النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    3,399

    افتراضي غاز إقليم كردستان لاعب استراتيجي جديد… هل يزعزع علاقات تركيا وإيران وروسيا؟

    اذا عدكم فلوس و غاز و نفط ليش تاخذون فلوس من نفط البصرة. يومية رايحين جايين الى بغداد يطلبون مليارات و يسرقون من حكومة بغداد الخايسة. استحوا شوية. مگادي في بغداد و تجار نفط و غاز لدول العالم خارج العراق.

    محادثات جونسون – مسرور بارزاني في لندن تركزت على إمكان تصدير إقليم كردستان الطاقة إلى أوروبا.



    بعد أقل من ثلاثة أسابيع على إعلان رئيس وزراء إقليم كردستان العراق مسرور بارزاني نية الإقليم تصدير الغاز الطبيعي إلى الدول الأوروبية، خلال مشاركته في مؤتمر الطاقة العالمي الذي عُقد في دولة الإمارات العربية المتحدة في أواخر شهر آذار (مارس) الماضي، بدأت سلطات الإقليم مجموعة من الخطوات العملية، التي اعتبرها مراقبون بمثابة إجراءات تنفيذية للبدء بالتصدير.


    وبعد زيارة عملية إلى تركيا قبل أيام عدة، وصل رئيس الإقليم إلى المملكة المتحدة، حيث أعلن رئيس وزرائها بوريس جونسون أن اجتماعه ببارزاني بحث في “تصدير الطاقة إلى أوروبا لتقليل اعتمادها على النفط والغاز من روسيا”، حسبما نقلت عنه قناة cnn، وذلك في وقت أعلن وفد إقليم كردستان المفاوض للحكومة المركزية نيته التوصل إلى “حلول نهائية” بين الطرفين بشأن استخراج النفط والغاز وتصديره من الإقليم.


    كان ملف الغاز الطبيعي المتاح استخراجه وتصديره من الإقليم إلى الدول الأوروبية قد صعد إلى الواجهة خلال الشهرين الماضيين، بعد اندلاع الحرب الروسية على أوكرانيا، حيث بحث العديد من الدول الأوروبية عن مصادر بديلة للغاز الروسي. فإقليم كردستان هو أقرب مناطق العالم جغرافياً وأكثرها انسجاماً سياسياً لإمكان تلبية ذلك الطلب الأوروبي المستجد، عن مصدّرين جدد للغاز الطبيعي إلى دول الاتحاد.


    معارضة إيرانية


    تطلعات إقليم كردستان لتطوير منتجها من الغاز الطبيعي وتصديره اصطدمت بمعارضة إيرانية واضحة. تقارير إعلامية واقتصادية عديدة أشارت إلى أن استراتيجية إقليم كردستان للتحول إلى مصدّر رئيسي للغاز الطبيعي تصطدم بسعي إيران للاستمرار كمصدّر حصري للغاز الطبيعي إلى العراق، والذي يستخدمه هذا البلد في مجال إنتاج الكهرباء، ويوفر للخزينة العامة الإيرانية مبالغ مالية طائلة، وخصوصاً أن العراق يستطيع منذ سنوات الحصول على إعفاءات من منظومة العقوبات الأميركية على إيران، وتالياً يُعد مصدراً رئيسياً للعملة الصعبة لطهران.


    كذلك فإن الغاز الطبيعي الذي من المتوقع أن يبدأ إقليم كردستان بتوفيره للأسواق في تركيا والكثير من الدول الأوروبية، يسحب من إيران ورقة سياسية ذات قيمة مضافة، لأن إيران كان تتطلع لاستخدام الغاز الطبيعي كعامل اقتصادي لتحسين علاقاتها السياسية مع تركيا والدول الأوروبية، في مرحلة ما بعد حدوث الصدام الروسي – الأوروبي، وهي فرصة ستتلاشى في حال أقدم إقليم كردستان على تولي هذه المهمة.


    الباحث المتخصص شفان رسول شرح لـ”النهار العربي” المعضلات الرئيسية الثلاث التي يعاني منها الإقليم قبل تحويل قطاع الغاز الطبيعي إلى عامل استراتيجي في تطلعاته الاقتصادية والسياسية المستقبلية، وقال: “تبعاً للوضع الخاص الذي يتمتع به الإقليم، فإن هذا الملف يتطلب أولاً توافقاً سياسياً عراقياً وموافقة عامة. فالمفاوضات الجارية راهناً بين الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان تجري تحت ضغط قرار المحكمة الاتحادية الأخير، والذي حكم بـ”لا شرعية” استخراج وتصدير الإقليم للنفط والغاز من أراضيه. لذلك يتطلب الأمر أولاً الحصول على إقرار سياسي بذلك، وهو أمر يبدو محل استقطاب شديد راهناً، ففيما تدعم الدول الأوروبية، وإلى حد ما الولايات المتحدة، حدوث ذلك، فإن إيران ستستخدم كل أدوات ضغطها داخل العراق لمنع التوصل إلى أي اتفاق بين السلطة المركزية ونظيرتها في إقليم كردستان”.


    معضلات متشابكة


    يضيف رسول: “كذلك ثمة معضلة اقتصادية أخرى، فالإقليم يعاني من أزمة مالية واقتصادية متراكمة، وعليه كتلة من الديون الخارجية. ولأجل ذلك، فإن الاستخراج والتصدير الاستراتيجي للغاز يتطلب استثمارات خارجية بمبالغ ضخمة، في وقت تبدو نسبة المخاطرة في تلك الاستثمارات عالية نسبياً، بسبب الخلاف القانوني مع المركز، والتوترات الأمنية المحيطة بالإقليم. وفوق الأمرين، فإن استخراج وتصدير الغاز يعني إلى حد ما ضرباً للمصالح الروسية، إذ تملك استثمارات ضخمة في إقليم كردستان، وفي القطاع النفطي بالذات، وهي معضلة ثالثة يجب تجاوزها”.


    كانت إحصاءات غير مدققة قد أشارت إلى أن احتياط إقليم كردستان من الغاز الطبيعي حتى الآن هو 5.6 تريليونات قدم مكعبة من الغاز الطبيعي، وهي كمية تجعل من الإقليم المنطقة السابعة على مستوى العالم من حيث الاحتياط الغازي، بعد المملكة العربية السعودية مباشرة. وهي كمية قادرة على تلبية العديد من الأسواق الإقليمية والعالمية في آن، بما في ذلك حاجة تركيا ومختلف دول شرق المتوسط، ولسنوات عديدة.


    لكن خبراء هندسيين يشيرون إلى أن الإقليم يحتاج إلى قرابة خمس سنوات من العمل الاستراتيجي، ليستطيع البدء باستخراج وتصدير الغاز في شكل تجاري، في ما لو توافرت الاستثمارات ومعها الاستقرار القانوني والأمني خلال هذه الفترة.


    حساسيات إقليمية


    الكاتب المتخصص في الاقتصاد السياسي جمال عابرة شرح لـ”النهار العربي” كيف أن هذا الملف قد يتسبب بمزيد من الحساسيات الإقليمية خلال السنوات المقبلة، وقال: “تعتبر تركيا هذا الملف ذا أهمية استراتيجية بالنسبة إليها، فمن جهة سيحررها من أداة تحكم إيرانية تقليدية، تتحكم بها منذ سنوات، كذلك سيحسن من موقع تركيا في المنظومة الأوروبية، فغاز إقليم كردستان سيضاف إلى الغاز المنوي تصديره من أذربيجان، وتالياً ستتحول تركيا إلى معبر حتمي للاقتصاد وشريان الحياة في أوروبا”.
    ويضيف عابرة: “سيدفع ذلك التلهف التركي إلى زيادة الحساسيات بينها وبين إيران وحلفائها من طرف، وتجاه روسيا من طرف آخر، هذه الأخيرة التي تستخدم ملفي النفط والغاز كأداة استراتيجية في رؤيتها لخلق توازن مع القوى الأوروبية وحتى مع العديد من دول المنطقة، الأمر الذي قد يغير حالة التوازن المستقر التي تسود علاقة الثلاثي، تركيا، إيران وروسيا حالياً، وهو أمر قد يؤثر في مختلف الملفات العالقة بين القوى الثلاث، من سوريا إلى دول القوقاز وليس انتهاء بحزب العمال الكردستاني”.


    النهار العربي


    حكومة الكاظمي نالت الثقة يوم 7/5/2020 و الاكراد استلموا 400 مليار دينار عراقي يوم 19/5/2020

    و هذه السرقة تمت حسب الدستور العراقي الخايس و بتوقيع علي علاوي

    البرلمان سرطان - البرلمان سرطان العراق


    قوباد طالباني وزوجته اليهودية (شيري ج. غراهام Sherri Kraham Talabani) و هي ابنة ملياردير يهودي في الولايات المتحدة


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    6,182

    افتراضي

    لن يتحقق هذا الحلم لمسعود وعصابته ,
    وسينال الاحمق عاقبة طموحه المغرر به !






    الحرب السعودية العراقية !
    ايها العراقي ,ايها الانسان اعرف عدوك
    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86647

    تقسيم العراق وسوريا وداعش والبعث وحرب القادسية!
    الدور السعودي في تدمير العراق وسوريا والتمهيد للتقسيم والتطبيع

    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86036




ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني