صفحة 4 من 126 الأولىالأولى ... 234561454104 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 46 إلى 60 من 1882
  1. #46
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,985

    افتراضي


    بيني و بين الملوك يوم واحد فأمـّــا أمس فلا يجدون لذ ّتــه

    و أمـّــا غد فأنا و هم منه على وجـل

  2. #47
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,985

    افتراضي

    تفصيل صغير في مشهد الخليفة..!!

    حسن خضير


    8\7\2014







    ما يحدث في غزة، وفي الضفة الغربية، بعد العثور على جثث المستوطنين الثلاثة، واختطاف إسرائيليين للفتى الفلسطيني في شعفاط وقتله، تفصيل صغير في تقدير الموقف العام للعالم العربي، في الوقت الراهن.

    الحدث الأهم يتمثل في الصعود المفاجئ لداعش، ونجاحها في الاستيلاء على مدن وبلدات وآبار للنفط، في العراق، ناهيك عن رقعة انتشارها ونفوذها في الأراضي السورية. وقد اكتسب هذا الصعود دلالات إضافية عندما عيّن زعيم داعش نفسه "خليفة للمسلمين"، وبايعت ميليشيات في بلدان عربية مختلفة الخليفة العراقي، على السمع والطاعة.



    وإذا أردنا اختزال التحدي الذي تمثله داعش في عبارة واحدة فلنقل:
    إذا لم يتمكن العالم العربي من تدمير داعش فإن داعش ستدمّر العالم العربي. وبالقدر نفسه يمكن القول: واهم من يعتقد أن معارضة النصرة والقاعدة للخليفة العراقي تجعل من هذه أو تلك أفضل من داعش. وواهم من يعتقد أن العشائر والبعث والصحوات أفضل من داعش.

    وفوق هذا وذاك، ومع هذا وذاك:
    واهم من يعتقد أن الأميركيين يمكن أن يستنكفوا عن عقد صفقات مع داعش أو غيرها، إذا استدعت المصالح الأميركية ذلك، وواهم أكثر من يعتقد أن الغرب سيكون حريصاً على تمكين العرب من "اقتلاع" أشواكهم أكثر من العرب أنفسهم. والأسوأ من هذا وذاك: واهم من يعتقد أن العرب في وضع يمكنهم من تدمير داعش وما يدخل في حكمها بشكل حاسم وسريع في زمن البربرية الجديدة.

    والأسوأ من هذا وذاك، أن الكل مشغول بهمومه الخاصة، في ظل وضع يستدعي وجود تصوّرات وتفاهمات عربية ـ عربية لتفادي الانهيار الشامل، وسيادة البربرية، والتوّحش، والخلافة. فإذا استمر الحال على هذا المنوال سيظهر أكثر من منافس "للخليفة" العراقي، وتنشب أكثر من حرب بين "الخلفاء"، وأكثر من حرب أهليةفي مشهد عربي يحتل مكان الصدارة فيه الخليفة الداعشي، ودولته، وجواز سفره، وساعته الرولكس، ورايته السوداء...الخ..الخ.


    بيني و بين الملوك يوم واحد فأمـّــا أمس فلا يجدون لذ ّتــه

    و أمـّــا غد فأنا و هم منه على وجـل

  3. #48
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,171

    افتراضي






  4. #49
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,171

    افتراضي



    العلاقات العراقية-الأمريكية.. إلى أين؟ | د. عبد الخالق حسين

    يوليو 8, 2014

    بعد نشر مقالي الأخير الموسوم: (تقسيم العراق لصالح إسرائيل)(1)، علق عدد من القراء الأفاضل أني غيرت موقفي من أمريكا، من مؤيد إلى معارض لها. كما وأعتقد آخرون أني في هذا المقال تراجعت عن دعوتي إلى استفتاء شعبي حول الوحدة الوطنية أو الانفصال، في مقال قبله بعنوان (لا للوحدة القسرية)(2). أعتقد أن هاتين المسألتين مهمتان جداً، لذلك رأيت من المفيد العودة إليهما لتسليط المزيد من الضوء عليهما تلافياً للالتباس وسوء الفهم.العلاقة مع أمريكا لا شك أني كنت وما زلتُ، أدعو إلى علاقة إستراتيجية متكافئة بين العراق والدولة العظمى (الولايات المتحدة الأمريكية). وكتبت مقالاً بهذا الخصوص قبل عام بعنوان: (نحو علاقة عراقية – أمريكية متكافئة)(3) فهناك انقسام في الرأي العام العراقي والعربي بشأن هذه العلاقة، وهو من تركة فترة الحرب الباردة، عندما كان المعسكر الاشتراكي بزعامة الاتحاد السوفيتي، نصيراً للحركات الوطنية التحررية، بينما كان المعسكر الرأسمالي الديمقراطي الغربي بقيادة أمريكا ضد هذه الحركات. ونتيجة لهذه الصراعات خسرنا في العراق حكومة ثورة 14 تموز الوطنية المجيدة. ولكن بعد انتهاء الحرب الباردة وانهيار المعسكر الشرقي لصالح الغربي، وخاصة بعد أحداث 11 سبتمبر 2001، تغيرت سياسة أمريكا لصالح نضال الشعوب في سبيل الديمقراطية والتقدم. لذلك رأينا في أمريكا والدول الغربية أملاً ونصيراً لدعم شعبنا للتخلص من أبشع نظام دكتاتوري همجي عرفه التاريخ. وفعلاً ساعدت أمريكا شعبنا فأسقطت النظام الجائر وأقامت مكانه النظام الديمقراطي البديل، بغض النظر عن التداعيات التي رافقت هذه العملية من إرهاب. و لْكي لا نكون من ناكري الجميل الأمريكي، دعونا إلى علاقة حميمة مع الدولة العظمى، خاصة وأن هناك دول ساعدتها أمريكا في تحررها من النازية والفاشية والعسكرتارية وغيرها، بقيت على علاقات إستراتيجية بعيدة المدى معها، مثل الدول الأوربية واليابان بعد الحرب العالمية الثانية، وكذلك كوريا الجنوبية، هذه الدول حققت نتائج إيجابية رائعة لصالح شعوبها. لذلك طالبنا وما زلنا نطالب بهذه العلاقة المتكافئة بين العراق وأمريكا، مبنية على احترام سيادة الدولة العراقية وحق الشعب العراقي في خياره الديمقراطي، واختيار حكامه عبر انتخابات حرة ونزيهة وبدون أي تدخل خارجي سواء من أمريكا أو غيرها في تقرير من يحكم العراق.والمعروف أن (في السياسة لا توجد صداقات دائمة ولا عداوات دائمة بل مصالح دائمة)، لذلك وبعد الأحداث الأخيرة في بلادنا العزيزة (الهجمة البربرية الشرسة من قبل منظمة داعش الإرهابية وحليفاتها من فلول البعث وغيرها من تنظيمات تحت أسماء إسلامية، والمدعومة من قبل دول محور الشر: السعودية وقطر وتركيا)، وتلكؤ أمريكا في تقديم الدعم لجيشنا الباسل في مقارعة الإرهاب ضمن إطار الاتفاقية الأمنية الإستراتيجية بين البلدين، وتحت مختلف الأعذار الواهية، قمنا بانتقاد أمريكا لوقوعها تحت تأثير الدعايات المضللة التي تشنها بعض القوى الداخلية والخارجية المشار إليها أعلاه. لذا، فعندما تبنت أمريكا موقفاً جديداً من العراق، فمن الطبيعي أن نمارس حقنا في أخذ موقف جديد منها. إذ نعتقد أن إدارة أوباما قد وقعت تحت تأثير اللوبيات في واشنطن والتي هي نتاج جهود شركات العلاقات العامة (PR)، التي يُدفع لها بسخاء من قبل أعداء الديمقراطية العراقية الوليدة في الداخل والخارج. فما تعرض له العراق يوم 10/6/2014، من احتلال الموصل من قبل داعش، وكركوك من قبل البيشمركة الكردستانية، كان نتيجة مخطط واسع ومحكم، شاركت في وضعه أطراف داخلية ودولية عديدة من فلول البعث، ومنظمات إرهابية، وشركاء في العملية السياسية، إضافة إلى حكومات خارجية،(4)، الهدف منها إلغاء الديمقراطية الحقيقية، وفرض حكومة هزيلة على الضد من إرادة الشعب، ولتزج بالعراق في علاقة معادية لإيران إنسجاماً مع سياسات السعودية وغيرها من الدول الخليجية، وحتى احتمال شن حرب عدوانية جديدة على إيران لا تبقي ولا تذر كتلك التي شنها صدام حسين، و التي دامت ثمان سنوات أهلكت الحرث والنسل. والجدير بالذكر، أني قرأت في أحد كتب الرئيس الأمريكي أوباما نقداً شديداً لسياسة أمريكا في الخمسينات، وبالأخص نحو حكومة الزعيم الوطني الإيراني الدكتور محمد مصدق، الحكومة العلمانية التي تم انتخابها ديمقراطياً في أوائل الخمسينات من القرن الماضي، فتآمرت عليه أمريكا وأسقطته بإنقلاب عسكري دموي. ولولا تلك السياسة الأمريكية المعادية لإرادة الشعوب لكان وضع إيران على غير ما هو عليه الآن، وعلى الأغلب نحو الأفضل. ولكن المفارقة أن أوباما الذي ينتقد تلك السياسة الرعناء، راح هو نفسه يمارسها في العراق اليوم وبطرق جديدة تناسب المرحلة باستخدام قوى إرهابية مثل داعش وفلول البعث لتحقيق غاياته في إلغاء الديمقراطية أو تقزيمها وبوسائل لا أخلاقية (أي الماكيافيلية: الغاية تبرر الوسيلة).فحسب ما نشرته صحيفة (الحياة) السعودية اللندنية من (محضر لقاء بين كيري والمالكي مسرب الى صحيفة أمريكية)، تصرف السيد جون كيري بأسلوب فض يتعارض مع أبسط الكياسة الدبلوماسية، حيث رفض تقديم المساعدة لضرب داعش، بل راح يتصرف وكأنه وزير خارجية السعودية وليس وزير خارجية دولة عظمى ساعدت العراق على إسقاط الدكتاتورية وإقامة الديمقراطية فيه. إذ راح كيري يكرر ما اقترحه السعوديون أن الحل ليس عسكرياً وأنه ليس تنظيم داعش وحده الذي يحارب الحكومة، بل هناك مسلحون سنة، ثاروا على الظلم والتهميش والإقصاء، لذلك فالحل هو سياسي، والعراق بحاجة إلى قيادة جديدة تشمل كل الشركاء وبدون عزل أو إقصاء!!(كذا) والجدير بالذكر أن السيد علي الموسوي، المستشار الصحفي لرئيس الوزراء نفى هذا الخبر نفياً قاطعاً عن تسرب المحضر المزعوم (5). ولكن مع ذلك، فما يجري على أرض الواقع يعكس السياسة الأمريكية في تقاعسها لدعم العراق في حربه ضد الإرهاب البعثي الداعشي، مما يجعلنا أن نصدق أن لأمريكا دور فيما يجري في العراق من “الفوضى الخلاقة!”. فهل حقاً الإدارة الأمريكية، وبإمكانياتها الاستخباراتية الأخطبوطية العملاقة التي مدت أقدامها إلى جميع مفاصل الحياة في العالم، هل حقاً مقتنعة بأن المالكي مارس الدكتاتورية وعزل السنة والكرد في الحكومة؟ في الحقيقة والواقع إن هذه الحجة هي مجرد تلفيق وفذلكة، القصد منها انتقام أوباما من بوش بترك العراق فريسة للإرهاب من أجل ابتزاز المالكي وإلغاء الديمقراطية(6)، وتعيين رئيس (طرطور) على حد تعبير الكاتب السيد رفعت الكناني في مقاله القيم الموسوم (نريد رئيس وزراء عراقي طرطور!!)(7) والذي نقل لنا مشكوراً ما سمعه وشاهده “من على قناة الحرة عراق من خلال لقاء اجرته مع النائبة ميسون الدملوجي، الناطق باسم القائمة الوطنية (قائمة أياد علاوي)، والتي حددت وأكدت ما تريده جحافل قوات الدواعش بكل اصنافها ومسمياتها سواء الصريحة او الحركية، والتي اوجزتها بعدد من المطالب وعلى رأسها،، الغاء نتائج الانتخابات، وعدم تولي السيد المالكي رئاسة الوزراء مهما كانت اصواته ومقاعده، وإلغاء قانون اجتثاث البعث، والغاء قانون 4 إرهاب، والغاء قانون المخبر السري، وو.. الخ، وهي في مصايف لبنان والوطن تهدده الذئاب. من يكون رئيس وزراء طرطور ليفاوض الناطقة بأسم…!!!! “. انتهى هذا بالضبط ما ينوون تحقيقه في العراق، وهذا بالضبط أيضاً ما يطالب به أدعياء التقدمية والوطنية الذين باعوا ضمائرهم وأقلامهم لتحقيق المطالب السعودية وحليفاتها في نداءاتهم ومقالاتهم المشبوهة، وإذا بهم يرون أنفسهم في أحضان أخس رجعية في التاريخ. فهل نهنئهم أم نعزيهم على هذا المصير الكارثي الذي أوقعوا أنفسهم فيه؟ ولكن ليفهم الرئيس أوباما، و وزير خارجيته جون كيري، أن الشعب العراقي قد تجاوز مرحلة الاستغباء والإستحمار، والضحك على الذقون، فقد أرادوا تحطيم معنويات جيشه وقواته الأمنية بالمؤامرة الحقيرة القذرة التي تم تنفيذها في الموصل وكركوك، وهاهي القوات العراقية ذاتها تطارد جرذان داعش في كل مكان، وها هي المرجعية الدينية أصدرت فتوى تحض الشعب العراقي بكل مكوناته إلى الوحدة لمواجهة الإرهاب التكفيري الفاشي الدولي، وها هو السيد نوري المالكي أصدر بياناً أكد فيه إصراره على ترشح نفسه وفق استحقاقه الانتخابي والديمقراطي الذي ضمنه له الدستور، والذي جاء فيه: (ان الانسحاب من أرض المعركة مقابل التنظيمات الارهابية المعادية للإسلام والإنسانية، يعد تخاذلا عن تحمل المسؤولية الشرعية والوطنية والاخلاقية، وأني قد عاهدت الله باني سابقى أقاتل الى جنب ابناء القوات المسلحة والمتطوعين حتى الحاق الهزيمة النهائية بأعداء العراق وشعبه).(8) ونتيجة لهذه المواقف الوطنية من قبل غالبية الشعب، ومراجعه، وسياسيه المخلصين، وقواته المسلحة الباسلة، تم إلحاق الهزيمة بالمخطط التآمري الخطير لإلغاء الديمقراطية. وفي هذه الحالة لا بد لإدارة أوباما ومن خدعها من اللوبيات، أن يعيدوا النظر في حساباتهم وموقفهم من العراق، فقد خرج الجني من القمقم، ولا يمكن إعادته إلى الدكتاتورية مطلقاً وتحت أي مسمى كان، فالشعب العراقي بجميع مكوناته مستعد لتقديم التضحيات من أجل حريته، وها هي الأنباء المأساوية ترد حتى في الإعلام الغربي عن الجرائم الوحشية التي ترتكبها عصابات داعش وحليفاتها بحق أبناء شعبنا في الموصل وتكريت وغيرها من المناطق الواقعة تحت هيمنتها، وها هي العشائر العربية السنية راحت تنظم المقاومة مع القوات الأمنية المسلحة لمطاردة الإرهابيين في كل مكان. كما وصرح محافظ صلاح الدين أن داعش هربت من المحافظة(9). فكل هذه الأنباء تؤكد أن الذين خططوا المؤامرة وخدعوا الناس بها قد آلت مؤامرتهم إلى الفشل الذريع، فما بني على باطل فهو باطل، وفي نهاية المطاف لا يصح إلا الصحيح، ولذلك ردت سهامهم إلى نحورهم. موضوعة الانفصال والوحدة الوطنية والآن نأتي إلى المسألة الثانية، وهي الدعوة إلى استفتاء مكونات الشعب لبيان موقفهم فيما لو يريدون العيش معاً في دولة واحدة، أو الانفصال وتقسيم العراق إلى ثلاث دول. فرأى البعض تناقضاً بين المقالين، وتراجعاً مني في مقالي (تقسيم العراق لصالح إسرائيل) عما دعوت إليه في مقالي الذي قبله (لا للوحدة الوطنية القسرية). في الحقيقة، ليس هناك أي تناقض بين المقالين. فأنا ضد التقسيم لأنه سيكون بداية لحروب طاحنة على الحدود الفاصلة بين هذه الدول أو الدويلات. ولكني في نفس الوقت ضد الوحدة القسرية. ففي أحد المقالين شبهت الوحدة بالزواج، أي يجب أن يكون اختيارياً وليس مفروضاً بالقوة، وكذلك الوحدة بين مختلف مكونات الشعب، لا يجب أن تكون مفروضة بالقوة بل بالإرادة الحرة للمواطنين. و (رب ضارة نافعة)، إذ أدرك أهل السنة العرب أنهم خُدِعوا من قيل قياداتهم السياسية، وبالتالي جعلوهم ضحية الإرهاب الداعشي البعثي. فاقتنعوا أن لا خيار لهم إلا بالتمسك بالوحدة الوطنية. وكذلك أدرك الكرد مخاطر المنزلق الذي يقودهم فيه السيد مسعود بارزاني الذي رضي أن يشارك في هذه المؤامرة مع داعش الإرهابية وفلول البعث، لمكاسب خادعة وآنية، فجعل عاصمة بلاده مأوىً للإرهابيين لتدمير العراق. ولا شك أن هذه السياسة عرضت المكاسب العظيمة التي حققها الشعب الكردي عبر نضاله الطويل والعسير إلى الخطر. وهذا يحتاج إلى مقال مستقل. أن المعركة لم تحسم بعد، ولا بد أن تنتهي لصالح الشعب الذي ناضل من أجل الديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، والعيش الكريم بسلام مع دول الجوار وجميع دول العالم. ونؤيد موقف السيد نوري المالكي رئيس الوزراء، الذي صمد أمام التحديات بمنتهى الصلابة فأكد في بيانه على ترشح نفسه لرئاسة الوزراء وفق استحقاقه الانتخابي والدستوري. ويكفيه فخراً وشرفاً أنه تعرض ومازال لأشرس الحملات الإعلامية التسقيطية من قبل أعداء شعبنا من البعثيين والداعشيين وأعوانهم في العملية السياسية، ومن يناصرهم من حملة الأقلام المأجورة. لذلك تراهم مستميتين في حملة تشويه صورته وسمعته، ويبذلون قصارى جهودهم للتخلص منه بشتى الوسائل. كما ونهيب بالقوى الوطنية المخلصة أن تترك خلافاتها الثانوية جانباً وتوحد صفوفها وتلتزم بالدستور والديمقراطية لإلحاق الهزيمة بالمخطط الإجرامي الاخطبوطي الذي يريدون به وأد الديمقراطية الوليدة وإعادة العراق إلى ما قبل 2003. فما يجري في العراق هو حرب بالوكالة بين إلسعودية وحليفاتها من جهة، وبين إيران من جهة أخرى، وعلى الأرض العراقية وبدماء العراقيين، إذ لم تكفهم الحروب الصدامية مع إيران في الثمانينات لحماية البوابة الشرقية للأمة العربية والتي أهلكت الحرث والنسل. لذلك، نتمنى على إدارة الرئيس أوباما أن تراجع سياستها الجديدة في العراق، وأن لا تستجيب لمطالب السعودية وحليفاتها في المنطقة في إلغاء الديمقراطية وزج العراق في علاقات متوترة مع إيران، فلهذه السياسة مردود عكسي على أمريكا والمنطقة، إذ تدفع العراق إلى المزيد من التقارب نحو إيران و المحور الروسي- الصيني- الإيراني-السوري. فالمعركة مع داعش الإرهابية وحليفاتها هي معركة مصيرية، وإذا ما أصرت أمريكا على عدم تقديم الدعم للشعب العراقي ضد داعش الإرهابية، فلا بد وأن تتجه الحكومة العراقية إلى طلب السلاح والدعم من مصادر أخرى مثل روسيا والصين وحتى إيران. وهذا ليس في مصلحة أمريكا.


    [email protected]

    http://www.abdulkhaliqhussein.nl/

    ـــــــــــــــــــــــــ


    روابط ذات صلة بالمقال

    1- د.عبدالخالق حسين: تقسيم العراق لصالح إسرائيل

    http://www.abdulkhaliqhussein.nl/?news=663 2- د.عبدالخالق حسين: لا للوحدة الوطنية القسرية

    http://www.abdulkhaliqhussein.nl/index.php?news=662 3- عبدالخالق حسين: نحو علاقة عراقية-أمريكية متكافئة

    http://www.abdulkhaliqhussein.nl/?news=570 4- الخليل علاء الطائي: التكتيك البعثي لمشروع الإنقلاب

    http://alakhbaar.org/home/2014/6/171467.html 5- تكذيب لما نشرته بعض الصحف ووسائل الإعلام عن محضر اجتماع دولة رئيس الوزراء مع وزير خارجية الولايات المتحدة

    http://alakhbaar.org/home/2014/7/171784.html 6- عبدالخالق حسين: أوباما ينتقم من بوش بترك العراق للإرهابيين

    http://www.abdulkhaliqhussein.nl/?news=660 7 – رفعت نافع الكناني: نريد رئيس وزراء عراقي طرطور!! http://alakhbaar.org/home/2014/7/171735.html 8- بيان من دولة رئيس الوزراء نوري المالكي

    http://alakhbaar.org/home/2014/7/171785.html 9- محافظ صلاح الدين لـ[أين]: داعش هربت من المحافظة وسنزف بشرى قريبة للسكان http://alakhbaar.org/home/2014/7/171786.html ارسال


    - اقرأ المزيد : http://www.qanon302.net/in-focus/2014/07/08/24779





  5. #50
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,171

    افتراضي



    "إدوارد سنودن" المطلوب كجاسوس الكتروني للولايات المتحدة الأمريكية:
    وكالة الأمن القومي الأمريكية بالتعاون مع نظيرتيها البريطانية MI6 و”معهد الاستخبارات والمهمات الخاصة الموسادمهدت لظهور تنظيم دولة العراق والشام ” داعش

    كشف “إدوارد سنودن”، المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأمريكية أن الأخيرة , وبالتعاون مع نظيرتيها البريطانية “ ةMI6 و”معهد الاستخبارات والمهمات الخاصة” الموساد مهدت لظهور تنظيم دولة العراق والشام ” داعش “
    ونشر موقع “ذي إنترسيبت” The Intercept، تسريبات عن سنودن تؤكد تعاون اجهزة مخابرات ثلاث دول “الولايات المتحدة وبريطانيا واسرائيل ” لخلق تنظيم ارهابي قادرعلى استقطاب المتطرفين من جميع انحاء العالم في مكان واحد في عملية يرمز لها ب”عش الدابير”.

    وأظهرت وثائق مسربة من وكالة الأمن القومي أن الأخيرة قامت بتنفيذ خطة بريطانية قديمة تعرف ب” عش الدبابير ” لحماية الكيان الاسرائيلي تقضي بأنشاء دين شعاراته اسلامية يتكون من مجموعة من الاحكام المتطرفة التي ترفض اي فكر اخر او منافس له.
    وبحسب وثائق سنودن ,فان الحل الوحيد لحماية الدولة العبرية يكمن في خلق عدو قريب من حدودها لكن سلاحه موجه نحو الدول الاسلامية الرافضة لوجوده .
    وكشفت تسريبات ”ذي إنترسيبت” ان البغدادي خضع لدورة مكثفة استمرت عام كامل خضع فيها لتدريب عسكري على ايدي عناصر في الموساد الاسرائيلي بالاضافة لتلقيه دورات في فن الخطابة ودروس في علم الاهوت.
    الى ذلك كشف شهود عيان لشبكة الـ”سي أن أن” ممن تواجدوا في مسجد النوري في الموصل، حيث ألقى أبوبكر البغدادي خطبة، وفق ما ظهر في الفيديو الذي نشر سابقاً، عن توقف الاتصالات قبل وصول البغدادي بنحو ساعة.
    وأضاف الشهود أن موكبا ضخما نقل “الخليفة” إلى المسجد، وضم عددا كبيرا من سيارات دفع رباعي سوداء مصفحة إلى جانب عدد من سيارات البيك آب المزودة برشاشات ثقيلة وأنواع أخرى من الأسلحة، بالإضافة إلى سيارة دفع رباعي سوداء مزودة بالعديد من أسلاك وأعمدة الاتصال اللاسلكية يُعتقد أنها سيارة التشويش على ارسال الهواتف المتنقلة.






  6. #51
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,171

    افتراضي

    البغدادي متعاون مع الاستخبارات الأميركية

    08 تموز، 2014
    1823



    نقلت صحيفة "المصري اليوم" عن تقرير بثّته إذاعة "صوت روسيا" إنّ أمير تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أبو بكر البغدادي، اعتقل من قبل القوات الأميركية، في وقت سابق من عام 2004، وكان يمكث في سجن معسكر بوكا، ولكن تمّ الإفراج عنه في وقت لاحق من عام 2009، في ظلّ إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما".
    ورأى التقرير بحسب وجهة نظر تبناها اثنان من الخبراء السياسيين، وهما المحلل السياسي السوري طالب إبراهيم، والمستشرق الروسي فيتشيسلاف ماتوزوف، أنّ البغدادي متعاون بشكل أو بآخر مع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية.
    كما أيّد المستشرق الروسي، فيتشيسلاف ماتوزوف، رأياً مماثلاً، حيث أكد أنّ كلّ الحقائق تشير إلى أنّ البغدادي مرتبط مع وكالة الاستخبارات المركزية، ومن الواضح أنّه خلال سنوات السجن تمّ إشراكه ضمن مخططات الوكالة الاستخباراتية بشكل أو بآخر، وفق تعبيره.







  7. #52
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,171

    افتراضي

    دعما للعصابات الارهابية ووصولا الى ترتيبات جديدة في مقدمتها تقسيم هاتين الدولتين، ومحو المخاوف السعودية والاسرائيلية منهما
    لقاء
    سعودي اسرائيلي في عاصمة عربية الاخطر في سلسلة اللقاءات بين البلدين

    نشر بتاريخ: اليوم

    شهدت عاصمة عربية لقاء سريا خطير عقد قبل أيام بين مسؤولين أمنيين وسياسيين من اسرائيل والسعودية. وتقول مصادر خاصة لـ (المنــار) أن هذا اللقاء يعد الأخطر بين اللقاءات المتواصلة التي تعقد في أكثر من مكان بين تل أبيب والرياض. حيث بحث الجانبان التنسيق من أجل القيام بخطوات مشتركة، وربما تكون سرية للتدخل في الاحداث الجارية في سوريا والعراق، دعما للعصابات الارهابية ووصولا الى ترتيبات جديدة في مقدمتها تقسيم هاتين الدولتين، ومحو المخاوف السعودية واسرائيل، من دولتين عربيتين تشكلان خطرا على البرامج الاسرائيلية، وهذا ما دفع اسرائيل يوما الى انتقاد خطوة سحب القوات الامريكية من العراق، ومنذ ذلك وهي تدفع باتجاه تقسيم العراق، وتلاقت في ذلك مع المطلب السعودي الداعم بقوة لتقسيم العراق الى عدة دويلات.







  8. #53
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,171

    افتراضي


    حيلة قديمة يلجأ إليها أحفاد الخيبريين اليوم، صناعة شخصيات بدشداشة وعمامة ولسان يلهج بالآيات والأحاديث ويبطن الولاء للهيكل المزعوم،
    تماماً على المبدأ الذي كان يلجأ إليه "الشعب المختار" في صدر الإسلام عندما كانوا يدسون شخصيات يهودية في المجتمع الإسلامي لا سيما في نجد والحجاز فتشهر إسلامها ثم تباشر بدس التعاليم التوراتية والإسرائيليات ضمن الأحاديث وتفاسير الآيات بما يخدم العقيدة "اليهودية" ويسيء بشكل غير مباشر لبعض الرموز والمفاهيم الإسلامية الأصلية.في القرن الواحد والعشرين يعود الإسرائيليون لذات الخطة التي أثبتت فعاليتها منذ 1300 عام

    القلنسوة التوراتية تحت عمامة البغدادي

    2014-07-09
    حيلة قديمة يلجأ إليها أحفاد الخيبريين اليوم، صناعة شخصيات بدشداشة وعمامة ولسان يلهج بالآيات والأحاديث ويبطن الولاء للهيكل المزعوم، تماماً على المبدأ الذي كان يلجأ إليه "الشعب المختار" في صدر الإسلام عندما كانوا يدسون شخصيات يهودية في المجتمع الإسلامي لا سيما في نجد والحجاز فتشهر إسلامها ثم تباشر بدس التعاليم التوراتية والإسرائيليات ضمن الأحاديث وتفاسير الآيات بما يخدم العقيدة "اليهودية" ويسيء بشكل غير مباشر لبعض الرموز والمفاهيم الإسلامية الأصلية.

    في القرن الواحد والعشرين يعود الإسرائيليون لذات الخطة التي أثبتت فعاليتها منذ 1300 عام، أبو بكر البغدادي "خليفة وإمام" يخفي تحت عمامته "قلنسوة توراتية" لكنه في الظاهر بإكسسوار إسلاموي منفر.

    ضمن المشهد التكفيري الذي يخيم على المنطقة، كشف "إدوارد سنودن"، الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأميركية أن الأخيرة، وبالتعاون مع نظيرتيها البريطانية "MI6 "ومعهد الاستخبارات والمهمات الخاصة" الموساد" مهدت لظهور "داعش"، وقد ونشر موقع "ذي إنترسيبت" تسريبات عن سنودن تؤكد تعاون اجهزة مخابرات ثلاث دول هي الولايات المتحدة وبريطانيا والكيان الصهيوني لخلق تنظيم ارهابي قادر على استقطاب المتطرفين من جميع انحاء العالم في مكان واحد في عملية يرمز لها بـ"عش الدبابير".

    وأظهرت وثائق مسربة من وكالة الأمن القومي أن الأخيرة قامت بتنفيذ خطة بريطانية قديمة تعرف بـ"عش الدبابير" لحماية الكيان الصهيوني تقضي بإنشاء دين شعاراته اسلامية يتكون من مجموعة من الاحكام المتطرفة التي ترفض اي فكر اخر او منافس له، وبحسب وثائق سنودن، فان الحل الوحيد لحماية "الدولة العبرية" يكمن في خلق عدو قريب من حدودها، لكن سلاحه موجه نحو الدول الاسلامية الرافضة لوجوده. وكشفت تسريبات "ذي إنترسيبت" عن ان "ابو بكر البغدادي" خضع لدورة مكثفة استمرت عام كامل خضع فيها لتدريب عسكري على ايدي عناصر في الموساد بالاضافة لتلقيه دورات في فن الخطابة ودروس في علم اللاهوت.

    كما قلنا فإن البغدادي هو شخصية مجهولة ككثير من الشخصيات في التاريخ الإسلامي التي تم تشكيلها ضمن ظروف مريبة ثم وبقدرة قادرة باتت رمزاً أو مرجعاً يؤخذ عنها! ويؤكد ما أتى في الوثائق أن "داعش" لم تقم إلى الآن بتوجيه رصاصة أو عملية ضد الكيان الإسرائيلي، بل من يتابع نهجها في الخطب والدروس والبيانات يراها تحبل بالكره المذهبي والتعصب الطائفي الذي يزيد من الشرخ بين صفوف المسلمين، الأمر الذي يعزز شيئاً فشيئاً النزعة الدفاعية للإنسان الفرد بالعودة إلى انتمائه المذهبي أو الطائفي عندما يرى نفسه ووجوده وثقافته مهددةً ، ما سيعزز أيضاً فكرة "يهودية الدولة" للكيان الإسرائيلي.
    عربي برس






  9. #54
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,171

    افتراضي


    أستعملت الولايات المتحدة الإرهاب سبيلاً للوصول إلى أهدافها في عدوانها على المنطقة، غير أنها عندما فشلت في بلوغ هذه الأهداف عملت على الاستثمار في الإرهاب ذاته وأعدّت منصات جديدة له لاستغلاله، وصولاً إلى الحفاظ على حضورها في حدّه الأدنى، فهي عملت على إيجاده والاتكاء عليه أملاً في المساهمة والمشاركة مع قوى إقليمية ودولية للقضاء عليه، لكونها على اطلاع ببعض مفاتيحه من ناحية، وعلى مقدرة من إغلاق بعض منافذه من ناحية أخرى، وهو السبيل الذي سيمنحها إمكان المشاركة في القضاء عليه والمساهمة أخيراً في إعداد خريطة تبريد المنطقة.

    من استعمال الإرهاب إلى الاستثمار فيه... «الإدارة الأميركية» وإعادة التموضع الجديد!


    2014-07-09


    المشهد يتعقّد أكثر، أمنيّاً وعسكريّاً وسياسيّاً، دفْعاً نحو انفراج يمكن أن يحصل، أو يمكن أن يأتي على أكتاف تسويات أمنية، وبالتالي تسويات سياسية لا يمكن أن تكون من دون تضحيات كبرى، أو قل من دون خسائر كبرى، وربما مغامرات أكبر، فمشهد العدوان الأخير على المنطقة لم يأتِ بالنتائج المرجوة منه، أو لم يصل إلى أهدافه الرئيسية، باعتبار أنّ الصمود الذي أبداه نسق المقاومة حال دون وصول العدو إلى ما كان يتطلع إليه.

    إضافة إلى ذلك، ندرك أنّ الأهداف المنتخبة لهذا العدوان كانت أساسية ورئيسية ضمن خريطة المصالح التي تحاول الولايات المتحدة الحفاظ عليها، وبالتالي فإنّ فضّ الاشتباك بحدّ ذاته يحتاج إلى حدّ أدنى من الأهداف التي تحافظ على مصالح رئيسية، لا يسع مشروع العدوان أن يتخلى عنها، وهي الأساسية التي سوف تُبقي على درجة حرارة عالية ناظمة للمنطقة، فأيّ تراجع أو استدارة بالطريقة التقليدية التي يفكر بها كثيرون سوف تُفقد قوى دولية مصالح رئيسية لها على مستوى المنطقة، لذلك فإنّ فعل الاستدارة لا يمكن أن تتمّ ضمن معايير وموازين تقليدية أو طبيعة، إنما يحتاج إلى فعل مركّب يحافظ على الحدّ الأدنى لهذا المصالح.

    إنّ أي هزيمة دولية وإقليمية مطلقة، لأيّ من الأطراف المشتبكة، بالطريقة التي يسوّق لها البعض، لا يمكن أن تحصل، ولا يمكن أن تكون، فالهزيمة بهذا المعنى سوف تؤدي إلى تفرّد مطلق لطرف على حساب آخر، على مستوى المنطقة، وهذا بحدّ ذاته غير وارد، خاصة عندما تُفهم طبيعة الصراع الواسع الذي تخوضه هذه القوى، باعتبار أنّ الصراع الحاصل على مستوى الإقليم هو جزء من صراع واسع تخوضه هذه القوى، أو حلفاؤها، على مستويات أوسع، وفي جبهات متعددة ومتنوعة.

    لا تستطيع الولايات المتحدة الخروج من المنطقة ضمن المعطيات الراهنة، لكن يمكن لجمها في أهدافها التي تغوّلت لأجلها، والتي اعتبرتها رئيسية في عدوانها الأخير على المنطقة. غير أنّ الحفاظ على الحدّ الأدنى لتموضعها لحماية مصالحها يفرض عليها أن تكون جزءاً من خريطة أمنية سياسية صاعدة، يمكّنها هذا الموقع من حماية الحدّ الأدنى من حضورها، وهذا ما تحاول أن تفعله، أو ما حاولت أن تفعله خلال الأشهر الماضية. إنّ هذين الحضور والوجود لا يمكن أن يتأمّنا لها ضمن المعطيات التي أنشأتها، أو التي نشأت خلال عدوانها الأخير، لذلك فهي مرغمة على إعادة إنتاج مناخات مواجهة جديدة، لإعادة إنتاج تموضعها في هذه المناخات، ما سيدفعها إلى أن تكون في مواقع جديدة، يمكن أن تمنحها إمكان الحضور والوجود الجديدين اللذين يخولانها إمكان التأثير في موازين المنطقة وعوامل استقرارها وتبريدها، لذا يمكن القول إن هذا التسخين كلّه الذي نشهده الآن على مستوى المنطقة كان لأجل تبريدها أخيراً، والتبريد سوف يحافظ على وجود الولايات المتحدة على خريطة فعل المنطقة، وهذا الوجود يمكن أن يضمن لها فعلاً قادراً على تأمين الحدّ الأدنى لمصالحها.

    استعملت الولايات المتحدة الإرهاب سبيلاً للوصول إلى أهدافها في عدوانها على المنطقة، غير أنها عندما فشلت في بلوغ هذه الأهداف عملت على الاستثمار في الإرهاب ذاته وأعدّت منصات جديدة له لاستغلاله، وصولاً إلى الحفاظ على حضورها في حدّه الأدنى، فهي عملت على إيجاده والاتكاء عليه أملاً في المساهمة والمشاركة مع قوى إقليمية ودولية للقضاء عليه، لكونها على اطلاع ببعض مفاتيحه من ناحية، وعلى مقدرة من إغلاق بعض منافذه من ناحية أخرى، وهو السبيل الذي سيمنحها إمكان المشاركة في القضاء عليه والمساهمة أخيراً في إعداد خريطة تبريد المنطقة.

    إذن، تعوّل الولايات المتحدة على الإرهاب وصولاً إلى المشاركة والمساهمة في القضاء عليه، والسؤال الكبير الآن هو: هل تقبل قوى إقليمية، خاصة نسق المقاومة، أن تمارس الولايات المتحدة هذه اللعبة، أو تقوم بهذا الدور؟ نعتقد أنّ الجواب عن هذا السؤال يحتاج إلى الإلمام بجملة ملفات ذات علاقة بموقف الولايات المتحدة من بعض العناوين التي تبدو غير واضحة أو مستقرة على مستوى المنطقة.

    مطلوب منّا أن نفهم الدور والموقف اللذين تؤديهما الولايات المتحدة ممّا يحصل في إقليم «كردستان العراق»، ومطلوب منّا أن نفهم وندرك موقفها ممّا يحصل في فلسطين المحتلة، خاصة الحوادث الأخيرة، ومطلوب منّا أن نحيط بالدور الذي تلعبه أو الموقف الذي تقفه ممّا يحصل في مصر الشقيقة!

    هل سوف تستغلّ الولايات المتحدة فزاعة إقليم «كردستان» في وجه مكوّنات إقليمية معينة؟ وهل ستدفع في اتجاه التضييق على الفلسطينيين كي تقايض على تهدئة هناك؟ وهل ستنجح في عزل مصر عمّا يحصل في المنطقة كي تفقد المنطقة إمكان العمل الجمعي في وجه مشروعها الإمبريالي الجديد؟ أسئلة مهمة تحتاج إلى أجوبة دقيقة كي نستطيع لجم الولايات المتحدة ثانية.
    البناء






  10. #55
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    1,463

    افتراضي

    تنقل لنا الام اس ان التابعة لمايكروسوفت الامريكية هذا الخبر. لاحظوا كيف يحاولوا الصاق هذه الجريمة بالشيعة بطريقة خبيثة.

    Iraqi security forces found the bodies Wednesday of 53 men who had been bound and executed in a confessionally mixed province south of the capital, police and medical officials said.
    The men were found in orchards south of Babil provincial capital Hilla, all with gunshots to the head or chest, in killings reminiscent of the brutal sectarian bloodshed that gripped Iraq in 2006-7.
    A mortuary official said the victims were killed at least a week ago.
    It was not immediately clear why the men were killed, the officials said.
    Although attacks have taken place in Babil province during a jihadist-led offensive that overran swathes of territory north and west of Baghdad last month, the area where the bodies were found was not close to the sites of other recent violence.
    North of Hilla is a deeply divided region that earned the monicker Triangle of Death for the ferocity of its sectarian violence in the years after the US-led invasion of 2003.
    South of Hilla are the Shiite shrines cities of Karbala and Najaf, and the heartland of the country's Shiite Arab majority that dominates the Baghdad government to the anger of the Sunni Arab former elite.

  11. #56
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,171

    افتراضي






  12. #57
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,171

    افتراضي






  13. #58
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,171

    افتراضي






  14. #59
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,171

    افتراضي


    11.07.2014


    بحجة تعقب من ورائها ! وعلى الرغم من أن المحتوى كثيراً ما يكون دمويا وباثاً للكراهية والعنصرية والطائفية ومسيئاً للمشاهدين..!
    المخابرات الأمريكية تريد من داعش مواصلة تغريداتها على مواقع التواصل الاجتماعي بعد طلب عدم حذفها ..

    يستخدم المتطرفون الإسلاميون من مجموعات "الدولة الإسلامية" و"داعش" سابقا شبكات التواصل الاجتماعي لنشر الرعب والخوف بطريقة لم تحدث من قبل.
    ولا يستطيع الكثير من الخبراء تقدير الأمر من الناحية المنطقية، فهم لا يفهمون لماذا تقوم هذه المجموعات بمشاركة هذا الكم الهائل من الصور والفيديوهات المروعة، ويعتقد بعضهم أنها إما أن تكون "سذاجة"، أو أن ذلك يأتي كجزء من خطة أكبر لتضخيم قوة المجموعة، وتحقيق الدعاية المطلوبة لضم عناصر جديدة.
    إلا أن خبراء آخرين في جمع المعلومات الاستخباراتية ووكالة الشرق الأوسط أكدوا أن هذه التنظيمات لديها "استراتيجية إعلامية منسقة" وقالوا: "مجموعات داعش هي الأولى من نوعها التي تستخدم وسائل الإعلام الاجتماعية كسلاح فعلى في الحرب".
    يشارك المقاتلون صورا على مواقع انستاغرام لعمليات إعدام جماعية، وأيضا فيديوهات على موقع اليوتيوب، تظهر المسلحين وهم يقومون بعمليات ذبح بينما يغردون بعبارات مثل "هذه هي كرة القدم التي نمارسها، إنها مصنوعة من رؤوس البشر# كأس العالم".
    وتمتلئ حسابات أفراد التنظيم بمشاهد دموية بجانب كلمات الوعظ، أيضا مع كلمات السخرية والتهكم اللاذعة.
    بالرغم من ذلك لا يريد مسؤولو المخابرات الأمريكية منهم إلا مواصلة التغريد.
    وأخبر موظف بكبرى شركات وسائل الإعلام الإجتماعية أن مسؤولي المخابرات الأمريكية طلبوا من الشركة عدم حذف أية حسابات لداعش، على الرغم من أن المحتوى كثيرا ما يكون دمويا ومسيئا للمشاهدين.
    والسبب في ذلك هو أن المخابرات الأمريكية تتابع جميع هذه الحسابات، وتحصل منها على معلومات "ثمينة" حول تحركات هذه التنظيمات، وقوتها، واستعداداتها، وأيضا خططها المستقبلية.
    ويقول خبراء الإرهاب خارج هذا السياق، من المحتمل أيضا أن تكون وكالة الاستخبارات الأمريكية تطلب من الفيس بوك وتويتر الدخول إلى الحسابات الفردية لأفراد التنظيم، ومع هذا النوع من الدخول يمكنهم الحصول على معلومات أكثر أهمية بما في ذلك عناوين الـ IP الخاصة بالأجهزة لتحديد المواقع الدقيقة للأفراد المقاتلين، أو الوصول إلى قوائم بأسماء المشاركين في العمليات.
    وقد رفضت كل من تويتر وفيس بوك التعليق على هذه الأخبار، بينما صرحت يوتيوب أنها "تمتثل لأوامر القضاء" في هذا الشأن، ورفض ممثل الشركة أيضا الإجابة عن بعض الأسئلة حول داعش.






  15. #60
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,171

    افتراضي






صفحة 4 من 126 الأولىالأولى ... 234561454104 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني