو غريب) … بالرغم من جسمه النحيل ، فهو صامد كالجبل ، فالجبل يستفل منه بالمعاول (وعبد الرزاق) لا يستفل من دينه شيء … وكانت النهاية في عام 1982 عندما اصدر المجرمون حكمهم بالاعدام بحق الشهيد السعيد ، فكانت النهاية الدنيوية لهذا البطل … دفن الشهيد في مقابر البعث الجماعية ، ولم يعرف قبره لهذه الساعة … فنم قرير العين يا أبا ليلى…. وانا لله وانا اليه راجعون.
    أما الشهيد البطل مهدي فقد ولد في سنة 1960 في البصرة / منطقة التميمية ، أتم دراسته الابتدائية والمتوسطة دخل بعدها اعدادية الصناعة فتخرج منها بعد ثلاث سنوات حيث تم تعيينه في شركة النفط … انضم الى صفوف حزب الدعوة الاسلامية أواخر عام 1979 ، وعمل ضمن المجاميع الثورية التي أخذت على عاتقها تنفيذ العشرات من العمليات البطولية ضد أركان النظام البعثي المنهار ، بعد انتقال اسرته من التميمية الى محلة العرب في الزبير أصبح منزلهم مأوى للمجاهدين الاحرار المطلوبين من قبل مرتزقة النظام … اسرته البطلة المكونة من أبيه وامه كانت تعلم بكل تحركات الشهيدين ، وكان موقفهما الوحيد هو الدعاء لهما بالنصر والغلبة لاعلاء كلمة الله … لم يستطع مهدي وهو يرى تزايد الاعتقلات في صفوف الدعاة ، فالمجرم نقيب أمن البصرة مهدي الدليمي قد استهتر بأرواح المؤمنين ، يعذب بيده ويقتل بيده وهو يملك الصلاحية المطلقة من سيده المجرم القابع في بغداد … لذا قرر مهدي الشهيد أن يقتل هذا الدليمي الخبيث الذي عاث فسادا في البصرة ، فنصب هو ورفاقه اكثر من كمين له خصوصا على الطريق المؤدي الى أبي الخصيب حيث كانت زوجة الدليمي تعمل هناك في مصرف الرافدين ، ولكن المجرم بان له بأن طلبة الثأر يزدادون يوما بعد يوم فانقطع عن ايصال زوجته وأوكل المهمة الى سائقه … أعتقل الشهيد مع أخيه وأبيه وبقية أفراد الاسرة بما فيهم الطفلة الصغيرة … والد الشهيدين البطلين الذي ذاق المرارة والالم في معتقلات النظام ولم يسلم هو الآخر من جرائم البعث الوحشية وبعد مدة طويلة قضاها في سجونه ، كان التعذيب قد ترك آثاره في جسده النحيل ، وفقدان فلذات كبده قد أرهقه … فمات رحمه الله بعد الافراج عنه كمدا على ما لاقاه في سجون النظام وحزنا على رحيل ولديه الشهيدين …
    بقي الشهيد مهدي معتقلا لعدة سنوات في سجون النظام الوحشي واصيبت يده اليمنى بعاهة مستديمة ، ثم تم نقله الى سجن (ابو غريب) وهناك صدر بحقه حكم الاعدام مع كوكبة من الشهداء الابرار …
    وكما هو حال جثمان الشهيد عبد الرزاق ، كان جثمان الشهيد مهدي الذي دفن في مقبرة جماعية لم يعثر لها على أثر … رحل عبد الرزاق ومهدي وحزن لاستشهادهم العشرات من أخوتهم ورفاق دربهم … واليوم عندما تمر ذكرى استشهادهما ، فأن نفسيهما الابية لتشعر بالاطمئنان والراحة وهما تريان أن رأس النظام المجرم ، ومجموعة من زبانيته وأزلامه , وهم يقبعون كالجرذان في قفص محكمة الشعب العراقي التي تقاضيهم على جرائمهم وبشاعاتهم , وستنزل بهم العقاب العادل الذي يستحقونه!!
    [/align]
    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)




  6. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    المشاركات
    1,655

    افتراضي

    الى الاخوة الاعزاء تحياتنا ونهدي لهم عنوان موقع مؤسسة الشهيد ...

    http://www.alshahidorg2003.com
    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)




  7. #22
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    المشاركات
    1,655

    افتراضي

    مجرد استفسار ...
    لماذا يملك اقليم كردستان العراق وزارة تعني بشؤون الشهداء وهي وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين ووزيرتها هي جنار سعد عبدالله ... بينما للم تفكر حكومتنا الموقرة بايجاد وزارة كهذه (على الاقل لذر الرماد في العيون) حالها حال وزارة المهجرين والمهاجرين ... !!!
    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)




  8. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    المشاركات
    4,192

    افتراضي

    وفقكم الله إلى كل خير وبارك الله في جهودكم أخي العزيز قيصر.

    ما يخص الوزارات...يبدو أن النخب السياسية (الشيعية) مشغولة هذه الأيام بتفريخ الهيئات....وهنالك هيئة جديدة ستخرج إلى الوجود ستسمى "هيئة التوازن الوطني". ويبدو من اسمها أنها ستسعى إلى طمس المقابر الجماعية ومحو اسمها ونسبة كل ما حدث إلى الجن.

    http://www.adnki.com/index_2Level_Ar...29786467&par=0
    "أن تشعل شمعة خير من أن تلعن الظلام"
    كونفوشيوس (ع)

  9. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    المشاركات
    1,655

    افتراضي

    من كتاب شهداء العراق ج 1

    الشهيد السعيد قيصر الركابي






    [align=justify]


    [align=justify][align=justify][color=#000099]
    استوت الشمس على عرش الظهيرة، وأرسلت لهيب حرارتها فوق رمال صحراء قلبي المسكون بالصمت .. ظل أنا، أتخذت في العمر الموحش الايام جملا لأنتهي عن أفق الحياة، وكل ما لدي من الزاد .. بعض من ذكرياتك، وبقايا من عطرك الساكن في زوايا الفؤاد ..
    أي زمان سافر فيك ؟ أي مكان تسكن أنت ؟ وبعد رحيلك استوطن اللاشيء مسافات العمر، كأن الوجود رحلة، وأنا فيه مسافر أبحث عن معنى للبقاء، فصرت ألمح وجهك كسراب واحة يهفو اليها الفؤاد مشتاقا، وكلما قال : (اقتربت)، ناداه المدى : (مرآة ورمال) !! ويضيع الوصول اليك بين حلم وخيال .. وبين شوق وظمأ .. هاجرت الروح اليك، تناجيك .. تغنيك .. تناديك .. وما من مجيب سوى صوت قطرة دمع هوت فوق جفاف القلب، فتردد صداها في بئر الاحزان .. في قلبي .. وحفرت بنارها اسمك : (قيصر) ..
    لا تلمني يا (قيصر)، إن كسرت الدموع قيود الأهداب، فإنني كلما رددت اسمك اعتارني صقيع الغياب، لماذا حين رحلت ارتدى الكون فصول الشتاء ؟ لماذا كلما قالوا انك رحلت زاد حضورك وشعرت أنك في الحياة، وإذا ما راحت عيناي تبحث عنك .. لم تجد غير الفراغ ..
    لا زلت أنتظر قدومك يا قيصر، وأعد ساعات عمري .. لا زلت أقف على الشباك المطل على طريق قدومك، أمسح عنه غشاوة البرد، وأقول لقلبي : سيأتي .. سيأتي حاملا معه باقة من الأمنيات، سيأتي ليدفىء قلبي كعصفور خائف من المطر .. سيأتي .. ويطول يا (قيصر) وقوفي يطول .. أمطرت .. وأمطرت .. ولم تأت .. والغيم لم يفصح بعد عن وجه القمر ..
    (مطر .. مطر ..
    أتعلم أي حزن يبعث المطر ؟
    وكيف تنشج المزاريب إذا انهمر ؟
    وكيف يشعر الوحيد فيه بالضياع ؟
    بلا انتهاء - كالدم المراق، كالجياع، كالحب، كالأطفال، كالموتى - هو المطر !
    ومقلتاك تطيفان بي مع المطر .. مطر ..) ..
    ولد الشهيد قيصر عام 1963 في البصرة، وبالرغم من انه الثاني من أولاد الاسرة، الا ان أباه كان به يتكنى قبل ولادته بسنوات طويلة .. ترك مدرسته مبكرا لينشغل بالعمل بالرغم من صغر سنه، فالاوضاع المادية الصعبة التي تعيشها اسرته ومرض والده المزمن المبكر، وانشغال أخيه الاكبر في دراسته جعله يفكر بالتوجه الى العمل لمساعدة اسرته .. عمل في حقول الرميلة لمدة من الزمن، وعندما فتح اخوه محل تسوق في الطويسة (أسواق البهجة) قرر قيصر الانتقال اليه خصوصا بعدما علم ان الهدف منه هو مساعدة اسر الشهداء والمعتقلين ، وهكذا كان ، 10% من وارد الدكان له و40% لسد الديون المترتبة على المحل و50% لاسر الشهداء والمعتقلين بمعدل 210 دينار توزع على ثلاثة أسر شهريا .. تأثر قيصر كثيرا بأصدقاء أخيه خصوصا الشهيد ميثم عباس والشهيد عبد الكريم صالح الذي كان يلتقيه عدة مرات في الاسبوع .. لم يعرف الكثير عن نشاطه الاسلامي، خصوصا في نهاية السبعينات عند اشتداد الهجمة الشرسة من قبل النظام على المد الاسلامي، داهمت عصابات البعث منزلهم لاعتقال أخيه الاكبر عبد الهادي بعد أن فشلوا في اعتقاله من الجامعة، حيث استطاع الخلاص منهم مرة اخرى، واستطاع قيصر الخلاص منهم ايضا بالذهاب الى منزل اخته في حي الحسين، ولكن المجرمون تبعوه الى هناك حيث اعتقل بتاريخ 18/10/1980 ولم يعلم عنه شيئا لحد هذه الساعة، حيث لم يعثر له على اسم ولا رسم حتى بعد سقوط الصنم .. اعتقل بعده بأشهر والده ليقضي ثلاث سنوات في معتقلات النظام في البصرة وبغداد ويخرج بعدها وقد أخذ منه المرض المزمن الذي كان يعاني منه مأخذه.. واستشهد أخوه الاصغر أمجد في ظروف غامضة عام 1989.
    وعندما عاد الاخ الاكبر من مهجره بعد اكثر من عقدين من الغربة وبعد سقوط الصنم، نظر الى البقية الباقية من أهله، والديه واخواته السبع، وقد اتشحوا بالسواد وجدران المنزل مزينة بصور الشهيدين السعيدين .. كان لسان حاله يقول : قيصر .. أمجد .. هل فعلا رحلتما ؟ أم أنكما باقيان ما بقي نبض في الفؤاد .. يا ربيعي عمري .. هاجرت الطيور باكرا هذا العام، وحملت معها كل الاماني والاحلام لتوزعها في أعماق الشمس هناك، حيث لا معنى للبرد، ولا مكان للشتاء ..
    قيصر .. أشعر بأن حبيبات المطر بللت كل الدروب .. أيقظت كل القلوب .. غير قلبي، تراه يا (قيصر) صار سماء تزخر بالبروق والرعود !! وما من مطر !!
    [/[/align]color]
    [/align][/align]
    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)




  10. #25
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    237

    افتراضي

    شهداء العراق : حقائق لابد ان تحفظ وحقوق يجب ان ترد !!

    من اجل الحفاظ على حقائق ووثائق تدل على بشاعة الظلم والجور الذي وقع على الشعب العراقي من قبل النظام البعثي الذي حكم العراق بالحديد والنار ، ومن اجل اعادة حقوق الشهداء والتي هي دين في ذمة كل المخلصين العراقيين وخصوصا من يملك سلطة في اي موقع كان من العراق ، من اجل هذا كله لابد للجهات التنفيذية ان تعمل من اجل تفعيل قانون مؤسسة الشهداء.

    لقد كنا نتوقع الأهتمام المادي والمعنوي لعوائل الشهداء الذين عانوا الويل من النظام البعثي ، قبل ان نشاهد هذا الأهتمام بالمجرمين ومن كان في خدمة صدام واعوانه.

    لقد سجل التاريخ موقفا مع الأسف لا يفتخر به عندما شاهدنا الأغلبية ممن انتخبهم الشعب وانتخبتهم عوائل الشهداء والسجناء السياسيين ، نراهم اول اهتمام لهم هو رواتبهم ومخصصاتهم وتقاعدهم قبل ان يكون هناك اهتمام واضح بمن انتخبوهم ، وقد نفذ ذلك المشروع بأسرع وقت.

    بينما قانون مؤسسة الشهداء الذي تم اقراره من قبل مجلس الرئاسة بتاريخ 8-1-2006م ونحن الأن في الشهر التاسع اي مر عليه ثمانية اشهر لم يُفعّل ولم يجد طريقه الى التنفيذ ، لماذا ؟ لا نعرف السبب ولكن نعتقد ان ارادة النفعيين الجدد اقوى من ارادة الخيرين.

    ثم ما هو الفرق بين شهداء اليوم الذين يسقطون على ايدي الصداميين والتكقيريين ، وشهداء الأمس الذين وقفوا بوجه النظام البعثي وجادوا بأنفسهم من اجل حرية العراق ، فلماذا نشاهد الأهتمام بشهداء اليوم وهو مطلوب وواجب ويستحق الشكر ولكن لماذا لا نرى نفس هذا الأهتمام بشهداء الأمس.

    فهل من الأنصاف ان تمر ثلاث سنوات على سقوط الصنم وحقوق الشهداء لا تجد الأهتمام المطلوب.

    كما اتمنى ان يفعّل قانون مؤسسة الشهداء الرسمية وان نراها على ارض الواقع ، وفي نفس الوقت اتمنى الا نشاهد من خدم صدام بالأمس يعمل ضمن هذه المؤسسة كما هو الحال في بعض الدوائر الأخرى.

    ولذلك اطالب بأسم مؤسسة الشهيد في البصرة وبأسم السجناء السياسيين في وقت النظام البعثي ، ان يكون كل المنتسبين لمؤسسة الشهداء الرسمية هم من ذوي الشهداء ومن السجناء السياسيين في وقت النظام البعثي ، لأنه لا يعرف ولا يتحسس آلام ومعاناة الشهداء الا من عاش تلك المعتقلات وعوائلهم الذين عانوا ما عانوا من البعثيين المجرمين.

    أما ما يخص الشهداء الأحياء واقصد بالشهداء الأحياء هم السجناء السياسيين في عهد الطاغية الذين لم يطأطؤوا رؤوسهم للنظام البعثي ، والذين عاشوا مع الشهداء داخل المعتقلات والسجون ، ولكن لم يكتب الله لهم الشهادة ، نراهم اليوم في حالٍ من العوز وعدم الأهتمام من قبل من تصدوا الى المسؤولية ، لم نكن نتوقع هذا بعد ما سقط الصنم.

    فهل من الأنصاف ان يكون راتب سجين قضى من عمره اكثر من عشر سنوات في السجن الصدامي ، ولم يتمكن من متابعة دراسته الجامعية بسبب الظلم البعثي ان يستلم راتب قدره 120 الف دينار عراقي وعضو البرلمان يستلم عشرة ملايين ، اي عدالة هذه واي انصاف هذا؟؟؟
    وهل من الأنصاف ان تحسب فترة الخدمة العسكرية لمن خدم في جيش صدام للترفيع والخدمة والتقاعد بينما فترة السجن الذي وقف السجين فيها رافضا كل ذلك الظلم والأضطهاد لاتحسب الا للتقاعد فقط ، ولذلك نرى السجين الذي تجاوز الآن الأربعين من عمره يستلم 120 ألف دينار عراقي لأنه ليس لديه خدمة لصدام.

    وهل من الأنصاف ان تهتم السلطات الحكومية بالبعثيين من اعضاء الفرق والشعب والتكفيريين بهذا الذي نراه دون ان يكون بالمقابل اهتمام بشهداء وسجناء الأمس.

    لقد وصل الحال بنا ان نسمع من عضو البرلمان المدعو اياد جمال الدين انه يدافع عن حق حزب البعث في الحياة وانه فكر لابد ان تقابله بفكر ، وكأن هذه الجرائم التي لم تحدث مثلها من قبل النازية التي يمنع في المانيا رفع شعارها او نشر كتبها لحد هذا اليوم وكأن هذه القوافل من الشهداء التي لايمكن احصائها وهذه المقابر الجماعية ، جرائم عادية ، لذلك يجب ان ننساها وان نتصالح مع من اقترفها ، ولكن من هوان الدنيا ان يتصدر القوم مثل هذه النكرات.

    بل وصل الحال الى ان بعض من كانوا يوما بالمعارضة يتعاملون مع اخوانهم وفق قانون صدام فيوقعون على فصل بعض الأخوة الذين حصلوا بعد عناء ومشقة على وظائف في (FPS ) وذلك لأن اعمارهم كبير ( ألم يقضوها بالسجن ومقارعة النظام البعثي) فأصبحت اعمارهم لا يوافق عليها قانون صدام فيستلموا كتاب الفصل بتوقيع من كان مثلهم بالمعارضة.

    وهل من الأنصاف ان تهتم السلطات بأعلى درجات الخدمة للصداميين والتكفيريين المعتقلين بحجة حقوق الأنسان ، بينما العوائل المجاهدة التي قاومت النظام البعثي والتي هدمت بيوتها ، نراهم لحد هذا اليوم لا يجدون سقفا محترما يعيشون تحته.

    لذلك ادعو الى تفعيل قانون مؤسسة الشهداء وقانون مؤسسة السجناء بالسرعة كما نفذ قانون رواتب اعضاء البرلمان ، بل ستقفون ايها المسؤولون يوم القيامة وتسمعون العتب الشديد من اخوانكم الشهداء الذين كانوا معكم في مواجهة النظام البعثي.


    خلف عبد الصمد خلف
    الأمين العام لمؤسسة الشهيد – البصرة
    [align=center]ســلاماً على قبلةِ الـــرافديـــن على طيبِ أهلي بأرضِ العراقِ
    ســلاماَ على نخلهِ في الجنوبِ وشمساً تسيل بكلِ السواقـي
    تجيءُ المنايا خفافاً وتمضــي ومازلتُ باقٍ ومازلتَ باقـــي
    نهضتُ على جرحيَّ المستباحُ وقمتُ وقمتُ وجُرحيَّ ساقـــي
    أُنادي عــراق عــراق عــراقُ سلاماً على كلِ أهلِ العــراقِ
    [/align]

  11. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    المشاركات
    1,655

    افتراضي

    [align=center]

    الشهيد السعيد حمزة سباهي طراد





    تلك هي المواجهة الأبدية بين الدعاة الى الله والطغاة، وهي سنة لن تتغير ... وحين يذهب الدعاة لعناق الحور، يحسب الطغاة انهم قد ألقوا بهم في ظلمات الجحيم... والحقيقة ان الظلم لا يمكن أبداً أن يستمر في تدنيس كل ما هو طاهر ونبيل، اذ أن نهايته ولا شك آتية .. وحين يشعر المرء بمسؤوليته في التغيير يهرع للدخول في خضم الصراع، واضعا دمه على كفه .. سائرا في الطريق الطويل.
    هذه الكلمات هي خلاصة لحديث طويل دار بين الشهيد وأحد اصدقائه أواخر سبعينات القرن الماضي، لم تكن هذه الحقيقة لتغيب عن (حمزة) .. فقد شق لنفسه طريقا إلى المجد. في مدينة الديوانية وسط العراق ولد الشهيد حمزة، وفيها نشأ وترعرع وأكمل دراسته الابتدائية والثانوية وعندما تم قبوله في كلية الزراعة/ جامعة البصرة لم يمنعه تغير المكان من التأثير على نشاطه وعمله الإسلامي فلفت أنظار البعثيين إليه، فاعتقل عام 1975 بتهمة الانتماء لحزب الدعوة الإسلامية وارسل إلى معتقل الفضيلية ليقضي هناك أكثر من ثلاث سنوات، حيث افرج عنه عام 1978 فعاد إلى كليته مرة أخرى وهو اشد عزما ًونشاطاً على مواصلة العمل الإسلامي الهادف. ولكنه بدأ أكثر هدوءاً.
    اعتقد أزلام النظام بان الشهيد أصابه الخوف من الاعتقال، خصوصاً إن الشهيد بدأ بعلاقة واضحة وأمام الجميع مع إحدى الطالبات الفلسطينيات المسيحيات في الجامعة. لم تمض سنة واحدة على هذه العلاقة ليتفاجىء الجميع بأن الطالبة المسيحية أصبحت محجبة بعد إن اعتنقت الإسلام. لذا قرر المجرمون إيقاف الشهيد عند حده فقاموا بمحاصرة الاقسام الداخلية لاعتقاله ولكنه استطاع الفرار منهم. وفي نفس اليوم اختفت آثار الفتاة الفلسطينية التي لم يعرف عن مصيرها شيء..
    بقي الشهيد أكثر من سنة يتنقل بين البصرة والديوانية يمارس عمله الجهادي ضد مرتزقة البعث حيث قام خلال تلك الفترة الزمنية بالعديد من الأعمال البطولية، ثم هاجر الشهيد إلى إيران وعاد إلى الوطن بعد ثلاث أشهر وهو أقوى وأكثر عنفواناً، فها هو يقود المجاميع الجهادية ويهاجم بعنف. وحين حوصر، لم يكن من السهل عليه ان يستسلم، فهو آقوى من جبال الأرض كلها، كيف لا والامام الصادق عليه السلام يقول : (المؤمن أقوى من الجبل، فالجبل يستفل منه بالمعاول والمؤمن لا يستفل من دينه شيء) .. فلم تسقط بندقيته الا حينما خرّ صريعا يعانق تراب بلاده، وابتسامة حلوة تعانق شفتيه . فرحم الله الشهيد يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حياً
    [/align]
    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)




  12. #27
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    المشاركات
    1,655

    افتراضي

    [align=justify]رسالة مؤسسة الشهيد الى مجلس الوزراء عن عدم تفعيل قانون مؤسسة الشهداء

    السلام عليكم
    قبل اسبوع ارسلت لكم رسالة حول عدم تفعيل قانون مؤسسة الشهيد وقانون مؤسسة السجناء ولم استلم الرد لحد الآن
    عسى ان يكون المانع خيرا وليس عدم اهتمامبهذا الموضوع
    ارجو ابلاغ السيد رئيس الوزراء بهذه الرسالة علما بأني من اصدقاء رئيس مجلس الوزراء قبل ان يكون رئيس مجلس الوزراء اما الأن فمن شبه المستحيل ان اتمكن من لقاءه بعد ان كنا نلقي في اغلب المناسبات عندما كان صدام في السلطة
    علما بأن قناة الفيحاء ستقدم برنامج عن المقابر الجماعية وسيكون جزء من الحديث عن حقوق الشهداء المنسيين الذين وقفوا بوجه البعث الكافر ولذلك اتمنى ان تتمكن قناة الفيحاء من الحديث مباشرة من احد المسؤولين ليوضح اسباب عدم تفعيل هذا القانون
    ولذلك من المعيب والغريب ان تبقى هذه الشريحة الكبيرة لا تلاقي الأهتمام الذي كنا نتوقعه.
    ارجو رد الجواب سواء كان ايجابيا او سلبيا لا ان تعملوا كما كان يفعل مكتب السيد الجعفري

    خلف عبد الصمد خلف
    الأمين العام
    لمؤسسة الشهيد في البصرة
    1-9-2006م
    [/align]

    --------------------------------------------------------------------------------
    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)




  13. #28
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    المشاركات
    1,655

    افتراضي كتاب شهداء العراق يرى النور

    [align=justify]بعد معاناة طويلة تضاف الى معاناة اسر الشهداء المستمرة ، صدر الجزء الاول من كتاب شهداء العراق الجزء الاول والذي اختص بشهداء مدينة البصرة ...
    الكتاب شمل اضافة الى المقدمة سيرة حياة 200 شهيد من شهداء البصرة الذين قتلوا على يد المجرم صدام وزبانيته ... اضافة الى ملاحق مصورة الاول منها عن صور الشهداء قبل استشهادهم اضافة الى ملحق عن القبور الجماعية ووثائق تدين الطاعية والملحق الثالث عن مؤسسة الشهيد نشاطات وانجازات ...

    لم تخلو عملية طبع الكتاب والذي طبع طباعة فاخرة بالالوان من صعوبات عديدة اهمها الجانب المادي ، فالمبلغ الذي تم جمعه لطباعة الكتاب تبرع به اسر هؤلاء الشهداء اضافة الى بعض الاعزاء الذين تفاعلوا مع قضية الشهداء ومنهم اساتذة من جامعة البصرة ... وهو اول كتاب يطبع (بالتقسيط) فقد وافق صاحب المطبعة على استلام ثلثي المبلغ( 4.500 دولار وهو الذي استطعنا جمعنا) فيما تبقى حوالي (2.500 دولار) على امل تسديدها باقساط على ثلاثة شهور !! والفضل كله يعود في ذلك الى المدافعين عن قضايا الشهداء والمتاجرين بدمائهم !!
    وللاسف ... لم يساهم الاخوة خارج الوطن (ومنهم اعضاء هذا المنتدى المبارك) باي دعم لمشروعنا هذا (باستثناء بعض الاحبة في هولندا) ، فبالرغم من النداءات العديدة لهم ومنها هذا النداء العاجل الذي تكرمت علينا شبكة العراق الثقافية بتثبيته لاكثر من اربعة اشهر لم تأتنا اي استجابة سوى كلمات اطراء لمشروعنا هذا لا تغني ولا تسمن من جوع ... نعم .. اتصل بنا احدهم ولا نعرف من هو لحد الان واجرى معنا تحقيقا (تلفونيا) اشبه بالتحقيق الامني عن اصلنا وفصلنا وتاريخنا وعلاقاتنا و.... ثم وعدنا خيرا خلال يومين ... ولكن اليومين صارت شهرين (ولا ابو علي ولا مسحاته) ...

    المهم .... الكتاب صدر الان ... ثمن النسخة 5 دولار وهي سعر التكلفة ... وسيجمع المبلغ ان شاء لطباعة الجزء الثاني من الكتاب والذي سيكون اما عن شهداء الناصرية او كربلاء او اي مدينة اخرى تساهم في اعداد صور وسير شهدائها ...

    خالص تحياتنا لاخوتنا الاعزاء ... وعذرا لهم لهذا العتاب الاخوي ... فدماء شهداءنا في أعناقنا ... وتجديد ذكراهم جزء ضئيل من الوفاء بحقهم ...

    قيصر الركابي
    [/align]
    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)




  14. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    المشاركات
    1,655

    افتراضي عاجل الى الاخوة من أهالي الناصرية والكوت

    [align=justify]نداء الى الاخوة الاعزاء الذين لديهم اي معلومات وصور لشهداء المقابر الجماعية من أهل الناصرية والكوت

    سيصدر قريباً (بأذن الله) الجزئين الثاني والثالث من كتاب شهداء العراق كواكب تأبى الافول .. وكنا نتمنى ان يكون كل جزء يختص بمحافظة من محافظات العراق .. ولكن للأسف الشديد لم نرى التعاون الذي كنا نتمناه خصوصا من الاخوة المتصدين في المحافظات (المراكز والاحزاب الاسلامية) .. لذا فقد قمنا بسفرة الى الكوت واتصلنا ببعض الاخوة من اسر الشهداء هناك وجمعنا سيرة وصور خمسين شهيدا من شهداء المقابر الجماعية .. ونفس العدد تقريبا حصلنا عليه من الاخوة بالناصرية .. كذلك أبدى بعد الاخوة الاعزاء من الاكراد الفيلية استعدادهم لتزويدنا بصور وسيرة (المنسيون) من شهداء الكرد الفيليين الذين حجزوا ظلما بعد تسفير عوائلهم ..

    رجاء خاص الى كل الاحبة أن يساهموا معنا في هذا المشروع وهو عملية احياء لذكرى هذه الكوكبة التي جادت بنفوسها في سبيل اعلاء كلمة الله في الارض .. والذي استطاع الاطلاع على الجزء الاول من كتاب شهداء العراق سيرى حقيقة ما نقول .. علما ان الجزء الأول نفذت جميع نسخه في فترة قياسية (3 أشهر) واستطعنا والحمد لله ببركة دماء الشهداء الزكية ان نسد ديوننا من الجزء الاول ونجمع المبلغ الكافي ان شاء الله لطباعة الجزء الثاني ...

    دعوة من القلب .. في ذكرى عاشوراء الحسين عليه السلام .. ان يساهم كل الاخوة بجمع المعلومات وصور الشهداء لتدوين سيرتهم ونشرها على الملأ لتبقى نبراسا ومشعلا يهتدي به السائرون ... خالص الشكر والتقدير

    قيصر الركابي / مؤسسة الشهيد البصرة
    [/align]
    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)




  15. #30
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    في ولاية امير المؤمنين
    المشاركات
    139

    افتراضي

    شهداء العراق / البصرة ممن جاهدوا في سبيل اعلاء كلمة الحق

    استشهدوا في مطلع الثمانينات







    عائلة الشهيد عبدالصمد جازع
    الشهيد عبدالامير عبد الصمد جازع علك الحلفي
    الشهيد عبدالامام عبدالصمد جازع علك الحلفي
    الشهيد عبدالله عبدالصمد جازع علك الحلفي
    الشهيد عبدالحسين عبدالصمد جازع علك الحلفي
    الشهيدعبدالباري عبدالصمد جازع علك الحلفي
    الشهيد عبداللطيف عبدالصمد جازع علك الحلفي
    الشهيد خالد عبداللطيف عبدالصمد جازع علك الحلفي

    عائلة الشهيد عودة عبدالجليل


    الشهيد زكي عودة عبدالجليل
    الشهيد فخري عودة عبدالجليل
    الشهيد بشير عودة عبدالجليل
    الشهيدة سميرة عودة عبدالجليل زوجة الشهيد عبدالامير عبدالصمد
    الشهيدة ليلى عودة عبدالجليل
    التعديل الأخير تم بواسطة الكافي ; 03-06-2009 الساعة 10:44 سبب آخر: اضافة صورة

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني