النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    3,290

    افتراضي احذرو السجناء السياسيين ....كل واحد اصبح 5 او حتى 10

    شريحة متضرري النظام البائد من ذوي الشهداء والسجناء والمعتقلين وحتى المحتجزين تزايدت اعداد اسرهم عما ذي قبل واصبحو عددا لايستهان به اذا مانزلو للشارع يطالبون الحلبوسي باسترجاع حقوقهم التي سلبها دون وجه حق بقرار بعثي مقصود يستهدف هذه الشرائح المجاهدة التي قدمت الكثير ولايمكن تهميشها او الاقلال من شانها والشعوب التي لاتحترم تاريخ مناضليها لاتستحق العيش

    بالامس كانت تظاهرة وغدا اصوات مدوية ومن ثم سيجهز اسود الاسوار المظلمة والزنازين الرطبة واولادهم واخوانهم دكات السلطات وان غدا لناظره قريب

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    3,290

    افتراضي

    نشكر متظاهري السجناءالسياسيين ممن بقو حتى الصباح الباكر وشكرا لجهود النائب البطل عبد الاله النائلي ومعه الكعبي النشمي ابن النشمي وتبا للحلبوسي والبعثيين ممن معه بالبرلمان ويحيا العراق وتعيش جهود الخيرين ومضاع حق وراؤه مطالب

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    3,290

    افتراضي


    المالكي يزئر مجددا كالاسد والكعبي يدحر الحلبوسي هاربا والنائلي ينتصر للضحايا

    تجمع المرابطون ممن قدمو الانفس والتضحيات وتظاهرو حتى الصباح الباكر والنقي المالكي يهاتفهم ويطمئنهم ان حقوقهم لم ينالها البعثيون الحلبوسي ثعلبا ظل يراوغ والكعبي فهدا يتجول في اروقة البرلمان ليصطف معه الاخيار بينما كان النائب عبد الاله النائلي يقود حملة الدفاع عن الدماء الزاكية ذوي الشهداء والسجناء وضحايا الارهاب ليعتلي المنصة بطلها الكعبي النشمي لليصرخ متوحدا مع زئير ذلك الاسد الطويرجاوي نوري المالكي ابا اسراء ليهز مضاجع البعثيين ماننطيها ماننطيها مو كتلكم ماننطيها وصوت المجتمعون نعم للاصلاح نعم لقانون التقاعد الجديد وكلا الف كلا من مساس حقوق الشهداء والسجناء وضحايا الارهاب
    ضجت القاعة بالبكاء فرحا وانتصارا على صعلوك القاعة الهارب الحلبوسي ابو الدهينة الدليمية وليهرب من حيث اتى نازحا هذه المرة بحظن ال سعود وال نهيان
    انتصرت الدماء والاسواط على الجلاد واتباعهم الجبناء

    انشروها انقلوها استنسخوها بقلم تيل كهرباء

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    3,290

    افتراضي

    أكدت اللجنة المالية النيابية، الخميس، أن الراتب الأدنى للراتب التقاعدي ما زال 400 الف دينار.

    وقالت اللجنة، في بيان تلقى “ناس”، نسخة منه اليوم (21 تشرين الثاني 2019)، إن “الراتب الأدنى للتقاعد مازال يقرأ في القانون 400 الف دينار”، مشيرةً الى أن “زيادة الـ100 الف دينار جاءت بعنوان تحسين معيشة”.

    وأكدت، أن “أصحاب القوانين الخاصة لم يتم شمولهم بتلك الزيادة”، لافتةً الى “وجود عمل مع لجنة الشهداء والسجناء وضحايا الإرهاب لتقديم مقترح قانون لتعديل القوانين الخاصة لتحقيق العدالة الاجتماعية”.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني