صفحة 126 من 126 الأولىالأولى ... 2676116124125126
النتائج 1,876 إلى 1,887 من 1887
  1. #1876
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    5,768

    افتراضي

    كل هذا الارشيف بالصور والفيديو ولكن هناك بعض المتغافلين عن عمد كالعضو محمد الربيعي يقول
    بشكل رسمي مع هذه الدول فقال السعودية وأمريكا هم الأوائل في صناعة داعش .. أدري زين أدري أمريكا واحدة من صانعي الإرهاب في العالم لكن بعد 2014 وأثناء عمليات التحرير قدمت جهد كبيرا للعراق وساعدتنا كثيرا بطيرانها ومدربيها

    عجبي على هكذا مغالط للحقيقة ..عجب






    الحرب السعودية العراقية !
    ايها العراقي ,ايها الانسان اعرف عدوك
    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86647

    تقسيم العراق وسوريا وداعش والبعث وحرب القادسية!
    الدور السعودي في تدمير العراق وسوريا والتمهيد للتقسيم والتطبيع

    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86036




  2. #1877
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    5,768

    افتراضي

    الجنرال الامريكي يتعرف بانهم من اسس داعش والربيعي يقول امريكا تحارب داعش







    الحرب السعودية العراقية !
    ايها العراقي ,ايها الانسان اعرف عدوك
    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86647

    تقسيم العراق وسوريا وداعش والبعث وحرب القادسية!
    الدور السعودي في تدمير العراق وسوريا والتمهيد للتقسيم والتطبيع

    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86036




  3. #1878
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    5,768

    افتراضي



    أكد القائم بأعمال السفارة الأمريكية في العراق جوى هود ان القوات العراقية غير جاهزة لحفظ الأمن، مشددا على ان واشنطن ستسحب قواتها من العراق إن طلبت بغداد ذلك، في حين اكد مسؤول عسكري أميركي أن قرابة 1000 من ارهابيي "داعش" فروا من سوريا إلى العراق في الأشهر الستة الماضية.

    19 شباط 2019



    تحليل:
    _تكاد لا تنفك اميركا عن التلويح بعصا الارهاب في العراق واللعب على وتر الامن لحفظ وجودها في بلاد الرافدين، خاصة بعد ارتفاع اصوات العراقيين المطالبة برحيل الاميركي من بلادهم.
    _المراقبون للوضع في سوريا والعراق لا يختلفون على ان بقاء القوات الاميركية في المنطقة مرتبط ببقاء "داعش" وغيرها من الجماعات الارهابية، والاعلان عن الانسحاب الاميركي من سوريا لم يحصل إلا بعد ان تلقت جماعة داعش الوهابية هزيمة نكراء على يد محور المقاومة، وبات الوجود الاميركي مكلف وغير نافع في سوريا.
    -القضاء على فلول داعش بريف دير الزور السورية لم يتم وإنما ما يحصل الان هو اتفاق يقضي بخروج آمن لهذه الجماعة من سوريا لتعيد ترتيب صفوفها في العراق ومنطقة التنف الحدودية حيث تنتشر القواعد العسكرية الاميركية، هذا ما اكده متابعون.
    -كتائب حزب الله في العراق اشارت اليوم بوضوح الى ان الانتشار الأميركي في الاراضي العراقية يشير الى مخطط، بات مكشوفا للمقاومة العراقية، مؤكدة ان الاميركيين يمتلكون الان 31 قاعدة عسكرية في العراق و 34 الف جندي.
    -تصريحات المسؤوليين الاميركيين حول عدم قدرة القوات العراقية على حفظ الأمن ، وفرار اعداد كبيرة من ارهابيي داعش نحو العراق، تتزامن مع تزايد مريب لنشاط الارهابيين داخل الاراضي العراقية الذين بدأو بتنفيذ عمليات خطف وقتل للمدنيين خاصة في الانبار وصلاح الدين.
    -وبناءا على هذه التصريحات يرى مراقبون ان المخطط الاميركي القادم سيكون استهداف أمن العراق من خلال الجماعات الارهابية التي تعمد واشنطن على تسهيل عبورهم من سوريا الى داخل الارضي العراقية، في محاولة الى ايجاد مزيد من الضغط على الحكومة العراقية لعدم مطالبتها بالرحيل.
    *علي القطان





    ا












    الحرب السعودية العراقية !
    ايها العراقي ,ايها الانسان اعرف عدوك
    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86647

    تقسيم العراق وسوريا وداعش والبعث وحرب القادسية!
    الدور السعودي في تدمير العراق وسوريا والتمهيد للتقسيم والتطبيع

    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86036




  4. #1879
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    5,768

    افتراضي



    شباط 26-2019

    ايدّ النائب عن تحالف “الفتح” حسن سالم, اليوم الثلاثاء, التقارير التي تتحدث عن تواجد زعيم تنظيم داعش “أبو بكر البغدادي” في الصحراء الغربية بمحافظة الانبار.

    وذكر سالم أن “قاعدة “عين الأسد” العسكرية توفر جميع وسائل الدعم لتحركات البغدادي بين العراق وسوريا”،

    ولفت إلى أن “، البغدادي يتحرك بين العراق وسوريا بحماية الأمريكيين متخذا من صحراء الأنبار ملاذا آمنا له، في الوقت الذي توفر له القوات الأمريكية جميع وسائل الدعم من خلال تواجدها في قاعدة “عين الأسد” العسكرية بمحافظة الأنبار”.
    وأضاف سالم “دعم تحركات البغدادي وعصاباته الإرهابية حصل لتخوف واشنطن من إقرار مسودة قانون طرد القوات الأجنبية التي يعتزم البرلمان التصويت عليها بداية الفصل التشريعي الجديد”.












    الحرب السعودية العراقية !
    ايها العراقي ,ايها الانسان اعرف عدوك
    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86647

    تقسيم العراق وسوريا وداعش والبعث وحرب القادسية!
    الدور السعودي في تدمير العراق وسوريا والتمهيد للتقسيم والتطبيع

    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86036




  5. #1880
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    5,768

    افتراضي


    شباط 26-2019

    كشف مصدر امني في حشد محافظة الانبار، الثلاثاء، عن عرقلة القوات الأميركية عملية اقتحام معاقل تنظيم “داعش” الإجرامي داخل العمق السوري من الجهة الغربية للبلاد.

    وقال المصدر، إن “القوات الامريكية عرقلت عملية امنية واسعة النطاق لتعقب داعش في مناطق هجين وسويه وشعته والباغوز ومناطق وقرى اخرى داخل المعق السوري القريب للشريط الحدودي مع العراق لمارب باتت معرلة لدى الجميع”.
    واضاف المصدر، أن “القوات الامنية بصنوفها المختلفة اكملت استعداداتها لاقتحام مناطق ارتكاز داعش داخل العمق السوري وقتلهم او اعتقالهم الا ان القوات الامريكية عارضت العملية وتم ارجاءها من قبل القيادات الامنية لأسباب ماتزال مجهولة لحد هذه الساعة علما ان معنويات الدواعش كانت منكسرة والانتصار في متناول اليد العراقية لتحقيق النصر على مجرمي داعش داخل العمق السوري”.







    الحرب السعودية العراقية !
    ايها العراقي ,ايها الانسان اعرف عدوك
    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86647

    تقسيم العراق وسوريا وداعش والبعث وحرب القادسية!
    الدور السعودي في تدمير العراق وسوريا والتمهيد للتقسيم والتطبيع

    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86036




  6. #1881
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    5,768

    افتراضي


    بالفيديو في شباط 2019 الطائرات الامريكية تنزل الدواعش خلف القوات العراقية على الحدود السورية العراقية ..


    <








    الحرب السعودية العراقية !
    ايها العراقي ,ايها الانسان اعرف عدوك
    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86647

    تقسيم العراق وسوريا وداعش والبعث وحرب القادسية!
    الدور السعودي في تدمير العراق وسوريا والتمهيد للتقسيم والتطبيع

    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86036




  7. #1882
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    5,768

    افتراضي

    شباط 2019 ..الامريكان يدربون اكثر من 1000 داعشي في الانبار










    الحرب السعودية العراقية !
    ايها العراقي ,ايها الانسان اعرف عدوك
    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86647

    تقسيم العراق وسوريا وداعش والبعث وحرب القادسية!
    الدور السعودي في تدمير العراق وسوريا والتمهيد للتقسيم والتطبيع

    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86036




  8. #1883
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    5,768

    افتراضي

    الامريكي يسلح داعش رسميا وعلانية ....والغمان يطلبون مساعدة امريكا في حرب داعش








    الحرب السعودية العراقية !
    ايها العراقي ,ايها الانسان اعرف عدوك
    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86647

    تقسيم العراق وسوريا وداعش والبعث وحرب القادسية!
    الدور السعودي في تدمير العراق وسوريا والتمهيد للتقسيم والتطبيع

    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86036




  9. #1884
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    5,768

    افتراضي




    الكشف عن مكالمات لعبد الله صالح تكشف ارتباط القاعدة بالـCIA!

    الثلاثاء
    مارس آذار 16-2021

    كشفت قناة المسيرة اليمنية على وثائق سرية ومكالمتين هاتفيتين بين الرئيس اليمني الأسبق علي عبدالله صالح مع مدير وكالة الـCIA الأمريكية تكشف الأطماع الأمريكية في اليمن وتورط النظام السابق في خيانة البلد.


    العالم- اليمن
    وأوضحت المسيرة أن الوثائق والمكالمة الخاصة الأولى بين الرئيس صالح ومدير وكالة الـCIA الأمريكية السابق جورج تينيت كشفت الأطماع الأمريكية في اليمن وعلاقة التبعية بين النظام السابق والولايات المتحدة.

    وأكدت أن المكالمة التي عرضتها دائرة التوجيه المعنوي تضمنت إقرارا بالعلاقة المباشرة بين الاستخبارات الأمريكية والعناصر التكفيرية المسماة "القاعدة" وتورط النظام السابق في هذه الخيانة، كما تضمنت إقرارا من أعلى هرم الجهاز الاستخباراتي الأمريكي CIA بعلاقتهم المباشرة بقيادات للعناصر التكفيرية المسماة "قاعدة".
    وأشارت أن المكالمة تضمنت أيضا إلحاحا أمريكيا على إخراج أحد العناصر الاستخباراتية المعتقلة في سجن الأمن السياسي بالعاصمة صنعاء على إثر تفجير المدمرة "يو إس إس كول".
    وحول المكالمة الثانية، قالت المسيرة إن دائرة التوجيه المعنوي عرضت مكالمة هاتفية ثانية أجرها صالح مع تينيت في نفس اليوم وأبلغه فيها موافقته إطلاق سراح العنصر المعتقل بصنعاء وتسليمه للأمريكيين.
    وكشفت دائرة التوجيه المعنوي عن وثيقة صادرة عن وزارة الخارجية الأمريكية حول "بعض الشؤون المهمة في اليمن" للعام 1998.

    وقالت إن أحد مكاتب وزارة الخارجية الأمريكية يتضمن تقريرا عن التفاصيل الجغرافية والديمغرافية والاقتصادية لليمن، إضافة لنظرة عامة عن التواجد العسكري الأجنبي في اليمن.

    من جانبه أكد نائب رئيس جهاز الأمن والمخابرات اللواء عبدالقادر الشامي أن الاتصال بين مدير الـ "CIA" وصالح كان للإفراج عن التكفيري "أنور العولقي" القيادي في "القاعدة" وهو يحمل الجنسيتين اليمنية والأمريكية.
    وأوضح اللواء الشامي للمسرة أن التكفيري "أنور العولقي" من الشخصيات المرتبطة بالاستخبارات الأمريكية
    وأشار إلى أن الأمريكيين كانوا يدربون عناصرهم في اليمن ويرسلونهم للخارج لينفذوا عمليات لهم ثم يلصقون التهمة باليمن كذريعة للدخول إليه.
    وقال إن الأمريكيين وبعد انتهاء مهمة "أنور العولقي" قاموا بتصفيته في محافظة الجوف عام 2011.






    الحرب السعودية العراقية !
    ايها العراقي ,ايها الانسان اعرف عدوك
    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86647

    تقسيم العراق وسوريا وداعش والبعث وحرب القادسية!
    الدور السعودي في تدمير العراق وسوريا والتمهيد للتقسيم والتطبيع

    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86036




  10. #1885
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    5,768

    افتراضي

    خارطة الموت.. من أين أتت أسلحة "داعش" في الشرق الأوسط؟

    كان "داعش" مزودا بأحسن الأسلحة والذخيرة وبعضها من صنع أوروبي. وبعد بحوث استمرت ثلاث سنوات بات ممكنا تتبع طريق تلك الأسلحة التي جلبت الموت والدمار للشرق الوسط. ورغم ذلك تبقى أسئلة مهمة عن الدول المتورطة في تلك الصفقات.



    يمكن القول إن تنظيم "داعش" قد هُزم عسكريا. ومساحة منطقة السيطرة التي تتسع بنحو 100.000 كلم مربع في سوريا والعراق هي محررة باستثناء بعض الجيوب. ولإلحاق الهزيمة بالميليشيا الإرهابية، كانت هناك حاجة إلى تشكيل تحالف يضم 60 دولة وأكثر خلال زمن أمتد ثلاث سنوات. السكان المدنيون في المناطق المحررة هم الذين دفعوا ثمنا غاليا لتلك الهزيمة، إذ أن عشرات الآلاف منهم لقوا مصرعهم. وباتت الرقة عاصمة تنظيم "داعش" في سوريا مدينة أنقاض مثلها مثل الموصل والرمادي أو تكريت في العراق.
    وأن يتمكن تنظيم "داعش" من البقاء لفترة طويلة ويدافع بدموية عن سيطرته لم يكن لذلك علاقة فقط بتعصب عناصره في الدفاع عن عقيدتهم، فسيل الأسلحة والذخيرة كان على الأقل بهذه الأهمية للإرهابيين. وجزء ليس بالهين من هذه الأسلحة كان يأتي من بلدان حلف الناتو في أوروبا والاتحاد الأوروبي ـ عن طرق ملتفة عبر الولايات المتحدة الأمريكية والعربية السعودية. وهذا ما دونه مركز البحوث حول النزاعات المسلحة CAR خلال ثلاث سنوات من العمل الدقيق الخطير.

    "داعش" يدرب أطفالا على الرماية

    توثيق على خط الجبهة
    ولما تغيرت خطوط الجبهة بين يوليو/ تموز 2014 ونوفمبر/ تشرين الأول 2017 كانت فرق الخبراء من مركز CAR في عين المكان تفحص الأسلحة والعتاد الذي يسقط في يد التحالف الدولي المناهض لداعش. وضبط خبراء CAR بين كوباني على الحدود السورية التركية والعاصمة العراقية بغداد حوالي 2000 قطعة من السلاح وأكثر من 40.000 من الذخيرة. وعكفوا اعتمادا على سجلات الإنتاج وأرقام السلسلة إعادة رسم طرق التموين. وهذا البحث تم تمويله من قبل الاتحاد الأوروبي ووزارة الخارجية الألمانية.
    داميان سبليترس هو مدير عمليات CAR في سوريا والعراق والمؤلف الرئيسي للتقرير الصادر. وفي مقابلة مع DW أعرب سبليترس عما أثار تعجبه وقال:" بأي سرعة انتقلت بعض الأسلحة بعد تصديرها إلى ترسانة داعش". وكمثال على ذلك يذكر سبليترس صاروخا مضادا للدبابات من صنع بلغاري تم بيعه في ديسمبر/ كانون الثاني 2015 للولايات المتحدة الأمريكية، وبعدها بأقل من شهرين تم ضبطه بعد استرجاع الرمادي من قبل جنود عراقيين بين عتاد "داعش".
    تعهد حول البقاء النهائي للأسلحة
    ولا يُعرف ما إذا حصل "داعش" على تلك الأسلحة في ساحة المعركة أم من قبل مقاتلين التحقوا به أو اشتراها من مجموعات منافسة. ولا يمكن إلا بصعوبة تتبع طريق الصاروخ المضاد للدبابات. وعلى كل حال أكدت بلغاريا لمركز CAR بيع أسلحة إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وكان طلب ترخيص التصدير معززا تماشيا مع القوانين بتصريح حول البقاء النهائي لتلك الأسلحة لدى الجيش الأمريكي. وكان من واجب التصريح أن يضمن أن لا تحول القوات الأمريكية العتاد العسكري لجهة ثالثة. إلا أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تلتزم بذلك، فالأسلحة ظهرت مباشرة في الشرق الأوسط.
    ويرى خبير CAR السيد سبليترس في ذلك دليلا على أن " مستوردين مهمين مثل العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية هم الزبائن المهمين لمنتجي الأسلحة الأوروبيين، والذين لا يحترمون أسس صادرات الأسلحة الأوروبية يعني احترام تصريح البقاء النهائي".
    ولكن هذا قد يكون نصف الحقيقة فحسب، لأن بتريك فيلكن مقتنع من أنه على طول سلسلة البيع يعرف جميع المشاركين أن الأسلحة رغم الوثائق المخالفة لذلك ستُوجه في النهاية إلى منطقة الحرب السورية العراقية. وقال الخبير في مراقبة الأسلحة من منظمة العفو الدولية فيلكن في حديث مع DW :"سيكون من الغريب أن لا تعرف الدول المشاركة هدف الأسلحة".

    مقاتلون من "داعش" في الرقة

    "أنبوب ـ أسلحة" بالمليارات
    وهذا ينطبق أيضا على صادرات كبيرة لأسلحة خاصة من أوروبا الشرقية إلى العربية السعودية ـ ونقلها إلى مجموعات مسلحة في سوريا. فقبل الحرب في سوريا لم يكن لدى العربية السعودية اهتمام البتة بأسلحة من إنتاج أوروبي شرقي، لأنها لا تتناسب مع تجهيزات القوات السعودية، لأنها مجهزة بأسلحة من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا الغربية. إلا أن مركز CAR تمكن من تتبع سلسلة من العتاد العسكري لتنظيم "داعش" تعود لصادرات من بلغاريا إلى العربية السعودية. وفي عام 2016 أكدت بحوث "لشبكة المراسلين الميدانيين في البلقان" مع منظمات أخرى وجود تجارة أسلحة مزدهرة بين ثمانية بلدان من أوروبا الشرقية وجنوب شرق أوروبا من جهة ومع العربية السعودية والأردن والإمارات العربية المتحدة وتركيا من جهة أخرى.

    تظهر التغريدة الظاهرة اعلاه من ديمن سبليترز العسكري المختص من فريق CAR قذائف وقنابر هاون واطلاقات رشاشات متوسطة في القائم بغرب العراق. بنادق كلاشنكوف ومسدسات أوتوماتيكية وقاذفات وأنظمة مضادة للصواريخ بقيمة 1.2 مليار يورو تم تصديرها إلى منطقة الحرب. وبالنسبة إلى خبير الأسلحة من منظمة العفو الدولية السيد فيلكن يؤكد تقرير مركز CAR أيضا "بحوثا أخرى حول المشاركة الفعلية للولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبا الشرقية فيما يُسمى أنبوب الأسلحة الذي يمتد إلى العربية السعودية ويصل إلى منطقة النزاع".
    وفي حديث مع DW أضاف فيلكن بأن انتقال الأسلحة في نزاع سوريا يمكن التعرف عليه باكرا في جميع المنطقة ولكن ليس بعد خروجها منها. " ولم تكن هناك إمكانية لمراقبة أين تذهب الأسلحة بعد وجودها مرة في المنطقة".
    " مشكلتنا الأكبر هم حلفاؤنا"
    على هذا النحو تحدث نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن عندما سلط الضوء أمام طلبة بجامعة هارفارد على دور الحلفاء الأمريكيين تركيا والعربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في نزاع سوريا ـ وسكت بوعي عن دور الولايات المتحدة الأمريكية في ذلك. وخلال جلسة نقاش بعد الندوة قال بايدن في الـثاني من تشرين الأول/ أكتوبر 2014 إن الحلفاء الأمريكيين شكلوا أكبر مشكلة في المنطقة:" ماذا فعل الأتراك والسعوديون والإماراتيون؟ إنهم كانوا مصرين على الإطاحة بالأسد حتى أشعلوا حربا بالوكالة سنية شيعية". فالحلفاء وزعوا مئات الملايين من الدولار وآلاف الأطنان من الأسلحة لكل واحد كان مستعدا للقتال ضد الأسد. وخلاصة بايدن هي "أن الناس الذين تم تجهيزهم كانوا من النصرة والقاعدة ومتطرفين من أجزاء أخرى من العالم".
    والمؤكد هو أن تنظيم "داعش" كان أقوى مما كان عليه أن يكون، والقتال ضده استمر طويلا وتسبب في ضحايا أكثر من اللازم. وذلك لأن قوى أجنبية كانت تصدر أسلحة إلى المنطقة فتنتهي إلى أيادي تنظيم "داعش".
    ماتياس فون هاين/ م.أ.م
    عن موقع www.dw.com
    https://www.dw.com/ar/%D8%AE%D8%A7%D...%B7/a-42782950







    الحرب السعودية العراقية !
    ايها العراقي ,ايها الانسان اعرف عدوك
    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86647

    تقسيم العراق وسوريا وداعش والبعث وحرب القادسية!
    الدور السعودي في تدمير العراق وسوريا والتمهيد للتقسيم والتطبيع

    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86036




  11. #1886
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    5,768

    افتراضي

    دور السعودية وقطر والامارات في تأسيس وتمويل داعش لإبادة الشيعة والاقليات
    وقيام دولة وهابية سعودية في العراق
    .

    تقرير نشرته صحيفة الاندبندنت البريطانية سنة 2014 بعنوان
    ( كيف ساعدت السعودية داعش في السيطرة على شمال العراق
    )
    يحتوي معلومات مهمة من مدير الاستخبارات البريطانية ( ريتشارد ديرلوف ) يقول فيه :

    1-
    قال مدير الاستخبارات الخارجية البريطانية ريتشارد ديريلوف : أن السعودية ساعدت"داعش"في الاستيلاء على شمال العراق باعتبار ذلك جزءا من عملية اوسع لإبادة الشيعة وتحويل حياتهم إلى ما يشبه حياة اليهود في ظل النازيين الألمان.
    2-
    وقال : ان رئيس الاستخبارات السعودية السابق بندر بن سلطان أبلغه حرفيا بأنه (لن يكون ذلك اليوم بعيدا في الشرق الأوسط حين سيتولى مليار سني أمر الشيعة لقد سئمنا من تصرفاتهم )،في إشارة إلى إبادتهم.
    3-
    وقال "ديرلوف" إن اللحظة القاتلة التي توعد بها بندر بن سلطان الشيعة قد جاءت، ليس من خلال عمليات الإبادة الشاملة لهم بواسطة العمليات الانتحارية فقط، حيث سقط منهم أكثر من مليون شيعي بالسيارات المفخخة والعمليات الإنتحارية منذ العام 2003 حتى الآن، بل بشكل خاص عندما ساعدت السعودية "داعش"للإستيلاء على شمال العراق(نينوى والموصل)،وعندما أقدمت "داعش" على قتل النساء والأطفال الشيعة والإيزيديين وقتل طلاب الكلية الجوية (قاعدة سبايكر) في 10 حزيران الماضي ودفنهم في مقابرجماعية.
    4-
    وقال كذلك: في الموصل جرى تفجير المزارات الشيعية والمساجد، وفي مدينة تركمانية شيعية قريبة من "تلعفر" وضعت "داعش" يدهاعلى أربعة آلاف منزل باعتبارها "غنيمة حرب". وهكذا أصبحت حياة الشيعة فعلا في العراق، وكذلك العلويين الذين يعتبرون فرعا منهم في سوريا،فضلا عن المسيحيين وأبناء الأقليات الأخرى،أكثر خطرا من حياة اليهود في المناطق التي سيطر عليها النازيون في أوربا اعتبارا من العام 1940.
    5-
    وقال ديرلوف :لا شك في أن تمويلا هائلا و متواصلا لداعش من السعودية وقطر قد لعب دورا محوريا في استيلائها على المناطق السنية في العراق، فمثل هذه الأشياءلا تحدث ببساطة من تلقاء نفسها، والتعاون بين أغلبية السنة في العراق و"داعش" لم يكن ليحصل دون أوامر وتوجيهات وموافقة الممولين الخليجيين.
    6-
    وقال : ان الامير السعودي قال : يكفينا مليار مسلم من السنة ولا حاجة لنا بالشيعة ضمن العالم الاسلامي ! وهي اشارة الى ان الابادة هي الهدف !
    7-
    واضاف ديرلوف عن لسان بندر بن سلطان : ان السعودية لديها علاقات معزعماء القبائل السنية في غرب وشمال العراق وهي من امرتهم بمساندة تنظيمداعش ومبايعته ورفده بالمسلحين وهذه القبائل تتتلم تمويل مادي متواصل منالحكومة السعودية .
    و
    ان السعودية اكدتللغرب ان داعش لا يشكل خطر عليهم مثل تنظيم القاعدة وانه مسيطر عليه من قبل المخابرات السعودية والخليجية ولديه مهام محددة في العراق وسوريا .
    9-
    وقال مدير الاستخبارات البريطانية ايضا : ان السعودية استخدمت العقيدة والايدلوجية الوهابية في دعم داعش وجمع العناصر لها حول العالم وكانت ترميالى قيام نظام حكم في العراق مطابق لنظام الحكم في السعودية القائم على الحلف التاريخي بين آل سعود و آل الشيخ وهم اولاد واحفاد مؤسس المذهب الوهابي محمد بن عبد الوهاب .
    10-
    وعن النفاق السعودي بشأن زعمهم عن"مكافحة الإرهاب"، يقول ديرلوف: إن السعوديين يقمعون الجهاديين فعلا،ولكن في الداخل، لكنهم يوجهونهم ويشجعونهم على العمل في الخارج، لاسيما قتل الشيعة استنادا إلى العقيدة الوهابية. ويذكرنا ديرلوف بإحدى برقيات "ويكيليكس" التي تعود إلى العام 2009 حين كتبت وزيرة الخارجية الأميركيةهيلاري كلينتون تقول "إن السعودية لا تزال قاعدة الدعم الأساسية الحاسمةبالنسبة لتنظيم القاعدة وحركة طالبان وجماعة عسكر طيبة في الباكستان وغيرهامن الجماعات الإرهابية الأخرى".
    11-
    وأضاف ديرلوف القول "إن حملةالسعودية ضد القاعدة كانت بسبب أنشطة هذه الأخيرة داخل السعودية، وليسلأنها تمارس الإرهاب في الخارج
    ". ..


    نص التقرير

    Iraq crisis: How Saudi Arabia helped Isis take
    over the north of the country


    A speech by an ex-MI6 boss hints at a plan going back over a decade. In some areas, being Shia is akin to being a Jew in Nazi Germany



    Patrick Cockburn@indyworldMonday 14 July 2014





    How far is Saudi Arabia complicit in the Isis takeover of much of northern Iraq, and is it stoking an escalating Sunni-Shia conflict across the Islamic world? Some time before 9/11, Prince Bandar bin Sultan, once the powerful Saudi ambassador in Washington and head of Saudi intelligence until a few months ago, had a revealing and ominous conversation with the head of the British Secret Intelligence Service, MI6, Sir Richard Dearlove. Prince Bandar told him: "The time is not far off in the Middle East, Richard, when it will be literally 'God help the Shia'. More than a billion Sunnis have simply had enough of them."

    The fatal moment predicted by Prince Bandar may now have come for many Shia, with Saudi Arabia playing an important role in bringing it about by supporting the anti-Shia jihad in Iraq and Syria. Since the capture of Mosul by the Islamic State of Iraq and the Levant (Isis) on 10 June, Shia women and children have been killed in villages south of Kirkuk, and Shia air force cadets machine-gunned and buried in mass graves near Tikrit.

    In Mosul, Shia shrines and mosques have been blown up, and in the nearby Shia Turkoman city of Tal Afar 4,000 houses have been taken over by Isis fighters as "spoils of war". Simply to be identified as Shia or a related sect, such as the Alawites, in Sunni rebel-held parts of Iraq and Syria today, has become as dangerous as being a Jew was in Nazi-controlled parts of Europe in 1940.

    There is no doubt about the accuracy of the quote by Prince Bandar, secretary-general of the Saudi National Security Council from 2005 and head of General Intelligence between 2012 and 2014, the crucial two years when al-Qa'ida-type jihadis took over the Sunni-armed opposition in Iraq and Syria. Speaking at the Royal United Services Institute last week, Dearlove, who headed MI6 from 1999 to 2004, emphasised the significance of Prince Bandar's words, saying that they constituted "a chilling comment that I remember very well indeed".

    He does not doubt that substantial and sustained funding from private donors in Saudi Arabia and Qatar, to which the authorities may have turned a blind eye, has played a central role in the Isis surge into Sunni areas of Iraq. He said: "Such things simply do not happen spontaneously." This sounds realistic since the tribal and communal leadership in Sunni majority provinces is much beholden to Saudi and Gulf paymasters, and would be unlikely to cooperate with Isis without their consent


    Dearlove's explosive revelation about the prediction of a day of reckoning for the Shia by Prince Bandar, and the former head of MI6's view that Saudi Arabia is involved in the Isis-led Sunni rebellion, has attracted surprisingly little attention. Coverage of Dearlove's speech focused instead on his main theme that the threat from Isis to the West is being exaggerated because, unlike Bin Laden's al-Qa'ida, it is absorbed in a new conflict that "is essentially Muslim on Muslim". Unfortunately, Christians in areas captured by Isis are finding this is not true, as their churches are desecrated and they are forced to flee. A difference between al-Qa'ida and Isis is that the latter is much better organised; if it does attack Western targets the results are likely to be devastating.

    The forecast by Prince Bandar, who was at the heart of Saudi security policy for more than three decades, that the 100 million Shia in the Middle East face disaster at the hands of the Sunni majority, will convince many Shia that they are the victims of a Saudi-led campaign to crush them. "The Shia in general are getting very frightened after what happened in northern Iraq," said an Iraqi commentator, who did not want his name published. Shia see the threat as not only military but stemming from the expanded influence over mainstream Sunni Islam of Wahhabism, the puritanical and intolerant version of Islam espoused by Saudi Arabia that condemns Shia and other Islamic sects as non-Muslim apostates and polytheists.

    Dearlove says that he has no inside knowledge obtained since he retired as head of MI6 10 years ago to become Master of Pembroke College in Cambridge. But, drawing on past exper, he sees Saudi strategicnking as being shaped by two deep-seated beliefs or attitudes. First, they are convinced that there "can be no legitimate or admissible challenge to the Islamic purity of their Wahhabi ctials as guardians of Islam's holiest shrines". But, perhaps more significantly given the deepening Sunni-Shia confrontation, the Saudi belief that they possess a nopoly of Islamic truth leads them to be "deeply attracted towards any militancy which effectively challenge Shi".•

    Western governments traditionally play down the connection between Saudi Arabia and its Wahhabist faith, on the one hand, and jihadism, whether of the variety espoused by Osama bin Laden and al-Qa'ida or by Abu Bakr al-Baghdadi's Isis. There is nothing conspiratorial or secret about these links: 15 out of 19 of the 9/11 hijackers were Saudis, as was Bin Laden and most of the private donors who funded the operation


    The difference between al-Qa'ida and Isis can be overstated: when Bin Laden was killed by United States forces in 2011, al-Baghdadi released a statement eulogising him, and Isis pledged to launch 100 attacks in revenge for his death.

    But there has always been a second theme to Saudi policy towards al-Qa'ida type jihadis, contradicting Prince Bandar's approach and seeing jihadis as a mortal threat to the Kingdom. Dearlove illustrates this attitude by relating how, soon after 9/11, he visited the Saudi capital Riyadh with Tony Blair.
    He remembers the then head of Saudi General Intelligence "literally shouting at me across his office: '9/11 is a mere pinprick on the West. In the medium term, it is nothing more than a series of personal tragedies. What these terrorists want is to destroy the House of Saud and remake the Middle East.'" In the event, Saudi Arabia adopted both policies, encouraging the jihadis as a useful tool of Saudi anti-Shia influence abroad but suppressing them at home as a threat to the status quo. It is this dual policy that has fallen apart over the last year.

    Saudi sympathy for anti-Shia "militancy" is identified in leaked US official documents. The then US Secretary of State Hillary Clinton wrote in December 2009 in a cable released by Wikileaks that "Saudi Arabia remains a critical financial support base for al-Qa'ida, the Taliban, LeT [Lashkar-e-Taiba in Pakistan] and other terrorist groups." She said that, in so far as Saudi Arabia did act against al-Qa'ida, it was as a domestic threat and not because of its activities abroad. This policy may now be changing with the dismissal of Prince Bandar as head of intelligence this year. But the change is very recent, still ambivalent and may be too late: it was only last week that a Saudi prince said he would no longer fund a satellite television station notorious for its anti-Shia bias based in Egypt


    The problem for the Saudis is that their attempts since Bandar lost his job to create an anti-Maliki and anti-Assad Sunni constituency which is simultaneously against al-Qa'ida and its clones have failed.

    By seeking to weaken Maliki and Assad in the interest of a more moderate Sunni faction, Saudi Arabia and its allies are in practice playing into the hands of Isis which is swiftly gaining full control of the Sunni opposition in Syria and Iraq. In Mosul, as happened previously in its Syrian capital Raqqa, potential critics and opponents are disarmed, forced to swear allegiance to the new caliphate and killed if they resist.

    The West may have to pay a price for its alliance with Saudi Arabia and the Gulf monarchies, which have always found Sunni jihadism more attractive than democracy. A striking example of double standards by the western powers was the Saudi-backed suppression of peaceful democratic protests by the Shia majority in Bahrain in March 2011. Some 1,500 Saudi troops were sent across the causeway to the island kingdom as the demonstrations were ended with great brutality and Shia mosques and shrines were destroyed.

    An alibi used by the US and Britain is that the Sunni al-Khalifa royal family in Bahrain is pursuing dialogue and reform. But this excuse looked thin last week as Bahrain expelled a top US diplomat, the assistant secretary of state for human rights Tom Malinowksi, for meeting leaders of the main Shia opposition party al-Wifaq. Mr Malinowski tweeted that the Bahrain government's action was "not about me but about undermining dialogue".

    Western powers and their regional allies have largely escaped criticism for their role in reigniting the war in Iraq. Publicly and privately, they have blamed the Iraqi Prime Minister Nouri al-Maliki for persecuting and marginalising the Sunni minority, so provoking them into supporting the Isis-led revolt. There is much truth in this, but it is by no means the whole story. Maliki did enough to enrage the Sunni, partly because he wanted to frighten Shia voters into supporting him in the 30 April election by claiming to be the Shia community's protector against Sunni counter-revolution.

    But for all his gargantuan mistakes, Maliki's failings are not the reason why the Iraqi state is disintegrating. What destabilised Iraq from 2011 on was the revolt of the Sunni in Syria and the takeover of that revolt by jihadis, who were often sponsored by donors in Saudi Arabia, Qatar, Kuwait and United Arab Emirates. Again and again Iraqi politicians warned that by not seeking to close down the civil war in Syria, Western leaders were making it inevitable that the conflict in Iraq would restart. "I guess they just didn't believe us and were fixated on getting rid of [President Bashar al-] Assad," said an Iraqi leader in Baghdad last week.
    Of course, US and British politicians and diplomats would argue that they were in no position to bring an end to the Syrian conflict. But this is misleading. By insisting that peace negotiations must be about the departure of Assad from power, something that was never going to happen since Assad held most of the cities in the country and his troops were advancing, the US and Britain made sure the war would continue.

    The chief beneficiary is Isis which over the last two weeks has been mopping up the last opposition to its rule in eastern Syria. The Kurds in the north and the official al-Qa'ida representative, Jabhat al-Nusra, are faltering under the impact of Isis forces high in morale and using tanks and artillery captured from the Iraqi army. It is also, without the rest of the world taking notice, taking over many of the Syrian oil wells that it did not already control.


    Saudi Arabia has created a Frankenstein's monster over which it is rapidly losing control. The same is true of its allies such as Turkey which has been a vital back-base for Isis and Jabhat al-Nusra by keeping the 510-mile-long Turkish-Syrian border open. As Kurdish-held border crossings fall to Isis, Turkey will find it has a new neighbour of extraordinary violence, and one deeply ungrateful for past favours from the Turkish intelligence service.

    As for Saudi Arabia, it may come to regret its support for the Sunni revolts in Syria and Iraq as jihadi social media begins to speak of the House of Saud as its next target. It is the unnamed head of Saudi General Intelligence quoted by Dearlove after 9/11 who is turning out to have analysed the potential threat to Saudi Arabia correctly and not Prince Bandar, which may explain why the latter was sacked earlier this year.

    Nor is this the only point on which Prince Bandar was dangerously mistaken. The rise of Isis is bad news for the Shia of Iraq but it is worse news for the Sunni whose leadership has been ceded to a pathologically bloodthirsty and intolerant movement, a sort of Islamic Khmer Rouge, which has no aim but war without end.
    The Sunni caliphate rules a large, impoverished and isolated area from which people are fleeing. Several million Sunni in and around Baghdad are vulnerable to attack and 255 Sunni prisoners have already been massacred. In the long term, Isis cannot win, but its mix of fanaticism and good organisation makes it difficult to dislodge.

    "God help the Shia," said Prince Bandar, but, partly thanks to him, the shattered Sunni communities of Iraq and Syria may need divine help even more than the Shia.


    الرابط هنا :

    https://www.independent.co.uk/voices...y-9602312.html






    الحرب السعودية العراقية !
    ايها العراقي ,ايها الانسان اعرف عدوك
    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86647

    تقسيم العراق وسوريا وداعش والبعث وحرب القادسية!
    الدور السعودي في تدمير العراق وسوريا والتمهيد للتقسيم والتطبيع

    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86036




  12. #1887
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    5,768

    افتراضي

    القوات الامريكية في سوريا تدرب فصائل الارهاب في سوريا ..داعش صناعة امريكية

    عرضت النيابة العامة السورية بتاريخ حزيران 2021 مقاطع من تدريب القوات الامريكية
    لفصائل ارهابية في سوريا كما في مقطع الفيديو ادناه








    الحرب السعودية العراقية !
    ايها العراقي ,ايها الانسان اعرف عدوك
    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86647

    تقسيم العراق وسوريا وداعش والبعث وحرب القادسية!
    الدور السعودي في تدمير العراق وسوريا والتمهيد للتقسيم والتطبيع

    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86036




صفحة 126 من 126 الأولىالأولى ... 2676116124125126

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني