صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 45 من 55
  1. #31
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي



    ايهاب الغريفي

    ملخص محاضرة نابغة زماننا الخطيب المجاهد الشيخ عبد الحميد المهاجر دام عزه ومجده !
    -كربلاء مرتبطة بالله وليس مرتبطة بأحد !
    -المسؤلين في كربلاء لايسون ذرة من التبن عندي !��
    - كورونا ! نحن نقول كربلاء ضد كورونا !
    -ثبت علميا أن الكمامة تؤثر على خلايا الدماغ !!!!
    -كورونا عباره عن زكام ليس أكثر من ذلك ولا ينتقل بالمصافحة والتقبيل !��
    - مدير الصحة العالمية رجل من الحبشة لاينتمي إلى ديننا ولا إلى عقيدتنا وهو يقرر الزيارة في كربلاء ممنوعة ونحن نطبق ذلك��
    - {أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَ إِنَّ اللَّـهَ عَلى‏ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ- } ازحفوا الى كربلاء بالملايين لا أحد يستطيع منعكم عن كربلاء والحسين
    -في الحج يسقط عنك الحج إذا هناك خطر على حياتك ولكن في كربلاء أذهب حتى لو قتلت !
    - السنة في محرم لا زم ركضة طويريج ظ¢ظ* مليون يكون فيها
    - لا تتركوا الحسين وحيدا ولا تتركوا كربلاء أسيرة
    - خذو كلامكم من العالم الرباني الذي يحشد الناس للحسين وليس من غيره
    الذي أرسل شبابنا للدفاع عن الفلوجة والعوجة وتكريت !!!!!

    رابط المحاضرة ��



    اضغط على الصورة للاطلاع على المحاضرة





  2. #32
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي


    مويد ساري
    هذا الموكب اسمه موكب "شيعة علي" في مدينة آسن الألمانية. مسؤول الموكب وكاتب هذه القصيدة شخص اسمه ثامر السراج. توجههم توجه فتنه ومغالي. امكانيات هائلة و علاقاتهم مع شخصيات من طراز الحبيب و الشيرازية.





    اضغط لرؤية المقطع








  3. #33
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي





    عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
    د. علي المؤمن

    بعض من يرتقي منبر أهل البيت أو يضع العمامة الشيعية على رأسه أو يمتلك قناة تلفزيونية تتكلم باسم التشيع؛ يستغل مواسم عاشوراء في كل سنة؛ ليعرض أحاديث وسلوكيات تشوه نقاء مذهب آل البيت وأصالته وعقلانيته، وتصب في مصلحة مذاهب التكفير المعادية لأهل البيت؛ لأن هذه الممارسات والأقوال المنسوبة الى التشيع تتعارض ومقاصد الإصلاح والوعي في نهضة سيد الشهداء (ع)، وتتعارض أيضاً مع فتاوى المرجعية العليا وتوجيهاتها التي تصدرها الى لأمة عموماً، والى خطباء المنبر والقائمين على الشعائر الحسينية خصوصاً، كما أنها تنفر الآخر الديني والمذهبي من التشيع، ومن ذلك ما يقوم به هؤلاء التحريفيون من المجاهرة بالخرافة والبدع قولاً وسلوكاً، والغلو بأئمة أهل البيت، وسب رموز المدرسة السنية، وكلها قراءات لاعلاقة لها بمدرسة آل البيت.
    وقد ظهر خلال العقود الثلاثة الأخيرة بعض الخطباء و(الرواديد) الذين لايراعون أدنى مصلحة للتشيع، ولايحترمون عقول مستمعيهم. وسواء أحسنّا الظن بهم، وحملناهم على محمل الغفلة والجهل والعناد والغرور، أو محمل الانتساب الى مدارس الانحراف والخرافة، أو حملهم آخرون على محمل الارتباط بأجندات تخريبية معادية للمذهب؛ فإنهم ـــ في كل الحالات ـــ يستبيحون منبر أهل البيت ويحولونه الى منبر للضلال والغلو والانحراف وتشويه صورة مذهب أهل البيت، أو يحولونه الى منبر للتحليل السياسي وفرض المواقف السياسية على المستمعين. وبالنتيجة يظهر بعض الخطباء وكأنه متخصص في كل الشؤون والعلوم. والحال أن كثيراً منهم لم ينه سطوح العلوم الحوزوية ولم يتخرج من الثانوية.
    والخطير في الأمر، أن مدارس التحريف والغلو الجديدة، تجاهر بأنها تمثل التشيع حصراً، وأن خصومها هم المنحرفون والضالون؛ برغم ضآلة عدد أتباعها وافتقارها الى الكفاءات النوعية، وعدم قبول أفكارها وسلوكياتها من الخط العام للمرجعية الدينية ومن مجمل النظام الاجتماعي الديني الشيعي. وهي في الحقيقة مصداق الـ ((شَين)) على أهل البيت، كما يصف الإمام الصادق بعض الشيعة بخطابه: ((كونوا زيناً لنا ولاتكونوا شيناً علينا))؛ لأن أتباع هذه المدارس يرتكبون ــ في آن واحد ــ جريمتين بحق التشيع والشيعة:
    الجريمة الأولى: أنهم يقدمون أدلة مجانية مبتدعة تدعم مزاعم المذهب الوهابي التكفيري، وتساهم في توسيع مساحات تأثيره على أتباع المذاهب السنية الأخرى. هذه الأدلة الملموسة تقود كثيراً من عوام السنة الى الإرتماء في أحضان العقيدة الوهابية التكفيرية وتصديق مزاعمها ضد الشيعة. ولذلك لانستغرب حين لايرف جفن أغلب السنة وهم يشاهدون المجازر التي يتعرض اليها الشيعة في كل مكان؛ لأن المسوغات التي يستدل بها الوهابيون التكفيريون؛ تتناغم وعواطف كثير من أهل السنة؛ برغم أنها مسوغات متهافتةابتدعتها فئات قليلة معزولة من الشيعة.
    الجريمة الثانية: تشويه عقيدة آل البيت وتلويث طهرها، وتضليل الشيعة وحرف مسار حركتهم الفكرية والميدانية، وضرب عناصر القوة في النظام الاجتماعي الديني الشيعي، عبر طرح أفكار وسلوكيات تحت عنوان "العقيدة" و"الشعائر" و"المعاجز" و"الكرامات"، ولكنها ـــ في الحقيقة ـــ تتعارض مع تعاليم آل البيت ونهضة الإمام الحسين. وهذه الأفكار والسلوكيات هي في حقيقتها مسعى خطيراً يقوم به المغالون والخرافيون لانتاج عقيدةٍ وسلوكٍ يخطفان عنوان التشيع بمرور الزمن. ولعل من أبرز المؤشرات التمهيدية لمساعي الإختطاف هذه هو أن مدارس التجهيل والتخريف تعمل على أن تكون الأكثر امتلاكاً لوسائل التعبير؛ بدءاً بالمؤسسات والجمعيات، والمدارس والمنابر، والقنوات التلفزيونية، وانتهاءً بالجماعات السياسية ومجموعات الضغط الاجتماعية والأموال الطائلة. ولذلك؛ يمكن القول أنها تمكنت من اختطاف مساحات مهمة من الشارع الشيعي، عبر تسخير كل ألوان الجذب التي تستقطب عواطف الناس وأسماعهم وأبصارهم.

    وعند هاتين الجريمتين يكمن التناقض العحيب بين شعارات التحريفيين الخرافيين المنادية بالولاء لأهل البيت ومواساتهم والتأسي بهم من جهة، وبين أفكارهم وسلوكياتهم المتعارضة مع تعاليم أهل البيت ونهضة الإمام الحسين من جهة أخرى؛ إذ أن تعاليم أهل البيت تلخص عقيدة الإسلام وفقهه وأخلاقه وحكمته وعقلانيته ورشده وتحضره، وتتعارض كلياً مع الغلو والخرافة والجهل والبدع.
    صحيح أن عناصر المناعة القوية تبقى تحول دون تمكن المبتدعين والمغالين الجدد من اختطاف التشيع، لكن إصرارهم على بدعهم وضلالهم، وإضرارهم بمصالح الواقع الشيعي، سيؤدي بهم الى تأسيس فرق ضالة جديدة بعيدة عن مدرسة آل البيت، كما حصل مع العلي اللهية ومدارس الغلو تاريخياً، أو ماحصل في القرون الأخيرة مع العبيدية والدراويش والبابية والبهائية والسلوكية وغيرهم.





  4. #34
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

  5. #35
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    5,993

    افتراضي

    اوامر جديدة وتوجيهات في سبيل تأثير اكبر على الذين يعيشون في الغرب ,
    فنفذ التوجيهات وخلع العمامة !
    من جانب آخر في الشرق العمامة مهمة للتأثير
    مثل العراقي الملحد المعمم أياد جمال الدين,
    والاخر الملحد المجاهر بالكفر احمد القبانجي ويلبس عمامة وجبة
    التوجيهات لهم بأن يحتفظوا بالعمامة مع المجاهرة بالالحاد في سبيل تأثير تشويه اكثر.
    وهناك معممين خلعوا العمامة واعلنوا الحادهم مثل المدعو غيث التميمي..
    العمامة حسب الضرورة وحسب الطلب والتوجيه
    وحسب مدى التأثير والتشوية..

    العامل المشترك الذي يجمع هؤلاء جميعا هو
    -( العداء والبغض للجمهورية الاسلامية ولكتائب المقاومة)
    -العداء لكل من يقف بوجه ال سعود ,كموقف ياسر الحبيب اللندني من الشهيد عبد المنعم النمر
    حيث يقول كما يشير موقعه بالنص ( ان الشيخ النمر ساهم في هدم الاسلام )!







    الحرب السعودية العراقية !
    ايها العراقي ,ايها الانسان اعرف عدوك
    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86647

    تقسيم العراق وسوريا وداعش والبعث وحرب القادسية!
    الدور السعودي في تدمير العراق وسوريا والتمهيد للتقسيم والتطبيع

    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86036




  6. #36
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي






    رأي بعض المراجع حول الفيلم بحسب فتواهم..

    اعتبر أربعة من المراجع الدينية في الحوزة العلمية في مدينة قم المقدسة، أن تقديم أي شكل من أشكال الدعم والمساعدة لإعداد فيلم " سيدة الجنة" المثير للخلاف، ونشره وتوزيعه، عمل حرام شرعا.

    وبحسب نص الإستفتاء من المراجع الأربعة وهم آية الله ناصر مكارم شيرازي وآية الله حسين نوري همداني وآية الله جعفر سبحاني وآية الله لطف الله صافي كلبايكاني، فإنه يشير إلى حملة نظمتها إحدى القنوات التلفزيونية العربية ومقرها في لندن منذ بضعة أشهر من أجل جمع مساعدات مالية بملايين الجنيهات الإسترلينية لإنتاج فيلم سينمائي طويل تحت عنوان " سيدة الجنة"، والذي قال "ياسر الحبيب" مدير شبكة "فدك" ان الهدف منه هو تسليط الأضواء على حياة بضعة الرسول السيدة فاطمة الزهراء (ع)، لا سيما بعد وفاة النبي (ص) والإساءة التي تعرضت إليها خلال تلك الحقبة.

    وجاء في نص الإستفتاء أيضا إنه نظرا إلى سجل هذه القناة التلفزيونية الحافل بالإساءة لمقدسات أهل السنة وإثارتها للخلافات المذهبية والطائفية وما تبذله من جهود للترويج للفيلم والحملة التي تم تنظيمها لجمع المساعدات المالية من أجل إنتاجه، يرجى الإعلان عن الحكم الشرعي في هذا الخصوص.

    وهنا نذكر فتاوى المراجع كما صدرت:

    آية الله مكارم شيرازي
    أكد المرجع الديني آية الله ناصر مكارم شيرازي في معرض إجابته على هذا الإستفتاء، قائلا: "مما لا شك فيه أن أولئك الذين يساهمون في إعداد ونشر هذا الفيلم أو مشاهدته يرتكبون كبائر الذنوب خاصة في الظرف الحالي الذي يصب فيه أي خلاف بين المسلمين، في صالح الأعداء ويعتبر نصرا لهم. وتابع أن القيام بمثل هذه الأمور يحمل في طياته مسؤولية شرعية جسيمة وهناك إحتمال قوي بأن يكون للأعداء يد في ذلك وانهم خططوا لإثارة مثل هذه الموضوعات، مؤكدا على أن كل من يساهم في ذلك يعتبر شريكا في الدماء التي قد تراق بسببه. وأضاف لابد ان تقولوا للجميع أن من يبحث عن مثل هذه البرامج المثيرة للخلافات، ليس منا. فمثل هؤلاء يستغلون وللأسف محبة وإخلاص جمع من محبي أهل البيت (ع) وخاصة العشاق منهم للسيدة فاطمة الزهراء (ع) مؤكدا على أن الرسائل التي ينطوي عليها هذا الفيلم لاعلاقة لها بالإسلام وشيعة أهل البيت (ع)".

    آية الله نوري همداني
    قال آية الله حسين نوري همداني ردا على هذا الإستفتاء: "نحن ضد هذه الأنشطة ولا نعتبرها ابدا لصالح الإسلام ونرى في أي مساعدة أو إبداء اي اهتمام أو مشاهدة للفيلم، حراما وخلافا للشرع."

    آية الله جعفر سبحاني
    وأكد آية الله جعفر سبحاني: "في الظروف التي تعيشها البلدان الإسلامية في الوقت الحاضر والفتنة الكبرى التي اثارها الأجانب والتي أدت الى تقاتل المسلمين وتشريد الملايين من العراقيين والسوريين من منازلهم وأوطانهم ليلجأوا إلى الغرب، فإن إنتاج هكذا فيلم لا يحقق إلا مطالب الأعداء، وهو بعيد كل البعد عن العقل والتقوى وعلى هذا فإن انتاجه حرام وأي مساعدة مالية له، تعاون على الإثم."

    آية الله صافي كلبايكاني
    جاء في رد آية الله لطف الله صافي كلبايكاني: "لقد قلنا مرارا وتكرارا إن الشيعة ومحبي أهل البيت (ع) يجب أن يكونوا دائما حذرين وأن يحرصوا على نشر المعارف القرآنية والعترة النبوية وأن يتجنبوا القيام بأي عمل قد يؤدي الى الإساءة للإسلام والمذهب ويسبب في قتل أو جرح الشيعة المضطهدين على يد أعداء الإسلام أو ينتهي بتشريد البعض من أوطانهم". وأكد المرجع الديني أيضا أنه يتحتم على المؤمنين بذل الدقة اللازمة وتجنب أي نشاط قد تكون له نتائج سلبية كإنتاج فيلم أو ما شابه ذلك.

    https://www.alalamtv.net/.../%D9%85%D8%A7-%D9%87%D9%88...عرض أقل





  7. #37
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي


    بقلم : السيد د.جعفر فضل الله

    عن فيلم "The Lady of Heaven": دعوه يمرُّ!

    شاهدتُ المقطع الترويجي (Trailer) لفيلم (The Lady of Heaven)، والذي يقوم على سيناريو يربط بين أحداثٍ معاصرة وبين سيرة حياة السيدة فاطمة الزهراء (ع)، مع التركيز في الربط على ما جرى بعد وفاة النّبي (ص)، والهجوم على بيتها وسائر التفاصيل التي ارتبطت بالحادثة بحسب الرواية المتداولة لدى الشيعة عمومًا.
    لا شكَّ في أنّ المُشاهِدَ لهذا المقطع الترويجي يختبر حالة انجذابٍ أمام جودة الإنتاج من جهة، والارتباط العقدي والعاطفي بشخصيّة السيدة الزهراء (ع) من جهة ثانية، وكذلك بالمشاعر الحيّة المرتبطة بأحداث معاصرة مؤلمة من جهة ثالثة.

    كلّ هذا الانجذاب، وكذلك المشاعر المرافقة له، لا ينبغي أن يصرفنا عن عدّة أمور خطيرة:

    أوّلًا: الخطورة التي تكمن في الربط الحدثي بين الحاضر والتاريخ، بحيث يجري إسقاط تفسير لكل الأحداث التي أخذت مأخذًا بليغًا من المسلمين على امتداد المنطقة ولا تزال، فيما يخصُّ الفتنة في سوريا والعراق تحديدًا، هذا التفسير يقوم على ربطها برواية تاريخية مؤجّجة للعواطف لدى عموم الشيعة. وأيًا هو الرأي في الأحداث المعاصرة، فإنّه لا شكّ أنّ تفسيرها أعقد من ذلك؛ لأنّه لا يمكن عزل هذا التفسير عن المشهد السياسي وصراعاته، محليًا وإقليميًا ودوليًا.

    ثانيًا: أنّ الجهة المنتجة - بكلّ أدوارها – للفيلم والممثّلة لاتّجاه سمّي بالتشيّع اللندني، تمتاز بثقافة مغالية وضدّية مع المسلمين السنّة، وتعتمد أساليب السبّ واللعن والشتم لبعض أمّهات المؤمنين والصحابة، وتعمل على تعزيز الفرقة بين المسلمين، وتهاجم كلّ الدعوات الوحدويّة، وكلّ محاولات التقريب، وتصرّ على طبع التشيّع بطريقة مجتزأة، منزوعة السياقات، سطحية في كثير من الأحيان، وعنفيّة فيما يرتبط ببعض الطقوس كالتطبير مثلًا.

    والأخطر أنّ هذه الثقافة تجرُّ روايتها للتاريخ إلى الواقع المعاصر، لتربط كلّ اختلافٍ في المواقف بين سنّة وشيعة بالاختلاف المذهبي والعقدي والشرعي، وهذا قد يمنع كلّ فريق من رصد التغيّر الواقعي في الذهنية والأفكار لدى كلّ فريق، ولذلك يبقى كلُّ فريق يتعامل مع الآخر من خلال صور نمطية يتمّ تغذيتها بالأساليب التي أشرنا إليها أعلاه؛ وهذا منفذ كبير لأصحاب الفتن، وكثيرٌ ما هُم!
    ثالثًا: ربّما تكمن أهمّية الفتاوى الصادرة من عدد من المرجعيّات الإسلامية الشيعية، والمحرِّمة لهذا العمل الصادرة، في أنّها تدقّ ناقوس الخطر من جهة، وتمنع لصق هذا العمل بالتشيّع، إلّا أنّها قد لا تستطيع إيقافه في هذا العالم المفتوح.

    رابعًا: المطلوب من النخب الثقافية الإسلامية الشيعية بالذات، إشاعة القراءة المتكاملة لتلك المرحلة، ومنع اجتزائها بتسليط الضّوء على جانبٍ دون آخر. فحتى عندما يتبنّى أحدٌ ما الرواية السائدة في تفاصيل ما جرى عند باب دار فاطمة (ع)، فإنّه لا يمكن عدم تسليط الضوء على سيرة الإمام عليّ (ع) في تعامله مع حماية الإسلام كمبدأ، وهو ما جعله يتعاون مع مَن أبعدوه عن حقّه في الخلافة لأجل ذلك، وعدم السماح لأحدٍ باتّخاذ حقّه في الخلافة ذريعة لضرب الإسلام وكيانه، وما إلى ذلك ممّا نرى أنّه كان تأسيسًا لمنهج في حماية الإسلام بكلّه.

    خامسًا: أن تقوم القوى المخلصة في الأمّة، من السنّة والشيعة، بعدم السماح لهذا الاتجاه المتطرّف والمغالي، بأن يأخذ أكبر من حجمه، أو بأن يُستغلَّ الفيلم لتهيئة أجواء الفتنة بين المسلمين. وهذا يحتاج إلى توعية ثقافية مباشرة للجماهير، في المساجد وفي الملتقيات ووسائل الإعلام ؛ لأنّ الاتجاه الوحدوي في الأمّة عريضٌ جدًّا، لا يمنع من اللقاء فيه الاختلاف العقدي والفقهي أو القراءة التاريخية للأحداث.

    سادسًا: لا بدّ من تفعيل الروح العلمية الناقدة، والتي يجب أن تعمل على جعل الآراء الناقدة للتراث في حيز الاعتبار، وأن لا يتحوّل أيّ اختلافٍ في وجهات النظر تجاهها، سواء داخل الشيعة أنفسهم، أو بين السنة والشيعة، إلى حالة خلاف وفتنة، تجعل زمام الناس بأيدي أعدائهم، ولا سيما في عالم التواصل الاجتماعي المفتوح على مصراعيه، لكثير من الذباب الإلكتروني المستعدّ لتضخيم مثيرات الفتنة، والجهلة الذين ينساقون بالعاطفة ليكونوا أدوات بأيدي الجهات التي تعدّ الخطط وترسم السيناريوهات!

    أخيرًا: كلّ الأصوات الشاجبة، أو البيانات المستنكرة، أو الفتاوى المحرّمة، قد لا تستطيع إيقاف ذلك، ولا سيما إذا كانت هناك جهات غير ظاهرة عملت على التمويل الضخم، وستعمل على الاستثمار الخبيث، ولذلك نقول للعقلاء من السنّة والشيعة، ومن يؤثّر هؤلاء العقلاء عليهم من الجماهير:

    لكي لا يأخذ أكبر من حجمه في تأثيره على حاضرنا ومسؤوليّاتنا تجاه قضايانا، ولتفويت الفرصة على العاملين للفتنة من جهات ودول: دعوهُ يمرّ!









  8. #38
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي











  9. #39
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي








  10. #40
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي






  11. #41
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي






  12. #42
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي



    التشيع الشيرازي "اللندني" ، ومنابر الذهب الحسينية والاحتفال بها بمعازف بوقيه !



    الشيخ صلاح مرسول

    المنبر الحسيني مابين حركة الإصلاح وحركة الإفساد

    يعتبر المنبر الحسيني وسيلة من وسائل الارتباط الديني وموقع تأثير للرأي العام وجذبه وتثقيفه، فدوره يعتبر من أهم الأدوار في مدرسة أهل البيت عليهم السلام، ويرى العلامة السيد عبدالله الغريفي أنه يكون في المرتبة الثانية بعد موقعية المرجعية الدينية على مستوى الخطورة والتأثير، كونه يمثل حالة من الاستقطاب الجماهيري الكبير.

    والمنبر الحسيني من مهامّه الرئيسية صياغة وتكوين العقل البشري حسب المنظومة الإسلامية القرآنية والنبوية، بمعنى أنه مصدر تجنيد فكري، يعمل على تقوية العقل الإسلامي، ويكسر أصنام الشرك، ويدفع إشكالات أهل الزيغ والنفاق، ويربط الأمة بأهل البيت عليهم السلام، كونهم يمثلون الامتداد الحقيقي للقرآن والنبوة.

    فجذب الناس للدين يكون من خلال الدعوة الحكيمة والكلمة الحسنة، وتقديم الرأي ورد الرأي الآخر بالتي هي أحسن، فالله تعالى يقول: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ}

    فالدعوة قائمة على أساس الحكمة، ومن الحكمة أن تكون الوسائل والأساليب والأماكن والمضمون كله مناسب للظرف والبيئة والزمن، والنظر لواقع حاجة الأمة وقضاياها الراهنة، والابتعاد عن الترف الفكري والمادي.

    ومن الحكمة أن يحاكي المنبر الرسالة التي يراد ايصالها للناس، فهي رسالة علي بن أبي طالب، الذي كان يقول: لقد رقعت مدرعتي هذه حتى استحييت من رُقعها -من راقعها-.

    وينقل أنه بعث لعامله على البصرة عثمان بن حنيف، حينما سمع عنه أنه دعي إلى وليمة قوم، فمما قال له: .. وما ظننت أنك تجيب إلى طعام قوم عائلهم مجفو، وغنيهم مدعو .. ألا إن لكل مأموم إماما يقتدى به ويستضيء بنور علمه، ألا إن إمامكم قد اكتفى من دنياه بطمريه، ومن طعمه بقرصيه، ألا وإنكم لا تقدرون على ذلك، ولكن أعينوني بورع واجتهاد، وعفة وسداد ...

    إن منبر عليا وأهل البيت الذي يدعو الناس للتواضع وتحسس آلام وأوجاع الفقراء والمحتاجين، هل يليق به أن يطلى بالذهب؟!، أو أن يعمل بأموال طائلة؟!، وكأن الأمة لا تعاني من الفقر والحاجة إلى مشاريع اجتماعية واقتصادية وأسرية وصحية، أهذه هي الحكمة في الدعوة إلى الله عزوجل؟!

    نعم من الجيد أن يتم الاهتمام بالأماكن الدينية، ومراعاة النظافة وما تتطلبه الدعوة من وسائل وحاجات، ولكننا لا نرى بأن طلاء المنبر الحسيني بالذهب قرارا حكيما، فهذا المنبر حسيني الهوى، والحسين رسالته رسالة الإسلام، رسالة الوقوف بوجه الفساد، والإصلاح في ما فسد في الأمة، وإذا بنا نشهد الفساد على منبر الحسين!!... كالذي ارتقى منبرا وصار يدعو للزهد وترك الدنيا، وإذا به يخرج ليركب أفخم وأغلى سيارة!!، أي قدوة وأسوة بقيت للمجتمع، فموقعية المتصدين تحوي في طياتها المسؤولية الكبيرة التي كان يحملها الأنبياء والمرسلين.

    ومن شاهد مراسم تدشين هذا المنبر، يشعر بالصدمة، فتم استبدال تلاوة القرآن الكريم والصلاة على النبي وآله الطاهرين، بالطبول والمزامير!!، إلى أين نحن ذاهبون؟!

    طقسنة الدين بهذه الطريقة الشعبوية، تجعل من الدين لعبة بيد أهل الجهل في الأمة، وهي نوع من أنواع الانحراف الديني باسم الدين، {وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ} [الأعراف¨]

    هكذا نموذج من طقسنة الشعائر الدينية يعمل على إجهاض كل المحاولات الرامية لتجديد الفكر الديني، وخلق بيئة لقبول التخلف والإفساد الديني باسم الدين، وهذا ما يجعل الصورة الحضارية للإسلام من جهة، ومدرسة أهل البيت عليهم السلام من جهة أخرى، صورة مشوّهة تفتقر لجمالية الروح والفكر والاعتدال.









  13. #43
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي

    التشيع الشيرازي "اللندني" ، ومنابر الذهب الحسينية والاحتفال بها بمعازف بوقيه !







  14. #44
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي

    التشيع الشيرازي "اللندني" ، والعزاء على منابر الذهب الحسينية !؟









  15. #45
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي






صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني