النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,002

    Post السعودية «مجرمة حرب» باعتراف دولي

    السعودية «مجرمة حرب» باعتراف دولي

    تم النشر فى ملفات مع 0 تعليق منذ 11 ساعة








    بعد اتهام مجلس الأمن السعودية باستخدام أسلحة محرمة دولياً في حربها على اليمن، صعّد التحالف السعودي من عملياته الجوية على اليمن مستخدماً قنابل عنقودية. وتزامن الاتهام الذي أثار جدلاً مع انتقادات دولية للرياض وواشنطن لعدم تجاوبهما مع المساءلة حول هذه المعلومات
    لم يكد يمر يوم واحد على إعلان مجلس الأمن عن إمتلاكه معلومات «مقلقة» عن استخدام السعودية قنابل عنقودية في حربها على اليمن، حتى شنّ التحالف السعودي قصفاً جوياً مكثفاً على العاصمة صنعاء مستخدماً القنابل العنقودية والصواريخ المزودة برؤوس ذات قوة تفجيرية وتدميرية عالية.
    تأكيد الأمم المتحدة ارتكاب السعودية جرائم حرب في عدوانها على اليمن، أثار حنق الرياض وفريقها اليمني ممثلاً بحكومة الرئيس الفار عبد ربه منصور هادي التي أعلنت طرد ممثل المفوضية السامية لحقوق الانسان من اليمن. ترغب الرياض بمزيدٍ من التعمية عن جرائمها التي وثقتها منظمات دولية منذ بداية العدوان في آذار الماضي، حيث توالت تقارير «هيومن رايتس ووتش» وغيرها تؤكد أن التحالف السعودية يستخدم قنابل عنقودية وأسلحة أخرى محرّمة.
    وخلال اليومين الماضيين، بدت السعودية وقد عادت إلى نمط العمليات الجوّية المجّانية التي لا ترمي إلا إلى القتل والترهيب، حيث صعدت من غاراتها الجوية ‏على مدن وقرى يمنية لا أهداف عسكريةً فيها ولا تضم مواقع اشتباكات.
    وقصف العدوان فجر الأربعاء الماضي، أحياءً للمرة الاولى في العاصمة صنعاء بالقنابل العنقودية أسفرت عن استشهاد مواطنين وجرح آخرين، إضافةً إلى تدمير عدد من السيارات والممتلكات على امتداد العاصمة من حي السنينة غرباً وحتى حي شعوب شرقاً. وأعرب مواطنون في صنعاء عن خشيتهم من وجود قنابل لم يتم العثور عليها قد تنفجر في أي وقت.
    على الأثر، خرجت تظاهرة حاشدة منددة باستمرار العدوان والقصف بالقنابل العنقودية والأسلحة المحرمة. وأكد رئيس المجلس السياسي لحركة «أنصار الله»، خالد الصماد، خلال التظاهرة أن «الدور السلبي للأمم المتحدة والمجتمع الدولي شجع العدوان السعودي ــ الأميركي وجعله يتمادى في عدوانه»، مضيفاً أن العدوان صعّد حربه وهجماته واستخدامه للقنابل العنقودية والأسلحة المحرمة دولياً على العاصمة والمحافظات، «وهو ما جاء متزامنا مع تصعيد في كل ضرباته على المنشآت الاقتصادية والصناعية الحيوية وكل بنية الشعب التحتية ومقدراته».
    وكانت محافظة صعدة كذلك قد تعرضت منذ بدء العدوان لقصف متكرر بالقنابل العنقودية كان آخرها غارات عدة الأسبوع الماضي. في السياق نفسه، تعرضت المناطق الساحلية في محافظة حجة لقصف عنيف بقنابل سامة. ورصدت «الأخبار» عدداً من الحالات في المستشفى الجمهوري في العاصمة مصابة بعوارض غريبة جراء إلقاء طائرات العدوان قنابل سامة. ومن بين تلك الحالات مرضى بتسلّخ جلدي يؤكد أطباء هناك أنه غريب وجديد، إضافةً إلى حالات خطرة مصابة بمرض تكسر مستمر في الدم. ووصل عدد المصابين بتلك الحالات من المناطق نفسها التي تعرضت للقصف الأسبوعين الماضيين في حرض وميدي وعبس إلى أكثر من 20 حالة تكسر مستمر في الدم ونزيف يصفه الأطباء بأنه غير مسبوق.
    وتعرضت العاصمة صنعاء خلال الأسبوع الماضي لأعنف عمليات جوية منذ بدء العدوان. وبحسب خبراء عسكريين ومراقبين، فإن الصواريخ التي استهدفت المطار ومناطق النهدين وميدان السبعين وعطان والصباحة ذات قوة تفجيرية وتدميرية عالية، مرجحين أنها قد تكون مزودة برؤوس كيميائية محرمة دولياً.
    من جهتها، عبرت منظمة «هيومن رايتس ووتش» عن استنكارها الشديد لقصف التحالف السعودي أحياءً سكنية في صنعاء بالقنابل العنقودية فجر الأربعاء الماضي، معتبرةً ذلك «جريمة حرب» ودليلا على نية إيذاء المدنيين. وحملت «هيومن رايتس ووتش» الولايات ‏المتحدة مسؤولية مطالبة «التحالف» بالتوقف فوراً عن استخدام هذه الأسلحة، وإلا فإنها «تصبح شريكة في استخدامها». وأفادت المنظمة المعنية بحقوق الإنسان في بيان لها، الخميس الماضي، بأن «قوات التحالف الذي تقوده السعودية أسقطت قنابل ‏عنقودية على أحياء سكنية في صنعاء عاصمة اليمن، في ساعة مبكرة من يوم الاربعاء 6 كانون الثاني/ يناير 2016»، لافتةً إلى أن «الطبيعة العشوائية ‏للذخائر العنقودية تجعل استخدامها انتهاكات خطيرة لقوانين الحرب». وقالت إن «الاستخدام المتعمد أو المتهور ‏للذخائر العنقودية في المناطق المأهولة بالسكان يصل إلى جريمة حرب». وأكد البيان أن المنظمة راجعت صوراً فوتوغرافية تظهر من دون شك بقايا ذخائر عنقودية أميركية الصنع واجزاء من القنبلة التي حوت تلك الحمولة، مشدداً على أنه رصد حالات مماثلة العام الماضي استخدمها العدوان السعودي على مناطق مختلفة في اليمن.
    وكانت طائرات العدوان السعودي قد قصفت الثلاثاء الماضي بالصواريخ مركز «النور» لرعاية المكفوفين وسط العاصمة صنعاء، وأكدت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أن طائرات التحالف السعودي «قصفت مركزا لرعاية المكفوفين في العاصمة اليمنية صنعاء». وبدوره، أكد المتحدث باسم «المفوضية السامية لحقوق الإنسان»، روبرت كولفيل، أن الجانبين السعودي والأميركي لم يتجاوبا مع المنظمة التي تواصلت معهما بشأن الحادثة الأخيرة. وأكد كولفيل لمجلة «The Intercept» الأميركية، أن مكتبه تلقى تقارير تفيد بأن الغارات الجوية في اليمن ضربت مركز النور، فضلاً عن غيرها من المواقع المبلغ عنها، وأفاد بأنه لم يتلق تجاوباً من السفارة السعودية في واشنطن، والقيادة المركزية الأميركية التي تشرف على العمليات في المنطقة بهذا الخصوص.
    وعلى وقع ذلك، اعترضت حكومة هادي على تلك التصريحات والبيانات الحقوقية الدولية وبخاصةٍ ما صرّحت به المفوضية السامية لحقوق الانسان بشأن المكفوفين. وطالبت حكومة هادي ممثل مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان في اليمن جورج أبو الزلف بمغادرة اليمن، معتبرةً أنه شخص غير مرغوب فيه. ودان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، قرار حكومة هادي. من جهته دعا المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، زيد رعد الحسين، حكومة هادي، إلى العدول عن قرارها القاضي بطرد ممثله. وأكد الحسين أن مهمته «ليست تسليط الضوء على الانتهاكات التي يرتكبها جانب وتجاهل تلك التي يرتكبها الآخر».
    علي جاحز
    نقلا عن الأخبار اللبنانية




    فهمي هويدي يكتب.. إسرائيل السُّنِّيَّة





    تم النشر فى مقالات مع 0 تعليق منذ 11 ساعة








    الملعوب ليس جديدا، لأن عرضه مستمر منذ أكثر من عام، إذ منذ صار «الإرهاب» عنوانا في الفضاء السياسي، وجد فيه كل من أراد أن يفتك بغيره ضالته.
    ومن الإرهابيين من سارع إلى ركوب الموجة فصعد فوق جثث ضحاياه ورفع صوته عاليا، زاعما أنه يحارب الإرهاب. للنظام السوري موقعه في القائمة لا ريب، لكن الأكثر صفاقة في هذا الصدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي لم يكتف بادعائه مقاومة الإرهاب فحسب، وإنما وصلت به الجرأة حدَّ الإعلان عن الانضمام إلى ما سماه «الاعتدال السني» في معركته ضد الإرهاب. فغسل بذلك يديه من دماء الفلسطينيين وحاول أن يدغدغ مشاعر أنظمة أهل السنة. وفي الوقت ذاته أراد أن يحقق هدفه الأكبر المتمثل في تصفية حسابه مع إيران النووية بدعوى أنها «شيعية». ولا أستبعد أن يعلن في وقت لاحق تعاطفه مع الفكر الوهابي لاستكمال أوراق اعتماده لدى السعودية في صراعها الذي تقوده في الوقت الراهن.
    ما سبق ليس افتراضا ولا مجرد استنتاج، ولكنها معلومات خارجة من إسرائيل ذاتها، التي أصبح الموضوع مثارا في أوساطها السياسية والإعلامية، إذ ليس سرا أن رئيس وزرائها نتنياهو دأب طوال الأشهر التي خلت على الحديث عن انضمام إسرائيل إلى دول «الاعتدال العربي» في معركتها ضد الإرهاب، مستثمرا في ذلك حالة «الخبل» التي خيمت على الخطاب السياسي والإعلامي في أهم الدول العربية، إلا أن عواطفه تجاه أهل السنة برزت في الآونة الأخيرة، حين أعلن عن التحالف الإسلامي ضد الإرهاب، وتجددت بعدما انفجر الصراع بين السعودية وإيران. فقد نقلت عن صحيفة «يديعوت أحرونوت» في ٢٨/١٠/٢٠١٥ أن دولا مهمة بين أهل السنة ترى أن إسرائيل جزء من الحل وليست جزءا من المشكلة.

    وتتفق معنا في الموقف من إيران والتنظيمات الإرهابية، كما أن أغلب التعليقات الإسرائيلية لم تعد تتكلم عن تضامن إسرائيل مع دول الاعتدال العربي، ولكنها أصبحت تركز على مساندة الدول السنية في مواجهة إيران الشيعية. وفي تصريح أخير لرئيس الوزراء الإسرائيلي ذكر أن بلاده تسعى لإقامة علاقات وطيدة مع الدول السنية المعتدلة في الشرق الأوسط في مواجهة الإرهاب وتمدد النفوذ الإيراني.
    يوم الخميس الماضي ٧/١ نقلت صحيفة هآرتس عن قائد المستوطنين الأسبق في الضفة الغربية يسرائيل هارئيل أن: الصدع السني الشيعي يخدم مصالح إسرائيل الإستراتيجية. فهو يثبت لكثيرين أن انعدام الاستقرار في الشرق الأوسط ليس راجعا إلى احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية.

    وذهب الدكتور عوفر يسرائيلي المحاضر في العلاقات الدولية والسياسة الخارجية بأكاديمية الجيش الإسرائيلي إلى أبعد، حين نشر مقالة على أحد المواقع قال فيها إن التطورات الأخيرة في السعودية (بعد إعدام الشيخ نمر) تشكل فرصة لإنعاش التعاون بين المملكة وإسرائيل. إذ اعتبره بمثابة «نقطة تحول» في العلاقات بينهما (وصفها بأنهما يمثلان القوتين الإقليميتين في الشرق الأوسط).
    وأشار في مقالته إلى أن البلدين يتشاركان في أربعة أمور، هي: التحفظ على الاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى الذي رعته الولايات المتحدة باعتباره اتفاقا سيئا ــ العمل من أجل السلام مع الفلسطينيين الذي دعت إليه المملكة من خلال مبادرة السلام التي أعلنتها وأيدتها القمة العربية ــ رفض المناوشات الإيرانية في المنطقة من خلال حزب الله في لبنان والحوثيين في اليمن ــ الموقف من نظام الرئيس الأسد في سوريا.
    كثيرة هي الشواهد والقرائن الدالة على سعي إسرائيل لاختراق العالم العربي والقفز فوق القضية الفلسطينية. وما كان لها أن تقدم على ذلك المسعى لولا إدراكها أن العالم العربي شهد تراجعات مهمة أوصلته إلى حالة القابلية للاختراق. وهو ما يعد من وجهة نظر المخطط الإسرائيلي لحظة تاريخية فارقة.

    يدلل الإسرائيليون على ذلك بتصويت مصر لأول مرة لصالح ضم إسرائيل إلى إحدى لجان الأمم المتحدة. في عدول استثنائي عن الموقف العربي التقليدي الذي ظل يلتزم بمقاطعة إسرائيل في المحافل الدولية.
    يستندون أيضا إلى التطورات المهمة الحاصلة في العلاقات الخليجية الإسرائيلية التي أسفرت عن تمكين إسرائيل من الوجود دبلوماسيا بالخليج في الآونة الأخيرة.
    إضافة إلى وجودها الاقتصادي والأمني. ولسفير إسرائيل السابق في واشنطن مايكل أوري (النائب الحالي في الكنيست) كتاب أخير وثق فيه وقائع التواصل الإسرائيلي الخليجي في العاصمة الأمريكية.
    نلوم مَن على ما يجري: اللص الذي سطا على الدار ونهب محتوياتها، أم كبير العائلة وأصحاب الدار الذين فتحوا له الأبواب طائعين؟ المشكلة في الإجابة أن البعض ما غدا يعتبره لصا، حتى أفهمنا أنه من الجيران المعتدلين، ومحب لأهل السنة المخلصين!.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,002

    افتراضي

    ينتقلون من فعل قذر الى فعل أقذر ويسبب صدى وتأثير أكبر
    كمن يقول لك لماذا تتوجع وتبكي انظر الى الذي مات إنه ساكت لا يصدر أي صوت فكن مثله أفضل لك وارضى بما حدث لك ولا ترفع الصوت كي لا نكبر المعيار باحداث أفظع واشنع
    إن إفتعال الحوادث والحروب والمعارك هنا وهناك من قبل بني سعود وكل اليهود والبريطانيين والأمريكان لن ينسينا يا أنجس خلق الله وعباد النتن ياهو المسخ المجنون أي من شهداؤنا وكل فعل صغير وكبير قمت به مكتوب وستدفعون الثمن غالياً أولادكم في سورية أولاد الحرام لن نعيدهم لكم سالمين ولا أشلاء لن تروهم بعد اليوم وسنفرغ كل العالم من المسلحين وسنصطادهم في المصيدة السورية ومن ثم ستعلمون أي منقلب ستنقلبون وإننا نحن الغالبون المقاومون القادمون رجال الله المنتصرون







    Ghassan Makdsi added 3 new photos.17 hrs ·

    داعش تفجر دير الراهبات للسريان الأرثوزكس في شمال الموصل بعد نهب محتواياته..
    ‫#‏داعش‬ ‫#‏المسيح‬ ‫#‏السريان‬ ‫#‏الموصل‬

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,002

    افتراضي

    مواقع سعودية جديدة في مرمى النيران اليمنية

    تم النشر فى ملفات مع 0 تعليق يوم امس








    في إطار تصعيد العمليات في جبهات ما وراء الحدود، استهدف الجيش و«اللجان الشعبية» مواقع جديدة تابعة للجيش السعودي الذي مُني بخسائر كبيرة في الأيام الماضية
    وصلت نيران القوة المدفعية والصاروخية اليمنية إلى مواقع ومعسكرات جديدة في عمق الأراضي السعودية في جيزان وعسير ونجران، بالتزامن مع تعثر يشهده المسار السياسي عقب إعلان الأمم المتحدة تأجيل المفاوضات إلى موعد غير معلوم.
    وأكدت وحدة الرصد في «الإعلام الحربي» مقتل أربعة جنود سعوديين إثر قصف صاروخي استهدف تجمعاً لهم في موقع الرمضة الواقع في الجانب السعودي غربي منفذ الطوال في جيزان. وقبل ذلك، نفّذت تشكيلة قتالية عملية نوعية في أكثر من موقع عسكري سعودي في مدينة الطوال، من بينها عملية قنص جنديين سعوديين، أول من أمس، في الموقع نفسه، بالإضافة إلى قنص ثلاثة جنود سعوديين في موقع الحثيرة غربي جيزان وسقوط عدد من القتلى في صفوف الجيش السعودي ومرتزقته باستهداف تجمعاتهم في منطقة الموسم. كذلك دُمِّرت دبابة «أبرامز» غربي موقع مثعن في جيزان وعربة «برادلي» كانت متمركزة في موقع الرمضة، فيما أدى قصف صاروخي على موقع المبخرة في الطوال إلى اشتعال النيران في الموقع.
    أما الأهم من هذه العمليات، فهو الأماكن التي جرت فيها، وهي كلها إلى الجنوب من مدينة جيزان وسط الأراضي السعودية وعلى بعد يصل أقصاه إلى 20 كلم عن مدينة ميدي، ما يشير إلى عجز الجيش السعودي عن حماية مواقعه وصد هجمات المقاتلين اليمنيين، وبالتالي بطلان ادعاءاته بالسيطرة على مدينة ميدي. ويعد تمكن الجيش و«اللجان الشعبية» من استهداف تلك المواقع ضربة قوية للسعودية، حيث تمثل تلك المواقع والمعسكرات المذكورة محاور ونقاط انطلاقة للجيش السعودي ومرتزقته في هجماته خلال الأيام الماضية التي تحاول التقدم على مدينة ميدي ومنفذ حرض ــ الطوال الحدودي. وبحسب الإحصاءات، فإن تلك المحاولات تزيد على 30 هجوماً انتهت كلها بالفشل وبإلحاق خسائر وُصفت بالأضخم في معارك الحدود بين البلدين بالجيش السعودي والمسلحين.
    ويعزو مصدر ميداني السبب في عجز قوات العدوان والمرتزقة في إحداث اختراق في جبهة الطوال ميدي، إلى اعتماد المقاتلين اليمنيين على العمليات النوعية الخاصة التي توقع أكبر قدر من الخسائر في صفوف الجيش السعودي. ويضيف المصدر لـ«لأخبار» أن المقاتلين اليمنيين موجودون كوحدات رصد داخل المواقع السعودية أو في محيطها وينجحون في اجتياز كل التعقيدات الرقابية المحيطة بالمواقع العسكرية، مشيراً إلى أن ضخامة الحشود والقوات التي زج بها الجيش السعودي في معارك حرض وميدي لم تقدم أي مكسب يُذكر بقدر ما مثلت نقاط استنزاف جديدة للجيش السعودي ولآلياته.
    وكان «الإعلام الحربي» قد واصل نشر مشاهد وصور للآليات والدبابات السعودية التي دمرت خلال المعارك الأخيرة بالإضافة إلى صور لعشرات القتلى من المقاتلين المرتزقة الذين جندتهم وحُشد المئات منهم بصورة غير مسبوقة.
    تأتي هذه التطورات في ظل تصعيد ملحوظ في استهداف المواقع العسكرية السعودية من قبل المدفعية القوة الصاروخية اليمنية في السعودية، حيث تمكنت القوة الصاروخية اليمنية من استهداف مرابض مدفعية الجيش السعودي في محيط مدينة الخوبة لجهة الغرب. فبعد إحكام اليمنيين سيطرتهم على أجزاء من جبل الدود وموقعي الشبكة والمنتزه باشر سلاح المدفعية باستهداف المواقع العسكرية السعودية الواقعة على جبل الدخان غرب مدينة الخوبة.
    وحققت القوات اليمنية إصابات مباشرة في مرابض مدفعية الجيش السعودي على موقع المصفق، وهو من أكثر المواقع سيطرة نارية على طرق المدينة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني