النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    العراق بين الأرض والسماء
    المشاركات
    1,985

    افتراضي أوراق قديمة أول دخول الأمريكان للموصل وتلاهم الكرد

    أوراق قديمة أول دخول الأمريكان للموصل وتلاهم الكرد
    أيام لا يمكن نسيانها فقط ينساها من قيمة له ولا شرف ولا رجولة لكنها الفوضى التي تحدث في كل بلد عندما ينهار نظامه .... الجوعى , الفاسقون يتحركون نحو السرقات .. أي مؤسسة مدنية حكومية , كلية , جامعة , مستشفى لا تسلم , لكنها ملك الشعب ليس ملكا للحاكم .. أنهبوا مال الحاكم , أنهبوا أموال أقرباء الحاكم , أنهبوا أموال زمرته وعصاباته لكن تاريخ العراق له شواهد كثيرة في الفوضى منذ الملكية فكم من مرة حدث ( الفرهود)
    في عام 1959 كنا نسكن قرية مع شمر فحدثت ثورة الشواف وكنت صغيرا لكني أتذكر كل تلك التفاصيل بدقة نهبونا ( البومتيوت والأعافرة ) لأن محسن العجيل اليارور كان قد شارك بثورة الشواف بعد أن تم الأستيلاء على أراضيهم وتوزيعها بموجب قانون الإصلاح الزراعي آنذاك , البومتيوت يطلبون شمر ثأر دكة (البوخنيسي) عام 1946 وصارت الفوضى وكل من في قلبه ضغينة يستغل الموقف ....
    فشلت ثورة الشواف فحدثت النهائب وأيام عصيبة .. تركنا المنطقة وهاجرنا إلى أخرى بلا متاع فقط سقنا المواشي وما خف حمله, لم تكن أنذاك سيارات إلا النزر اليسير , هرب الشيوخ أيضا لأنه أعداد وجموع ثائرة لا لها أول ولا لها تالي .....
    في 2003 استذكر النهائب نفسها ويا لها من لحظات مخجلة ومؤسفة عندما كنت أشاهد بعيني الأسواق المركزية تنهب , الدوائر , الجامعات تنهب والأميركي يتفرج بل يحفز على ذلك والكردي ( الأسايش ) في مقدمة القوم في أول الجموع وضعوا أشرطة صفراء على سياراتهم ويزحفون وينهبون ... هل هم جوعى ... لا والله ... ويفعلها مثلهم ويشاركهم الفعل نفسه كلُّ ذو نفس ٍ ضعيفة وربما جماعات أخرى ( كردية من أهل الموصل ) أيضا صارت تضع الراية الصفراء وتنهب .. لكن أهل الجانب الأيمن تصدوا لهم (وهذه مفخرة لهم ) وأهل منطقة الفاروق خصوصا ما أن شاهدوهم تصدوا لهم وأحرقوا سياراتهم على الجسر الخامس وبقت أثرا وعبرة فلم يتجاسروا بعدها وكانت غايتهم نهب مستشفى الجمهوري لكن قتلوهم وأبادوهم عن بكرة أبيهم فرجع من سلم خائبا فجاء كردي ذات يوم إلى أحد الجوامع ولم يستحي يطالب بدم أبنه ....
    أنا لا أدري هل فعل العرب في التاريخ أو سمعنا يوما أن العرب نهبوا الكرد ... ممكن في وقت الأتراك والحكومة العثمانية اعتدت على ناس منهم أو رؤساء قوم لعدم طاعتهم أو أنصياعهم للترك آنذاك ولكن العرب لم يفعلوها أبدا ... ربما من يقول صدام فعل ما فعل وشجع على السكن في كركوك لكن كركوك كأي مدينة عراقية يسكنها من يشاء كما الكردي يسكن في الموصل وفي بغداد ويسافر للبصرة , للنجف لا أحد يمنعه سافر أو سكن فما المانع للعربي لو سكن مناطق الكرد أو مناطقا فيها كرد.... ها هم الكرد في الموصل نحن وهم منذ آلاف السنين لا مشكلة ولا ضغينة لكن عائلة البرزاني هي رأس الدجل والخيانة على مر العصور ما أن نفتح صفحة ونغلق أخرى من أوراق التاريخ إلا ونرى دليلا ساطعا على خياناتهم وتعاملهم المباشر مع بني صهيون وأحقد االحاقدين ......
    لو لم يقطع أياديهم أهل الموصل في تلك الساعات الأولى من ساعات الأحتلال الرهيبة لما تركوا عامرا لكن أدبوهم في أول اللحظات.......
    ولو رجعت لأيام الستنيات أيام حكم عبد الكريم قاسم - نهاية حكم عبد الرحمن عارف أيضا كانت القرى العربية والعشائر في المناطق المحاددة لدهوك كانت تخشاهم وتتوجس منهم عندما تحدث كل بلبلة لكنهم لم يجسروا بالتقرب لأي قرية عربية من قرانا هناك ...
    "هذا هو العراق من ألفه إلى يائه بسطور "




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    630

    افتراضي

    للأسف ثقافة الفرهود سائدة وراسخه في تراث الشعب العراقي ، ولا يقتصر الأمر على ان تنزو طائفة على أخرى ، بل حتى ضمن الطائفة الواحدة يتلذذ ابنائها بفرهدة بعضهم البعض ،

    واللطيف ان الحكومات التي تعاقبت على حكم شعب العراق كانت هي من تشجع وتقرر نظام الفرهود
    في الحكم الملكي نادت الحكومة بنهب املاك الجالية اليهودية العراقية وشجعت الناس على فرهدتها
    في ظل حكم البعث الفاجر كان يُسفّر العراقيون إلى ايران ويعرض املاكهم وبيوتهم للفرهود
    كذلك من صدرت بحقهم احكام "الخيانة" حسب قاموس البعث الفاجر كانت تتعرض املاكهم للفرهود

    وايضا في ظل الديمقراطية الامريكية ومنذ الساعات الاولى هب الشعب لنهب المال العام لمؤسسات الدولة ، بروح انتقامية عبثية وتلذذ
    إذن هي ثقافة ومنهج وتربية ...

    أتذكر مقولة لملك العراق الراحل الملك فيصل قالها بعد تجربته مع شعب العراق

    يقول (أقول وقلبي ملآن أسى، أنه في اعتقادي لا يوجد في العراق شعب عراقي بعد، بل توجد تكتلات بشرية خيالية خالية من أي فكرة وطنية، متشبعة بتقاليد وأباطيل دينية، لا تجمع بينهم جامعة، سمّاعون للسوء، ميّالون للفوضى، مستعدون دائماً للانتفاض على أي حكومة كانت)

    كم هي بليغة هذه الكلمات ، وكم هو الوصف دقيق لشخص حكم شعبا وخرج بمحصلة عنه .


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    العراق بين الأرض والسماء
    المشاركات
    1,985

    افتراضي

    شكرا للأخ علي على مروره الكريم .... كنت قد كتبت موسوعة عنها تضمنت عددا من الأوراق بدأتها منذ الأربعينيات في العهد الملكي وكما نسميها بدكة رشيد عالي الكيلاني 1941 ثم أعقبها فرهود أخر في سقوط الملكية وأستباحة قصر الرحاب الملكي وقتل حتى الطفل الرضيع ... كم من مرة ومرة أقول يمكن بسبب أفعالنا أو أفعال من سبقنا العراق لا يهدأ ....... أما الملك فيصل أنا أتذكر مقولة قالها له شيخ من كبار شيوخ الرمادي أنذاك عندما كان المرحوم فيصل الأول يزور الناس , القرى والأرياف كعادته , جلس ذات يوم في مضيف بني هذال الذي يضرب به المثل قال له الشيخ ::
    يا ولدي يا فيصل لا تغرك تصافيج أهل بغداد ... !!! لكن الحمية الأكثر موجودة لدى عشائرنا في الجنوب عندما زار الملك فيصل لواء المنتفج ( الناصرية حاليا ) مستقلا القطار هو وحاشيته ورئيس بلاطه الملكي ( رستم حيدر ) كانت خيالة شعلان أبو الجون تتسابق مع القطار ويقولون له صحبته ::
    يا أشعيل صح لو مجبعينه ؟ أي هل أنه عربي ويخدم مصلحة العراق أم عباءة من عباءات الإنجليز ؟ رحمهم الله جميعا
    سأنقل منها تباعا متى ساعدني الوقت




    قصر الرحاب ينهب ويفرهد في 14 تموز 1958

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني