النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,222

    5 مكتبه ضد(فتنة قشاقش):السيد تحدى من يثبت إفتاءه بقطرة دم خارج إطار مواجهة كيان إسرائيل

    المستشار الإعلامي لمكتبه تعليقاً على مقطع (فتنة قشاقش):


    المرجع فضل الله"رض" تحدى من يثبت إفتاءه بقطرة دم خارج إطار مواجهة كيان إسرائيل

    |...الحرب التي شُنَّت على السيّد فضل الله منذ كان على أبواب مرجعيَّته، وحتى بعد وفاته، والّتي كانت لأسباب معروفة، لاتزال قائمة حتى السّاعة. و" في الوقت الحاضر، يتمّ التأكّد إن كان هذا الشّخص الذي صدر عنه هذا الكلام بحقّ السيّد فضل الله، تابعاً لأيّ جهّة سياسيّة، لكي تتمّ مُحاسبته. و "إن لم يكن تابعًا لأيّ جهة سياسيّة، فمن الطبيعي أن نتّجه نحو القانون، وخصوصًا أنّ الكلام الصّادر هو ليس فقط هجوماً على السيّد فضل الله، وإنّما هو هجوم على شريحة واسعة من اللّبنانيّين الّذين يقلّدونه". وخصوصًا أنّ هذا الموضوع باستطاعته أن يخلق فتنة..|

    23 رمضان 1440هـ
    وجّه المستشار الإعلامي لِمكتب سماحة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله، الحاج هاني عبدالله، النّداء للقيادات الدينيّة والسياسيّة لمواجهة صوت الفتنة، مُطالبًا باحترام المرجعيّة الدينيّة الإنسانيّة العريقة الّتي حملت شعار السّلام والحوار منهجاً في مسيرتها كافّة.

    وفي حديثٍ خاصّ مع موقع لبنان الجديد، اعتبر عبد الله أنّ الحرب التي شُنَّت على السيّد فضل الله منذ كان على أبواب مرجعيَّته، وحتى بعد وفاته، والّتي كانت لأسباب معروفة، لاتزال قائمة حتى السّاعة.

    ويرى عبد الله أنّ "
    السبب الرئيس لهذه الحرب، هو أنّ فكر هذا الرّجل لايزال فعّالًا، ولايزال يملك حتى الساعة حضورًا ومُقلّدين كثراً داخل لبنان وخارجه، فالبعض توهّم أنّه سينتهي بعد وفاته على المستوى الفكري وعلى مستوى المدرسة التي أسّسها، فصُدِموا بواقع مُخالف، وبحضور قويّ وفعّال، ليس على السّاحة الإسلاميّة الشيعيّة فقط، وإنّما على السّاحة العربيّة، لما يُمثّل من اعتدال".

    وعن الهدف من التسريبات، كشف عبدالله "
    أنَّ الهدف بات واضحًا، وهو منع الشباب المؤمنين من الذهاب إلى مسجد السيّد فضل الله، أي مسجد بئر العبد، حيثُ يُعدُّ هذا المسجد من أهمّ المساجد في العالم الإسلاميّ، ولا سيّما أنّ هذا المسجد تحديدًا أسقط اتفاقيّة 17 أيّار، فهذا المسجد هو مسجد الوعي على المستويات كافّةً".

    وقال: "
    كلّ ما يدور في فلك الشّريط المُسرَّب هو افتراء وتجنّ، وكما يعلم الجميع، بأنَّ السيِّد فضل الله تحدَّى من يستطيع إثبات أنّه أفتى بقطرة دم واحدة خارج إطار المواجهة مع العدوّ الإسرائيليّ".

    وشدّد عبدالله على "
    أنّه في الوقت الحاضر، يتمّ التأكّد إن كان هذا الشّخص الذي صدر عنه هذا الكلام بحقّ السيّد فضل الله، تابعاً لأيّ جهّة سياسيّة، لكي تتمّ مُحاسبته. وقال: "إن لم يكن تابعًا لأيّ جهة سياسيّة، فمن الطبيعي أن نتّجه نحو القانون، وخصوصًا أنّ الكلام الصّادر هو ليس فقط هجوماً على السيّد فضل الله، وإنّما هو هجوم على شريحة واسعة من اللّبنانيّين الّذين يقلّدونه".

    وختم المقابلة قائلًا: "
    إنّ الشريط المُسرَّب هو إساءة إلى الشّارع الإسلامي والشّارع اللّبنانيّ في آنٍ واحد، وخصوصًا أنّ هذا الموضوع باستطاعته أن يخلق فتنة، والذي يتحمّل هذا الموضوع هو القيادات الإسلاميّة الشيعيّة، وطبعًا نحنُ سوف نتَّخذ إجراءات أيضًا حياله".

    http://arabic.bayynat.org.lb/NewsPage.aspx?id=28383







  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,222

    افتراضي

    هل سيتعاطى القضاء اللبناني مع الخطيب الحسيني نصرات قشاقش كما تعاطى مع بشارة الاسمر في الاساءة للمرجعيات الدينية ؟ سؤال يطرحه 'محبو' المرجع الراحل السيد محمد حسين فضل الله، وذلك عقب انتشار تسجيل صوتي لقشاقش والذي يتوجه من خلاله لرئيس مجلس النواب نبيه بري بالسؤال: 'هل نظفت اسنان السيد محمد حسين فضل الله من الدماء؟!'
    كما يتوجه في التسجيل الى مناصري حركة امل طالبا منهم 'عدم ارتياد مسجد فضل الله، لانه على آل فضل الله ملفات'.
    ويزعم قشاقش في التسجيل المسرب ان والده قُتل بسبب فتوى للسيد محمد حسين فضل الله؟!؟.









  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,222

    افتراضي

    ​





  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,222

    افتراضي



    محمد الحسيني
    أمير الأخـــلاق
    (السيد محمد حسين فضل الله )

    يوم كان شابّاً ، شغله همّ الدعوة الى الله ، فانخرط في العمل الحركي ، والعمل الوعظي ، خصوصاً في أوساط الفقراء والمعدمين ، بالنجف الأشرف ، ولم تصرفه عن ذلك ؛ التقاليد السائدة لدى أبناء العوائل الدينية ، وهو ابن أسرة علمية معروفة ، وهو في أوج عنفوانه ، طالب علم وشاعر طموح ..
    تكرّست سليقته هذه في لبنان ، عند عودته الى موطنه ، فانحاز الى المعدمين في (النبعة) ، فجمع الشباب حوله ( وهم اليوم رموز المقاومة) وبدأ مشوار العمل الخيري ..
    فضلاً عن نشاطه العلمي والبحثي ، يوم صار ممثلاً للمرجعية العليا بالنجف ، وتحديداً السيد الخوئي .. واستثمر موقعه في التأسيس لمشروعه الاجتماعي ، الذي عجزت عن المضي به مؤسسات كبيرة ، من مشافي ، ومعاهد ومدارس ومبرات أيتام ومراكز إيواء ، ومراكز ثقافية ومنابر إعلامية ..
    ذلك كله ، لم يمنعه من العمل الحركي والجهادي ، ومن تحت عباءته انطلقت المقاومة ، وظل راعياً وكهفاً رصيناً لها ، على حدّ وصف السيد حسن نصر الله ..
    قامته العلمية والسياسية ، لم تدفعه للتعالي على وظيفته الأساسية ، كونه داعياً الى الله ، مبلّغاً الدين بعقلانية وعلمية رصينة ..
    أجمل مافي السيد فضل الله ، إنه يتلو الزيارات المعروفة للمصطفى وآله ، ويصلي على الأموات ، ويوعظ ويخطب ، ويؤم المصلين جماعة ، من دون أن يكون لعديدهم حساب في نظره ..
    ومما أذكره ، أنه كان يؤم المصلين في حسينية ( السبطين) في السيدة زينب (ع) بناءً على طلب المتولي كونها مكاناً لتجمع عدد كبير من الزائرين من السعوديين ، ثم تناقص عددهم بسبب انتهاء فصل الصيف ، فعرضت عليه انه لم يعد ذلك مناسباً ، فأجابني إننا نصلي لله تعالى ، زاد عديد المصلين أم نقص ..
    كان مواظباً على الحضور لالقاء محاضرة ، دون أن يمنعه طاريء صحي أو طبيعي ( ثلوج أو عواصف ) ، وطالما قطعنا معه المسافات الطويلة لهذا الغرض ..
    ورد في مذكرات الشيخ محمد تقي الفقيه (نشرت في مجلة الموسم) انه في الاجتياح الاسرائيلي لبيروت ، خلت من الناس ، وكان من عادة الشيخ إقامة مجلس العزاء للسيدة الزهراء (ع) ، فاعترض عليه نجله انه لم يعد أحد من السكان في بيروت ، ولكنه في اليوم الثاني حضر السيد فضل الله ، وألقى محاضرة بالمناسبة ..
    محمد حسين فضل الله ( شاعر الله) ، يغرّد بلسان محمد وآله الأبرار ، يتلو دعاء كميل ، والافتتاح ، وأبي حمزة الثمالي .. يغرس في النفوس حبّ الله والذوبان فيه ..
    محمد حسين فضل الله ، كان مشغولاً بنفسه وعمله ومسؤولياته ، الى آخر يوم من حياته المباركة ، فلم يدخل بصراعٍ مع أحد ٍ ، ولم يوظّف مؤسساته بشيمة خصومه والمهرجين ضده ، ولا التشهير بهم ..
    رحل الى ربه عفيف اللسان ، ليّناً في الردّ على متهميه ..
    طيبّ الله ثراه ، وأعلى مقامه ودرجته لديه ، وجزاه خير جزاء المحسنين..








  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,222

    افتراضي

    بقلم: محمد طراف
    معمم يضرب بسيف ابن ملجم
    في أجواء ذكرى استشهاد أمير المؤمنين عليه السلام، أمير الإنسانية جمعاء، وفي ذكرى التحرير المجيدة، وفي أيام
    المقاومة أيام الله، يأتي معمم شيعي بعمامة سوء ليحاول ضرب رأس كهف المقاومة وسندها، بسيف ابن ملجم الحاقد البغيض، ليثير فتنة بين أبناء المذهب الواحد والصف الواحد، ويعيد نبش مآسي الحرب اللبنانية الطائفية، لمآرب شخصية وليوصل رسالة إلى من يعنيهم الأمر ليلحس قصاعهم أو ليملؤوا فمه وسخ الدنيا.
    ومن نزول الزمان أن يأتي معمم شيرازي لا عمل له سوى بث الخرافة والغلو في عقول المؤمنين، ليتطاول على مرجعية عالمية بحجم السيد فضل الله، مرجعية عملت على الوحدة الإسلامية والوحدة الوطنية حتى لحظاتها الأخيرة. وكان سند المقاومة وظهرها في عصورها كافة، ولم يسلمها في أحلك الظروف. وعمل جاهداً على إنهاء الحرب اللبنانية وفتنتها، ودفع من نفسه وجسده ليحقن دماء المسلمين واللبنانيين.
    إن من أخلد إلى الأرض واتبع هواه لا يستطيع أن يرفع بصره إلى الهامات الشامخة ولو بلغ عواؤه الأقاصي، أو سمع لهاثه من هم قرب الأرض.
    ليس هذا التطاول الأول ولن يكون الأخير…
    فمن عادة الأقزام التطاول وسمة الهامات الشموخ…









  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,222

    افتراضي

    خاص لبنان الجديد |
    د. أحمد خواجة | 26 أيّار 2019


    السيد قشاقش والمتاجرة بشهادة الإمام الحسين(ع)

    وأخشى ما نخشاه أن يكون مقدار لسان السيد قشاقش فاضلاً عن مقدار علمه وعقله معاً.

    ظهر السيد نصرات قشاقش في فيديو مسرّب وهو يتطاول بالقدح والذّم بمقام الراحل السيد محمد حسين فضل الله، كما يتبرّم من تصرفات بعض قادة حركة أمل بما يتعلق بمهنته"المُقدّسة" كقارئ عزاء في ليالي عاشوراء الحزينة، وقد أثار ما صدر عنه وتفوّه به من هذرٍ وافتراءٍ وتجنٍ موجة استياءٍ عارمة عند من لا زالوا يحفظون للراحل فضل الله في ذاكرتهم وضمائرهم التقدير والاحترام والاجلال. كما طالب البعض بمعاقبة قشاقش أسوةً بما نالهُ السيد بشارة الأسمر(رئيس الاتحاد العمالي العام السابق) عندما نال من هيبة وكرامة الراحل البطريرك مار نصرالله صفير، وقاسى جراء ذلك ما قاساهُ من تقريعٍ وعقابٍ تأديبي.

    ها هنا، لا نُطالب بتعميم الإجراءات العقابية القاسية ضد كل من تفوّه باساءات مقصودة أو غير متعمّدة، وهذا لا يعني أن تمُرّ مثل هذه" التّجنّيات" مرور الكرام، إلاّ أنّ ما يوجِب معاقبة قشاقش عليه، ليس ما تفوّه به، بل يتوجّب مُعاقبته أدبياً وسلوكيّاً لقاء استغلاله لشهادة الإمام الحسين بن علي والمتاجرة بها، وأخذه أجوراً عالية عليها، مع الشّرط على ذلك، علماً أنّ المتشددين من القضاة كانوا يردّون شهادة من يتقاضى أجراً على تعليم قراءة القرآن أيام الإسلام المُبكّر، وقد يقول قائل بأنّ قراءة العزاء في هذه الايام باتت"مهنة" عادية يُتقنها البعض ويتمرّس بها، ولا بُدّ له من أجرٍ، وهذا قد يحتمل بعض العذر والتبرير والتّساهل، إلاّ أنّ السيد قشاقش الذي يتباهى بعلوّ كعبه في الأداء الإعلامي المسرحي، والتّهييج العاطفي واستدرار الدموع وإعلاء الضجيج والصخب في مناسبة يتوجّب فيها الخشوع والصمت والاعتبار بدل التشديق والتّقعير والتّقعيب، وقد أُثِر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله: إيّاي والتّشادق( تكلُّف البلاغة)، وقال: أبغضكم إليّ الثرثارون المُتفيقهون( الذين يتصنّعون البلاغة بفتح أفواههم على وسعها)، كما عاب الفدّادين (شديدي الصوت) وانتحال سعة الاشداق وهدل الشفاه(إرسالها إلى أسفل).

    ذكر محمد بن علي بن عبدالله بن عباس بلاغة بعض أهله فقال: إنّي لأكرهُ أن يكون مقدارُ لسانه فاضلاً عن مقدار علمه، كما أكره أن يكون مقدار علمه فاضلاً على مقدار عقله، يُعقّب الجاحظ على هذا بقوله" وهذا كلامٌ شريفٌ نافع، فاحفظوا لفظه وتدبّروا معناه". وأخشى ما نخشاه أن يكون مقدار لسان السيد قشاقش فاضلاً عن مقدار علمه وعقله معاً.





  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,222

    افتراضي

    نشر الشيخ علي شحيمي بيانا” ردّ فيه على ما ورد على لسان عضو الهيئة الشرعية في المجلس الشيعي الشيخ قاسم قبيسي جاء فيه :
    باسمه تعالى شأنه
    وبعد..
    إلى عضو الهيئة الشرعية في المجلس الإسلامي الشيعي:
    اتقوا الله في العباد والبلاد ولا تتطاولوا على الكبار الكبار وأنتم أقزام.
    ألا تعرفون المثل القائل: لا تُرشق بالحجارة من الأقزام إلا كل شجره مثمرة.
    إن آية الله فضل الله شجرة على مستوى الأديان والمعتقدات، فأصبح داعية عالمي.
    من هنا أسأل المجتهدين الذين قالوا بأنه ضال ومضل، أهي فتوى أم رأي؟ فإذا كانت رأياً فلا يُفسد في الود قضية، وإذا كانت فتوى، فإنها خارجة عن المقام، فكفى تدليساً بين الناس لأن الناس أبرياء ولا يفرقون بين الفتوى والرأي. ثم الذين قالوا ضال ومضل فإنه على السمع حيث المعلوم أن علماءنا لا يقرأون بل يبنون على السمع، فبين الحق والباطل أربع أصابع (أمير المؤمنين عليه السلام). ومن أنت حتى تدعو الناس بعدم الحضور إلى المساجد التابعة لفضل الله، وهو الداعية الصادق والمؤثر في الساحة المحلية والإقليمية والدولية، فإن كنت لا تعلم لصِغَرِ سنّك وصِغَرِ فهمك فإنك لن تكبر بالتعرض لأمثال السيد فضل الله.
    إن الكبير كبيرٌ بنظر الله الذي يرعاه، والشاهد على ذلك المؤسسات الخيرية الإسلامية المستمرة بعطاءاتها لأن ما كان لله ينمو.
    إن آية الله فضل الله من المراجع النوعيين الذين تركوا بحياتهم ومماتهم بصمات للأمة، وعلى الأمة ألا تنسى وجود السيد لما فيه من دعم للمقاومة الإسلامية التي رعاها بكل السبل، ولولا العلماء النوعيين كالسيد موسى الصدر والسيد محسن الأمين والسيد عبد الحسين شرف الدين لما كانت الحالة الإسلامية على ما هي عليه. إن حالة الوعي الاسلامي التي نعيشها اليوم هي لهولاء العظماء الذين تركوا إرثاً فكرياً وعقلياً ودينياً كبيراً، وما زلنا من معينهم ننهل.
    أيها المدعو عضو الهيئة الشرعية في المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، كفى نفثَ السموم والأحقاد بين الناس، ألا ترى أننا نتعرض لمؤامرة في تصفية قضايانا الكبرى على يد أميركا وبريطانيا والعدو الإسرائيلي.
    إتقوا الله في أمتكم وارأفوا بحالها.
    الشيخ علي شحيمي













  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,222

    افتراضي

    ​





  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,222

    افتراضي

    ​​​​





  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    29,222

    افتراضي






ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني