النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,011

    Post ترجمة خطاب أوباما الاخير في البيت الأبيض ,وهو يعترف !!!

    ترجمة خطاب أوباما الاخير في البيت الأبيض
    أعزائي الأميركيين
    وأنا أودّع البيت الأبيض بعد ثمان سنوات من الخدمة في المكتب العام، أودّ أن أتناول قضايا تهم الأمة. كانت بلادنا في اللحظة التي انتخبتموني فيها رئيساً، تقف على مفترق طرق، فأولادنا كانو على خط النار في العراق وأفغانستان، واقتصادنا يعاني من ركود، إذ بلغ عجز الموازنة تريليون دولار، وبلغت نسبة البطالة 8%. ومن خلال مشاريع ناجحة كقانونَيْ التحفيز والوظائف، وجد ملايين الأميركيين فرص عمل، وأعدنا البطالة إلى ما دون 5%، وانخفض سعر البنزين إلى 1,80 للتر، وأصلحنا وول ستريت، وأزحنا ابن لادن عن المشهد، ومنعنا إيران من صنع قنبلة نووية.
    لكن ثمة أشياء لا بد من الإفصاح عنها في هذه اللحظة. عندما تقلدت منصبي في 2008، كانت قوى الشر مستمرة في محاولاتها النيل من أميركا، وكان عليّ أن أقود سفينتها بين عواصف رعدية لأصل بها إلى شاطىء الأمان. نجحت إدارتي في الخروج من العراق، ولكننا أبقينا على وجود لنا فيه، وجعلناه قسمة بين ميليشيات شيعية تقمع السنّة، وتأخذه بعيداً عن محيطه العربي. ينبغي ألا ننسى أن العهدين القديم والجديد حدّثانا عن خطر العراق اليوم، وعن عقوبة الرب لطغاة ذلك البلد، وقد بدأ سلفي تحريرها، وأكملت المَهَمَّة حتى لا تتكرر جرائم وحشية كالأسر البابلي لليهود. كما عملت إدارتي على تطوير برنامج الطائرات من دون طيار للقضاء على مرتكبي التطرف العنيف في باكستان واليمن والصومال وسوريا، فجرى التخلص من 5000 مسلم إرهابي، كان آخرهم 150 من حركة الشباب الصومالية. هذا البرنامج المتسق مع مذهبنا في شن الحروب الاستباقية ضروري لحماية «المجمع الصناعي-العسكري الأميركي»، وترسيخ ثقافة القوة التي يؤمن بها مجتمعنا. هل وقع ضحايا مدنيون؟ نعم بالآلاف. لقد اضطررنا إلى ذلك، لنضمن تصفية الإرهابيين المستقبليين.
    لكن أكبر إنجازات إدارتي هي وأد «الربيع العربي»، فأنتم تعلمون أن الثورات التي نشبت في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عام 2011 هدّدت أمن صديقتنا، إسرائيل، التي نعدّ بقاءها في ذلك الجزء من العالم مرتبطاً ببقاء هُويّتنا نحن. ولهذا، نظرت أميركا إلى تلك الثورات بصفتها خطراً كامناً لا بد من إجهاضه. وقد نجحنا بالتعاون مع حلفائنا في تحويل ليبيا إلى دولة فاشلة، وقضينا على المولود الديموقراطي في مصر، ومنعنا السوريين من الحصول على أسلحة توقف القصف الجوي، وسمحنا لحلفائنا الشيعة باستباحة سوريا وإغراقها بالدم، فلا مصلحة لنا من انتصار ثورة تهدد الشعب اليهودي، وتعزز نفوذ الإسلام المتشدد. وفي الختام، قررنا إنهاء الخلاف مع إيران، بعد أن اكتشفنا أنها ليست مسلمة كما كان يُشاع، وأن التعاون معها لكبح الإسلام السني أكثر أهمية من الخلاف حول برنامجها النووي. وبالفعل، نحّينا الخلافات، وركّزنا على المشتركات، واتفقنا على وضع الشعوب العربية تحت التحكم.
    وكان لا بد أن تصطدم إدارتي، وهي تسعى إلى رسم مشرق جديد، بالحليف السعودي القديم. لقد قدّرنا أن الوقت قد حان لكشف خطورة النسخة الوهابية من الإسلام، والمسؤولة عن التطرف من شبه الجزيرة العربية إلى جنوب شرق آسيا. في الحقيقة، ليست الوهابية وحدها هي المشكلة. لقد تناولت مراراً خطورة العنف الذي تمارسه جماعات شرق أوسطية، وحاولت فصل ذلك عن جوهر الإسلام، ولكن الحقيقة أن الإسلام ذاته هو المشكلة، وأي فرار من ذلك إلى الحديث عن إساءة فهمه لن يقودنا إلى شيء. إن على المسلمين أن يعيدوا النظر في نصوص دينهم، ويجنحوا إلى مصالحتها مع الحداثة، كما فعلت المسيحية قبل قرون. وإلى أن ينفّذ المسلمون هذه المراجعة، فعليهم التأقلم مع الدكتاتوريات التي تحكمهم، إذ هي أفضل خيار للحد من خطرهم الكوني.
    أعزائي الأميركيين
    سأخرج من المكتب البيضاوي وقد وضعت أميركا على مفترق طرق آخر، ولكنه مفترق للأمان والسلام. بارككم الرب. بارك الرب أميركا
    .


    See Translation


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,011

    افتراضي

    لكل الحروب ولكل الممارسات لكل تقودها الماسونيه فأنه يحتاجون إلى لقيط..لقيط يحكم ....ولقطاء يقتلون ولقطاء ينفذون.
    كما وصفهم القرآن الذي يفكر هذا اللقيط في تغيير نصوصه ونسخ كتاب جديد يتماشى مع مصالحهم الصهيونيه .كما أنه أوباما أثبت بالحرف الواحد انه يحكم وفق أحكام ووصايا أحكام صهيون ووثيقة تيدوز هرتز التي وقعت ووقت قبل 200 عام من اليوم وتبين أن الخطاب الموجه لليهود وليس للشعب الأمريكي الذي مسخ فيه طموح الشعوب في العيش الحر والعيش المسالم . ولقد عرج الصهيوني الإمبريالي الامريكي بكل صراحه انه استطاع تدجين واستطاع ترويض الشيعه لقضيتهم الصهيونيه الماسونيه التي تخاف من السبي الجديد علي يد أمام مخلص مرسل من الله وموعودين هم من تنبوؤاتهم ومن كتاب الله التوراتية أن لهكموعد يكبرون به مرتين ثم يعادون مرة أخرى السبي بعد ما قتلوا وذبح وا وسلموا واغتصاب وا ودمروا وعادوا في الأرض فسادا هاهو الأعور الدجال في الفكر اليهودي العالمي يقول لشعبه أننا قتلنا وأننا أجرمنا بالناس العزل والمدنيين والناس الأبرياء ...وفق اقتضاء المصلحه الماسونيه الصهيونيه الكبرى واطمئنوا فقد روضنا الشيعه الذي هم أساس الخطر ومعهم السنه بالرغم من تشددهم. .وهذة الكلمات وهذا الخطاب وثيقة راقيه ورائعه تثبت أن مايكتب من تاريخ اليوم هو أمر الاهي يسير إلى نهايته الحتميه عندما يكون المجرم قد اعترف ولقد اطمئنوا لفعلهم وعملهم وكما جاء في مم كتاب الله ..بسم الله الرحمن الرحيم ويمكرون والله خير الماكرين....فميلشيات الشيعه كما يعتقد والسلاح النووي للعميل اليهودي الإيراني كافيه كما يعتقد أن إيران ستكون له مخلص وحريصه على الاستمرار في تقديم الخدمه للرب اليهودي الأكبر !وأنهم سيطرواعلى سنة العراق بعدما كسروا قاعدة التحالف العربي الإسلامي الموحد وان حليفه السعوديه من اليهود أوفياء للأمر اليهودي في توزيع الدمار دون خسائر أمريكيه تذكر




  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,011

    افتراضي




    Unlike · Reply · 1 · 4 hrs

    Remove
    Hussien Alhamdaniلكل الحشرات التي خلقها الله مراحل للنمو فالبعوضه مثلا تمر بمراحل البيضه ثم إليرقه ثم الشرنقه ثم خروجها كامله كما الضفادع ودون القز هام حشرات الصهيونيه ومراحلهاومجالاتها التكاثر يه ....وكما جاء في الذكر الحكيم وتركهم في طغيانهم يعمهون. .صدق الله العلي العظيم



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني