النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,003

    17 من كان في غار حراء مع الرسول ( ص) هل كان ابو بكر او غيره؟

    في التاريخ على مر العصور توجد بعض الكذبات والتزييف لإلصاق منقبة او فضيلة لشخص ما وهي غير موجودة اساسا وصدقناها نحن المتأخرون بعدا عن تاريخ الرسالة، لنعد للكذبة المدوية التي صدعت رؤوسنا لحقب متطاولة، تتلخص الحادثة، ان الرسول ص،عندما حاصرته مجمل القبائل العربية لقتله وبات في فراشه امير المؤمنين علي ص، تجميع عشرة من كل قبيلة لقتل الرسول ص، كانت الخطة الخبيثة من تفكير زعيم الطلقاء والمعادي الأول هو ابو سفيان، الحادثة كانت في مكة وركزوا على (مكة) وليس في المدينة، وكان مع الرسول ص الامام علي ص، وقبلها امر رسول الله ص، لجعفر بن ابي طالب ع، بالذهاب الى الحبشة، وامر البقية بالذهاب الى المدينة المنورة، وكان في المهاجرين للمدينة ( ابو بكر، عمر، عثمان، وابو عبيدة، وعبد الله بن عمر وغيرهم)، الحادثة كانت في مكة، من نقل لنا الخبر نقله كتاب ( المدونةالكبرى)( هذا الكتاب يقع في خمسة مجلدات ومؤلفه هو زعيم المذهب المالكي مالك بن انس). حيث قال ابن انس ومذهب المالكية هو اقدم المذاهب السنية على الاطلاق، قال ابن انس ان احد المسلمين سأل عبد بن عمر سؤال وهو هل يجوز امامة المسلمين من قبل عبد اسود ( ايراني وهو سالم مولى ابي حذيفة) فهل تجوز امامته للأحرار من المسلمين، اجاب ابن عمر نعم يجوز!!، وكانت الصلاة تقام في مسجد قباء في المدينة المنورة، والرسول صلى الله عليه واله في مكة ومعه الإمام علي ص. كيف خرج الرسول ص، من بيته نهارا والقبائل مجتمعة لتنفيذ المهمة بعد حلول الظلام، خرج نهارا وخروجه كانت معجزة الهية حيث اوحى الله تعالى لرسوله ص، ( اقرأ هذه الآية واخرج فلن يراك احد) وهي ( وجعلنا من بين ايديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لايبصرون) صدق الله العلي العظيم، فإذا كان ابو بكر موجودا فكيف رأى الرسول ص، ثانيا اذا ابو بكر غير موجود كيف عرف ان الرسول ص، موجود في الغار؟ رواية ابن انس اعتبرها البخاري واحمد بن حنبل ومسلم في صحيحه، من المسلمات اي ان ابي بكر لم يكن موجودا لافي مكة ولافي الغار.
    من ابتدع هذه الحادثة.
    ابتدعها المغيرة بن شعبه في زمن الامويين الذين هللوا وطبلوا لقول المغيرة، السؤال هنا! لماذا لم تكن هذه الرواية موجودة عندما كان الرسول حيا( ص)، ولم تكن موجودة لافي فترة حكم ابي بكر ولاحكم عمر ولاحكم عثمان ولا في خلافة امير المؤمنين علي ص، الشيء الآخر لماذا قامت عائشة بتكذيب هذه الرواية قلبا وقالبا، اليس من المفترض ان تقوم بتصديقها بإعتبارها فضيلة لأبيها، لاتستطيع تصديقها لماذا: لانها هي نفسها هاجرت الى المدينة، الأمر الأخر ان اغلب الصحابة الذين ناصروا الرسول ص، ومن بعده امير المؤمنين ص، كانوا احياءا وكذبوا الرواية جملة وتفصيلا بل سخروا منها ومن قائلها، وقبل ان يفتضح المغيرة بادرت عائشة الى تكذيبها، حيث قالت عائشه ( لم ينزل قرآن فينا). البخاري نقل الرواية من ثلاثة طرق وكلها تقول لم يكن ابي بكر في الغار مع الرسول ص،اذن من كان مع الرسول ص، لان الآية صريحة بوجود اثنين فقط لاثالث لهما وهما الرسول ص، وصاحبه( وثاني اثنين)، كان مع الرسول ص، الموالي والنصير لرسول الله ص، والشيعي الفذ الدليل الاعرابي وهو دليل العرب والذي قالت عنه العرب ( ان بإستطاعته ان يقتفي اثر الطير بأنفه) وهو عبد الله بن بكر بن ديلي بن اريقط. في بعض الكتب جده الرابع يكتب ( اريقد،، او اريقب) لكن المعنى واحد لربما حصل نقل الاسم سهوا او متعمدا حتى يجعلوا المتأخرين يشككون في الاسم، ولكن لاتجدي نفعا ولاتصمد امام الادلة الباهرة التي اوردتها لكم وعلى رأسها تكذيب ابنته ونسفها من ان ابوها كان في الغار. شكرا
    ابو منتظر
    أين الطالب بدم المقتول بكربلاء

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    6,443

    افتراضي



    سلام عليكم , موضوع جميل احسنتم

    من المستبعد جدا انه صلى الله عليه وآله يخرج في السر و ابوبكر يعلم !
    لأن كيف يكون الخروج سري و ابوبكر وعائلة ابوبكر ورواية
    بنت ابوبكر ذات النطاقين تجهزهم
    بالطعام ... ومعهما دليل صحراوي ..الخ
    ثم هل يحتاج خاتم الانبياء صلى الله عليه وآله أو اي قرشي الى دليل للذهاب الى يثرب ,
    أليسوا هم ابناء المنطقة ؟ اليس اخوال النبي ص من المدينة وقد عاش فيها ؟
    فكيف يحتاج الى دليل ؟ وهل الذي معه جبريل عليه السلام يحتاج الى دليل ؟
    روايات الدليل والصاحب قد لاتصمد ايضا ..

    من قراءة الاية الكريمة
    ( ألا تنصروه فلقد نصره الله اذا اخرجه الذين كفروا ثاني اثنين اذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لاتحزن إن الله معنا فانزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم) التوبة 40

    المشكل الذي واجهه المحققون والرواة في القضية هو عبارة (ثاني اثنين)
    فحتما هناك اثنين في الغار النبي ص وشخص آخر,
    ولماذا وصفت الاية النبي ص ب الثاني ؟
    هل هذا يعني ان هناك اول دخل الغار قبله زمنيا
    فصار صلوات الله عليه هو الثاني, او بالعكس !

    ولذلك رجحوا ان يكون ابوبكر كما شاء حزب السقيفة
    والامويين لاضافة منقبة لابي بكر, وعلى ذلك قال معظم علماء الشيعة فيما سبق
    حيث قالوا ان النبي ص اخذ معه ابوبكر حتى يأمن من شره ؟
    وعلى ذلك نسجوا تحليلاتهم ,
    ثم قيل ان الثاني ليس ابوبكر بل هو الدليل الصحراوي ابوبكر بن اريقط كما تفضلتم,
    وهو رأي قال به ويقول به بعض من المحققين مثل العلامة نجاح الطائي
    الذي حقق في ذلك وابدع كعادته ,
    وهو قول اقرب للتصديق من زعم ان ابن ابي قحافة ابوبكر كان الثاني,
    كيف يأخذ النبي ص معه ابوبكر كبير المنافقين في رحلته السرية ؟
    فكان جواب علماء الشيعة في الماضي كما تقدم ان ذلك حدث حتى يأمن النبي ص من شر ابوبكر
    الذي علم بخروج النبي ص فكان لابد ان يأخذه معه حتى لاينتشر خبر خروجه في قريش,
    ولكن هذا الرأي لايصمد امام رواية ان ابنة ابوبكر كانت تأتي لهم بالطعام سرا ولقبت بذلك ب ذات النطاقين لانها تحمل في كل نطاق زوادة طعام , وهو روايات لاتصمد عقليا ابدا , فكيف النبي ص يحتاج الى دليل بينما ابنة ابوبكر تأتي الى هناك كل يوم بزوادة طعام ؟
    ترى من هو دليلها هي وهل هي اعلم من النبي ص ومن ابيها المنافق بشعب مكة وطرقها ؟
    روايات لاتصمد امام المنطق والعقل, وهي تبين النسج السقيفي والاموي لرفع شأن ابوبكر لجعلها منقبة له امام منقبة امير المؤمنين عليه الذي نام في فراش النبي فداء له ..
    واذن رواية ان ابوبكر وابنته ذات النطاقين وغيرها روايات مختلقة ..


    وأقول انا العبد الفقير مروان ان تحليل ان ابوبكر بن اريقط قابل للجدال والاستبعاد ايضا ,
    فالذي يخرج في السر لايحتاج الى دليل , وهل صعب الامر على النبي ص
    ان يعلم بطرق بيئته التي عاش فيها وترعرع وهو الذي كان يقضى اشهرا
    خارج مكة والمدينة في العبادة ؟
    واذن لايعلم بخروج النبي ص الا امير المؤمنين عليه السلام وليس غيرهما ,
    وحتى رواية أبن اريقط قابلة للجدال , والله تعالى اعلم وقد يكون رأي خطأ..
    اذن من هو الثاني في الغار ؟؟


    مشكل ( ثاني اثنين اذ هما في الغار ) فجوابه يكون
    الاثنين الذين في الغار هما النبي صلى الله عليه وآله وجبرائيل عليه السلام
    ولا احد سواهما ,
    و (الصاحب) في القرآن الكريم قد يكون كافرا او مؤمنا
    (فأن سألتك بعدها فلا تصاحبني ) كما في قصة موسى عليه السلام والعبد الصالح ,
    او مخلوقا آخر (..كصاحب الحوت) كما في قصة يونس عليه السلام فصاحبه الحوت..
    فيكون جبرائيل هو القائل للنبي ص : لاتحزن!
    مع الاخذ بالاعتبار ان الحزن ليس عيبا وليس ضعفا كما صور كثير من المحللين
    وجمع كبير من محققي الشيعة قالوا ان ابوبكر هو الذي حزن وجعلوا ذلك عيبا وقالوا إنالنبي ص لايحزن لانه معصوم ..الخ!!!!!
    ولكن الحزن ليس نقصا ولادخل له بالعصمة كما قالوا , فالنبي يعقوب عليه السلام ابيضت عيناه من الحزن حتى فقد بصره , كما في نص الاية الكريمة ( وابيضت عيناه من الحزن فهو كظيم) , فلا نقص للمعصوم اذا حزن ,
    اذن الحزن ليس عيبا او نقصا فالانسان يحزن , وقد يكون حزن النبي ص في الغار كان على قومه
    الذين يريدون قتله وقتل امير المؤمنين ويطاردون الرسالة السماوية
    ويتوعدون خاتم الانبياء بالقتل والغدر,
    فكان قول جبريل له لاتحزن إن الله معنا ,تلطيفا لقلب النبي الكريم صلى الله عليه وآله ,
    فنزلت السكينة فورا بعد ذلك ( فأنزل الله سكينته عليه وايده .....)
    فنزلت السكينة لحزن سيد الخلائق على امته الضالة ,
    ونزل معها المدد عليه (..وأيده بجنود لم تروها ...)
    او يمكن القول كذلك ان النبي ص هو الذي
    قال لجبريل عليه السلام : لاتحزن ..
    وكما تبين ان الحزن
    ليس عيبا او نقصا , فالحزن على ضلال البشر من سمات المؤمنين ..
    فكان الجواب الالهي: ( فأنزل الله سكينته عليه )..
    والسكينة تنزل على المؤمنين تلطيفا ورحمة من الله تعالى ..
    ..اعادة قراءة الاية الكريمة مرة اخرى مع الاخذ بالاعتبار ان الصاحب هو جبرائيل عليه السلام,
    يعطي مفهوما ومعاني اخرى وهي مقبولة اكثر ..

    ..اللهم لاتؤاخذنا إن نسينا او اخطأنا ...

    تحياتي لكم اخي ابو منتظر








    الحرب السعودية العراقية !
    ايها العراقي ,ايها الانسان اعرف عدوك
    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86647

    تقسيم العراق وسوريا وداعش والبعث وحرب القادسية!
    الدور السعودي في تدمير العراق وسوريا والتمهيد للتقسيم والتطبيع

    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86036




  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,003

    افتراضي

    شكرا لتعليقك ومداخلتك اخي المحترم مروان، لا اخفيك سر انا منذ نعومة اظفاري غير مقتنع بأبي بكر كان الغار مع الرسول ص، كيف يكون مع النبي ص، وهو ظالم لابنته الزهراء ع، وكيف يكون في الغار وهو من سلب جلباب الخلافة بسرقته اياها من صاحبها الشرعي ألا يعلم رسول الله حاشاه لايعلم ماسيكون بعده، اما قضية كفيان شر ابو بكر ايضا غير مقتنع بتحليل العلماء الأوائل ربما اقول ربما كانوا لايعلمون برواية مالك بن انس التي جاء بها سماحة الشيخ نجاح الطائي، الامر الآخر الذي زاد عندي الفضول هو قول احد منظري البكرية ومن الذين يعبدون عائشة حيث قال ( ان نصف الدين نزل على رسول الله ص، والنصف الثاني نزل على عائشة) لم اناقش القائل وهو اما شامي او مصري.واسمه احمد الكيلاني او الميلاني، هذا وامثاله مستعدون يقولون كل شيء لتبرئة ساحة عائشة وابوها،حتى وان كان على حساب الرسول ص، وكيف يكون في الغار وهو من اراد اغتيال الرسول ص،ومعه صنوه عمر وعثمان وسعد بن ابي وقاص وابو عبيده وغيرهم، الكتاب الذي فيه الرواية المدونة الكبرى جاء الشيخ الطائي بها من نفس الكتاب. شكرا لك وتقبل تحياتي
    أين الطالب بدم المقتول بكربلاء

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني