النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    6,333

    Cool ايران تسلح روسيا بالمسيرات Drones, والتشريني الداعشي يقاطع جبن كاله


    سلام عليكم


    الجمهورية الاسلامية واحدة من أول خمس دول عالميا في صناعة وتقنية الطائرات المسيرة Drones
    وستجهز روسيا بمئات الطائرات في صفقة عسكرية تقلق امريكا والغرب !
    في المقابل العراقي التشريني والصدامي والداعشي وزعران اوكتوبر يطالبون بمقاطعة
    أجبان (كاله) الايرانية لحصار الجمهورية الاسلامية
    اقتصاديا !!

    الخبر كما نشرته قناة الحرة وغيرها ..
    قل موتوا بغيضكم !!



    مسيرات إيرانية لمساعدة روسيا".. هل تغير ميزان القوى في حرب أوكرانيا؟


    الحرة / خاص - واشنطن
    12 يوليو 2022


    خبراء يحذرون من طائرات بدون طيار إيرانية الصنع

    كشف مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، عن معلومات استخباراتية تفيد بأن روسيا تسعى للحصول على طائرات مسيرة إيرانية للمساعدة بمعاركها الحالية في أوكرانيا، في خطوة تثير تساؤلات بشأن مدى حاجة موسكو إليها، ومدى قدرتها على تغيير ميزان القوى في النزاع.
    وتزامنت هذه المعلومات مع الإعلان عن زيارة سيقوم بها الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى طهران يوم 19 يوليو، ستكون هي الثانية إلى الخارج منذ بداية الغزو في فبراير، مما يعكس مدى عمق العلاقة مع إيران، حليفتها منذ فترة طويلة في مواجهتها مع الغرب.
    وقالت نيويورك تايمز إن الزيارة "فرصة" لبوتين لتعزيز "الدعم العسكري والاقتصادي لمواجهة المساعدة العسكرية الغربية لأوكرانيا وعقوباتها ضد روسيا".
    وتأتي الزيارة فيما قال سوليفان، الاثنين، خلال مؤتمر صحفي: "معلوماتنا الاستخبارية تشير إلى أن الحكومة الإيرانية تستعد لتزويد روسيا، في غضون وقت قصير للغاية، ما يصل إلى مئات الطائرات المسيرة، بما في ذلك طائرات قتالية".
    وأوضح أن واشنطن لا تعلم ما إذا أرسلت بالفعل هذه المسيرات، وأشار إلى معلومات أخرى تفيد بأن طهران تستعد لتدريب الروس على استخدامها في أقرب وقت هذا الشهر.
    وكانت صحيفة الغارديان قالت في وقت سابق إن روسيا كانت تتلقى ذخيرة وعتادا عسكريا من العراق بمساعدة شبكات تهريب الأسلحة الإيرانية.
    وقال سوليفان إن القصف الروسي لأوكرانيا المستمر منذ خمسة أشهر "استنفد العديد من أسلحتها".
    ومنذ انطلاق الغزو، لعبت الطائرات المسيرة دورا مهما لطرفي النزاع، من خلال تنفيذ عمليات استطلاع لقوات المدفعية والقوات البرية، وإطلاق الصواريخ لتدمير الدبابات والمركبات المدرعة، وإلقاء القنابل الصغيرة على الأهداف.
    وحققت القوات الأوكرانية نجاحا خاصا في استخدام المسيرات القتالية المسلحة من نوع "بيرقدار"التركية، وكذلك الطائرات الأصغر التي زودتها بها الولايات المتحدة ودول أخرى تدمير مئات الدبابات الروسية والمدرعات.
    وفي الوقت الحالي، تواجه موسكو، التي تجد نفسها معزولة دبلوماسيا وتخضع لعقوبات اقتصادية، صعوبات في استبدال بعض معداتها العسكرية، بينما تحصل أوكرانيا على أسلحة بمليارات الدولارات، من بينها أنظمة مدفعية حديثة من الولايات المتحدة.
    وبذلت إدارة بايدن جهودا لعرقلة إنتاج المسيرات في روسيا من خلال حرمانها من مكوناتها المصنوعة في الغرب، وقد أعلنت، الشهر الماضي، أن هذه الضوابط خفضت الصادرات إلى روسيا من أشباه الموصلات ورقائق الكمبيوتر بنسبة 90 في المئة.
    وشدد سوليفان في تصريحاته على أن غزو أوكرانيا يكبد روسيا "كلفة باهظة"، مشيرا إلى أن القوات الروسية تواجه مشاكل في الحفاظ على تسليحها مع تقدمها في شرق أوكرانيا.
    وعما إذا كان إرسال مسيرات إيرانية إلى الصراع، يعني أن روسيا لم يعد لديهها ما يكفي منها في المعارك الدائرة بأوكرانيا، قال مايكل روبن، زميل مؤسسة "أميركان إنتربرايز" لموقع الحرة، إن وسائل الإعلام الإيرانية أشارت إلى نقاشات بشأن إرسال طائرات بدون طيار لروسيا في عام 2016 ، أي قبل الحرب الأوكرانية بوقت طويل.
    لكنه يشير إلى أن "إيران قد تمتلك طائرات من دون طيار أفضل من روسيا، وهذا يكشف الكثير عن إيران" في مجال تصينع المسيرات.
    أما الخبير في "الدرونز" والمدير المشارك لمركز دراسات الطائرات المسيرة في كلية "بارد"، في نيويورك، آرثر هولاند، فقال لموقع الحرة إن إرسال المسيرات لا يعني بالضرورة أن المخزون الروسي أوسك على الانتهاء، لكن "ربما قد يكون الأمر يتعلق برغبة روسيا في تجربة قدرات الطائرات من دون طيار الإيرانية".
    لكنه يشير إلى صعوبة تحديد الهدف من دون معرفة نوعية الطائرات المرسلة.
    مارك كيميت، المحلل العسكري، ومساعد وزير الخارجية الأميركي السابق، قال لموقع الحرة إن روسيا "ربما تبحث عن قدرات جديدة بعد الخسائر الكبيرة التي منيت بها في الطائرات دون طيار أثناءالحرب، لذلك قد يتعلق الأمر بإعادة الإمداد".
    لكنه يرى أن الخطوة "سياسية" في المقام الأولى وتتعلق بزيارة بوتين القادمة لإيران بالتزامن مع زيارة بايدن إلى الشرق الأوسط، وتعثر المحادثات حول برنامجها النووي.
    هل تحدث فرقا؟

    وتقول صحيفة واشنطن بوست إن إرسال هذه المسيرات قد يعزز قدرات موسكو على "تحديد وتدمير أنظمة المدفعية الغربية وأنظمة الأسلحة الأخرى وتدميرها".
    ويقول روبن إن المسيرات الإيرانية قد تحدث فرقا في المعارك على الأرض "فالأوكرانيين لديهم الدرونز التركية وروسيا سيكون لديها المسيرات الإيرانية، والآن، وبعد أن تباطأ الأوكرانيون واستقر الروس على خطوط الإمداد الخاصة بهم.، يمكنهم تعطيل قدرة الأوكرانيين على التقدم".
    ويشير إلى أهمية المسيرات في المعارك مقارنة بالصواريخ، فالأخيرة قد تصيب الهدف أو لا، لكن بالنسبة للمسيرات، فقد أتقن الإيرانيون القدرة على تصنيع مسيرات تستطيع الالتفاف وعندما يرون فرصة لهدف، يمكنهم إصابته بها".
    ويضيف: "الروس بحاجة إلى هذا النوع من السلاح ضد الأوكرانيين عندما لا يعرفون مكان وجود الخصم. وعندما تحلق مسيرة في السماء، يمكنها تحديد مكان مركبة قيادة أوكرانية على سبيل المثال واستهدافها. هذا الأمر سيصعب الأمور على الأوكرانيين".
    ومع المكاسب التي حققتها خلال الفترة الماضية، قد تتشجع موسكو على ضرب أهدافها بضراوة من دون أن تعبأ بالرأي العام الذي قد يميل أكثر لتأييد العملية بمجرد أن يشعر أن روسيا تحقق النصر.
    ويقول: "ربما كانت روسيا تأمل في تحقيق انتصار من خلال حرب خاطفة، لكنهم الآن "مستعدون لقبول حرب استنزاف طويلة المدى لأنهم يعتقدون أنهم قادرون على النصر".
    ويوضح آرثر هولاند، خبير "الدرونز" إن المسيرات لديها القدرة على إحداث فارق في ساحة المعركة، لكن الطائرات بدون طيار عموما لا تملك القدرة على تغيير مسار صراع بأكمله.
    ويعتقد أنها إذا وصلت إلى ساحة المعارك في أوكرانيا، "وإذا فهمت روسيا كيفية استخدامها، فيمكن أن يكون لها تأثير لكنها لن تغير ميزان القوى".
    وقال فريدريك كاغان، مدير مشروع التهديدات الحرجة في "أميركان إنتربرايز" لواشنطن بوست إن "من الصعب تقييم التأثير، لكن من الواضح أنه سيعزز قدرة الروس على شن هجمات جوية، يفترض أنها أعمق داخل الأراضي الأوكرانية مما هي عليه الآن".
    إيران.. خبرة طويلة في تصنيع واستخدام المسيرات

    وبدأت إيران في تطوير برامج للطائرات المسيرة منذ ثمانينيات القرن الماضي خلال الحرب ضد العراق (1980-1988). وسبق للقوات الإيرانية أن اختبرت أنواعا مختلفة منها في مناورات عسكرية.
    ويقول روبن إن إيران تتعامل مع المسيرات منذ عام 1985، وهي من "أوائل الدول في العالم التي استخدمتها"، وفي الوقت الحالي "لديها خبرة واسعة لأنها ببساطة لم تصممها فحسب بل استخدمتها في المعارك وصقلت قدراتها".
    وزودت إيران تكنولوجيا الطائرات بدون طيار إلى الحوثيين في اليمن، الذين شنوا هجمات ضد السعودية والإمارات، وكذلك الميليشيات الشيعية في العراق التي نفذت ضربات ضد القوات الأميركية هناك.
    ويؤكد هولاند أن إيران تتمتع بقدرات كبيرة بسبب استخدامها "على نطاق واسع على مر السنين"، ورغم أنه تم تعطيل الهجمات التي شنها وكلاؤها في أوقات عديدة باستخدام الحرب الإلكترونية إلا أنها "بالتأكيد لديها قدرات جدية".
    وطورت طهران العديد من المسيرات خلال العقود الماضية، من أهمها "شاهد -129"، التي تشبه إلى حد كبير الطائرة من دون طيار أميركية الصنع من طراز "بريداتور" والتي تستخدم في العمليات العسكرية وعمليات مكافحة الإرهاب في الخارج.


    الحرة / خاص - واشنطن
    ..
    .......................


    من شعارات زعران اوكتوبر وثيران تشرين
    ((مقاطعة اجبان كاله الايرانية مطلب جماهيري)))



    سلام عليكم ..






    الحرب السعودية العراقية !
    ايها العراقي ,ايها الانسان اعرف عدوك
    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86647

    تقسيم العراق وسوريا وداعش والبعث وحرب القادسية!
    الدور السعودي في تدمير العراق وسوريا والتمهيد للتقسيم والتطبيع

    http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=86036




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    977

    افتراضي

    التشارنه والجوكرية والبعثيين وداعش اربعة وجوه لعملة واحدة ماذا تترجى منهم غير شعار الصرخية وال سعود والامارات ايران بره بره، من الذي يبايع السفياني أو صاحب السفيان أليس شيعة العراق وأين في النجف (ارجع يبن فاطمة لاحاجة لنا بكم فقد خبرناكم) من يقولها البوذي أو الداعشي أو الكردي أو السني وحياتك أخ مروان يقولها شيعة العراق الرواية عن أبي الجارود عن الإمام الباقر عليه السلام. ولاتنسى البترية وبعض شيوخنا وساداتنا المعممين الذي أحد منهم يقول عمر وأبا بكر صحابة أجلاء أحرجنا جدا كلامه ووضعنا في زاوية ضيقة رحمه الله، لاتضوج مني أخ مروان حقيقة أنا شيعة العراق ليس جميعهم لكن أغلبهم غير مقتنع بهم جملة وتفصيلاً لانهم ينعقون وراء كل ناعق ولعبت القنوات فعلها ففرقتهم واضعفت ارتباطهم بالحوزة حتى أصبح النبس بالعبارات النابية تُقال وبلا خجل ولا وجل، وحدث بيني وبين الشيخ جلال الدين الصغير نقاش حول وضع شيعة العراق وحدث ما حدث ومن مدح نفسه ذمها... تحياتي
    أين الطالب بدم المقتول بكربلاء

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم   شبكة حنة الحسين عليه السلام للانتاج الفني