النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    2,531

    افتراضي البعثيين اشرف من حزب الدعوة وياريت باقين على حكم صدام ...

    هاي الايام تكثر هالعبارتين والاشخاص اللي يحجون بيها طلع السانهم من شافو حزب الدعوة من وصل للسلطة ماعنده صك ولايكتل الناس لو يسجنهم ,,,
    هسة الاشرف بيمن ,,, حزب البعث جان رفيق واحد بالمنطقة لاعب جولة بالفرارية ويومية واحد معدوم من وراه

    الاشرف من حزب الدعوة البعثية جانو خاوة وصخرة وهوسات ورمي بالمدارس

    وحكم صدام ماي حلو وعسل على عسل ليش

    لان جان يطيح البساتين ويحرك القرى وجفف الاهوار ويطك كيمياوي

    حزب البعث سوة 3 حروب خارجية وبكدها داخلية وحصارات

    المعلم جان راتبة 3 دولارات بالشهر ويبيع فلافل ورى مايحل من المدرسة

    ولكم ليش ماتستحون على روحكم وكاف جذب

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    2,531

    افتراضي

    ولم تأتي هذه المصائب والويلات إلا بسبب تفرعن وتوهمات ديكتاتور بغداد الذي خدعه ودعمه الأمريكان وشيوخ البترودولار جنوب الخليج الفارسي، ما أدى به إلى فرض حرب على إيران بعد أقل من سنتين من انتصار الثورة الإسلامية.

    ولم يكن الإيرانيون وحدهم المتضررون الرئيسيون من الحرب المفروضة من قبل صدام، بل القتلى العراقيون الذين دفع بهم صدام إلى ساحات القتال. بل تعدى الأمر ذلك حيث قام الديكتاتور العراقي بقصف مواطنيه بالسلاح الكيمياوي في مدينة حلبجه الكردية شمال البلاد. وبعد عامين من انتهاء الحرب التي فرضها صدام على إيران، اندلعت حرب أخرى في المنطقة بعد قيام الديكتاتور باحتلال البلد العربي الجار الكويت ما أدى إلى تشكيل تحالف دولي لتحريرها وإنهاء الاحتلال الصدامي.

    وقد روي الكثير من جرائم صدام بحق شعبه بعد نهاية حكمه في 2003 إثر هجوم التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية على العراق. وتمت محاكمة صدام حسين في القضاء العراقي وحكم عليه بالاعدام.

    وبعد عام من سقوط نظام صدام قال عبد العزيز الحكيم الرئيس الراحل للمجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق ان الحرب على ايران من كبرى جرائم الديكتاتور المقبور صدام حسين الذي يستحق عقوبة الاعدام.

    وأضاف حكيم ان "الحرب على ايران التي اوقعت مئات الاف القتلى من الايرانيين والعراقيين، من كبرى جرائم صدام مثل الحرب على الكويت والجرائم الاخرى بحق العراقيين". منوها أن "عقوبة الاعدام موجودة في العراق وثمة جرائم كثيرة ارتكبها صدام تستحق الاعدام". ومن الغريب أنه لم يذكر جريمة شن الحرب على إيران في لائحة الاتهام ضده بالمحكمة.

    وبعد سقوط نظام صدام اعترف كبار ضباط الحرس الجمهوري في العهد البائد في التحقيق معهم بممارسة التعذيب ضد الاسرى الايرانيين في العراق من خلال الحرق وبتر اعضاء الجسم وقتل الالوف منهم ليظهر جانبا من جرائم صدام المقبور ضد الشعب الايراني.

    ويقول الباحث والخبير العراقي علي البغدادي الذي اعلن هذا النبا قال ان هذا الضابط البعثي كان من جلاوزة ماكينة الجرائم الحربية لصدام ضد الشعبين العراقي والايراني ويضم ملفه نقاطا سوداء كثيرة.

    واضاف ان ضابط معتقل برتبة عقيد يدعى "عبد الرشيد الباطن" وكان يعمل محققا خاصا للحرس الجمهوري في عهد صدام في الحرب التي فرضها ضد الشعب الايراني اعترف بجرائم فظة ضد الإيرانيين والعراقيين.

    وتابع البغدادي ان عبد الرشيد اعترف في التحقيقات انه قتل اكثر من الف اسير ايراني بامر من كبار قادة الجيش لاسيما الحرس الجمهوري الذي كان يتلقى اوامره مباشرة من صدام.

    واضاف ان مجرم الحرب هذا اعترف انه كان يعذب الاسرى الايرانيين قبل قتلهم ، فعلى سبيل المثال انه حقق مع اسير ايراني كان قد فقد رجله اثر انفجار لغم وبسبب مقاومة هذا الاسير قام عبد الرشيد بقطع اصابع يد الاسير الايراني واحراق محل القطع بواسطة قداحة السجائر الى ان بتر جميع اصابع يده لكن مقاومة الاسير اثارت غضبه فلجا الى قطع رجل الاسير الايراني.

    ونقل هذا الخبير العراقي عن الضابط البعثي قوله انهم كانوا يلقون المواد الكيماوية او الكلس او الحوامض على جثث بعض الاسرى الايرانيين بعد قتلهم لكي لا يبقى اثر عنهم.

    واضاف البغدادي ان هذا البعثي المجرم اعترف اثناء التحقيق ان ماكينة جرائم الحرب الصدامية قتلت نحو سته الاف اسير ايراني بشكل فظيع.

    ومن جرائم صدام الذي تمت محاكمته بسببها قضية الدجيل التي تعود قصتها إلى زيارة قام بها الديكتاتور إلى بلدة الدجيل في 8 يوليو / تموز 1982، وأثناء مرور موكبه بالبلدة تعرّض الموكب إلى إطلاقات نارية، وحصول تبادل إطلاق النيران بين المهاجمين وحامية صدام، أصدر الديكتاتور مرسوما رئاسيا يأمر بإعدام عشرات الرجال من القرية في بغداد. وتم بعد ذلك إصدار قرار بتدمير وتجريف ما يقارب 1000 كم2 من الأراضي الزراعية والبساتين المثمرة على الطريق من قضاء بلد إلى الدجيل لمنع تكرار مثل هذه المحاولة.

    وفي 28 حزيران عام 1987 قامت طائرات نظام البعث العراقي بتقصف أربعة مناطق مكتظة بالسكان في مدينة "سردشت" في محافظة أذربيجان الغربية غرب ايران ليقع ضحية غازاتها السامة آلاف الأبرياء بأنوفهم الغير مضادة لسموم الكيميائية. وسقط في هذه المجزرة 110 شخصا على الفور ليتبعهم 10 آلاف مصاب منهم من استشهد بعد مدة ومنهم من عاش العقود الثلاثة الماضية تحت تعذيب المواد الكيمائية.

    كما قام صدام بدفن عشرات الآلاف من المواطنين العراقيين الأكراد حيا سنة 1988 في إحدى عمليات الإبادة الجماعية التي قام بها النظام العراقي البائد. وقد أوكلت قيادة الحملة إلى علي حسن المجيد الذي كان يشغل منصب أمين سر مكتب الشمال لحزب البعث العربي الاشتراكي وبمثابة الحاكم العسكري للمنطقة، وكان وزير الدفاع العراقي الأسبق سلطان هاشم القائد العسكري للحملة. وقد اعتبرت الحكومة العراقية آنذاك الأكراد مصدر تهديد لها، وقد سميت الحملة بـ "الأنفال" نسبة للسورة رقم 8 من القرآن الكريم. و"الأنفال" تعني الغنائم أو الأسلاب. استخدمت البيانات العسكرية خلال الحملة الآية رقم 11 من هذه السورة.

    ومن جرائمه الأخرى الهجوم الكيميائي على حلبجة في 16 مارس 1988 في نطاق الإبادة الجماعية ضد الأكراد. وقصفت المدينة بأسلحة كيميائية. تم توجيه الاتهام للجيش العراقي بقصف حلبجة بأسلحة كيميائية قبل دخولها. أشارت التكهنات إلى مقتل أكثر ما بين 3,200-5,000 شخص كنتيجة مباشرة وغير مباشرة للقصف، وإصابة ما بين 7,000-10,000‏.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    2,531

    افتراضي

    جرائم ضد الإنسانية
    ـ إصدار الأوامر بقتل عشرات الآلاف من السجناء السياسيين المعارضين في موجة إعدامات عرفت بعمليات ((تطهير السجون)) في العراق.

    ـ إصدار الأوامر باغتيال المئات من الشخصيات السياسية والأكاديمية والعلمية العراقية المعارضة داخل العراق.

    ـ ملاحقة المعارضين للنظام البائد خارج العراق واغتيالهم أو نقلهم إلى داخل العراق سرا بتواطؤ من بعض الأنظمة العربية في لبنان والجزائر والكويت والأردن وتونس وكذلك في باكستان وقتلهم تحت التعذيب.

    ـ جريمة قطع صوان الأذن ووشم الجبهة بحق المواطنين الذين يمتنعون من التوجه إلى جبهات القتال، والاعتداء الجنسي على العراقيين بعد بتر أعضائهم التناسلية.

    ـ استخدام سموم قاتلة كمادة الثاليوم التي تعرف بالسم العراقي وإنشاء أحواض حامض التيزاب كوسيلة من وسائل النظام لتصفية المعارضين السياسيين.

    قتل علماء الدين الشيعة

    ـ إعدام المفكر والفيلسوف والمرجع الكبير الشهيد آية الله السيد محمّد باقر الصدر وارتكاب جريمة القتل بيد رئيس النظام شخصيا.

    ـ إصدار الأوامر بتعذيب وقتل الشهيدة بنت الهدى شقيقة الشهيد آية الله السيد محمّد باقر الصدر في سجون النظام.

    ـ إصدار الأوامر باغتيال السيد محمّد محمّد صادق الصدر ونجليه في الكوفة.

    ـ اغتيال العشرات من علماء الدين الشيعة من رجال الحوزة العلمية في النجف الأشرف، منهم من قتل داخل العراق ومنهم من اغتيل في الخارج.

    جريمة التهجير الجماعي

    ـ تهجير مئات الآلاف من الأسر العراقية بشكل جماعي إلى خارج الوطن وتحديدا إلى إيران وما اقترنت بها من حالات الوفيات في الطريق، وكذلك الذين وافاهم الأجل وما سبق ذلك من حجز مشين بما في ذلك للشيوخ والأطفال والنساء، وجريمة التفريق بين أفراد الأسرة الواحدة، وفي ظروف قاسية هي الأخرى، والتعمد في توقيت التسفيرات في أقسى الظروف الجوية، وحجز الأبناء المجندين الذين كان مصير معظمهم إما المقابر الجماعية أو الإبادة بشتى الوسائل.

    ـ جريمة احتجاز الآلاف من الشباب العراقيين (بضمنهم بعض الشابات والأطفال) كرهائن لدى النظام خلال تهجير عوائلهم الى خارج الوطن ومن ثم اختفائهم كليا وعدهم من المفقودين أو المتوفين.

    جرائم إبادة الجنس البشري في جنوب العراق

    ـ قمع انتفاضة الشيعة (1991) بطريقة دموية.

    ـ ارتكاب مجازر بشرية جماعية ضد المدنيين العراقيين في جنوب العراق أثناء قمع انتفاضة الجنوب.

    ـ إصدار الأوامر بدفن معتقلين عراقيين من بينهم أطفال ونساء في مقابر جماعية في سائر أنحاء العراق

    ـ إصدار الأوامر بقصف المدن الشيعية المقدسة كربلاء والنجف الأشرف بصواريخ ارض ارض وقصف سكانها المدنيين بالطائرات مما أدى إلى استشهاد المئات من الأطفال والنساء.

    ـ إصدار الأوامر بقصف مساجد الشيعة ومزاراتهم في كربلاء والنجف ومهاجمة العتبات المقدسة في المدينتين بالطائرات وإلحاق دمار واسع بالأضرحة المشرفة وقباب الإمام علي بن أبى طالب في النجف والإمام الحسين وأخيه العباس في كربلاء وتخريبها عمدا وعن سابق إصرار.

    ـ إصدار الأوامر بهدم مدينة الدجيل العراقية والإشراف شخصيا على عملية قصفها بطائرات الهليكوبتر الحربية والإتيان على مبانيها وأهلها بالكامل ومسحها من خارطة العراق.

    ـ جريمة ارتكاب المجازر والاعتقالات وما تبعها في مسيرة أربعين الحسين في عام 1977 بما عرف بأحداث صفر، أو انتفاضة صفر.

    ـ جريمة الإبادة ضد مدينة جيزان الچول.

    انتهاكات حقوق الإنسان


    ـ التسبب في وفاة آلاف العراقيين بسبب رفض النظام برنامج " النفط مقابل الغذاء " ثم الرضوخ له ممّا سبَّب موت آلاف الأطفال العراقيّين، وحرمان ذويهم من العلاج.

    ـ إصدار تشريعات جائرة وقعها رئيس النظام بشأن وجوب تطليق العراقيين لأزواجهم من أصول إيرانية وهدم كيان الأسرة.

    ـ إصدار تشريعات جائرة بإسقاط الجنسية العراقية عن العراقيين المعارضين للنظام أو المتجنسين بالجنسية العراقية وبأثر رجعي.

    ـ سحب الشهادات الجامعية والتعليمية من الأكاديميين العراقيين الذين يمتنعون عن تلبية مطالب النظام السياسية.

    ـ إصدار الأوامر بمصادرة الممتلكات العائدة لمئات الآلاف من الإيرانيين الذين كانوا يقيمون على الأراضي العراقية بصورة شرعية وذلك بعد أن تم تسفيرهم وإبعادهم خارج القطر.

    ـ إجبار الملايين من أفراد الشعب العراقي على الانتماء لحزب البعث الحاكم تحت طائلة التهديد في حالة الممانعة من الانتساب للحزب.

    ـ ممارسة الطائفية والمذهبية بحصر المناصب والوظائف والامتيازات في مؤسسات الدولة بين أتباع مذهب واحد ومن أقاربه وعشيرته وإلحاق الحيف والظلم بقطاعات واسعة من الشعب العراقي تشكل الأغلبية منه.

    ـ ممارسة الاضطهاد القومي والديني والطائفي مما أدى ذلك إلى تمزيق نسيج الشعب ووحدته.

    ـ عزل الشعب العراقي عن العالم الخارجي وحرمانه من التواصل مع شعوب العالم مما نجم عن ذلك التخلف والفقر والهجرة.

    تصفية المعارضين من البعثيين

    ـ إصدار الأوامر لتصفية المعارضين من أعضاء حزب البعث لنظامه وإشرافه شخصيا على تنفيذ هذه الأوامر عندما كان مسؤول جهاز المخابرات أثناء نيابته لرئيس الجمهورية الأسبق احمد حسن البكر عام 1979 عرف حينها بمؤامرة الرفاق..

    استخدام الأسلحة الكيماوية المحرمة

    ـ استعمال الأسلحة الكيماوية المحرمة ضد المدنيين في مدينة حلبجة الكردية بشمال العراق عام 1988 ومقتل الآلاف من النساء والأطفال والشيوخ.

    ـ استعمال الأسلحة الكيماوية المحرمة ضد المدنيين العراقيين في أهوار الجنوب ومن بينها غاز الأعصاب.

    ـ استعمال الأسلحة الكيماوية المحرمة دوليا ضد الجنود الإيرانيين خلال الحرب العراقية الإيرانية من بينها غاز الخردل.

    الحرب ضد إيران

    ـ شن الحرب على إيران واحتلال مدن وأراض لدولة مجاورة للعراق مما أدى إلى مقتل وجرح وإعاقة مليون شخص في صفوف الجانبين.

    ـ مساندة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية الإرهابية وتقديم السلاح والدعم اللوجيستي لها لشن حرب عصابات ضد إيران والقيام بأعمال تخريب أثناء وبعيد انتهاء الحرب.

    جرائم حرب

    ـ ارتكاب جرائم حرب ضد المدنيين الإيرانيين الأسرى في المدن الإيرانية وهتك أعراض النساء الإيرانيات.

    ـ إصدار الأوامر بشن عمليات إبادة عرقية ضد المدنيين الإيرانيين من القومية الفارسية في جبهات القتال والمدن الإيرانية المحتلة خلال الحرب العراقية الإيرانية.

    ـ ارتكاب جريمة تصفية آلاف الأسرى والجرحى الإيرانيين في السجون الحربية للجيش ومعتقلات الأجهزة الأمنية للنظام.

    ـ إعدام المئات من القادة العسكريين في الجيش العراقي بحجج واهية منها الهروب من جبهات القتال أو تحت مسميات خيانة النظام أو التجسس للأجنبي.

    غزو الكويت

    ـ إصدار الأوامر بغزو الدولة الجارة الكويت وتولي قيادة العمليات العسكرية للغزو شخصيا.

    ـ إصدار الأوامر بهتك أعراض النساء في الكويت.

    ـ نهب ممتلكات الدولة وسرقة الأموال العامة والخاصة للشعب الكويتي.

    ـ تصفية المئات من الأسرى المدنيين الكويتيين في السجون والمعتقلات النظام وكانوا قد نقلوا إلى داخل العراق بعد تحرير الكويت.

    ـ إرسال جماعات لارتكاب أعمال تخريبية داخل الكويت بهدف زعزعة الاستقرار فيها.

    ـ جريمة إعدام أصحاب الدور إذا كتبت شعارات معادية للغزو على جدرانها أو إشعال النار فيها وهدمها وقتل من فيها.

    ـ أمر بأخذ الرهائن الكويتيين عند تقهقر الجيش العراقي.

    قمع انتفاضة الأكراد

    ـ إصدار الأوامر بشن عمليات حربية همجية ضد المدن والقرى الكردية في كردستان العراق وعرفت بـ (عمليات الأنفال) حيث تم قتل وتشريد عشرات الآلاف من المواطنين العراقيين من القومية الكردية.

    ـ إصدار الأوامر بقتل الآلاف من الأكراد الذين ينتمون إلى عشيرة السيد مسعود البرزاني عام 1983 ودفنهم في مقابر جماعية.

    ـ تدمير آلاف القرى الكردية على الحدود مع إيران وتركيا خلال عمليات الأنفال.

    قمع تركمان العراق

    ـ قتل المئات من أبناء القومية التركمانية في العراق، وتهجير المئات منهم إلى خارج القطر.

    التطهير العرقي

    ـ إصدار الأوامر بتهجير ما يقارب المليون مواطن عراقي من العراق وسوقهم بوحشية إلى إيران تحت ظروف قاسية بحجة تبعيتهم للجنسية الإيرانية.

    ـ تهجير عشرات الآلاف من الأكراد الفيلية من مناطقهم إلى إيران وإسقاط الجنسية العراقية عنهم ومصادرة أملاكهم.

    ـ قتل المئات من أبناء الكرد الفيليين بعد حجزهم في المعتقلات الجماعية.

    ـ جريمة تغيير الواقع القومي لمدينة كركوك من خلال نقل الآلاف الأسر الكردية من مواطنها بشمال العراق إلى جنوبه فيما عرف بجريمة أكردة الجنوب، وكذلك إجبار آلاف الأسر العربية في الجنوب على الانتقال إلى مدن شمال العراق والعيش فيها فيما عرف بجريمة تعريب كركوك.

    ـ جريمة (الصهر القومي) المتضمن تحويل الانتماء القومي للعراقيين من غير العرب (الكرد والآشوريين والتركمان والأرمن) الى الانتماء القومي العربي وتعريبها وإصدار تشريعات جائرة بتعريب أسماء المواليد الجدد.

    جريمة تصفية حزب الدعوة الإسلامية

    ـ إصدار الأوامر بملاحقة وإعدام أي عراقي يشتبه فيه بأنه ينتمي حزب الدعوة الإسلامية وبأثر رجعي.

    ـ ملاحقة وقتل أي مواطن عراقي يوالي ولو بالسر أفكار حزب الدعوة الإسلامية.

    ـ إصدار قانون 31 آذار 1980 سيئ الصيت والذي لا سابقة له في إعدام جميع أعضاء حزب الدعوة الإسلامية والمتعاطفين معه والمروجين لأفكاره وكل ذلك بأثر رجعي.

    جريمة تصفية التنظيمات الشيوعية


    قمع المعارضة الشعبية بالتصفية الجسدية

    ـ إصدار الأوامر بملاحقة وتعذيب وقتل كل مواطن عراقي ممن يشتبه في معارضته للنظام ولو سلميا.

    ـ إصدار الأوامر بملاحقة الملايين من المواطنين العراقيين الرافضين للانضمام إلى حزب البعث الحاكم وإرغامهم على الانتماء للحزب تحت طائلة القتل والتعذيب ومصادرة ممتلكاتهم وزجهم بالسجون او التعرض لأسرهم.

    ـ إرغام المواطنين العراقيين على التجسس على مواطنيهم الآخرين وكتابة التقارير ضدهم وتسليمها للسلطات النظام.

    ـ جريمة اغتيال الشهداء السيد مهدي الحكيم، وتوفيق رشدي، والشيخ طالب السهيل، ومئات المعارضين الآخرين للنظام.

    ـ محاولة اغتيال الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم، ولا تسقط الجريمة بالتقادم.

    انتهاك شرف النساء العراقيات في السجون والمعتقلات

    ـ تعذيب واغتصاب المئات من النساء العراقيات في المعتقلات لإجبارهن على إخبار السلطات عن مكان اختفاء أزواجهن.

    ـ خطف النساء العراقيات من الشوارع والاعتداء عليهن في السجون السرية ومعتقلات النظام ومن ثم قتلهن لإخفاء الجريمة.

    جريمة تدمير البيئة الطبيعية

    ـ ارتكاب جريمة تدمير الطبيعة وإبادة البيئة الطبيعية في أهوار جنوب العراق حيث تم تجفيفها بالكامل مما أدى إلى تشريد مئات الآلاف من سكان هذه المناطق وقطع أرزاقهم وهدم ممتلكاتهم وتحويل المنطقة إلى صحراء جرداء.

    ـ إصدار الأوامر بتفجير وحرق اكثر من 600 بئر من آبار النفط في الكويت مما أدى إلى أكبر كارثة تلوث بيئية شهدتها منطقة الخليج في تاريخها المعاصر.

    نهب أموال الدولة
    ـ نهب أموال الدولة تقدر بمئات الملايين من العملات الصعبة المودعة في البنوك والمصارف الحكومية قبيل سقوط النظام.

    ـ نهب وسرقة المليارات من الدولارات من المال العام والخاص وإيداعها في بنوك ومصارف أجنبية في فترة حكم رئيس النظام على العراق.

    ـ تبديد المال العامّ لمصالح شخصية وعائلية على شكل صرف كوبونات النفط، وتقديم رشاوى للإعلاميّين والصحفيّين، ورجال السياسة في العالم العربي لترويج سياسات النظام وتسويقه في العالم.

    ـ تهريب النفط وبيعه عبر الوسطاء والاستيلاء على أثمانها

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,337

    افتراضي



    احسنت النشر
    البعثيين اشرف من حزب الدعوة وياريت باقين على حكم صدام
    .

    هاي المقولات تبثها صفحات تواصل البعثية من الاردن والامارات واوربا وبلاروس والعراق,
    وفضائيات الشرقية وغيرها ,
    وكذلك صفحات ومواقع الذباب السعودي وتحصل على الاف اللايكات والقبول من الذباب
    فيتلقفها زعاطيط جيل الفيسبوك مواليد 2000 الذين فتحوا عيونهم على الاحتلال ولم يعيشوا ايام
    النظام المقبور وينشروها..
    ويجي مواطن غشيم ضايج فاقد للذاكرة عايش في مناطق لم تسمع باسم حزب الدعوة ولاشئ
    فيؤيدها ايضا لان المسكين عنده حالة احباط و انهيار نفسي من الوضع الحالي ..

    كارثة اجتماعية
    ..




















    الحرب السعودية العراقية ( 1798-2018 ميلادية)!
    ايها العراقي ,ايها الانسان اعرف عدوك
    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86647

    تقسيم العراق وسوريا وداعش والبعث وحرب القادسية!
    الدور السعودي في تدمير العراق وسوريا والتمهيد للتقسيم

    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86036

    مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية
    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=88392


  5. #5

    افتراضي

    الأخ العزيز تيل كهرباء خالص تقديري

    العنوان
    (
    البعثيين اشرف من حزب الدعوة وياريت باقين على حكم صدام )
    أدخلني في متاهات ومتاهات ولكن الحمد لله بعد مطالعتي للموضوع تبين غير ذلك

    http://cache.eremnews.com/wp-content...xJXEAAJV8g.jpg

    http://cache.eremnews.com/wp-content/uploads/2016/09/CsKBxxJXEAAJV8g.jpg







    الصور المرفقة الصور المرفقة
    • نوع الملف: jpg 1.jpg‏ (38.0 كيلوبايت, 0 مشاهدات)

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    2,531

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو حسين البلداوي مشاهدة المشاركة
    الأخ العزيز تيل كهرباء خالص تقديري

    العنوان
    (
    البعثيين اشرف من حزب الدعوة وياريت باقين على حكم صدام )
    أدخلني في متاهات ومتاهات ولكن الحمد لله بعد مطالعتي للموضوع تبين غير ذلك

    http://cache.eremnews.com/wp-content...xJXEAAJV8g.jpg

    http://cache.eremnews.com/wp-content/uploads/2016/09/CsKBxxJXEAAJV8g.jpg







    خويه البلداوي تدري هذا العنوان شكد يفرح اذناب المقبور صدام ويدخلون ويصدكون روحهم ان عهدهم جان عهد ذهبي وسعادة العراقيين ملاعين السلفة حشاك اشو قهر وجوع وسجون مظلمة ومقابر جماعية

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني