صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234
النتائج 46 إلى 55 من 55
  1. #46
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي













  2. #47
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي






  3. #48
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي






  4. #49
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي






  5. #50
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي






  6. #51
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي

    بقلم حسين المياحي

    من ألغاز عبد الحليم الغزي:




    منذ زمن طويل ومنذ انطلاقة قناتي (المودة) ثم (القمر) وأنا أتابع المدعو عبد الحليم الغزي الذي بلغ به الأمر في نهاية المطاف إلى هستيريا تثير السخرية وتجعل المرء يضحك ثم يبكي.
    يضحك مما يراه من حركات قرقوزية وألفاظ غريبة وحكايات طريفة، ويبكي لحاله وحال أتباعه مع أهل البيت عليهم السلام لأنهم نسبوا ذلك للعترة الطاهرة وهم من ذاك براء. فلم نعهد في قولهم سلام الله عليهم البذاءة والسب والشتم والعياذ بالله، ولم نعرف عنهم أنهم أخرجوا ضعفاء شيعتهم من ربقة التشيع أو اتهموهم أو شتموهم والعياذ بالله وحاشاهم وهم أئمة العباد ومعلمو الأمم مكارم الأخلاق.

    وقد استوقفتني الكثير من تناقضاته ودَجَله وألغازه، وهو أمر طبيعي ممن كثر كلامه حتى بلغ آلاف الساعات.

    فمن ألغازه التي لم أجد لها حلاً ولم أجد لها عند أتباعه جواباً: موقفه من تقليد الفقهاء المعاصرين.

    فهو يرى من حيث الأصل أن التقليد لا بد منه، وأن الحياة كلها قائمة على تقليد الجاهل للعالم، وأن التقليد كان حتى في زمن أهل البيت عليهم السلام فلا طريق لنا سوى التقليد.

    أما عن رأيه في الفقهاء المعاصرين فهو أشهر من (قفا نبك) فهم في نظره يكرعون من العيون الكدرة ويأخذون عن النواصب ويخدعون الشيعة (الديخية) ويكذبون عليهم، وأن (المؤسسة الدينية الشيعية الرسمية) هي مؤسسة ناصبية بامتياز أخذت علومها عن النواصب والقطبيين... بل يتطاول عليهم بعبارات لا أخلاقية لا أستطيع نشرها ولا يجوز نشرها والتلفظ بها لشدة فحشها.

    ومن الطبيعي بعد هاتين المقدمتين أن هؤلاء غير صالحين للتقليد، بل لا بد من التحذير منهم (وفضحهم) كما يفعل هو جاهداً ليل نهار.

    ولكن تأتيك المفاجأة العحيبة في أنه يجيز تقليدهم!!! ويجيب عن الأسئلة في التقليد بأنه لا طريق لنا سوى تقليدهم.

    بل سمعته ذات مرة يقول: لا حاجة لي أن أتطرق لفقه أهل البيت عليهم السلام، فكتب الفقه ورسائل العلماء كفيلة بذلك، ولو شئتُ لأصدرت رسالة عملية خلال أيام، ولقدمت فيها فقه العترة بشكل أقرب إليهم بكثير من هذه الرسائل العملية التي اخذوا فقهها عن النواصب.

    وفي بعض محاضراته التي ترهق السامع والمشاهد قال: نقلدهم من باب الضرورة إذ ليس لدينا غيرهم ممن نأخذ الأحكام الشرعية عنه في زمن الغيبة.
    ومن المؤكد هنا أن الغزي نفسه يأخذ أحكامه التكليفية أيضاً عن الفقهاء الذين يهاجمهم ليل نهار ويتهمهم بما لم يتهم به حتى النواصب والملحدين.

    بالله عليكم: أليس هذا بلغز؟ وهل هناك من يتفضل عليّ بحله سواء من أتباعه أم أعدائه أم من عباقرة الفكر؟

    أنتظر الحل من القراء الكرام...

    وإلا سأقوم بمراجعة أبي علي الشيباني ليسأل معلّمه.










  7. #52
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي






  8. #53
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي



    خليل المرخي




    لم أتعجّب حين سمعت رادودًا يقول: "ربنا علي ونتفاخر بهذا الرب"، ولم أتعجّب من الصمت المطبق للمؤسسة الدينية والمرجعية على هذا، لسببين:

    الأول: أنها ليست أول قارورة تُكسر، فقد قال كبير رواديد الشيعة في العالم وزعيمهم الأكثر شهرة قبل سنوات قليلة: إنّ عليًا جاعل الأرض مهادًا وبانٍ فوقكم سبعًا شدادًا.!! ولم ينبس أحدٌ ببنت شفة. وقد علّقتُ حينها: إن هذا الموقف جسّ نبضٍ وبالون اختبار فإذا مرّتْ المسألة بسلام فانتظروا ما سيأتي، وها نحن نرى، وسنرى.

    الثاني: أنّ المزاج العام ينحو باتجاه التسامح مع الغلو، والتنمُّر على النقد والمراجعة.. وبالتالي فإنّ الذين يتحسسون رقابهم قبل النطق بأفكارهم هم: العلماء، المفكرون، والمثقفون الذين يقولون: هذا خطأ، وهذا غلو، وهذه مسألة معارضة لروح القرآن، وهذه عقيدة اجتهادية يمكن مخالفتها، وهذا دليلٌ متكلَّف.. وليس الذين يصعدون المنبر ليغرقوا المستمعين بالفضائل والكرامات والمعجزات والمخاريق التي لا تصمد أمام عقل ولا نقل.!!

    أتذكر أن أحد الخطباء كان يتكلم في الموازنة بين (الغلو) و(التقصير)، فأوضح أنّ كلا الأمرين مرفوضٌ من أهل البيت (عليهم السلام)، ثمّ عقّبَ قائلًا: لكن الغلو أهون من التقصير، يقول: (على الأقل الغلو يعبر عن محبة)!! وهذا المنطق هو النمط الشائع في ثقافتنا الشعبية بسبب تكثيف الخطاب الجاهل لأصول العقيدة على منابرنا مع الأسف.

    أين هذا الخطيب وأمثاله عن هذا النص:

    "في كلام للامام جعفر الصادق (عليه السلام) قال لأحد أصحابه:

    _ يا علقمة، ما أعجبَ أقاويلَ النَّاس في عليّ؟! كم بين مَنْ يقول إنّه ربٌّ معبود، وبين من يقولُ أنّه عبدٌ عاصٍ للمعبود؟! ولقد كان قَولُ من ينسبُه إلى العِصيَان أهونُ عليه من قولِ من ينسبُه إلَى الرُّبوبيّة".

    ألا شاهت الوجوه. اللهم إني أبرأ إليك مما يقول هؤلاء ومما يفعلون.

    https://www.facebook.com/photo/?fbid=4195746490507196&set=a.1116695038412372





  9. #54
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي




    بقلم : الشيخ محمد الحميداوي

    لماذا لا نعترف فنعالج، بدلًا من التفلسف؟!
    لماذا لا نعترف- نحن الحلقة الوسطيَّة- بأننا مقصورون في توعية الناس وتربيتهم وتثقيفهم ثقافة عقدية صحيحة، بدلًا من الإصرار على الترقيع الذي نجده عند بعض الناس ؟!
    هل تريد ان ادلل لك على ذلك؟
    إذن، خذ هذين المثالين :
    الاول: قضية الشهادة بالولاية لأمير المؤمنين عليه السلام.
    لاشك أن ولاية علي - صلوات الله وسلامه عليه- هي ركن الإيمان وقاعدة الدين، ومنكرها بالمعنى الشيعي ( انه أولى بالناس من أنفسهم كما هو مدلول حديث الغدير ) ، خارج عن مذهب التشيع، وبالمعنى السني( المحبة ) ، خارج عن الإسلام، اصلًا .
    لكن الكلام في جملة ( اشهد ان عليًّا، ولي الله ) هل هي جزء من الأذان أو الإقامة؟
    تسالم علمائنا منذ الغيبة الصغرى إلى الآن على أنها ليست جزءًا لا من الأذان ولا من الإقامة، ولم يعهد عن إمام - ع- أو صحابي من صحابة اهل البيت عليهم السلام أو عالم من علماء التشيَّع بدليل معتبر ، انه كان يراها كذلك، ولم ترد فيها رواية واحدة في كتبنا المعتبرة بل اتهم علماؤنا الأولون أن الغلاة والمفوضة- لعنهم الله- ، زادوا امثالها في الأذان.
    نعم قال المتاخرون من علمائنا، بذكرها- استحبابًا- في الأذان والإقامة لكن لا بنية انها جزء من الأذان أو الإقامة ، ولو اعتقد المصلي انها كذلك ، فقد بطل أذانه وإقامته، واكتسب إثمًا ؛ لأنه ادخل في الدين ما ليس منه !
    الآن، بينك وبين الله ، كم هو عدد أتباع اهل البيت عليهم السلام، الذين يؤذنون ويقيمون وهم يعتقدون أن الشهادة بالولاية، جزء اصيل من الأذان تماما كالشهادة للنبي بالرسالة، لا سيما غير المتفقهين منهم ؟
    هم ببابك فأحفهم السؤال واستخبرهم الحال.
    اعتقد ان الحلقةالوسطية بين المراجع والناس لاسيما اهل المنبر ، تتحمل الكثير!
    الثاني : وهو مثال يرتبط بالمنشورين السابقين ، تقول له يا اخي لم يرد نص عن اهل البيت عليهم السلام بأنهم( رب ) بالمعنى الذي تدندن به، و لم يُؤْثَر عن أحد من فقهاء أصحابهم وغيرهم، ولا قال به عالم معتبر في طول التاريخ وعرضه بل ورد النهي الصريح عنهم - ع- بلغة مطلقة في روايات ، تقدم بعضها ، فيجيبك متفلسفًا حول معنى ( ربَّ ) في اللغة وانه المدبر والمالك ووو!
    كانه يريد تعليم اهل البيت عليهم السلام، اويتدارك نقصًا لم يسدوه، فيضيف من عنده مالم يقولوه !
    وسلام الله على أمير المؤمنين، حين قال ( أم أنزل الله سبحانه دينا ناقصا فاستعان بهم على إتمامه! أم كانوا شركاء له، فلهم أن يقولوا، وعليه أن يرضى! أم أنزل الله سبحانه دينا تاما فقصر الرسول عن تبليغه وأدائه )؟
    شرح نهج البلاغة - ابن أبي الحديد - ج ظ، - الصفحة ظ¢ظ¨ظ¨
    اخي لماذا لا تعي بأن الكثير من الناس الذين يستمعون لك أو يلطمون تحت منبرك، قد لا يتقن كثيرهم، الكثير من العبادات بحدودها المطلوبة شرعًا، وفيهم امييون لا يقرأون ولا يكتبون، وأطفال ومراهقون وكبار سنَّ لا يجيدون التفلسف مثلك ، فيفرقون بين معاني الرب، وبالتالي ستثبَّت في أذهان الكثير منهم أن أمير الموحدين - ع- هو ربَّ بالمعنى المألوف والمعروف للكلمة حين تطلق على الحق تبارك وتعالى ؟!
    إلى ماذا تريد أن تصل بمثل هذا التثقيف حتى لو قلنا ان ( تفلسفك بل ترقيعك، صحيح )؟!
    حاشية
    --------
    ( قال أبو الصلت: فقلت له( الرضا - صلوات الله وسلامه عليه ) : يا بن رسول الله (ص) ما شئ يحكيه عنكم الناس؟ قال: وما هو؟ قلت: يقولون أنكم تدعون أن الناس لكم عبيد فقال: اللهم فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت شاهد بأني لم أقل ذلك قط ولا سمعت أحدا من آبائي عليهم السلام قاله قط وأنت العالم بما لنا من المظالم عند هذه الأمة وأن هذه منها ثم أقبل علي فقال لي: يا عبد السلام إذا كان الناس كلهم عبيدنا على ما حكوه عنا فممن نبيعهم؟!)
    عيون أخبار الرضا (ع) - الشيخ الصدوق - ج ظ، - الصفحة ظ،ظ©ظ§




    https://www.facebook.com/photo/?fbid=871224260163079&set=a.820444148574424





  10. #55
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,539

    افتراضي

    بقلم | خليل المرخي:

    تحذير القرآن من الغلو ليس للنصارى فقط، وليس في شخصية السيد المسيح فقط، بل هو للمسلمين أوّلًا، وفي كل الشخصيات الإسلامية، بلا استثناء، ثانيًا.





    هذا نص جميل في من بيان سابق لسماحة السيد السيستاني (حفظه الله) في هذا الشأن..


    يقول:



    "وليحذر المبلّغون والشعراء والرواديد اظ”شدّ الحذر عن بيان الحقّ بما يوهم الغلوّ في شاظ”ن النبيّ وعترته (صلوات الله عليهم)، والغلوّ على نوعين: اظ•سباغ الصفات الاظ”لوهيّة على غير الله سبحانه، واظ•ثبات اظ”مور ومعانٍ لم تقم حجّة موثوقة عليها، ومذهب اظ”هل البيت (عليهم السلام) خالٍ عن الغلوّ بنوعيه، بل هو اظ”بعد ما يكون عنه، واظ•نّما يشتمل على الاظ•ذعان للنبيّ وعترته (صلوات الله عليهم) بمواضعهم التي وضعهم الله تعالى فيها من دون زيادة ولا اظ•فراط، بل مع تحذّر في مواضع الاشتباه، وورعٍ عن اظ•ثبات ما لم تقم به الحجّة الموثوقة، واظ•نّما المتّقي من لا يغلو فيمن يحبّ كما لا يحيف على من يبغض، ولا يصحّ بناء هذه المعاني على مجرّد المحبّة، وتصديق كلّ من زاد شييظ”اً، والاظ•ذعان له بمزيد الاظ•يمان، فاظ•نّ ذلك يوظ”دّي اظ•لى المزايدة في اظ”مر الدين بغير حجّة، وحدوث البدع، وطمع الجاهلين، وتروّظ”س اظ”هل الضلالة، وتراجع المتورّعين العاملين بالحجّة والمتوقّفين عند الشبهة، وذلك يمحق الدين ويرتدّ ارتداداً معاكساً بتفريط اظ“خرين، والزيادة في العقيدة بغير حجّة موثوقة على حدّ النقصان فيها ممّن قامت عليه الحجّة عليها، ومن زاد اليوم شييظ”اً بغير حجّة زيد عليه غداً حتّى اظ”نّه ليُتّهم بالتقصير والقصور، فلزوم الحجّة والميزان أحمد وأسلم".











صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني